المرجع الموثوق للقارئ العربي

متى عرفتي انك حامل بتوأم بكيس واحد

كتابة : د. شهد ريحان

متى عرفتي انك حامل بتوأم بكيس واحد؟، قد تسأل بعض الأمهات هذا السؤال، وفي الحقيقة فإن الحصول على إجابة له، يعد أمرًا هامًا، ولا سيما في ظل ما ينطبق على هذا الحمل، من مضاعفات خاصة، يقل ضررها، كلما اكتشفت بوقت أبكر، ويقدم موقع المرجع، في هذا المقال، إجابة عن هذا السؤال، حيث يعرض خبرًا حول الوقت الذي عرف فيه زوجان، بأن الزوجة تحمل بتوأم بكيس واحد، ويستبق ذلك بالحديث عن حمل التوائم، وأنواعه، ويتبعه بذكر مخاطر هذا الحمل، بشيء من التفصيل في ذلك، بالإضافة إلى حديثه، عن أعراض الحمل المتعدد، وذكر بعض العوامل التي تساهم في الحمل بتوأم، مع اختتامه بالعناية الطبية بهذا النوع من الحمل.

الحمل بتوأم وأنواعه

تشكل ولادة التوأم، ما يزيد عن 90% من نسبة الولادة المتعددة، كما أن الولادات المتعددة، أصبحت أكثر شيوعًا مما كانت علي فيما مضى؛ وذلك بسبب زيادة متوسط عمر الأمهات، بالإضافة إلى ما رافق ذلك، من ارتفاع في استخدام تقنيات المساعدة على الإنجاب، ولا سيما عقاقير الخصوبة، وهناك نوعين اثنين من التوائم، هما:[1]

  • التوأم المتطابق: ويسمى أيضًا بالتوأم أحادي الزيجوت (بالإنجليزية: Monozygotic)، وحتى يحدث هذا النوع من التوائم، فإن البويضة المخصبة الواحدة، تنقسم لتعطي طفلين اثنين، لهما ذات المعلومات الجينية.
  • التوأم الأخوي: ويسمى أيضًا بالتوأم ثنائي الزيجوت (بالإنجليزية: Dizygotic)، وهو يحدث نتيجة تعرض بويضتين اثنتين، للإخصاب من قبل اثنين من الحيوانات المنوية، وينتج عن ذلك، طفلين اثنين، لكل منهما، معلوماته الجينية الخاصة والفريدة، كما أن هذين الطفلين، لا يكونان أكثر شبهًا من الأشقاء المولودين، في أوقات مختلفة.

عندما يكون الطفل في الرحم، فإن يكون محاطًا بكيس أمينوسي (بالإنجليزية: Amniotic sac)؛ لتوفير الحماية له أثناء نموه، بالإضافة إلى امتلاكه لمشيمة، تعمل على توفير تدفق الدم، والمواد المغذية، أثناء الحمل، والأمر ذاته في معظم حالات حمل التوائم، إلا أن بعض حالات التوأم المتطابق، تشترك في كيس أمينوسي واحد، ومشيمة واحدة، وهو ما يعرف بالحمل بتوأم بكيس واحد[2]، كما يظهر في الجزء الأيمن في الصورة أسفله.

الحمل بتوأم وأنواعه

متى عرفتي انك حامل بتوأم بكيس واحد

يعد التشخيص المبكر لنوع التوائم المشترك بكيس واحد، أمرًا أساسيًا؛ لضمان المراقبة الدقيقة لهذا الحمل؛ بغية الكشف المبكر عن المضاعفات المرتبطة به، إذ يرتبط هذا النوع من الحمل، بمخاطر فريدة خاصة به، وعادة ما يتم التشخيص، من خلال التصوير الروتيني، بالموجات فوق الصوتية، في الثلث الأول من الحمل؛ حيث يظهر كيس واحد، يحتوي على جنينين اثنين[3]، وتذكر إحدى الأخبار، قصة تتحدث عن تجربة زوجين مع الحمل بكيس واحد، فقد كان الزوجان، يعتقدان أن الزوجة تحمل في بطنها جنينًا واحدًا، وفي الأسبوع 17 من الحمل، علما أن الزوجة تحمل بجنينين اثنين، وأن التوأم بكيس واحد.[4]

تشخيص الحمل بتوأم بكيس واحد

عادة ما يتم التعرف على الحمل بكيس واحد، من خلال صورة الموجات فوق الصوتية (بالإنجليزية: Ultrasound)، ويحدث هذا في وقت مبكر من الحمل، ويمكن الحصول على أفضل صورة، للتعرف على هذا النوع من التوائم، من خلال إجراء الصورة، في أول 14 أسبوعًا من الحمل؛ وذلك لكون المشيمة، والكيس الأمينوسي أكثر وضوحًا في هذه الفترة، ويظهر في الصورة، مشيمة واحدة، تقوم بإيصال الدم لكلا الجنينين، كما ستظهر الصورة، وجود كلا الجنينين، في كيس أمينوسي واحد، مع عدم وجود خط فاصل بينهما.[5]

تشخيص الحمل بتوأم بكيس واحد

مخاطر الحمل بتوأم بكيس واحد

يرتبط الحمل المتعدد، بمخاطر أكثر على الأم، فمع وجود مساحة أقل للنمو، عادة ما ينتهي الحمل بتوأم، إلى الولادة المبكرة، وإلى جانب ذلك، فإن الحمل بتوأم بكيس واحد، يشمل مخاطر إضافية أخرى؛ لاشتراك التوأم في ذات الكيس الأمينوسي، وذات المشيمة[2]، ومن المخاطر المرتبطة بهذا النوع من الحمل، ما يأتي:[6]

مشاكل الحبل السري في كيس التوأم الواحد

يتصل جنينا التوأم، بالمشيمة المشتركة بينهما، عبر الحبل السري الخاص بكل واحد منهما، والذي يعمل على تزويد كل الجنين، بالدم والعناصر الغذائية، التي تساعده على النمو والتطور، وعندما يتحرك الجنينان، في نفس الكيس الأمينوسي، في الرحم، فإن ثمة احتمالة لحدوث تقاطع أو تشابك بين الحبلين السريين، أو أن يضغط أحدهما على الآخر، مما يتسبب بقطع الإمدادات الحيوية للجنين، ولذا فمن الممكن أن يكون مهددًا للحياة، وكلما طال هذا التشابك، أو الضغط، زاد خطر تعرض الحبل السري للتلف، وبالتالي زاد ذلك من خطر التعرض للوفاة، ربما لأحد الجنينين فقط، أو لكلاهما معًا.[6]

شاهد أيضًا: متى يظهر الجنين في كيس الحمل وما أسباب عدم وجوده في بعض الأحيان

متلازمة نقل الدم الجنيني في كيس التوأم الواحد

يكون التوأم المشترك، في كيس حمل واحد، عرضة للإصابة بمتلازمة نقل الدم الجنيني (بالإنجليزية: Twin-to-twin transfusion syndrome (TTTS))، والتي تحدث عندما يقوم أحد التوأمين (والمسمى بالمتبرع)، بنقل الدم إلى التوأم الآخر (والمسمى بالمتلقي)، بشكل أساسي، وغالبًا ما يتسبب هذا النقل، بتلقي التوأم المتلقي لغالبية الغذاء في الرحم، في حين يترك التوأم المتبرع، يعاني من نقص في التغذية، وغالبًا ما يكون هذا التوأم، أصغر حجمًا، ومصابًا بفقر في الدم، وعادة ما يتمكن الطبيب من تشخيص هذه المتلازمة، عن طريق فحص مستويات السائل الأمينوسي في كيسي الجنينين، إلا أن اشتراك التوأمين في كيس واحد، سيجعل الأمر أكثر صعوبة، فيكون اللجوء إلى مقارنة نمو وتطور كل من الجنينين، الطريقة الوحيدة لتشخيص هذه المتلازمة.[6]

مشاكل في مستويات السائل الأمينوسي في كيس التوأم الواحد

قد يتأثر التوأم في كيس واحد، بارتفاع كبير في مستوى السائل الأمينوسي، أو انخفاض شديد له، إذ يؤدي انخفاض إمداد الدم، لأحد التوأمين، إلى عدم وجود كفاية في السائل الأمينوسي، وهذا بدوره سيؤدي إلى؛ تقييد حركة الجنين والحد منها، بالإضافة إلى الحد من حجم المثانة، ونمو الجنين بشكل عام، ومشاكل أخرى غيرها، ومن جهة أخرى، فإن زيادة تدفق الدم، بشكل يفوق المعتاد، سيؤدي إلى زيادة مستوى السائل الأمينوسي، مما يؤدي إلى تضخم المثانة، ووجود احتمالية لإصابة الجنين بفشل القلب.[6]

وزن الولادة المنخفض في الحمل بتوأم بكيس واحد

إن انخفاض وزن الطفل عند الولادة، يرتبط بشكل مستقل، بتقليل فرص البقاء على قيد الحياة، وزيادة خطر التعرض للإعاقة، والمشاكل الصحية، في الحياة، ويحمل التوأم بكيس واحد، أربعة أضعاف خطر إصابة الأجنة بوزن منخفض عند الولادة، مقارنة بالأحمال التي يكون فيها لكل جنين، المشيمة الخاصة به.[6]

شاهد أيضًا: كيف أحمل بتوأم طبيعي وما علامات ومخاطر الحمل بتوأم

أعراض الحمل بتوأم

إن الحمل بتوأم ينتمي إلى الحمل المتعدد، والذي يرتبط بمجموعة من الأعراض الخاصة به، والتي قد تختلف من امرأة إلى أخرى، وفيما يأتي أكثر هذه الأعراض شيوعًا:[7]

  • حجم الرحم أكبر من المتوقع، بالنظر إلى عمر الحمل.
  • زيادة غثيان الصباح.
  • شهية زائدة.
  • زيادة مفرطة في الوزن، ولا سيما في بداية الحمل.
  • الإحساس بحركة الجنين، في أجزاء مختلفة من البطن، في الوقت ذاته.

شاهد أيضًا: كيف اعرف اني حامل بتوأم من التحليل المنزلي

عوامل تزيد من احتمالية الحمل بتوأم

تعد بعض النساء، أكثر عرضة للحمل بتوأم، مقارنة بغيرها، ومن العوامل التي تزيد، من احتمالية الحمل بتوأم ما يأتي:[1]

  • تقدم الأم في العمر: إذ تتمتع النساء في الثلاثينيات والأربعينيات من العمر، بمستويات أعلى من هرمون الاستروجين، مقارنة بالنساء الأصغر سنًا منهن، مما يعني أن المبايض لديهن، يتم تحفيزها لإنتاج أكثر من بويضة واحدة، في المرة الواحدة.
  • عدد الأحمال السابقة: فكلما زاد عدد الأحمال السابقة، زادت فرصة الحمل بتوأم.
  • الوراثة: فالمرأة التي ولدت مسبقًا بتوأم، يكون احتمالية حملها بتوأم مرة أخرى، أعلى من غيرها، وكذلك الأمر إن كان لها إخوة توائم، أو كانت هي ذاتها أحد شقي التوأم.
  • العرق: فالنساء الأفريقيات السود، لديهن أعلى نسبة من الحمل بالتوائم، بينما النساء الآسيويات لديهن أدنى نسبة من ذلك.
  • استخدام تقنيات المساعدة على الإنجاب: إذ تعتمد العديد من الإجراءات، على تحفيز المبايض بأدوية الخصوبة؛ لإنتاج البويضات، وغالبًا ما يتم إطلاق العديد من البويضات في كل عملية إباضة.

شاهد أيضًا: كيف اعرف اني حامل بتوام وما العوامل المساهمة في حدوثه

العناية الطبية بتوأم بكيس واحد

بمجرد التشخيص بالحمل بتوأم بكيس واحد، فإنه لا بد للطبيب، من القيام بمراقبة الحمل عن كثب؛ فالاكتشاف المبكر للمضاعفات، هو المفتاح للحفاظ على سلامة الأطفال، في رحم الأم، لأطول فترة ممكنة، بالإضافة إلى أن هذه المراقبة، تساعد الطبيب في تحديد الوقت المناسب؛ لتحفيز الولادة، أو إجراء عملية الولادة القيصرية، وغير ذلك من الفوائد، ومما يعنى الطبيب بتفقده بشكل منتظم عند الجنين، ما يأتي:[2]

  • نمو الجنين.
  • وظيفة قلب الجنين، ومعدل ضرباته.
  • تشابك الحبل السري، أو وجود عقد به.
  • مستوى السائل الأمينوسي المحيط بالجنين.

وقد يعرض على الأم الحامل، بتوأم بكيس واحد، ولم يتعرض حملها للمضاعفات، بإجراء الفحص كل أسبوعين، وذلك ابتداء من الأسبوع السادس عشر من الحمل.[8]

لقد أظهرت سطور هذا المقال، إجابة سؤال: متى عرفتي انك حامل بتوأم بكيس واحد؟، وذلك من خلال الحديث عن خبر حول ذلك، ظهر فيه أن هذا التعرف، جرى في الأسبوع 17 من الحمل، عند أحد الأزواج، كما أشارت في الوقت ذاته، إلى الوقت الذي يتم فيه تشخيص مثل هذه الحالات من الحمل، ألا وهو الثلث الأول من الحمل، ثم عرضت بعد ذلك مخاطر هذا الحمل، وأعراض الحمل المتعدد بشكل عام، مع بعض العوامل، التي تتسبب بالحمل المتعدد، كالحمل بالتوأم.

المراجع

  1. betterhealth.vic.gov.au , Twins - identical and fraternal , 17/11/2021
  2. webmd.com , What Are Monoaminotic Twins? , 17/11/2021
  3. texaschildrens.org , Monoamniotic Twins , 17/11/2021
  4. stanford.edu , Twins who shared amniotic sac, a potentially deadly condition, now home with mom and dad , 17/11/2021
  5. healthline.com , Mo/Mo Twins: Definition, Risks, and More , 17/11/2021
  6. verywellfamily.com , What Are Monoamniotic-Monochorionic (MoMo) Twins? , 17/11/2021
  7. chop.edu , Symptoms and Diagnosis of Multiple Pregnancy , 17/11/2021
  8. tommys.org , Multiple pregnancy , 17/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *