المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما المقصود بيوم التروية

كتابة : محمد شودب بتاريخ : 5 يوليو 2021 , 21:10 آخر تحديث : يوليو 2021 , 20:35

ما المقصود بيوم التروية هذا اليوم الذي يُعد من أيام الحج في الإسلام، وهو مشهور بين الحجاج واسمه وارد في كثير من الأقوال وترتبط به الكثير من الأحكام الشرعية الفقهية المختلفة، وفي هذا المقال سوف يعرض موقع المرجع تعريفًا شاملًا عن يوم التروية، وسيتحدث عن أعمال الحاج وأعمال غير الحاج في هذا اليوم أيضًا، كما سيتحدَّث عن حكم صيامه وعن أفضل الأدعية المستحبة في هذا اليوم المبارك.

ما المقصود بيوم التروية

إنَّ يوم التروية هو اليوم الثامن من شهر ذي الحجة من كل عام هجري، أي أنَّه اليوم الثامن من الأيام العشر الأوائل من ذي الحجة، وهو يوم مبارك من أيام ذي الحجة الأوائل، يُستحب أن يشغل المسلم وقته في هذا اليوم بالعمل الصالح والعبادة، كما يُستحب أن يصومه كما صام رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- الأيام التسع الأوائل من شهر ذي الحجة، وفيما سيأتي سوف نتحدَّث عن هذا اليوم بالتفصيل.[1]

قد يهمك أيضًا: هل يجوز افطار يوم من عشر ذي الحجة 

لماذا سمي يوم التروية بهذا الاسم

لقد سمِّي يوم التروية بهذا الاسم لأنَّ الحجاج كانوا يتروون من الماء في هذا اليوم ليكون لهم عدَّة في يوم عرفة الذي يأتي بعد يوم التروية مباشرة، وقيل أيضًا في سبب تسمية يوم التروية بهذا الاسم هو أنَّ نبي الله إبراهيم -عليه الصلاة والسلام- رأى في يوم التروية نفسه في المنام وهو يذبح ابنه اسماعيل، فصار يروِّي في الأمر ليعرف إذا كان المنام حُلمًا عابرًا أم رؤية من الله تعالى، فسمَّوه بيوم التروية، وقد ورد هذا في كتاب المغني لابن قدامة في قوله: “سمي بذلك لأنهم كانوا يتروون من الماء فيه يعدونه ليوم عرفة، وقيل: سمي بذلك لأن إبراهيم عليه السلام رأى تلك الليلة في المنام ذبح ابنه فأصبح يروي في نفسه أهو حلم؟ أم من الله؟ فسمي يوم التروية”، والله تعالى أعلم.[2]

أعمال يوم التروية لغير الحاج

بعد ذكر ما المقصود بيوم التروية جدير بالقول إنَّه يُستحب لغير الحاج في يوم التروية أن يقوم بكلِّ الأعمال والعبادات التي تكسبه الأجر والثواب من رب العالمين، كأن يصوم هذا اليوم تيمنًا برسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، فقد كان عليه الصلاة والسلام- يصوم التسع الأوائل من ذي الحجة، ويوم التروية هو اليوم الثامن من الأيام التسع الأوائل من شهر ذي الحجة، جاء عن بعض زوجات الرسول عليه الصلاة والسلام: “كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصُومُ تِسْعَ ذِي الْحِجَّةِ، وَيَوْمَ عَاشُورَاءَ، وَثَلَاثَةَ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ”[3] ومن الأعمال التي يمكن لغير الحاج القيام بها في هذا اليوم:

  • قراءة القرآن الكريم.
  • التهليل والتكبير والتحميد، قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: “ما من أيَّامٍ أعظمُ عندَ اللَّهِ ولا أحبُّ إليهِ منَ العملِ فيهنَّ من هذِهِ الأيَّامِ العَشرِ فأَكْثروا فيهنَّ منَ التَّهليلِ، والتَّكبيرِ، والتَّحميدِ”[4].
  • الإكثار من العمل الصالح في هذا اليوم لأنَّه من العشر الأوائل من ذي الحجة، والعمل في هذه الأيام له ثواب عظيم.

اقرأ أيضًا: افضل الذكر في العشر الاوائل من ذي الحجة

ماذا يفعل الحاج يوم التروية

إنَّ الأعمال التي يقوم بها الحاج في يوم التروية اليوم الثامن من شهر ذي الحجة هي الأعمال الآتية:

الإحرام

فمن المستحب في الإسلام أن يحرم الحاج في صباح يوم التروية من مسكنه، وهذا أيضًا مُستحب لحجاج مكة المكرمة أيضًا، ويكون الإحرام لمن يحج حجَّ التمتع فقط، فالحاج المفرد والقارن يبقى على إحرامه، أمَّا المتمتع ففي يوم التروية يكون قد قضى العمرة كاملة وتحلل منها، فَيُستحبُّ له أن يحرم في يوم التروية وهو اليوم الثامن من ذي الحجة، اي قبل يوم عرفة بيوم واحد.

الاغتسال

يُستحب أيضًا للحاج المتمتع أن يغتسل ويتطيب في يوم التروية، أي أنْ يفعل ما فعل في إحرامه للعمرة، وذلك تجهيزًا للإحرام الذي يُعد من الأمور المستحبة في اليوم الثامن من ذي الحجة يمن يحج حجَّ التمتع.

التلبية

إنَّ من أعمال يوم التروية للحاج أن يلبي، فبعد أن يتطيب ويتجهز للإحرام ويلبس ثياب الإحرام ويصلي ركعتين ينوي بهما الحج، ينبغي على الحاج أنْ يقول: “لبيك حجًا فإن حبسني حابسٌ فمحلي حيثما حبستني”، ويُستحب أن يلبِّي في كل وقت من أوقات هذا اليوم، فيقول: “لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ لَبَّيْكَ، لَبَّيْكَ لاَ شَرِيكَ لَكَ لَبَّيْكَ، إِنَّ الْحَمْدَ، وَالنِّعْمَةَ، لَكَ وَالْمُلْكَ، لاَ شَرِيكَ لَكَ”، والله أعلم.

القصر بالصلاة

يتجه الحاج في يوم التروية اليوم الثامن من ذي الحجة في الصباح إلى منى، وتحديدًا في وقت الضحى، لذا فإنَّه يُستحب أن يصلِّي صلاة الظهر وصلاة العصر وصلاة العشاء فصرًا، أي أن يصلي كل صلاة من هذه الصلوات ركعتين فقط، أمَّا صلاة المغرب وصلاة الفجر فهي صلوات لا تُقصر في الإسلام، والله أعلم.

أخطاء الحجاج في يوم التروية

توجد بعض الأخطاء التي يقع بها الحجاج في يوم التروية اليوم الثامن من شهر ذي الحجة من كل عام، وهذه الأخطاء هي:

  • يظن الحجاج الذين أدوا العُمرة وأرادوا تأدية الحجَّة أنَّ الإحرام في يوم التروية يكون من المسجد الحرام، وهذا خطأ، فالإحرام يكون من مسكن الحاج.
  • يعتقد بعض الحجاج أنَّه يجب أن يحرم في يوم التروية بثياب غير الثياب التي أحرم فيها للعُمرة، وهذا خطأ، حيث يصح للمسلم أن يحرم للحج بالثياب التي أحرم فيها للعُمرة.
  • يترك بعض الحجاج قصر الصلاة في منى، وهذا خطأ، إذ يجب على الحاج أن يقصر بالصلاة، فيصلي العصر ركعتين والظهر والعشاء مثلها، والله أعلم.

حكم صيام يوم التروية

إنَّ صيام يوم التروية مشروع في الإسلام، فهو من الأيام العشر الأوائل من ذي الحجة، وقد ثبت عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أنَّه صام الأيام التسع الأوائل من شهر ذي الحجة، ورد عن بعض زوجات رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- ما يأتي: “كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصُومُ تِسْعَ ذِي الْحِجَّةِ، وَيَوْمَ عَاشُورَاءَ، وَثَلَاثَةَ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ”[3] فعلى المسلم أن يحرص على صيام التسع الأوائل من ذي الحجة، بما فيهنَّ يوم التروية الذي هو اليوم الثامن ويوم عرفة الذي هو اليوم التاسع، والله أعلم.

قد يهمك أيضًا: هل الدعاء يوم عرفة مستجاب لغير الحاج

دعاء يوم التروية

في ختام ما جاء من حديث عن ما المقصود بيوم التروية، إنَّ الدعاء هو العبادة كما ذكر رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، فعلى المسلم في العشر الأوائل من ذي الحجة أن يواظب على هذه العبادة العظيمة التي تُوجب الأجر والثواب من الله رب العالمين، ويُعد يوم التروية واحدًا من الأيام العشر الأوائل من شهر ذي الحجة، لذا يجب على كل مسلم أن يعوِّد لسانه على الدعاء في هذه الأيام المباركة، وأحسن الدعاء في هذا اليوم ما يأتي:

  • اللهمَّ في هذه الأيام العشر المباركة، اللهمَّ في يوم التروية هذا، ربنا ألّف بين قلوبنا وأصلح ذات بيننا واهدنا سبل السّلام، ونجّنا من الظّلمات إلى النّور، وجنّبنا الفواحش ما ظهر منها وما بطن، وبارك اللهم في أسماعنا وأبصارنا وقلوبنا وأزواجنا وذريّاتنا وتُبْ علينا إنّك أنت التّواب الرّحيم، واجعلنا من الشّاكرين لنعمتك علينا مثنين بها عليك، وأتممها علينا يا رب العالمين.
  • ربي في يوم التروية أسألك الخير كلّه عاجله وآجله، ما علمت منه وما لم أعلم وأعوذ بك من الشّر كلّه عاجله وآجله، ما علمت منه وما لم أعلم، اللهم أسألك خير ما سأل منه عبد ونبيّك محمّد -صلَّى الله عليه وسلّم- وأعوذ بك من شرّ ما استعاذ بك منه عبدك ونبيّك، اللهم أسألك الجنّة وما قرّب إليها من قولٍ وعمل، وأعوذ بك من النّار وما قرّب إليها من قولٍ وعمل، اللهم أجرني من النّار، اللهم أجرني من النّار، اللهم أجرني من النّار، وأسألك أن تجعل كلّ قضاءٍ قضيته لي خيرًا.
  • اللهم اقسم لنا ما يحول بيننا وبين معاصيك، ومن طاعتك ما تبلغنا به جنّتك، ومن اليقين ما تهوّن به علينا مصائب الدّنيا، اللهمّ متّعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوّاتنا ما أحييتنا واجعله الوارث منّا واجعلْ ثأرنا على من ظلمنا، وانصرنا على من عادانا، ولا تجعلْ مصيبتنا في ديننا ولا تجعلْ الدنيا أكبر همّنا ولا مبلغ علمنا ولا تسلّط علينا من لا يخافك فينا ولا يرحمنا، وارزقنا بعظمتك عملًا ننجو بأجره وثوابه من نار جهنّم.
  • اللهم إنّي أسألك في التروية أنَّك أنت الواحد الأحد الفرد الصّمد الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوًا أحد، أن تغفر ذنوبي كلّها، وأن تدخلني برحمتك جنّتك، وأن تعتق رقبتي من نار جهنّم، اللهم أجرني منها بفضلك وعظمتك، اللهم ارزقني من فضلك واسعاً وارزقني من فضلك طيّباً مباركاً، اللهم اقسم لي من البركات ما يغنيني من فقري، وأنزل عليّ من الأرزاق ما يغنيني عن النّاس، اللهم اغفر لي وارحمني، إنّك أنت الغفور الرّحيم.
  • اللهمَّ لا إله إلا أنت السّميع العظيم الحليم، لا إله إلا أنت ربُّ العرش العظيم، لا إله إلا الله ربّ السّموات وربّ الأرض وربّ العرش العظيم، اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ولا أقلَّ من ذلك، اللهمَّ أصلح لي شأني كلّه، لا إله إلا أنت، اللهم أسألك يا من لا تراه العيون ولا تُخالطه الظّنون ولا يصفه الواصفون، يعلم مثاقل الجبال، ومكاييل البحار، وعدد قطر الأمطار، وعدد ورق الأشجار، يا فارج الهمّ وكاشف الغمّ، فرّج همّي ويسّر أمري وارحم ضعفي وقلّة حيلتي.
  • اللهم فوّضت أمري كلّه لك، فجمّله خيرًا بما شئت، واجعلني ممّن نظرت إليه فرحمته، سمعت دعاءه فأجبته، ولا تبتليني في جسدي ولا في مالي ولا في أهلي، وسهّل عليّ ما استثقلتْه نفسي، ووفّقني، واجبر خاطري، أسألك بعزّتك وجلالك أن لا تصعّب عليّ حاجة، ولا تعظّم عليّ أمرًا ولا تحنِ لي قامة، ولا تفضح لي سرًّا، ولا تكسر لي ظهرًا.

إلى هنا نصل إلى ختام هذا المقال الذي تحدَّثنا فيه عن ما المقصود بيوم التروية وذكرنا فيه سبب تسمية يوم التروية بهذا الاسم، وتحدثنا عن أعمال هذا اليوم بالنسبة للحاج ولغير الحاج، بالإضافة إلى ذكر أخطاء يقع بها الحجاج في هذا اليوم وذكر بعض الأدعية الخاصة بيوم التروية أيضًا.

المراجع

  1. dorar.net , التعريفُ بِيَومِ التَّرويةِ , 05/07/2021
  2. islamweb.net , سبب تسمية يوم التروية , 05/07/2021
  3. صحيح أبي داود , الألباني، بعض زوجات الرسول صلَّى الله عليه وسلَّم، 2437، صحيح.
  4. مسند أحمد , أحمد شاكر، عبد الله بن عمر، 7/224، صحيح.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *