المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما هو الوقت المناسب للتعرض للشمس في الشتاء

كتابة : غدير مقداد

ما هو الوقت المناسب للتعرض للشمس في الشتاء؟ أوصى العديد من الأطباء والخبراء بضرورة التعرض لأشعّة الشمس، لما لذلك من فوائد عديدة على صحّة الإنسان، والاستفادة من الفيتامينات التي يتم امتصاصها بواسطة أشعة الشمس، ولكن هناك أوقاتاً محددة يجب الالتزام بها للتعرض لأشعة الشمس، وفترات معينة لتجنب أضرار الشمس التي قد تؤثر على الإنسان في أوقات أخرى، لذا فإنه سيتم التعريف بأهمية أشعة الشمس للإنسان من خلال موقع المرجع، وتقديم أفضل النصائح عند التعرض للشمس والاستفادة من أشعتها.

ما هي الشمس

تُعد الشمس نجماً كروي الشمس ساطعاً، يقع في وسط النظام الشمسي، ويبلغ عرضها حوالي 864000 ميل أي ما يُعادل مليون وأربعمائة ألف كيلو متر، وتكون مليئة بالغازات الحارقة التي تمثل أكثر من 99.8% من الكتلة الكلية في النظام الشمسي، وتتميز الشمس بلونها الأصفر الساطع، إذ تعد من النجوم القزمية التي تتكون من غازات متوهجة، مما يجعلها تمتلك جاذبية تساعدها على حمل النظام الشمسي بالكامل، والعمل على حفظ جميع الكواكب باختلاف أحجامها بمدارها.

أشعة الشمس

تسهم أشعة الشمس في استمرار الحياة على سطح الأرض، إذ لها أدوار عديدة في دورة الحياة الطبيعية للنبات والتي تُسمّى بعملية البناء الضوئي، مما تساعد في إنبات المزروعات والثمار ونموها، كذلك تسهم في تكوين الأمطار، بالإضافة إلى مساهمتها في تكوين فيتامين (د) المهم لصحة الإنسان والعظام والبشرة والشعر، وتعزيز مناعة الإنسان وحمايته من أمراض السرطان، كما لأشعة الشمس دور كبير في إنتاج صبغة الميلاتونين في الجلد.

شاهد أيضًا: تحصل على طاقتها مباشره من الشمس

ما هو الوقت المناسب للتعرض للشمس في الشتاء

يتساءل الكثير من الناس عن الوقت المناسب للتعرض لأشعة الشمس في فصل الشتاء، نظراً للفوائد العظيمة المترتبة على ذلك، إذ أنّ أفضل وقت للتعرّض لأشعة الشمس شتاءً يبدأ من التاسعة صباحاً حتّى الثالثة مساءً يومياً، حيث تقع فوائد الأشعة الشمسيّة لجسم الإنسان كُلَّما اقتربت الساعات المسائية، لذا كان من الأفضل أن يتعرض الأشخاص لأشعة الشمس خلال الساعات الأولى من الفترة النهارية، وذلك لأن الجسم في هذه الفترة يستطيع إنتاج فيتامين (د) أكثر من أي وقت آخر، وعلى الرغم من أنَّ هناك فوائد للتعرض لأشّعة الشمس في الشتاء، إلّا أنه لا يُفضّل التعرض بشكل كبير لهذه الأشعة، وذلك لأنها تحتوي على أشعة فوق البنفسجية التي تتسبب في إلحاق الضرر بجسم الإنسان، كما أنها تقلل من معدل الكولاجين الموجود في البشرة، وبهذا تحفز البشرة من ظهور البقع البنية التي تعمل على حماية البشرة من أضرار هذه الأشعة. [1]

شاهد أيضًا: التخلص من اثار الكورتيزون على الوجه وهل يمكن التوقف عنه فجأة

أفضل وقت للتعرض للشمس في الصيف

وتُشير بعض الدراسات إلى أن أفضل الأوقات للتعرض لأشعة الشمس في الصيف يتراوح بين الساعة الثامنة والنصف صباحًا والساعة الحادية عشر صباحًا يومياً، حيث يكون الجسم مستعداً بشكل كامل للاستفادة من أشعة الشمس وإنتاج فيتامين (د)، ولكن يجب الابتعاد عن الأوقات التي تكون فيها أشعّة الشمس مُضرّة وغير مفيدة لجسم الإنسان، والذي يكون من الساعة الثانية عشر صباحًا إلى الساعة ثلاثة مساءً، وذلك لأن أشعة الشمس تكون قوية وشديدة جدًا في هذا الوقت، وهناك العديد من الأضرار الناجمة عن تعرض الإنسان لأشعة الشمس الضارة، حيث من الممكن أن يحدث تغيرات بكروموسومات الجسم، وتزداد فرصة إصابته بضربات الشمس، والتسلخات الجلدية، بالإضافة إلى أن كفاءة الجسم وقدرته لإنتاج فيتامين (د) تقل بشكل كبير.

ما هو الوقت المناسب للتعرض للشمس

المدة الزمنية اللازمة للتعرض لأشعة الشمس

ينصح الكثير من الأطباء بالتعرض لأشعة الشمس السابعة لمدة عشر دقائق يومياً خلال فصلي الصيف والربيع، وخاصة بين شهر آذار ومارس وتشرين الأول، وذلك من أجل تكوين فيتامين (د) في الجسم، حيث لذلك أهمية كبيرة في بنية الجسم، بالإضافة إلى أن له أهمية كبرى في بناء وتقوية الجهاز القلبي الوعائي، وعن فصل الشتاء حين تغيب الشمس يُمكن سد احتياج جسم الإنسان من فيتامين (د) من خلال تناول بعض الأطعمة التي تحتوي هذه الفيتامين، مثل:

  • الأسماك البحرية الدهنية، كالسلمون والرنجة.
    الأطعمة الحيوانية واللحوم.
  • البيض والحليب الذي يعمل على إمداد الجسم بفيتامين (د3).
  • بعض الأطعمة النباتية، مثل: فطر عيش الغراب “المشروم” الذي يحتوي على فيتامين (د2).

الجرعة الموصى بها من فيتامين (د) يومياً

من المعروف أنّ فيتامين (د) مهم جداً لجسم الإنسان، لذا يجب الحرص على تناول الجرعة اليومية التي ينصح بها من هذا الفيتامين، وتختلف الجرعة اليومية حسب أعمار الأفراد:

  • البالغين الذين هم أقل من ٧٠ سنة لابُدّ أن يحصلوا على فيتامين (د) بنسبة ١٥ ميكروغرام.
  • البالغين الذين هم أكبر من 70 سنة يجب أن يحصلوا على 20 ميكروغرام.

فوائد أشعة الشمس

لأشعة الشمس فوائد عظيمة للإنسان، وقد نصح العديد من الأطباء بالتعرض لأشعة الشمس، وذلك نظراً لأنها:[2]

تحسين نفسية ومزاجية الفرد

تساعد الأشعة الشمسية على إنتاج العديد من الهرمونات بجسم الإنسان، ومن أهمها هرمون السيروتونين الذي تعمل أشعة الشمس على إفراز بشكل كبير، وهذا ما يساعد في تحسين مزاج الفرد، بالإضافة إلى شعوره بالتركيز والهدوء.

تعزيز صحة العظام

تعمل الأشعة فوق البنفسجية على إنتاج فيتامين (د) الذي ينتجه جلد الإنسان، حيث أن فيتامين (د) يلعب دور كبير في تعزيز الصحة العامة للعظام، ففي حال انخفاض نسبة هذا الفيتامين يزيد من فرصة الإصابة بمرض الكساح الذي يصيب الأطفال، بالإضافة إلى هشاشة العظام.

خفض ضغط الدم

تساعد أشعة الشمسية الجلد على إفراز أكسيد النيتريك، وهو الذي يعمل على خفض الضغط وهذا ما يساعد على التقليل من فرص إصابة الإنسان بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية.

تعزيز الجهاز المناعي

تساعد الأشعة الشمسية على تعزيز الجهاز المناعي وذلك من خلال زيادة إنتاج خلايا الدم البيضاء التي تعمل على الحماية من الإصابة بالأمراض والعدوى، مما يؤدي إلى تعزيز الصحة المناعية ودعمها لدى الإنسان.

فقدان الوزن الزائد

تقلل الأشعة الشمسية من الخلايا الدهنية التي توجد أسفل سطح الجلد، مما يؤدي إلى خسارة الوزن الزائد، كما تعمل على خفض نسبة الكوليسترول داخل الجسم.

الحفاظ على العين من الأمراض

التعرض للأشعة الشمسية بشكل طبيعي يعمل على حماية العينين من الإصابة بمرض قصر النظر، حيث أن عدم التعرض للشمس أو ضوئها يعمل على الإضرار بالعين.

حماية الجلد

هناك العديد من الدراسات التي كشفت عن أهمية تعرض الإنسان بانتظام للأشعة الشمسية، والتي تُساعد على الوقاية من الإصابة بأمراض الجلد المختلفة كالأكزيما، والبهاق، والصدفية.

حماية الأعصاب

حيث التعرض لأشعة الشمس يعمل على حماية الجهاز العصبي، فأشعة الشمس تُريح الأعصاب وتعمل على تحسين المزاجية، وبالتالي التخلص من التوتر العصبية التي تُؤثّر بشكل كبير على الجهاز العصبي.

تقليل فرص الإصابة بالزهايمر

حيث التعرض لأشعة الشمس يحمي كبار السن من الإصابة بالزهايمر وذلك من خلال إنتاج فيتامين (د) الذي يحافظ على ذاكرة الإنسان وتعزيز عمليّات التذكّر.

شاهد أيضًا: متى يبدأ مفعول فيتامين د 50000

أضرار أشعة الشمس

رغم فوائد أشعّة الشمس المُتعدّدة لصحة الإنسان، إلا أنّ لها العديد من الأضرار التي تُؤذي الإنسان، ومن هذه الأضرار ما يلي:

التسفع الشمسي

عند التعرض لأشعة الشمس بشكل كبير يزيد من إنتاج الميلانين الذي يسبب التسرع الشمسي وهو اسمرار الجلد، بشكل مبالغ فيه.

حروق الشمس

حروق الشمس هو أحد أضرار أشعة الشمس، وهناك أنواع من الحروق الناجمة عن التعرض لأشعة الشمس:

  • حروق بسيطة: حيث تصيب الطبقة الخارجية فقط من الجلد، وتستمر لأيام قليلة حتى أسابيع.
  • حروق شديدة: هي حروق تصل إلى طبقات الجلد الداخلية وتصل إلى الأطراف العصبية، وهي مؤلمة جدًا وتحتاج وقت أطول للشفاء.

الساد

وينتج عن تعرض العين لأشعة الشمس، أي عند التعرض لأشعة فوق البنفسجية يمكن أن تُؤدي إلى تدمير عدسة العين مما يسبب في منع انتقال الضوء إلى شبكية العين.

سرطان الجلد

الأشعة فوق البنفسجية تُحفز حدوث انقسامات غير طبيعية في خلايا الجلد وهذا ما يسبب سرطان الجلد، إذ يبدأ بإصابة الطبقة الخارجية من بشرة الجلد، ومن دون علاج فإنه قد ينتشر إلى الطبقات الداخلية من الجلد وحتى إلى الأعضاء الداخلية.

شاهد أيضًا: ما هي اعراض ضربة الشمس وما الاسعافات الاولية للمريض

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي حمل عنوان، ما هو الوقت المناسب للتعرض للشمس في الشتاء، حيث تحدّثنا عن أهمية أشعة الشمس وفوائدها وأضرارها، بالإضافة إلى أوقت الأوقات للتعرض فيها لأشعة الشمس.

المراجع

  1. healthline.com , How to Safely Get Vitamin D From Sunlight , 21/11/2021
  2. timesofindia.com , The Right Way To Get Vitamin D From The Sun , 21/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *