المرجع الموثوق للقارئ العربي

متى مات الحسين وماذا حدث بعد موته

كتابة : اسراء عز الدين

متى مات الحسين وماذا حدث بعد موته، يعد الإمام الحسين -عليه السلام- من آل بيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تمتع بالكثير من الفضائل وكان قريباً جدًا من النبي، وحفظ عنه الكثير من الأحاديث، كما وشهد الكثير من المعارك منذ خلافة عثمان بن عفان حتى وفاته، وعبر موقع المرجع سنتناول معلومات عن حياة الحسين عليه السلام، ومتى وكيف استشهد عليه السلام، والأحداث التي حدثت بعد موته.

حياة الإمام الحسين عليه السلام

إن الإمام الحسين بن علي -عليهم السلام- هو ابن بنت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأصحابه وريحانته في الجنة، أطلق عليه النبي سيد شباب أهل الجنة وهو الإمام الثالث عن الطائفة الشيعية، ولد في المدينة المنورة في شهر شعبان سنة الرابعة من الهجرة، ونشأ في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، والده الإمام علي بن أبي طالب رابع الخلفاء الراشدين وأمه فاطمة الزهراء، كان الحسين من الملازمين للنبي -صلى الله عليه وسلم- منذ صغره فكان النبي يأخذه للمسجد ويلاعبه ويقبله، وعندما كبر حفظ عنه الكثير من الأحاديث.

شاهد أيضًا: قصة مقتل الحسين عند أهل السنة pdf

متى مات الحسين

مات الحسين -عليه السلام- في العاشر من شهر محرم سنة 61 من الهجرة عن عمر 56 عامًا في مدينة كربلاء بدولة العراق، ودفن هناك، ولكن هناك خلافاً بين العلماء حول الموضع الذي دفن فيه رضي الله عنه قيل أن رأسه دفن في دمشق، وقيل أنه دفن مع الجسد في مدينة كربلاء فتعددت مواضع الدفن وتعذر معرفة مكان الدفن، كما ويعد يوم موت الحسين يوم حزن بالنسبة للطائفة الشيعية في كل مكان حيث تقام المراسم الشيعية المعروفة في هذا اليوم.

شاهد أيضًا: لماذا خرج الامام الحسين الى كربلاء

كيف مات الحسين

عندما تم بيعة يزيد بن معاوية لم يرض الحسين بن علي على بيعته، ولم يكن الوحيد، فقد كان هناك العديد من الصحابة ممن رفضوا البيعة، كما أن أهل المدينة لم يرضوا به أمير للمؤمنين لما عرف عنه ببعض الصفات السيئة، فخرج الحسين بن علي إلى الكوفة بعد أن دعاه أهل الكوفة للمبايعة، ولكن قبل خروجه أشار إليه بعض الصحابة بعد الذهاب، ولكن رفض وغلب على ظنه أن ما يفعله هو الصواب فخرج إلى الكوفة وأثناء سيره اعترضه عبيد الله بن زياد مع بعض جنوده، حتى وضعوه في مكان يقال له كربلاء فهناك حصل شيء من المناوشات، ولم يكن مع الحسين سوى ما يقارب 80 مقاتلاً منهم من خواص بيته، ومنهم من رجاله فاستشهد من رجاله الكثير منهم أخوه العباس بن علي، ولم يبقى في المعركة سوى الحسين؛ ومن ثم تجرأوا عليه وحالوا بينه وبين الماء، فلما وصل للماء وهم ليشرب رموه بالسيف، وبعدها قاموا بجز رأسه وحملوه إلى عبيد الله بن زياد؛ ومن ثم نقلو الرأس ليزيد بن معاوية، وقيل إنه ندم على قتله وترحم عليه.[1]

شاهد أيضًا: من هو قاتل الحسين وأبرز حقائق استشهاد الحسين وأحداث كربلاء

ماذا حدث بعد موت الحسين

قال أئمة الشيعة بأن هناك الكثير من الثورات قامت بعد مقتل الحسين عليه السلام، وهذه الثورات هي على النحو الآتي:

  • ثورة أهل المدينة: وهذه الثورة قام بها أهل المدينة على يزيد بن معاوية، وخلعوه وقالوا أن سبب ثورتهم عليه لما رأوه فيه من الأفعال السيئة منه.
  • ثورة التوابين: وهؤلاء خرجوا بعد مقتل الحسين، وكانوا قد فاتهم المشاركة في كربلاء وقاتلوا الجيش الأموي حتى استشهدوا.
  • ثورة المختار: وهي الثورة التي قام بها المختار الثقفي حيث قام بقتل قتلة الحسين عليه السلام.
  • ثورة زيد بن علي: وهذه الثورة قام بها زيد السجاد في الكوفة ضد هشام بن عبد الملك حيث كان الأوضاع متردية في ذلك الوقت وانتشار الظلم والفساد.
  • خروج يحيى بن زيد: كان خروجه بعد مقتل أبيه، حيث أقبلت إليه الجيوش بن زرارة، فقاتلهم وهزمهم وأصاب منهم الكثير من الغنائم.

وبهذا نكون قد انتهينا من هذا المقال والذي بعنوان متى مات الحسين وماذا حدث بعد موته، حيث تناولنا فيه معلومات عن الإمام الحسين عليه السلام، ومتى استشهد، وقصة استشهاده، والأحداث التي حدثت بعد موته.

المراجع

  1. islamweb.net , كيف مات الحسين بن علي , 05/08/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.