المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما هو قص العجان ولماذا يستخدم أثناء الولادة

كتابة : د. شهد ريحان

ما هو قص العجان؟، فقد تحتاج الأم الحامل أثناء الولادة إلى إجراء قص للعجان، فهناك بعض الأسباب التي تدعو الطبيب للجوء إلى هذا الإجراء، وقد تشعر الأم الحامل بشيء من الرهبة عند سماع هذا الخبر، مما يثير مجموعة من الأسئلة في ذهنها، وفي موقع المرجع سيتم التعريف بهذا الإجراء، مع ذكر أنواعه، والأسباب التي تدعو إليه، وسيتبع ذلك بعض الحديث عن مخاطر هذا الإجراء ومضاعفاته.

الولادة ومراحلها

تعرف الولادة بأنها عملية فسيولوجية، يتم خلالها اخراج الجنين، والأغشية المحيطة به، والحبل السري، والمشيمة، من رحم الأم إلى العالم الخارجي، وتقسم الولادة إلى ثلاث مراحل أساسية؛ تبدأ المرحلة الأولى مع بداية الانقباضات المنتظمة للرحم، والتي تصبح مع مرور الوقت أكثر قوة، لتنتهي مع التوسع الكامل لعنق الرحم؛ أي عند وصوله إلى 10 سم، ثم يتبع ذلك بالمرحلة الثانية، والتي تمثل مرحلة خروج الجنين، وفي هذه المرحلة يطلب من الأم الدفع؛ للمساعدة في خروج الجنين، كما قد يلجئ الطبيب لاستخدام الملقط أو شفط الجنين أو قص العجان؛ ليسهّل من خروج الجنين، ثم تأتي المرحلة الثالثة، والتي تخرج فيها المشيمة، والأغشية المحيطة بالجنين.[1]

شاهد أيضاً: كيف اعرف ان راس الجنين تحت وأهم النصائح للتحضير لعملية الولادة

ما هو قص العجان

يعرف قص العجان (بالانجليزية: Episiotomy) بأنه قطع (شق) جراحي يتم اجراؤه في المنطقة الواقعة بين فتحة المهبل (بالانجليزية: Vaginal opening)، وفتحة الشرج (بالانجليزية: Anus)، وهي ما يعرف ياسم منطقة العجان (بالانجليزية: Perineum)، وهي تجرى بهدف زيادة اتساع فتحة المهبل أثناء الولادة؛ مما يسهل من خروج الجنين، ففي بعض الأحيان، يكون الامتداد الحاصل لفتحة المهبل، غير كاف لمرور رأس الجنين، مما قد يؤدي إلى حدوث تمزقات، في منطقة العجان، ولذا فإن إجراء قص العجان، قد يحول دون حدوث تمزقات شديدة في العجان، حيث أن هناك معتقد يقول بأن الشفاء من شق العجان، أفضل من شفاء التمزقات الطبيعية أو العفوية، كما قد يعمل قص العجان على تسريع ولادة الجنين، حيث أن ثمة حالات تستدعي الإسراع في عملية الولادة، ويخضع هذا الشق للخياطة مباشرة بعد خروج المشيمة، وعلى الرغم من أن هذا الشق يعتبر أمراً طبيعياً أثناء الولادة، إلا أن استخدامه في الآونة الأخيرة، بات أقل شيوعاً من ذي قبل.[2][3][4]

أنواع قص العجان

هناك عدة أنواع لقص العجان، وأشهر هذه الأنواع نوعان، هما؛ الشق الناصف أو الوسطي (بالانجليزية: Midline episiotomy)، والشق الجانبي الناصفي (بالانجليزية: Mediolateral episiotomy)، وفيما يأتي حديث مبسط عن كل نوع منهما:[4][5]

  • الشق الناصف أو الوسطي: ويتم إجراء الشق بشكل عامودي، من منتصف فتحة المهبل، وباتجاه فتحة الشرج، ويتميز هذا النوع بكونه أكثر سهولة في الإصلاح، إلا أنه يحمل خطراً أكبر في احتمالية تمدده باتجاه فتحة الشرج.
  • الشق الجانبي الناصفي: وهو يبدأ من منتصف فتحة المهبل، ويمتد لأسفل باتجاه الأرداف، بزاوية 45 درجة، ويوفر هذا الشق حماية أكبر من خطر الامتداد لفتحة الشرج، إلا إنه أشد إيلاماً، وأكثر صعوبة في الإصلاح.

شاهد أيضاً: ما هو العجان عند الرجال والنساء

لماذا يستخدم قص العجان أثناء الولادة

لا تحتاج جميع الأمهات إلى إجراء قص العجان أثناء الولادة؛ إذ إن القيام بشد الأنسجة بشكل طبيعي، قد يقلل من الحاجة لهذا الإجراء، وفيما يأتي ذكر أهم الأسباب التي تدفع الطبيب للقيام بهذا الشق:[2][4][5]

  • عدم حصول الجنين على كفايته من الأكسجين، وهو ما يعرف بالضائقة الجنينية (بالانجليزية: Fetal distress).
  • عندما يكون الطفل مولوداً قبل أوانه (بالانجليزية: Preterm baby).
  • إذا كان حجم الطفل أكبر من المعتاد.
  • إذا كانت وضعية الجنين غير طبيعية؛ كأن يكون في الوضع المقعدي (بالانجليزية: Breech).
  • استمرار مرحلة الدفع في الولادة لفترة طويلة.
  • في حالات الولادة بالشفط أو الملقط.
  • عندما يكون هنالك احتمالية لحدوث تمزق مهبلي شديد أثناء الولادة.
  • في حالات عسر ولادة الكتف (بالانجليزية: Shoulder dystocia)
  • نمط معدل ضربات قلب الطفل غير طبيعي أثناء الولادة.

مضاعفات قص العجان

يعتبر التعافي من قص العجان أمراً غير مريح، وفي بعض الأحيان يكون هذا الشق الجراحي، أكثر شمولاً واتساعاً من التمزقات التي قد تحدث بشكل طبيعي، كا أن ثمة بعض المضاعفات التي قد تحدث لهذا الشق، وفيما يأتي ذكر مبسط لها:[2][5]

  • التعرض للنزيف.
  • حدوث الالتهابات.
  • الانتفاخ.
  • الشعور بالألم أثناء الجماع.
  • تجمع الدم في أنسجة العجان.
  • حدوث تمزق في أنسجة المستقيم والعضلة العاصرة التي تتحكم بمرور البراز، مما قد يسبب سلس في البراز (بالانجليزية: Fecal incontinence)

وهكذا فقد أظهر العرض السابق، الإجابة على سؤال: ما هو قص العجان؟، وتبين إنه شق يجرى في المرحلة الثانية من الولادة، ويهدف إلى تسهيل عملية خروج الطفل، وقد أشير إلى أنواعه، والأسباب التي تدعو إليه، بالإضافة إلى ذكر مضاعفاته.

المراجع

  1. medscape.com , Normal Labor and Delivery , 27/08/2021
  2. hopkinsmedicine.org , Episiotomy , 27/08/2021
  3. nhs.uk , Episiotomy and perineal tears , 27/08/2021
  4. healthline.com , Labor & Delivery: Types of Episiotomy , 27/08/2021
  5. mayoclinic.org , Labor and delivery, postpartum care , 27/08/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *