المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما معنى يوم التروية في الحج

كتابة : تمام بتاريخ : 17 يوليو 2021 , 02:00 آخر تحديث : يوليو 2021 , 00:52

ما معنى يوم التروية في الحج هو الموضوع الرئيسي الذي سيدور حوله المقال، حيثُ يعيش المسلمون في العشر الأوائل من ذي الحجة في أفضل الأيام على الإطلاق، ويوم التروية هو أحد هذه الأيام العظيمة في الحج، وفي تبدأ أركان الحج العظيمة، وسوف يقدم موقع المرجع لزواره الكرام تعريفًا بيوم التروية ويعرفهم ماذا يفعل الحاج في يوم التروية ويشير إلى معنى يوم التروية في الحج وفضل يوم التروية بشكل مفصل.

يوم التروية

إن اليوم الثامن من ذي الحجة يسمى يوم التروية، ويوم التّروية هو أحد أيام العشر الأوائل من ذي الحجة وثامنها، وفضله عظيم جدًّا مثل فضل تللك الأيّام العظيمة جميعها، وقد أقسم الله تعالى بليالي الأيام العشر في كتابه الكريم، ويوم التروية من الأيّام التي يُستحبّ فيها الإكثار من مختلف الأعمال الصّالحة بما فيها ذكر الله تعالى والصلاةٍ والصيام والدعاء والصدقة وغير ذلك، لأنَّ العمل فيه يكون أفضل وأحبّ إلى الله تعالى من العمل في بقية الأيام من غير أيام العشر من ذي الحجة.[1]

اقرأ أيضًا: دعاء اليوم الثامن من ذي الحجة ، ادعية يوم التروية مكتوبة ومستجابة

ما معنى يوم التروية في الحج

يوم التروية في الحج هو اليوم الذي ينطلق فيه الحجاج إلى مشعر منى، وذلك في اليوم الثامن من أيام العشر من ذي الحجة، ويختلف عمل يوم التروية حسب نية الحاج، فقد يكون الحاجّ مُتمتِّعًا في الحج وهذا يقوم بالإحرام في الحج في مكة هناك وينطلق إلى منى ويستحب أن يحرم قبل الزوال، أمَّا الحاج المُفرد وقارن فإنهما يكونان مُحرِمَين في الأصل من الميقات ويبقيان على إحرامهما.[1]

أعمال يوم التروية للحاج

يُستحَبّ للحاجّ أن يقوم ببعض الأعمال في يوم التروية، وهي الأعمال التي قام بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأهمّها ما يأتي:[2]

  • يُستحَبّ في يوم التروية للحاجّ المُتمتع أن يُحرم بالحج من مسكنه في مكة المكرمة في ضُحى يوم التروية، وينطبق هذا الأمر على من أراد أن يؤدي فريضة الحجّ من أهل مكّة المكرّمة، فقد ورد عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه في الحديث أنه قال: ” أمرنا النبيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- لمّا أحلَلْنا أن نُحرمَ إذا توجَّهنا إلى مِنى، قال: فأهلَلْنا من الأبطحِ “، أمّا الحاجّ القارن والحاجّ المفرد اللذان لم يتحلّلا من الإحرام فيبقيان على إحرامهما.
  • يستحب الاغتسال والتطيّب للحاج، ويستحب قيام الحاجّ بما قام به من أعمال عند إحرامه من الميقات، مثل عقد النيّة في القلب، وترديد التلبية بقوله: ” لبَّيْكَ حجّا “، وإذا كان الحاجّ خائفًا من عائقٍ يمنعه من أن يتمَّ مناسك الحجّ، فإنّه يقول بعد النية والتلبية: ” فإن حبَسَني حابس، فمحِلّي حيث حبَسْتني “.
  • يستحب للحاج إذا كان يحجّ عن غيره أن ينوي بقلبه، ثمّ يقول: ” لبَّيْكَ حجّا عن فلانٍ، أو عن فلانة “، ثمّ يستمرّ في التلبية كالمعتاد قائلًا: ” لبَّيْكَ اللَّهم لبَّيْكَ، لبَّيْكَ لا شريك لك لبَّيْكَ، إنّ الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك “.
  • يُستحَبّ للحاجّ في هذا اليوم أيضًا أن يتوجّه إلى مشعر مِنى قبل وقت الزوال، ويُكثر من التلبية أيضًا، وذلك لما ورد في الحديث الذي يرويه جابر بن عبد الله رضي الله عنه عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم أنه قال: ” فلمّا كان يومُ الترويةِ توجَّهوا إلى مِنى، فأهِلُّوا بالحجِّ، وركب رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فصلَّى به الظهرَ، والعصرَ، والمغربَ، والعشاءَ، والفجرَ، ثمّ مكث قليلاً حتى طلعتِ الشمسُ “، وفي الحديث الآخر الذي يرويه عبد الله بن عمر رضي الله عنه عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم أنه قال: ” كانَ يصلِّي الصَّلواتِ الخمسَ بمنى، ثمَّ يخبرُهُم أنَّ رسولَ اللَّهِ -صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ- كانَ يفعَلُ ذلِكَ “.
  • من الأمور المستحبة أن يُصلّي الحاجّ في مِنى صلاة الظهر وصلاة العصر وصلاة المغرب وصلاة العشاء وصلاة فجر اليوم التاسع في يوم عرفة قصرًا دون جمع، إلا المغرب والفجر، ففي الحديث عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه قال: ” صلّيت مع النبيِّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- بمِنًى رَكعتينِ، وأبي بكرٍ وعُمَرَ، ومعَ عُثمانَ صَدْراً مِن إمارَتِهِ، ثمّ أتَمَّها “.
  • يستحبُّ للحاج في يوم التروية أن يبيت في مِنى ليلة عرفة، وذلك لما ورد عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه حيث قال: ” فلمّا كان يومُ الترويةِ توجَّهوا إلى مِنى، فأهلُّوا بالحجِّ، وركب رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- فصلَّى به الظهرَ والعصرَ والمغربَ والعشاءَ والفجرَ، ثمّ مكث قليلاً حتى طلعتِ الشمس “.
  • يسير الحُجّاج عند طلوع الشمس من مِنى إلى جبل عرفات، فعن الصحابي أنس بن مالك رضي الله عنه قال: ” كانَ يُهِلُّ منَّا المُهِلُّ فلا يُنْكِرُ عليهِ، ويُكَبِّرُ منَّا المُكَبِّرُ، فلا يُنْكِرْ عليهِ “.
  • يشارك أهل مكّة المكرمة الحجيج في يوم التروية في قصر الصلاة الرباعية، إذ لم يُوجِب رسول الله صلى الله عليه وسلم، على أهل مكة الإتمام فيها.

لماذا سمي يوم التروية

يسمى اليوم الثّامن من شهر ذي الحجة يوم التّروية، ويرجع معنى التروية في اللغة العربية إلى كلمة رَويَ، وهي بمعنى الشرب إلى أن يذهب العطش، ويوم التّروية ثامن الأيّام العشر الأوائل المباركة من ذي الحجة، وهو أحد أيّام الحجّ العظيمة في الإسلام، ويُسمّى يوم النّقلة لأن الحجيج ينتقلون فيه من مكة إلى مشعر منى، وأما سبب تسميته باسم التروية فيعود حسب أقوال أهل العلم إلى روايتين وهما فيما يأتي :[3]

  • الرواية الأولى: لأن الحجّاج يتزوّدون في اليوم الثامن بالماء حتى يأخذوه معهم من مكة إلى منى ثم إلى عرفات، وهم بذلك يروون أنفسهم بالماء، ويروون أي يسقون إبلهم.
  • الرواية الثّانية: قيل في تفسير ذلك أنّ نبي الله إبراهيم عليه السّلام لمّا رأى في منامه  أنّه يذبح ابنه النبي إسماعيل عليه السّلام أصبح في هذا اليوم وهو يروي لنفسه فيما إذا كان ذلك حلمًا أم رؤيا صادقة من الله تعالى، فسمّي ذلك يوم التّروية.

شاهد أيضًا: الفرق بين حج القران والتمتع والافراد

فضل يوم التروية

إنَّ فضل يوم التروية وهو اليوم الثامن من ذي الحجة عظيم جدًّا، وفيما يأتي سيتمُّ الحديث عن أهم النقاط والأحاديث التي توضح فضل يوم التروية بالتفصيل :[4]

  • إنَّ يوم التروية من أيام العشر الوائل من ذي الحجة وهي أفضل الأيام، والعمل الصالح فيها أفضل من بقية الأيام، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” مَا العَمَلُ فِي أَيَّامٍ أَفْضَلَ مِنْهَا فِي هَذِهِ؟ قَالُوا: وَلاَ الجِهَادُ؟ قَالَ: وَلاَ الجِهَادُ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ بِشَيْءٍ “.[5]
  • إن أجر الصيام عظيم جدًّا في يوم التروية كما ورد في الحديث القدسي، ولا يعلمه إلا الله، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نقلًا عن الخالق تبارك وتعالى في الصيام: ” الصِّيَامُ جُنَّةٌ فلا يَرْفُثْ ولَا يَجْهلْ، وإنِ امْرُؤٌ قَاتَلَهُ أوْ شَاتَمَهُ فَلْيَقُلْ: إنِّي صَائِمٌ مَرَّتَيْنِ وَالَّذِي نَفْسِي بيَدِهِ لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى مِن رِيحِ المِسْكِ. يَتْرُكُ طَعَامَهُ وشَرَابَهُ وشَهْوَتَهُ مِن أجْلِي الصِّيَامُ لِي، وأَنَا أجْزِي به والحَسَنَةُ بعَشْرِ أمْثَالِهَا “.
  • إنَّ الأعمال الصالحة أحب إلى الله تعالى في يوم التروية لأنه من العشر والعمل فيها أحب إلى الله تعالى من غيرها في بقية الأيام ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” ما من أيامٍ العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام العشر، قالوا: يا رسول الله! ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله، ثم لم يرجع من ذلك بشيء “.
  • لقد أقسم الله تعالى بهذا اليوم حين أقسم بليالي العشر الأوائل من ذي الحجة وذلك لعظيم فضلها وفضل الصيام فيها، قال تعالى: ” وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ * وَالشَّفْعِ وَالْوَتْر “،[6] وقد رأى معظم المفسرون أنَّ الليالي العشر المقصودة هي ليالي العشر الأوائل من شهر ذي الحجة.
  • في هذا اليوم من ذي الحجة يبدأ المسلمون بأداء أركان فريضة الحج، وهي ركن من أركان الإسلام ومن أعظم العبادات في الإسلام.

صيام يوم التروية

لقد صام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم التروية مع الأيام العشر من ذي الحجة، والعمل الصالح فيه أفضل وأحب إلى الله تعالى، وصيامه سنة عنه وفيه أجر كبير لاتباع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد ورد في الحديث الصحيح عَنْ بَعْضِ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَتْ: ” كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصُومُ تِسْعَ ذِي الْحِجَّةِ “، وإنَّ الصيام في هذه الأيام المباركة يقرب جميع المسلمين من الحجاج الذي يؤدون فريضة الحج وأركانها في مكة المكرمة، ويعيشون العبادات والطاعات التي يقومون بها وينالهم من الله تعالى رضا ومغفرة عظيمة.[4]

أعمال يوم التروية لغير الحاج

يستحب في يوم التروية لغير الحاج جميع الأعمال الصالحة التي يقوم بها المسلم في العشر الأوائل من ذي  الحجة، بما فيها من صلاة وصيام وذكر وصدقات ودعاء وتضرع إلى الله تعالى وثناء عليه ومن صلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد ورد في الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ” مَا العَمَلُ فِي أَيَّامٍ أَفْضَلَ مِنْهَا فِي هَذِهِ؟ قَالُوا: وَلاَ الجِهَادُ؟ قَالَ: وَلاَ الجِهَادُ، إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ بِشَيْءٍ “.[4]

شاهد أيضًا: هل يجوز صيام العشر من ذي الحجة من ثاني يوم

دعاء اليوم الثامن من ذي الحجة يوم التروية

إنّ الدعاء في يوم التروية وهو اليوم الثامن من ذي الحجة من الأفعال المستحبة للمسلمين، وذلك مثل بقية أيّام العشر الأوائل من ذي الحجة، وسيتم فيما يأتي إدراج مجموعة من الأدعية التي يمكن للمسلم أن يدعو بها في هذا اليوم :

  • اللهمَّ ربنا اجعل طاعتنا لك هي أكبر همّنا، وارزقنا اللهم القوّة اللازمة حتى نعبدك حقَّ عبادتك، اللهم اشغل نفسي بما يينفعها يارب، اللهم منّ عليّ بفضلك وكرمك، اللهم أدخلني رحمتك قبل الموت وبعد الموت، ونجّني من سوء الحساب والعقاب، وعافني يا رب واعف عنّي يوم البعث والحساب، اللهم بما بدر منّي لا تؤاخذني فإنّي أستغفرك وأتوب إليك، آمنّي يوم الفزع الأكبر، رحمتك أرجو يا إلهي فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين.
  • إلهي ما عصيتك جهلًا بعقابك ولا تعرّضا لعذابك، ولكنّ زينت لي نفسي والشّيطان، وساعدتني شقوتي وجهلي، وغرّني سترك عليّ وطمعي في عفوك ورحمتك، فلا تُخرجني من رحمتك فإنّك إن أخرجتني من أرجو، وإن لم تعصمني بمن ألوذُ يا رحمن يا رحيم.
  • اللهم اغفر لي ذنوبي كلّها، دقها وجلها، أولها وآخرها، ولا تهتك ستري بها فتفضحني، اللهمّ إنّي أسألك خير المسألة وخير الدّعاء وخير النّجاح وخير العمل وخير الثّواب وخير الحياة وخير الممات، وثّبتني يا رب وثقّل موازيني وحقق إيماني وارفع درجاتي وتقبّل صلاتي واغفر خطيئتي وأسألك الدرجات العلا من الجنة.
  • اللهم في يوم التّروية، أسألك أن تجعل صلاتي وصيامي ودعائي في هذا اليوم بالشّكر والقبول على ما ترضاه، اللهم لا تخذلني في عباداتي لأنّي كنت قد عصيتك، اللهم أخرجني فيه من موجبات سخطك وأدخلني في موجبات رحمتك وكرمك يا رب، إلهي أسألك البرّ والخير عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم، وأعوذ بك من الشّرّ عاجله وآجله، اللهم أسألك الجنّة وما قرّب إليها من قولٍ أو عمل.
  • اللهمّ رب السّموات ورب الأرض وربّ العرش العظيم، ربّنا وربّ كلّ شيء، أعوذ بك من شرّ كلّ شيءٍ أنت آخذٌ بناصيته، اللهم أنت الأوّل فليس قبلك شيء، وأنت الآخر فليس بعدك شيء، وأنت الظّاهر فليس فوقك شيء، وأنت الباطن فليس دونك شيء، اللهم اقض عني الدّين وارحمني واغفر لي واسترني بسترك الجميل.
  • اللهمَّ أصلح لنا ديننا ارزقنا الإخلاص والصدق والصواب والقبول أصلح دنيانا قنا همومها وغمومها وأحزانها ونكدها، وأصلح آخرتنا واجعلها أكبر همنا، وبلّغنا مما يرضيك آمالنا وارزقنا بركة أيامنا، نعوذ بك من شؤمها واجعلنا من صفوة أحبابك في جنان الخلد يا رب العالمين.

في نهاية مقال ما معنى يوم التروية في الحج تعرفنا على يوم التروية بالتفصيل وعرفنا أن اليوم الثامن من ذي الحجة هو يوم التروية، كما عرفنا ماذا يفعل الحاج في اليوم الثامن ، ثم ذكرنا أفضل الأعمال في يوم التروية لغير الحاج والدعاء في يوم التروية وغير ذلك من المعلومات المتعلقة به.

المراجع

  1. wikiwand.com , يوم التروية , 16/07/2021
  2. islamway.net , أعمال الحج , 16/07/2021
  3. islamweb.net , سبب تسمية يوم التروية , 16/07/2021
  4. wikiwand.com , عشر ذي الحجة , 16/07/2021
  5. صحيح البخاري , البخاري، عبد الله بن عباس، 969، صحيح
  6. سورة الفجر , آية 1-3

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *