المرجع الموثوق للقارئ العربي

علاج التسلخات في المناطق الحساسة للنساء

علاج التسلخات في المناطق الحساسة للنساء من الأمور التي تبحث عنها الكثير من النساء، لا سيما أن الكثير منهم يصبن بالتسلخات في مناطق مختلفة من الجسم، مثل التسلخات في أعلى الفخذين وحول المناطق التناسلية، والتسلخات أسفل الثدي، وفي المؤخرة، وغيرها من الأماكن. وفي موقع المرجع نتعرف على كيفية علاج التسلخات في المناطق الحساسة عند النساء و أفضل كريم للحساسية والحكة، وأسباب الإصابة بهذه التسلخات وكيفية الوقاية منها.

علامات وجود تسلخات عند النساء

الإصابة بالتسلخات عند النساء سواء في المناطق الحساسة أو مناطق مختلفة من الجسم من الأمور الشائعة التي تصاب بها الكثير من النساء خلال فترة من فترات حياتهن، وهي نوع من الالتهابات تظهر في المناطق المطوية من الجلد أو الأماكن التي تتعرض للكثير من الرطوبة والعرق، مثل أسفل الإبطين وحول المناطق التناسلية وبين الثديين، ومن أبرز الأعراض لهذه التسلخات ما يلي:

  • الشعور بتهيج الجلد ورغبة في الهرش في مناطق التسلخات.
  • ألم في مكان التهاب الجلد وعدم القدرة على لمس المكان.
  • تغير لون الجلد إلى اللون الأحمر ومن ثم قد يزيد إلى اللون البني مع تطور الإصابة وطول مدتها.
  • ألم في المناطق أعلى الفخذين عند الحركة والمشي الكثير عند ظهور التسلخات في المكان.
  • تهيج الجلد بشكل أقوى عند التعرق وتلامسه مع الجلد.
  • تورم المكان وظهور حبوب صغيرة في مكان الإصابة.

علاج التسلخات في المناطق الحساسة للنساء

هناك العديد من الأدوية والمستحضرات الطبية التي تساعد في علاج التسلخات في المناطق الحساسة للنساء ومن أبرز هذه الأدوية ما يلي:

  • المضادات الحيوية والتي تساعد في القضاء على أنواع البكتيريا والجراثيم التي تهاجم الجسم وتسبب العديد من الالتهابات للبشرة.
  • مضادات التعرق والتي تعمل على تقليل كميات العرق التي تخرج من مسام الجلد ومن ثم تقلل من تهيج البشرة وزيادة الشعور بالألم، و لكن من المهم عدم الإسراف في مضادات التعرق والتي قد يكون لها آثار جانبية غير محمودة على جسم المرأة.
  •  الستيرويدات وهي مركبات على شكل كبسولات يتم تناولها عن طريق الفم، و من المهم أن يتم أخذها تحت إشراف الطبيب.
  • مضادات الهيستامين وهي التي مضادات الحساسية التي تقلل من تهيج الجلد والشعور بالحكة والهرش في المكان.
  • الكريمات التي تحتوي على حمض اللاكتيك وهو الحمض الذي يوجد بوفرة في الزبادي ويساعد في ترطيب الجلد وتهدئته وتقليل الالتهابات.
  • بودرة التلك والتي تستخدم بكثرة عند الأطفال وحديث الولادة والتي تساعد في تجفيف الجلد ومنع الرطوبة وعلاج الالتهابات والتسلخات.
  • جل البترول والذي يتم الحصول عليه من الصيدليات ويساعد بشكل كبير عند فرده على المناطق المصابة في التقليل من الالتهابات والحساسية.
  • حبوب البنسلين والتي تستخدم في حالات الإصابة الطفيفة وتساعد في قتل البكتيريا والفطريات التي من الممكن أن تسبب زيادة في التسلخات والشعور بتهيج الجلد.

ما هي أشهر أنواع الكريمات الموضعية للتسلخات؟

هناك عدد من الكريمات الموضعية التي تساعد في علاج التسلخات في المناطق الحساسة للنساء وفي مختلف مناطق الجسم بشكل عام، ومن هذه الكريمات ما يلي:

  • كريم كيناكومب: وهو من أشهر المراهم والكريمات الموضعية متعددة الأغراض والتي تستخدم بكثرة في علاج التسلخات في المناطق الحساسة وفي غيرها من الأماكن مثل الإبطين والفخذين، ويحتوي كريم كيناكومب على الكورتيزون ولكن في الحدود الآمنة، ويظهر تأثيره بسرعة على الجلد ويهدأ البشرة بشكل فعال.
  • كريم بوليدرم: وهو أيضًا من الكريمات الفعالة في مجال علاج التسلخات في المناطق الحساسة للنساء، ويساعد الكريم في القضاء على البكتيريا والفطريات المسببة لالتهابات الجلد، كما يساعد في علاج التسلخات وترطيب المكان، ويعمل على علاج البثور والفقاقيع الصغيرة التي قد تصيب البشرة.
  • مرهم ميكسدرم: وهو من المراهم الموضعية التي تساعد في تهدئة الجلد وتقليل الشعور بالحكة والرغبة في الهرش في المكان المصاب، كما يساعد في إعادة لون الجلد إلى طبيعته، ويتم فرد الكريم على المنطقة المصابة مرتين أو ثلاثة في اليوم والعناية بتجفيف المنطقة المصابة بالترافق مع دهن الكريم.
  • مرهم بيتاديرم: يعد مرهم بيتاديرم من الكريمات والعلاجات الفعالة التي تساعد في تقليل التهاب البشرة، ويساعد في علاج احمرار الجلد والتسلخات في المناطق الحساسة والمناطق التي تتعرض للرطوبة، كما يعد المرهم من العلاجات الفعالة في حالة تكرار الإصابة بالالتهابات على فترات متقاربة.

مرهم علاج التسلخات

كيفية علاج التسلخات في المناطق الحساسة بالمنتجات الطبيعية

بالإضافة إلى الأدوية والعلاجات من خلال الكبسولات والمضادات الحيوية، أو من خلال المراهم والكريمات، فإن هناك العديد من المكونات والطرق الطبيعية التي يمكن من خلالها علاج التسلخات في مناطق الجسم المختلفة، وهو ما تفضله الكثير من النساء لما في الأدوية من آثار جانبية غير مرغوب فيها، وفيما يلي أهم الطرق الطبيعية لعلاج التسلخات في الجلد:[1]

دقيق الشوفان

الشوفان من الحبوب الكاملة والتي يحتوي طحينها على الكثير من المعادن والعناصر المفيدة للجلد والبشرة، ويساعد طحين الشوفان في تهدئة الجلد وعلاج الالتهابات وسرعة اختفاء التسلخات، كما يساعد في إعادة لون الجلد إلى شكله الأصلي. يتم خلط ملعقة كبيرة من دقيق الشوفان على ربع كوب من الماء ومن ثم فرد الخليط على البشرة والجلد وتركها لمدة ربع ساعة قبل شطف الجلد بالماء الفاتر. كما يمكن استخدام الدقيق على شكل بودرة جافة لتهدئة المكان تقليل الشعور بالالتهاب.

الألوفيرا

الألوفيرا أو جل الصبار من المكونات الطبيعية التي لها الكثير من الفوائد للبشرة والجلد،ويتم استخراج الألوفيرا من أوراق شجرة الصبار الصحراوية الغنية بالمعادن والرطوبة، والتي تساعد في الحفاظ على ليونة الجلد ووقايته من الجفاف والتشقق، كما يساعد في تهدئة البشرة وعلاج التسلخات بشكل سريع. يتم فرد القليل من جل الصبار على منطقة التسلخات، ومن ثم تركها لمدة نصف ساعة أو الأفضل تركها من الليل إلى الصباح ثم غسل المنطقة وتجفيفها بشكل جيد.

العسل

يعد العسل من المضادات الحيوية الطبيعية والتي تحتوي على الكثير من العناصر المفيدة للجلد والبشرة،ويساعد العسل في القضاء على البكتيريا والفطريات المسببة لالتهابات الجلد، كما يساعد في تهدئة البشرة وتطيبها وحمايتها من الجفاف، ويعمل العسل على تقليل فرص الإصابة بالتسلخات أو تطور الإصابة بها، والعسل يستعمل في علاج الحروق وتغير لون الجلد، كما يستعمل في سرعة التئام الجروح وتضميدها. يتم فرد القليل من العسل على موضع التسلخات وتركه على البشرة لمدة ساعة ومن ثم غسل الجلد وشطفه بالماء الفاتر.

زيت الزيتون

زيت الزيتون من الزيوت المباركة التي لها الكثير من الفوائد، وزيت الزيتون يحتوي على مضادات الأكسدة الطبيعية التي تمنع نمو الجذور الحرة على خلايا الجلد والبشرة، كما يساعد في ترطيب البشرة وتنشيط الدورة الدموية في الجلد بسبب احتواؤه على العديد من المعادن والفيتامينات المهمة، ويساعد زيت الزيتون في علاج التسلخات والالتهابات التي تعاني منه المرأة في المناطق الحساسة وفي مناطق تزايد العرق والأملاح. يمكن دهن زيت الزيتون مباشرة على الجلد أو خلطه بالقليل من العسل لتعظيم الفائدة.

خل التفاح

يحتوي خل التفاح على مكونات حمضية قادرة على قتل البكتيريا والفطريات التي تنمو على الجلد والبشرة وتسبب الالتهابات والتسلخات بعد التفاعل مع العرق وإفرازات الجسم، ومن المهم تخفيف خل التفاح بالماء حتى لا يتسبب في زيادة تهيج البشرة والشعور بالهرش والحكة. يتم خلط ملعقة من خل التفاح على كوب من الماء، وباستخدام قطنة صغيرة يتم غمسها في المحلول ومسح المناطق المصابة ومناطق التسلخات مرتين في اليوم.

نشا الذرة

هناك العديد من أنواع النشا التي تستخدم في أغراض ترطيب البشرة والتخلص من الالتهابات، ولكن نشا الذرة على وجه الخصوص تعد من أفضل أنواع النشا التي تساعد في ترطيب الجلد وتهدئة البشرة وعلاج التسلخات، كما تساعد نشا الذرة في إعادة لون الجلد إلى طبيعته وإزالة اللون الأحمر الناتج عن الالتهابات. يتم خلط ملعقة كبيرة من نشا الذرة على ربع كوب من الماء، ومن ثم فرد النشا على البشرة والمناطق المصابة بالتسلخات وتركها لفترة من الوقت قبل غسل المكان بالماء الفاتر.

شاهد أيضًا: أفضل شمع لإزالة الشعر من الصيدلية

أسباب التسلخات في المنطقة الحساسة

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ظهور التسلخات في المنطقة الحساسة والتي من أشهرها ما يلي:[2]

السمنة

تعد السمنة وزيادة الوزن من الأسباب الشائعة للتسلخات؛ حيث إن زيادة الوزن تؤدي إلى تراكم الدهون على الفخذين والمؤخرة، ومن ثم زيادة حجم الأعضاء وتقاربها وقلة المساحات الفارقة بينهما، ومع الحركة والتعرض للعرق يحتك الجلد في أماكن التلامس وهو ما يؤدي إلى إصابة المكان بالالتهاب والتسلخات والشعور بآلام واحمرار في مناطق التلامس لا سيما في أعلى الفخذين والمؤخرة.

فطريات المهبل

الفطريات توجد بشكل طبيعية في مهبل المرأة أو الفتاة، وهي فطريات لها دور مهم في التخلص من الخلايا التالفة والأنسجة الميتة والقديمة، كما أن لهذه الفطريات دوراً في تنظيف المهبل وتطهيره، إلى أن تزايد هذه الفطريات بشكل كبير بسبب سوء العناية الشخصية وقلة الاهتمام بالنظافة يؤدي إلى إصابة المهبل بالالتهابات ومن ثم خروج الإفرازات البنية والصفراء والبيضاء، وتعريض المناطق المحيطة بالجهاز التناسلي للعدوى بالبكتيريا والفطريات وظهروا التسلخات.

جفاف المهبل

يعد جفاف المهبل من الأعراض الشائعة التي تعاني منها الكثير من النساء، وفي دارسة لإحدى المجلات الطبية أظهرت أن جفاف المهبل يعاني منه أكثر من 50% من العينة التي تم إجراء الدراسة عليها، ويؤدي جفاف المهبل إلى قلة الرطوبة في المكان المحيط به ومن ثم الشعور بتهيج في الجلد ورغبة في الهرش وحكة، وهو ما يتطور إلى ظهور التسلخات والإصابة بالالتهابات.

الصدفية

وهي من الأمراض الجلدية المنتشرة والتي لا تقتصر إصابتها على المناطق الحساسة بل يمكن أن تصيب الذراعين والإبط وحتى الوجه وجلد القدمين.

الأكزيما التحسسية

وهي إصابة جلدية تظهر كثيرًا في مناطق الذراعين والكفين، وتظهر المناطق المصابة بالجلد على شكل حروق، وهذه الأكزيما تؤدي إلى الإصابة بالتهاب الجلد واحمراره ومن ثم تقشره وظهور التسلخات.

التهاب الجلد الركود

وهو من الأمراض الجلدية التي تصيب الجلد في مناطق مختلفة، وبسبب هذا الالتهاب يصاب الجلد بالجفاف وقلة الرطوبة، ومع تزايد الإصابة يبدأ الجلد في التقشر وظهور التسلخات والحبوب الصغيرة والفقاقيع على الجلد والبشرة.

التقرن السعفي

وهو مرض جلدي يصيب المناطق التي تتعرض بشكل مباشر لأشعة الشمس الحارقة لفترات طويلة، كما يصيب المناطق الحساسة وتحت الإبطين وغيرها من مناطق الجلد والبشرة، وغالبًا ما يكون لون البشرة فيها باللون الوردي والذي يتحول مع الوقت إلى اللون البني أو البني الرمادي.[3]

علاج التسلخات الجلدية للرضع

يعتبر الأطفال حديثي الولادة أكثر عرضة للتسلخات الجلدية لا سيما عند المناطق التناسلية وفي المؤخرة بسبب رقة بشرة الأطفال، ومن أهم الطرق التي تساعد على تقليل إصابة الأطفال الرضع بالتسلخات ما يلي:

  • استعمال الأنواع الجيدة من حفاضات الأطفال والتي تساعد على امتصاص الماء بشكل كبير ومنع تسربه إلى جلد الطفل.
  • استخدام الزيوت الطبيعية في دهن جلد الطفل مثل زيت الزيتون وزيت جوز الهند وهو ما يزيد من نعومة البشرة ويحافظ عليها من الجفاف والتسلخات.
  • الاهتمام بتغيير الحفاضات للطفل على فترات متقاربة وعدم تركها على جلد الطفل لمنع ظهور الالتهاب وتغير لون الجلد.

علاج التسلخات

طرق الوقاية من تسلخات المنطقة الحساسة

في كثير من الأحيان يتم علاج التسلخات التي تصيب المناطق الحساسة أو المناطق المختلفة بالجلد منزليًا أو باستخدام الكريمات والمراهم الموضعية دون الحاجة إلى زيارة الطبيب، والتسلخات عادة ما تكون متكررة وتصيب المكان أكثر من مرة، ومن أهم النصائح التي من خلالها يمكن التقليل من فرص الإصابة بهذه التسلخات ما يلي:

  • التخلص من السمنة والعمل على فقدان الوزن الزائد ومنع تراكم الدهون في الجسم.
  • شرب الكثير من الماء لترطيب الجلد والبشرة ومنع الجفاف الذي هو أحد مسببات التسلخات والتهابات الجلد.
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية والحرص على أن تكون الملابس واسعة لإعطاء الجسم فرصة للتهوية التنفس في المناطق الحساسة.
  • الاهتمام بضبط مستوى السكر في الدم بالنسبة للمصابين بمرض السكري.
  • الحرص على تجفيف البشرة والجلد بشكل دائم لا سيما في حالة التعرق الزائد.
  • تقليل بذل المجهود خلال فترات الحر وارتفاع درجات الحرارة لتقليل خروج السوائل والأملاح التي قد تسبب تهيج الجلد والبشرة.
  • استعمال الماء الفاتر أو البارد في الاستحمام أقل من استعمال الماء الساخن والذي يؤدي إلى توسيع المسام ومن ثم زيادة العرق وخروج السوائل من الجسم.
  • إزالة الشعر من المناطق الحساسة من أسفل الإبطين لمنع نمو الجراثيم والبكتيريا في هذه المناطق.
  • استعمال الوسائل الطبيعية في منع رائحة العرق مثل الشبة أو الوصفات المنزلية وتقليل استعمال الكريمات ومستحضرات التجميل في المناطق الحساسة ومناطق إفراز العرق.
  • الاهتمام بالتغذية المناسبة التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن لتقوية الجهاز المناعي وزيادة قدرة الجسم على مواجهة الفطريات والجراثيم التي تسبب الالتهابات.

شاهد أيضًا: تجربتي مع سودو كريم للوجه

وبذلك نكون قد تعرفنا على علاج التسلخات في المناطق الحساسة للنساء، كما تعرفنا على أبرز أسباب الإصابة بها، وكيفية علاجها بالطرق الطبيعية وأشهر الكريمات لعلاج هذه التسلخات، كذلك تعرفنا على أهم الطرق للوقاية من التهابات الجلد وكيفية تجنبها.

المراجع

  1. healthline.com , What Does It Mean to Exfoliate? Why You Should and How to Start , 02/11/2021
  2. healthline.com , What Causes Groin Rash and How Is It Treated? , 02/11/2021
  3. mayoclinic.org , Actinic keratosis , 02/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.