المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما هو الفرق بين السنة والعام

ما هو الفرق بين السنة والعام هو السّؤال الّذي سنجيب عنه في هذا المقال، حيث أنّ لحساب الزّمن والأيّام تُستخدم العديد من الألفاظ، وكلّ لفظٍ أو كلمة تدلّ على فترةٍ زمنيّة معيّنة، ويمكن أن توجد كلمتان لهما نفس المعنى العام لكن مع بعض الفروقات، لذا فإنّ موقع المرجع يهتمّ بتعريفنا على الفرق بين كلمتيّ العام والسّنة في اللغة العربيّة وفي استعمالهما في القرآن الكريم.

الأشهر في السنة والعام

إنّ العالم لديه تقويمان رئيسيّان تقويمٌ إسلاميٌّ تتّبعه الدّول الإسلاميّة وهو التّقويم الهجري، وتقويمٌ ميلاديٌّ تتّبعه الدّول الغير إسلاميّة، والتّقويم الهجريّ يعتمد في حساب الأيّام والشّهور على دورة القمر حول الأرض ويكون العام فيه عبارةً عن 354 يومًا، أمّا التّقويم الشمسي فيعتمد على دورة القمر حول الشّمس، ويكون عبارةً عن 365 يومًا، وأمّا عن الأشهر فهي:

  • السنة الميلاديّة: كانون الثاني، شباط، آذار، نيسان، أيّار، حزيران، تمّوز، آب، أيلول، تشرين الأول، تشرين الثّاني، كانون الأول.
  • السنة الهجرية: محرم، صفر، ربيع الأول، ربيع الثاني، جمادى الأول، جمادى الآخر، رجب، شعبان، رمضان، شوال، ذو القعدة، ذو الحجّة.

شاهد أيضًا: الفرق بين السنة الهجرية والميلادية

ما هو الفرق بين السنة والعام

يقول أهل العلم أن كلمتي العام والسنة كلمتان مترادفتان لهما نفس المعنى ونفس الدّلالة عند أكثر أهل اللّغة، وأنّ الفرق بينهما بسيطٌ يكاد لا يُذكر، وإنّ السنة هي كلمة مؤنثة مفردة ومأخوذةٌ من الفعل يسنو، وجمع هذه الكلمة هو سنونٌ أو سنين أو سنوات، والعام كلمةٌ مفردة مأخوذةٌ من الفعل عَوَم، وجمعها أعوام، فأمّا عن معناهما ودلالتهما فهي عددٌ معيّنٌ من الأيّام والشّهور  والفصول القمريّة أو الشّمسيّة، أيّ أنّهما يعبّران عن المدّة ا العام الجاري، إلى العموم، لكن أحدهما شاملٌ للآخرة الّتي تستغرقها الأرض للدّوران حول الشّمس، أو القمر حول الأرض  وإنّ كلًّا من الاسمين يُفسّر بالآخر، ولكنّ التّخصيص في هذين الاسمين أو اللّفظين يكون على النّحو الآتي:

  • يُطلق لفظ السّنة على عدد أيّامٍ معيّن، أي عندما يحسب من يومٍ معيّنٍ إلى يومٍ آخر يماثله ويطابقه.
  • يُطلق لفظ العام على مرور فصل صيفٍ مع فصب شتاء، أو من أوّل شهر كانون الثّاني إلى نهاية شهر كانون الأول.

ومن ذلك فإنّ اللّفظين متشابهين ولا فرق بينهما على العموم، لكن أحدهما شاملٌ للآخر، فقد قال أهل العلم أنّ ليس كلّ عامٍ سنة، وإنّما كلّ سنةٍ تسمّى عامًا والله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: ما الفرق بين المحضر والتقرير

الفرق بين السنة والعام في اللغة العربية

بعد أن تحدّثنا عن الفرق بين السنة والعام، وأنّه كما نُقل عن أكثر أهل العلم أنّهما كلمتان مترادفتان لا فرق بينهما،  لكن هل لهذين اللّفظين المعنى والدّلالة نفسها؟ فاللغة العربيّة بحرٌ من الألفاظ والكلمات الّت يمكن أن تتشابه في حين، وتفرق عن بعضها في حينٍ آخر، وإنّ معنى ودلاله كلمة سنة في اللّغة العربيّة يختلف عن معنى ودلالة كلمة عام، فالسنة في اللغة تعني القحط وجفاف الأرض وجدبها، وتعني إمساك السّماء، كما تدلّ على الشّرور والمصائب، حيث استعمل العرب هذا اللفظ لهذا المعنى، فالإنسان يقول عند القحط والجفاف أصابتني سنة، أمّا العام فيدلّ على الخير والوفرة والسّعادة والعطاء والنماء في الأرض، فيقول الإنسان عندما يُصاب خيرًا، قد أصابني عام، والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: ما الفرق بين الرحمن والرحيم

الفرق بين السنة والعام في القرآن الكريم

إنّ ألفاظ القرآن لا تترادف ولا تكون لها نفس المعنى والدّلالة دائمًا، بل إنّ اختلاف المعاني بين الألفاظ المتشابهة ما هو إلّا من إعجاز كلام الله تبارك وتعالى، وإنّ السّنة في القرآن الكريم يختلف معناها عن العام، فالسّنة في القرآن يشار بها إلى الأيام والشّهور الّتي تحمل شرًّا أو كربًا أو شدّةً وضيقًا، أمّا العام فإنّه يُطلق على الشّهور والأيّام الّتي يكون فيها الرّخاء والعطاء والفرج واليسر بعد العسر، ونجد ذلك جليًّا في بعض الآيات القرآنيّة منها:

  • قال الله تعالى: {وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَىٰ قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ}.[3] فالألف سنةٍ هي مدّة المسير الدّعويّة الّتي كانت شاقّةً على النّبيّ نوح، وبعد أن أخذ الطّوفان الكافرين، عاش نبيّ الله خمسين عامًا من الرّخاء والفرج مع المؤمنين.
  • قال الله تعالى: {قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِي سُنْبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تَأْكُلُونَ * ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ * ثُمَّ يَأْتِي مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ النَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ}.[4] حيث أنّ الشّهور الّتي فرّج الله تعالى بها على النّاس بعد سنوات القحط والجفاء سمّيت بالعام لأنّها حملت الخير والفرج.

شاهد أيضًا: ما الفرق بين السورة والآية

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الفرق بين السنة والعام والذي بيّنا من خلاله الفروقات في المعنى والدّلالة بين كلمتيّ السنة والعام في اللغة العربيّة وفي القرآن الكريم، بالإضافة للحديث عن السنة والعام ومعناهما اللغوي وعن الأشهر في العام والسنة.

المراجع

  1. islamweb.net , العام والسنة , 19/10/2021
  2. ar.islamway.net , الفرق بين العام والسنة , 19/10/2021
  3. سورة العنكبوت , الآية 14.
  4. سورة يوسف , الآية 47-49.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *