المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما هي لغة التخاطب عند النحل

ما هي لغة التخاطب عند النحل أو ما هي طريقة تواصل النحل واحدٌ من الأسئلةِ الشائعة التي يسعى كثيرٌ من المهِّتمين بكلِّ ما يخصُّ النحل للبحث عنها، حيثُ تتواصل بعض أنواع النحل فيما بينها بلغاتِ تخاطُبٍ خاصة بها لا يستطيع البشر فهمها أو إدراك ما يقوم به النحل من حركات للتواصل، ويوفِّر موقع المرجع أهمَّ المعلومات التي تتعلَّق بالنحل واللغة التي يستخدمها للتخاطب.

النحل

إنَّ النحل من الحشرات التي تعود بالنفع على الإنسان ولا تقتصر فوائد النحل على العسل وإنَّما تعمل على تليقح الأزهار وغير ذلك، وتعدُّ مملكة النحل من أعظم الممالك الحيوانية على وجه الأرض، إذ يوجد على وجه الأرض أكثر من عشرين ألف نوعًا مختلفًا من النحل ويعدُّ نحل العسل واحدًا من تلك الأنواع، تعيش معظم أنواع النحل بشكل منفرد، وتشكِّل نسبة النحل الذي يعيش ضمن جماعات أقل من  8 % من النحل الموجود في العالم، ومن المثير للاهتمام أنَّ أقل من 3 % فقط من أنواع النحل كلها تعيش ضمن خلايا، لذلك فإنَّ نحل العسل يعدُّ من أنواع النحل الاجتماعي الذي يستخدم لغةً للتخاطب فيما بينه وهو من أشهر أنواع النحل لما يقدِّمه من فوائد للبشر.[1]

اقرأ أيضًا: فوائد العسل مع الماء الدافئ قبل النوم

ما هي لغة التخاطب عند النحل

إنَّ لغة التخاطب عند النحل تتمُّ عن طريق التخاطب الفيزيائي والتخاطب الكيميائي، وهي لغة الكلام عند النحل حيثُ يستطيع النحل من خلال كلا الطريقتين المختلفتين الفيزيائية والكيمائية أن يتواصل فيما بينه، وسيتمُّ الحديث عن كلا الطريقتين فيما يأتي بشكلٍ مفصَّل:

التخاطب الفيزيائي عند النحل

يعدُّ التخاطب الفيزيائي عند النحل أحد لغات التخاطب التي يستخدمها النحل من أجل التواصل، وقد يتساءل البعض هل يتخاطب النحل عن طريق الرقص أم لا وفعلًا تعتمد هذه الطريقة على حركة النحل أو على الرقص، وتوجد ثلاثة أنواع للرقص عند النحل وللرقص عند النحل خصائص معينة وسيتم توضيح ذلك فيما يأيي:[2]

تخاطب النحل عن طريق الرقص

تختلف طريقة الرقص عند النحل حسب المسافة التي تفصلهم عن مكان الغذاء، إذ تخرجُ مجموعات النحل الكشاف من الخلية من أجل البحث عن الرحيق وحبوب اللقاح وعندما تعثرُ على مكان غنيٍّ بالغذاء، تعودُ النحلة الكشافة إلى الخلية لتنشر الخبر بين بقية أفراد الخلية عن طريق الرقص، وفيما يأتي بيان وتفصيل في أنواع الرقص عند النحل:[2]

  • الرقص الاهتزازي: تقوم النحلة الكشافة بأداء هذه الرقصة عندما يكون مكان الغذاء بعيدًا، أي يقع على بعد أكثر من 150 مترًا، فتطير الحلة وفقَ خط مستقيم إلى الأمام وهي تهزُّ بطنها، وتقوم بتحريك أجنحتها من أجل إصدار صوتِ طنين، صمَّ تقوم بالطيران وفق حركة دائرية باتجاه اليمين ثمَّ تعود إلى الطيران بخط مستقيم، ثمَّ تطير بحركة دائرية باتجاه اليسار مرةً اخرى، لتعود بعده إلى الطيران وفق خطٍّ مستقيم، ويكون الخط المستقيم هو طول المسافة التي تفصل مكان الغذاء عن الخلية.
  • الرقص المنجلي: تقوم النحلة بأداء الرقص المنجلي عندما يبعد مكان الغذاء عن الخلية مسافةً تقدَّر بين 50 إلى 150 مترًا فقط، حيثُ تقوم بهذه الرقصة من خلال الطيران على شكل هلال.
  • الرقص الدائري: تؤدى هذه الرقصة عندما تكون المسافة التي تفصل بين الخلية ومكان الغذاء لا تزيد على 50 مترًا، وتقوم الرقصة الدائرية بتحديد اتجاه وجود الغذاء وليس المسافة، حيثُ تدور النحلة على نفسها من خلال الطيران مشكلةً دائرةً، ثمَّ تستدير وتدور حول نفسها في اتجاه معاكس ضمن نفس الدائرة،وتهتزُّ قليلًا أثناء الاستدارة لتعبِّر عن جودة الغذاء الذي عثرت عليه.

شاهد أيضًا: فوائد الحبة السوداء مع العسل

خصائص لغة الرقص عند النحل

تتميَّز لغة الرقص عند النحل أو حركة النحل التي يقوم بها بعدد من الخصائص المميزة وسيتمُ بيانها فيما يأتي:[2]

  • تعتمدُ النحلة على حاسة البصر بشكل أساسيٍّ للوصول إلى المعلومات التي تقوم بتبليغها لبقية النحل في الخلية من خلال الرقص.
  • يؤدي النحل الكشَّاف فقط لغةَ الرقص، لذلك لا يمكن لغيره من النحل أن يقوم بهذه المهمة.
  • لا يمكن أن يتعلَّم النحل غير الكشَّاف لغة الرقص لأنَّه سلوك فطري يختصُّ به النحل الكشاف في الخلية.
  • لا يعدّ الرقص عند النحل حركاتٍ عشوائية دون معنى لأنَّ كل حركة تؤديها النحلة ترتبط بمعنىً خاص يشير إلى معلومة تحاول النحلة إيصالها لبقية النحل.
  • تساهم رقصة النحل بشكل أساسي في الحفاظ على حياة الخلية واستمرار وحفظها من الموت جوعًا بفضل جهود النحل الكشاف وإخباره عن مكان الطعام.

التخاطب الكيمائي عند النحل

ومن وسائل النحل للتواصل أيضًا لغة التخاطب الكيمائي، وهي من طرق التخاطب عند النحل داخل الخلية، وتنظِّم الملكةُ من خلالها العمل عن طريق الفيرمونات التي تعملُ العديد من الغدد على إنتاجها وتقوم بعملية تقسيم مهام النحل أيضًا، كما يتمُّ إصدار الفيمونات من قبل عاملات النحل وبشكل أقل من ذكور النحل أيضًا، وسيتمُّ التفصيل في ذلك فيما يأتي:[3]

فيرمونات ملكة النحل

تبعثُ الفيرمونات من الملكة مزيجًا كيميائيًّا يسمَّى إشارة الملكة، وتقوم إشارة الملكة توجيه أوامر بعدم تكاثر العاملات وعدم تربية ملكة جديدة، كما تحفز العاملات من أجل القام بمهامها كالحراسة والتنظيف والبحث عن الغذاء وتغذية الحضنة، وعندما تضعف الملكة نتيجة المرض أو التقدم في السنِّ أو عندما تموت فإنَّ الإشارة تنقطع وهذا ما يدفع العاملات لتربية ملكة جديدة خلال وقت قصير بين 12 ساعة و24 ساعة فقط، وأمَّا إذا لم يكن هناك حضنة تضعف الخلية، وتختلُّ مهام أفراد النحل في الخلية، وفيما يأتي أهم الفيرمونات التي تنتجها الملكة في الخلية:[3]

  • فيرمونات الغدد الفكية: “تسمى باللغة بالإنجليزية: mandibular pheromone”، يتمُّ إفراز هذه الفيرمونات من الغدد الفكية الموجودة في الرأس، حيثُ تفرزُ الملكة منها العديد من الفيرمونات أهمها: 9-ODA و9-HAD ومن أهم الوظائف التي تخصُّ فيرمونات الغدد الفكية بالنسة للملكة: استقطاب العاملات من أجل تشكل حاشية الملكة حيثُ تجذب ما بين 8 – 10 عاملات، ووظيفتها الاهتمام بالملكة وتغذيتها ولعقها لالتقاط فيرمون الملكة ونشره بين النحل في الخلية، جذبُ النحل خلال التطريد، جذبُ ذكور النحل خلال الطيران من أجل التزاوج.
  • فيرموانت الغدد الظهرية: “تسمى باللغة بالإنجليزية: Tergal Gland Pheromones”، تأخذهذه الفيرمونات دورًا كبيرًا في مساندة فيرمونات الغدد الفكية في وظائفها، فتساعد الملكة في تكوين الحاشية من العاملات وجذبهنَّ، كما تعمل هذه الفيرمونات على تثبيط نمو المبايض للعاملات.
  • فيرمون دوفر: “يسمَّى باللغة الإنجليزية: Dufour’s Gland Pheromones”، هذه الفيرمونات لها دورٌ في تمييز البيوض التي تضعها الملكة عن البيوض التي تضعها العاملات في الخلية، ومن خلال ذلك تتمكن العاملات من إتلاف البيوض الخاصة بالعاملات، والمحافظة على البيوض الخاصة بالملكة سليمًا، لأنَّ هناك نسبة قليلة من العاملات تضع البيوض حتى في حال وجود الملكة.
  • فيرمونات الغدة الرصغية: “يسمى باللغة بالإنجليزيّة: Tarsal Gland Pheromones”، تقوم الملكة بإفراز هذه الهرمونات بعد عملية التزاوج حتَّى تمنع العاملات من بناء بيوت ملكية في الخلية.

الفيرمونات التي تنتجها عاملات النحل

في بعض الأحيان تغيبُ الملكة سواء لضعف أو موت أو أي سبب آخر، ما يسمح لبعض العاملات بالبدء بإفراز بعض الفيرمونات التي تمنحها القدرة على وضع البيوض، وفي الوقت نفسه تعمل هذه الفيرمونات على تثبيض مبايض بقية العاملات، وبذلك تؤدي نفس وظيفة فيرمونات الملكة، ويطلَق على هذه العاملات اسم الملكات المزيفة، كما تقوم العاملات بإفرز فيرمونات أخرى عديدة أهمها:[3]

  • فيرمون المهام الخاصة: يقوم هذا الفيرمون بتوزيع مهام خاصة على العاملات، حيثُ تفرزُ العاملات التي تقوم بالبحث عن الطعام فيرمون “أثيل أوليت” الذي يعمل على تثبيط تطور ونمو النحل الصغير في حال وجود عدد كبير من عاملات النحل الباحثة عن الطعام، أمَّا عندما يقلُّ عددها فإنَّ إفراز ذلك الفيرمون يقلُّ وبالتالي ينمو النحل الصغير ليتحول إلى نحل باحث عن الطعام بدوره.
  • فيرمون ناسانوف: “يسمى باللغة الإنجليزية: Nasonov pheromone”، يقوم النحل الكشاف بإفراز هذا النوع من الفيرمون في موقع العشِّ الجديد حتى يدلَّ بقية السرب على المكان، أو يقوم بإفرازه عندما يجد مصدرًا للماء، أو عندما يجدُّ مصدرًا لرحيق الأزهار إذا كانت الخلية تعاني من نقص في الرحيق.
  • فيرمون الإنذار: تفرزُ عاملات النحل المسؤولة عن حماية الخلية والدفاع عنها فيرمونات استجابةً للخطر المحدق بها ومن أجل تنبيه بقية النحل في الخلية، ويتمّ إفراز تلك الفيرمونات من خلال إبراز إبرة اللسع حتَّى لو لم تقم النحلة بعملية اللسع.

الفيرمونات التي تنتجها ذكور النحل

تقوم ذكور النحل بإفراز القليل من الفيرمونات نظرًا لضعف دور الذكور في الخلية، حيثُ يقتصر دور الذكور في الخلية على التزاوج فقط، ولذلك تكون الغدد الفكية لدى الذكور صغيرة قياسًا بالملكات أو العاملات، وعندما يبلغ عمر الذكر سبعة أيام يصل إلى ذروة نشاطه الإفرازي، ويتوقَّف عن ذلك بشكل كامل عندما يبلغ تسعة أيام، وتمتلك الذكور بعض الغدد الأخرى التي تفرزُ موادًا تختلف في التركيب الكيميائي عن المواد التي تفرزها الإناث ولكنَّ دور تلك المواد ما يزال مجهولًا، ويعتقد العديد من العلماء أنَّ الذكور تفرزُ موادًا تظهر على سطح أجسادهم حتى تتمكن العاملات من تمييز أعمارهم، لأنَّ العاملات تهتمُّ بالذكر فقط خلال أيامه الأولى بينما تهاجمه وتطرده من الخلية بعد أن يكبر.[3]

مراحل نمو النحل

إن عالم النحل من العوالم المدهشة في الطبيعة، حيث يبني النحل في الأماكن التي يعيش فيها أقراصًَا من الشمع تتألف من تجاويف تكون سداسية من الأعلى وتأخذ شكل ستة مثلثات من الأسفل تشترك بدورها مع ثلاث من الأعين السداسية من جانب القرص الآخر، وسيتم الحديث عن دورة حياة النحل أو مراحل نمو النحل فيما يأتي:

  • مرحلة البيوض: تضع ملكة النحل بيوضها في قاع التجاويف السداسية، ويمكن للملكة أن تضع ما يقارب 2000 بيضة في اليوم، ويشبه شكل البيضة حبة الأرز، وتكون البيوض نوعين: بيوض مخصبة تنتج عاملات النحل وبيوض غير مخصبة تنتج ذكور النحل، وتتحكم العلامات في عدد البيوض لمخصبة حسب حجم الخلية السداسية التي تقوم ببنائها.
  • مرحلة اليرقات: تفقس بيوض النحل بعد ثلاثة أيام، فتخرج اليرقة من دون أرجل، ولمعرفة ماذا يأكل النحل في هذه الفترة يُشار إلى أن العاملات تقوم بتغذية اليرقات من الغذاء الملكي لثلاثة أيام، وتغلق العاملات على اليرقة بشمع رقيق، ثمَّ لمدة ستة أيام بغذاء من العسل وحبوب الطلع وهو ما يسمى خبز النحل.
  • مرحلة العذراء: بعد أسبوع تتحول اليرقة إلى عذراء تسمى خادرة، حيث تقوم بنسج شرنقة حول نفسها، وفي هذه المرحلة تبدأ أعضاء النحلة جميعها بالتشكل مثل الأرجل والأجنحة وغيرها، وتستفيد من الأحماض الأمينية والدهون والغليكوجين التي تمَّ تخزينه في مرحلة اليرقة
  • مرحلة البلوغ: تبدأ مرحلة النحلة البالغة عندما يتغير لون جسدها ولون عيونها وتسلخ عنها جلد الخادرة أو العذراء، وتتهيأ للخروج من من خلال تجفيف نفسها، وتبدأ بقرض الغطاء الهش فوقها للخروج لتبدأ دورة حياة نحلة جديدة.

مهام النحل العامل

رغم دور ملكة النحل الكبير في الخلية إلا أنَّ النحل العامل أو إناث النحل هي التي تقوم بجميع المهام في الخلية، حيثُ تعيش النحلة العاملة لمدة ستة أسابيع تقريبًا، ولا تدخل في سبات شتوي أبدًا، وفيما يأتي توضيح مهام النحل العامل:

  • إحضار الغذاء والطعام إلى الخلية وتجهيزه وإطعام اليرقات حتى مرحلة البوغ وإطعام الملكة والاهتمام بها.
  • حماية الخلية من جميع الحشرات والحيوانات التي تهاجمها.
  • الاهتمام بنظافة الخلية وتنظيف الهواء داخلها من خلال الضرب بالأجنحة وتحريك الهواء.
  • إنتاج 12 ملعقة صغيرة من العسل خلال حياتها.
  • اختيار ملكة جديدة في حال موت ملكة النحل، فتقوم العاملات باختيار يرقة صغيرة وإطعامها الغذاء الملكي لتتطور وتصبح ملكة جديدة.

ذكاء النحل

يعدُّ النحل من أذكى المخلوقات على وجه الأرض، حيثُ تمتلك النخلة دماغًا متفوقًا على كثير من الكائنات الحية والتي تصنَّف على أنها أذكى الحيوانات، وقد أثبتت التجارب والدراسات الحديثة ذلك، والأكثر غرابةً أنَّ النحل يستطيع إدراك مفهوم اللاشيء، فقد تمكَّن فريق من علماء فرنسيين وأستراليين من تعليم النحل بأنَّ الرقم صفر قيمتُه أقل من الرقم واحد، ومن صفات النحل أنَّه يمتلك حاسة شم قوية تمكنه من التمييز بين أنواع الأزهار والوصول إلى الأزهار التي يكثُر فيها الغذاء والرحيق، ومن خلال حاسة الشم تستطيع معرفة مكان الخلية التي تعيشُ فيها.

مجتمعات وممالك النحل

لقد ساعد وجودُ لغةٍ للتخاطب عند النحل على قيام مجتمعات كبيرة من النحل يسودها التعاون والتشارك في جميع المهمات الصغيرة منها والكبيرة، وقد أدَّى تقسيم العمل بذلك الشكل الدقيق فيما بين أفراد الخلية إلى جعلِ مجتمع النحل من أعظم الأنظمة التعاونية والتشاركية، إذ تعيش مجموعات النحل في أماكن أو تجاويف طبيعية أو صناعية توفَّر له الأمن والحماية، ولم يقتصر ذلك التعاون والتشارك على جمع الغذاء، وإنَّما تجاوزه ليشملَ التعاون في تنظيف الخلية والعناية بالملكة وغذائها ورعاية حضانة الصغار والاهتمام بهم، بالإضافة إلى التعاون في عمليات الإنجاب، وتتميَّز مجتمعات النحل المنظمة بوجود ملكة خاصة لكل خلية تنظِّم عمل الخلية، أمَّا مجتمعات النحل غير المنظمة والتي لا تعيش ضمن مجتمعات لا تمتلك لغة تخاطب فيما بينها وليس لها ملكات خاصة، وتكون جميع الإناث فيها قادرة على الإنجاب وغير ذلك.[1]

بعد أن أجبنا على سؤال ما هي لغة التخاطب عند النحل وصلنا إلى نهاية المقال وأجبنا أيضًا عن تساؤل هل النحل يتواصل مع بعضه من خلال رقص والذبذبات أم لا، وقد تعرّفنا على حياة النحل وعلى الكثير من المعلومات حول لغة النحل وطريقة التخاطب الفيزيائية والكيميائية والتي استطاع العلماء تفسيرها، كما تمَّ التعرُّف على خصائص مجتمعات النحل التشاركية والمنظَّمة.

المراجع

  1. britannica.com , bee , 21-05-2021
  2. askabiologist.asu.edu , bee dance , 21-05-2021
  3. ncbi.nlm.nih.gov , Chemical Communication in the Honey Bee Society , 21-05-2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *