المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما قاله عنا الاخرون علماء مفكرون ادباء سياسيون

كتابة : شادي خلف

إنّ فَقرة ما قاله عنا الاخرون علماء مفكرون ادباء سياسيون هي من الفَقرات المهمّة لكل مواطن سعودي، فقد تناول سياسيو وأدباء ومفكري العالم المملكة العربيّة السعودية بعدد واسع من الكلمات المميّزة التي لا بدّ من الوقوف معها للتعرّف على حقيقة المملكة وعلى قوّة حضورها الإقليمي والدّولي كونها واحدة من أعظم الاقتصادات العالميّة، وعبر مَوقع المَرجع يُمكن لزوّارنا أن يتعرفوا على افضل ما قاله الغرب عن المملكة العربية السعودية وأفضل ما قاله السياسيون عن السّعودية.

ما قاله عنا الاخرون علماء مفكرون ادباء سياسيون

طالما كانت المملكة العربيّة السّعوديّة محطّ أنظار العالم انطلاقًا من الأهمية العالميّة التي تحظى بها، وقد تجسّد ذلك بعدد من الأقوال المُهمّة وأشهرها:

  • يقول أميل سوايزار: وهو كاتب من أصول ألمانيّة، وقد تحدّث في كتاباته عن الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود وتجربته السياسيّة ” الملك عبد العزيز قد يكون الرجل العربي الوحيد الذي ظهر قبل ستة قرون في شبه الجزيرة العربية”
  • يقول المفكّر ريفيو بلج: وهو مفكّر غربي شهير ولو كتب مؤثّرة، وقد تحدث عن المملكة ومؤسسها “1938م، قائلًا” الملك عبد العزيز مسلم تقي أظهر صفات السياسي المخضرم، واستطاع ذكاءه العربي أن يصبح الشخصية الأبرز في الشرق”.
  • يقول الضابط الأمريكي ميجر جنرال باتريك الذي كان مندوب الرئيس روزفلت، بعد لقاءه بالملك عبد العزيز في الرياض” الملك عبد العزيز هو أحكم وأقوى زعماء الدول العربية الذين عرفتهم، وأنه رجل مبصر وعلى استعداد لقيادة شعبه لمواكبة التقدم العالمي”.
  • يقول الكاتب الأمريكي إدوار بكنج 1935م: “إذا بحثنا عن يقظة الشعوب العربية وجب أن نبحث عن شخصية ابن سعود فهذا الرجل الذي ظهر في الجزيرة “مهبط الوحي” وأخذ ينشر دعوته بين العرب قد أثار في النفوس شيئاً من الحركة والنشاط، أدركت معهما الشعوب العربية أنها كانت في رقاد، وأن في وسعها أن تستيقظ وكل حركة تقوم في مصر وسوريا وفلسطين يجب أن نبحث فيها عن صوت ابن سعود، فصوته يدوي في آذان الجميع”.
  • تقول الكاتبة الفرنسية أندريه فيوليس عام 1937: “إنه حاد النظرات كثير الحذر في حديثه ينظر إلى محدثه ويدرسه دراسة سريعة، هذا هو ملك الجزيرة العربية الذي قام بما يشبه المعجزات، وأسس ملكه بين عشية وضحاها بغير وجل وهو بعيد المطامح طويل التروي لا يحب المجازفة، ويعتقد أن الاستعداد للأمر ودراسته هما الوسيلتان للنجاح”

أبرز ما قاله السياسيون عن المملكة العربية السعودية

يحظى التاريخ السّعودي بعدد واسع من الأقوال التاريخيّة المهمّة الذي تَتزامن مع رحلة طويلة من العمل والنضال السّياسي للملوك منذ عهد الملك المؤسس عبد العزيز، وقد قيل فيها:

  • يقول السياسي الكندي لورد أثلون: “عندما زرت المملكة العربية السعودية، شاهدت ما فعله الملك عبد العزيز من أجل رفاهية شعبه، استقر السلام والأمن في البلاد التي مزقتها النزاعات الداخلية في السابق، وأضاف: لقد أتيحت لي الفرصة لأشهد كيف تم الاعتراف به كملك وقائد لشعبه، الذي أنار له حكمه طريق التقدم في جميع الجوانب الاجتماعية والثقافية”
  • يقول الضابط الأمريكي ميجر جنرال باتريكإنّ الملك عبد العزيز بن سعود أقوى وأحكم زعماء الدول العربية الذي عرفهم، وأنه كان رجل مبصر وعلى أتم الاستعداد لقيادة شعبه لمواكبة التقدم العالمي”
  • أمّا وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، فقد تناول رؤية المملكة العربية السعودية 2030 بالكثير من عبارات الإعجاب والمديح، وقد نوّه على أهميّة التعاون المشترك ما بين السّعوديّة والولايات المتحدّة الأمريكيّة، وأنه متحمس للغاية لأنّ القيادة في السّعوديّة سوف تلعب دور الشّريك القوي والثابت في المنطقة. وقال إن الشركات الأمريكية عندما تقوم باستثمار أموالها في الاقتصاد السعودي؛ فإن الجميع يفوز.
  • يقول الإنجليزي كنث وليامز عن الملك عبد العزيز: “من النادر أن تجد رجلاً تجمعت فيه المزايا التي تجمعت في الملك عبد العزيز، فهو جندي موفق ظاهر ومصلح، مبدع مبتكر، وتقي، ورع صالح، وإنسان لطيف مهذب، وجواد سخي سمح، وراسخ وطيد متين وذكي حاذق لبيب وشجاع جريء مقتحم، نبيل في تواضعه جليل في احتشامه”.

شاهد أيضًا: قصائد عن الملك سلمان ، أجمل شعر عن الملك سلمان قصير

ما قاله عنا الاخرون علماء دين ومفكرون

صرّح كثير من العُلماء على مرّ التاريخ الحَديث بكلمات مميّزة استهدفوا بها نهضة المملكة وقدرتها على لم شَمل العُروبة والإسلام، وأبرز ما قيل فيها:

يقول الإمام عبد العزيز ابن باز 

“آل سعود – جزاهم الله خيراً – نصروا هذه الدعوة، هؤلاء لهم اليد الطولى في نصر هذا الحق – جزاهم الله خيراً – ساعدوا، نصروا، فالواجب محبتهم في الله، والدعاء لهم بالتوفيق، محبتهم في الله.
العداء لهذه الدولة عداء للحق، عداء للتوحيد، أي دولة تقوم بالتوحيد الآن من حولنا: مصر، الشام، العراق، من يدعو إلى التوحيد الآن ويحكم شريعة الله ويهدم القبور التي تعبد من دون الله مَنْ؟ أين هم؟ أين الدولة التي تقوم بهذه الشريعة؟ غير هذه الدولة اسأل الله لنا ولها الهداية والتوفيق والصلاح ونسأل الله أن يعينها على كل خير ونسأل الله أن يوفقها؛ لإزالة كل شر وكل نقص علينا أن ندعو الله لها بالتوحيد والإعانة والتسديد والنصح لها في كل حال”.

يقول الإمام تقي الدين الهلالي

“الشّعب السعودي والمملكة السعودية بقيادة مَلكها الإمام المُصلح والأئمة السابقين من أسلافه رحمهم الله لم يزالوا يحكمون شريعة الله، ويتخذون القرآن إماماً والسنة سراجًا، يُضيئان له مُظلِمات الحياة الدنيا بانتشار الأمن على الأنفس والأموال والأعراض في بلادهم إلى حد لا يوجد له نظير في الدنيا، ونحن نشاهد شريعة القرآن تنفذ على رؤوس الأشهاد، في هذه المملكة الفذة، فيقتل القاتل المتعمد، ويرجم من الزناة من يستحق الرجم، ويجلد من يستحق الجلد مع التغريب، وتقطع يد السارق، ويقام الحد على الشارب، ولا يحكم حاكم في جميع أرجائه إلاّ بشريعة القرآن، فكيف يستطيع مسلم أو منصف أن يسوي بينهما وبين من يحل ما حرم الله، ويحكم بغير ما أنزل الله”.

يقول الشيخ العلامة ربيع المدخلي

وهذه البلاد وهذه الحكومة تتبنى عقيدة التوحيد عقيدة نوح وإبراهيم وإسماعيل وإسحاق وهود وصالح، تدرس توحيد العبادة وتوحيد الأسماء والصفات تدرس في هذه البلاد أحكام الشريعة، محاكم شرعية، القضاة يحكمون بـ قال الله قال رسول الله … خير كثير المعاصي موجودة والمخالفات موجودة – الشيخ العلامة ربيع المدخلي عن السعودية”.

شاهد أيضًا: متى تأسست المملكة العربية السعودية بالهجري

أجمل ما قاله الآخرون عن المملكة العربية السعودية

تحدّث كثير من الناشطين العرب والأجانب عن المملكة العربيّة السّعودية بأحاديث كثيرة عبر منصّات ومواقع التّواصل، وقد اخترنا لكم الباقة الآتية:

  • وأهم من ظنّ أنّ للأمّة العربيّة قلب آخر سوى المملكة العربيّة السّعوديّة، فهي قلب العروبة وعُقر دار الإسلام، وهي عرين الوحدة العربية والتاريخ المشترك الذي فاض من أرضها.
  • إنّ المملكة العربيّة السّعوديّة تمتلك بصمات تاريخية طويلة في دعم القضايا العربيّة ولطالما استمرّت في دورها الأساسي والمحوري في ترتيب البيت الداخلي العربي.
  • لقد كانت تجربة العمل في المملكة العربية السعودية ناجحة وخلّاقة للغاية، وحقّ لجميع الدّول العربية أولًا أن تعتمد سياسة المملكة في التعامل مع الاقتصاد لضمان النهوض من الواقع السلبي.
  • لقد ساهمت ملوك السّعوديّة منذ عهد الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود بالعمل على تأسيس اقتصاد عربي قوي، وسياسة مشتركة قادرة على الحضور في الدّور العالميّة، لأنّ العالم لا يفقه لغة الضّعفاء.
  • إنّ من سمات المملكة العربيّة السّعوديّة أنّها دولة مرنة ذات سياسات متعدّدة، لذلك كانت قادرة على كثير من الأزمات والخلافات الكبيرة التي عصفت بالعالم على مرّ عصور.

أبرز ما قاله الملوك عن السعودية

كُتبت كلمات الملوك على امتداد التّاريخ السّعودي بماء المحبة والاحترام، لأنّها كلمات حقيقة ونابعة من عمق اليقين بالقدرة على بناء مجد متميز للبلاد، وأبرز تلك الأقوال:

  • يقول الملك عبد العزيز آل سعود -طيّب الله ثراه– “أنا أدعو لدين الإسلام ولنشره بين الأقوام وأنا داعية لعقيـدة السلف الصالح، وعقيدة السلف الصالح هي التمسك بكتاب الله تعالى، وسنة نبيه صلّ الله عليه وسلم، فأنا ترعرعت في البادية فلا أعرف أصول الكلام وتزويقه ولكن أعرف الحقيقة عارية من كل تزويق وإن فخرنا وعزنا بالإسلام، والمشورة لها أساس وهو النصح بالتزام الحق، ولها مزية ورونق تحصل بهما الفائدة، أما السير على غير مشورة فهو مجلبة للنقص مجلبة للهوى، ونحن نريد المشورة أن تجمع بين السنة وبين ما أمرنا الله به”.
  • من أقوال الملك عبد الله -طيب الله ثراه– “ليعلم كل مواطن سعودي كريم على أرض هذا الوطن الغالي، بأنني حملت أمانتي التاريخية تجاهكم واضعًا نصب عيني همومكم وتطلعاتكم وآمالكم، فعزمت متوكلًا على الله عز وجل في كل أمر فيه مصلحة ديني ثم وطني وأهلي، مجتهدًا في كل ما من شأنه خدمتكم. فإن أصبت فمن الله وتوفيقه وسداده وإن أخطأت فمن نفسي وشفيعي أمام الخالق جل جلاله ثم أمامكم اجتهاد المحب لأهله الحريص عليهم أكثر من نفسه”.
  • “تعتمد المملكة العربية السعودية بعد الله (عز وجل) على عقيدة الإسلام الصحيحة، لذلك تمكنت من أن تنال نصيبها الكبير من الرقي والاندفاع لكل ما هو فيه خير لها ولشعبها في جميع المجالات”.

ما قاله عنا الاخرون شعراء ومفكرون

وقد كانت المملكة العربيّة السّعوديّة حَاضرة في ذاكرة الشّاعر العربي والسّعودي على وجه الخُصوص، وقد تمّ تناولها بأجمل أبيات الشّعر، ومنها:

قصيدة بالفصحى عن السعودية 

وهي من أجمل قصائد الشّعر الفصيح عن المملكة العربيّة السّعوديّة، وجاءت أبرز أبياتها وفق الآتي:

دعوني فقد هامَ الفؤادُ بحبِّهِ ‍وما منيتي إلا الحياةُ بقربهِ.
فليسَ لهُ بينَ البلادِ مُشابهٌ ‍وكلُّ بني الإسلامِ تحدُو لِصوبهِ.
ومعروفُه عمَّ البلادَ جميعها – وطافَ نواحي الكونِ ماحٍ لكَربهِ.
يا وطني نفدي ترابَك أنفسٌ – تجودُ بلا خوفِ المماتِ وخطبهِ.

جمالٌ بهِ في السَّهلِ أو بجبالهِ – وسحرٌ لرمْلٍ لامعٍ فوقَ كُثبهِ.
ووحَّدهُ عبدالعزيزِ بِجُهدِهِ – وجُندٍ لهُ شقُّوا الطريقَ لدربهِ.
شمالٌ غدا جزءً لبعضِ جنوبه – وآلفَ شرقاً قد تناءى وغربهِ.
وأبناؤهُ ساروا بنهجِ أبيهِمُ – فصان من أيدٍ تهاوتْ لحربهِ

قصيدة شعر نبطي عن السعودية

وهي من قصائد الأمير خالد الفيصل، وتمّ عبر أبياتها تناول مشاعر الفخر والاعتزاز بالانتماء السعودي، وفق الآتي:

ارفع راسك انت سعودي  #  طيبك جاوز كل حدودي
مالك مثيل(ن) بالدنيا  # غيرك ينقص وأنت تزودي
فارس و أجدادك فوارس  # و أصبحت لبيت الله حارس
مغروس بالمجد و غارس  # في ميدان العز شهودي
علمك غانم وجارك سالم  # يخشى من هيبتك الظالم
راعي صمله دايم والم  # سيف و قلب وفعل زنودي
بالعالم ما مثلك مسلم  # دايم بالفضيله محرم
الخايف بدارك منعم  #  وعن دخيل حماك تذودي

إلى هنا نصل بكم إلى نهاية المقال الذي تناولنا فيه الحديث عن ما قاله عنا الاخرون علماء مفكرون ادباء سياسيون وانتقلنا مع فقرات وسطور المقال في شرح حديث متكامل حول أبرز ما قاله العلماء والمفكرين عن المملكة وأبرز ما قاله الادباء والسياسيون لنختم أخيرا مع شعر عن المملكة العربية السعودية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.