المرجع الموثوق للقارئ العربي

متى يغلق عنق الرحم بعد الإجهاض

كتابة : نورسين موسى

متى يغلق عنق الرحم بعد الإجهاض هو أمر تهتم بمعرفته كل امرأة تعرضت للإجهاض مؤخرًا حتى تعرف الوقت الذي تستطيع فيه أن تعود لممارسة حياتها بصورة طبيعية مرة أخرى، وتعد الإصابة بالإجهاض أحد الإصابات شديدة السوء والخطورة سواء أكانت ناتجة عن حادث مرت به الأم أو كانت ناتجة عن مشكلة جسدية أو مرض تعاني منه الأم سبب عدم استقرار الجنين في رحمها لذا في هذا المقال يبين موقع المرجع كيفية التعامل مع فترة ما بعد الإجهاض وكل ما يتعلق بها من معلومات لمساعدة النساء اللواتي قد مررن بالإجهاض على تخطي هذه الفترة المؤلمة من حياتهن بأقل قدر ممكن من الخسائر.

أسباب الإجهاض

توجد العديد من الأسباب التي يمكن أن تسبب الإجهاض، بعض هذه الأسباب يكون راجعًا لطبيعة الأم الجسدية أو وجود خطأ في جينات الجنين وبعضها يكون راجعًا لعوامل خارجية مثل التعرض للحوادث والتعرض للعنف، ونبين أسباب الإصابة بالإجهاض بشكل مفصل في السطور التالية:

الأسباب الخارجية للإجهاض

توجد العديد من الأسباب الخارجية التي يمكن أن تؤدي إلى إجهاض الأم مثل التعرض لحوادث السير أو السقوط من مكان مرتفع أو حمل الأشياء الثقيلة أو التعرض للضرب أو أي شكل من أشكال العنف الأسري أو شدة الإجهاد مع عدم تناول ما يكفي من الغذاء لذا يتوجب على الحوامل العناية بذاتهن وصحتهن على أكمل وجه والبعد عن المخاطر بقدر الإمكان لتجنب خسارة أجنتهن لا قدر الله.

الأسباب الداخلية للإجهاض

توجد العديد من الأسباب الداخلية للإجهاض وقد سميت هذه الأسباب بالأسباب الداخلية لأنها تكون راجعة إلى وجود مرض أو مشكلة في التكوين الجسدي للأم يؤدي إلى عدم استقرار الأطفال في رحمها وهذه الأسباب هي:

  • المعاناة من مرض السكر أو أحد الأمراض المزمنة عمومًا.
  • الإصابة بمرض في عنق الرحم أو الرحم.
  • الإصابة بأحد أمراض الغدة الدرقية.
  • تشوه جينات الأم مما يؤدي إلى الإضرار بالجنين والتسبب في موته داخل الرحم.

شاهد أيضًا: كيف أعرف دم الإجهاض في الشهور الأولى من الحمل

عوامل خطورة الإصابة بالإجهاض

توجد العديد من العوامل التي إن تواجد أحدها أو بعضها يمكن أن تؤدي إلى إصابة الأم بالإجهاض خاصة إذا كانت الأم لديها تشوهات في الجينات أو مشكلات صحية أو تعرضت لحادث خارجي يمكن أن يتسبب في إجهاض الجنين، وهذه العوامل هي:

تعاطي الكحول أو المخدرات أو التدخين

إذا كانت المرأة تقوم بتعاطي المخدرات أو السجائر أو تشرب أي نوع من أنواع الخمور أو الكحوليات غالبًا ما سيؤدي ذلك إلى إجهاض طفلها أو إصابته بالعديد من التشوهات والمشكلات الصحية في أفضل الأحوال، كما لوحظ أن الأطفال الذين قامت أمهاتهم بتعاطي الكحوليات أو المخدرات أو السجائر كانوا أكثر عرضة للإصابة بالمشكلات النفسية والعقلية مع تقدمهم في العمر.

الإصابة بالإجهاض في وقت سابق

إذا كانت المرأة قد تعرضت للإجهاض في وقت سابق يمكن أن يؤدي ذلك إلى إضعاف رحمها مما قد يعرضها للإجهاض مرة أخرى، وتزيد احتمالية التعرض للإجهاض لمرة ثانية أو مرات متتالية بعد الإجهاض الأول سواء أكان الإجهاض الأول راجعًا إلى أسباب داخلية جسدية لدى الحامل أو كان راجعًا لأسباب خارجية مثل التعرض لحادث أو عنف أو إجهاد شديد.

اختبارات ما قبل الولادة الغازية

في بعض الأحيان يمكن أن يؤدي التعرض لبعض اختبارات ما قبل الولادة للكشف عن المشكلات الصحية أو الجينية لدى الجنين إلى إجهاض الأم لكون هذه الاختبارات يمكن أن تؤدي إلى الإجهاض التلقائي، وهذه الاختبارات هي فحص عينة الزغابات المشيمائية وفحص بزل السلى.

تقدم سن المرأة الحامل

كلما تقدمت المرأة في العمر زادت نسبة خطورة تعرضها للإجهاض بسبب ضعف عضلات رحمها وتعرضها للإصابة بعدد من المشكلات الصحية، وتصل نسبة خطورة تعرض المرأة للإجهاض إلى نسبة 20% إذا كان عمرها 30 عامًا وتزداد نسبة الخطورة بشكل تدريجي كلما تقدمت المرأة في العمر حتى تصل إلى 80% إذا كان عمر المرأة 40 عامًا فيما فوق.

الإصابة بمرض مزمن أو مرض في الرحم أو عنق الرحم

إذا كانت المرأة مصابة بمرض مزمن أو بضعف في عضلات الرحم أو أنسجته أو بمشكلة في عنق الرحم ترتفع نسبة خطورة تعرضها للإجهاض وغالبًا ما سيطلب منها طبيبها أن تلتزم بالبقاء في السرير والجنوح إلى الراحة وعدم التحرك إلا لقضاء الحاجة، كما سيكتب لها غالبًا العديد من المكملات الغذائية ومثبتتات الحمل للحفاظ على حملها ومنع حدوث الإجهاض بقدر الإمكان.

عوامل خطورة الإصابة بالإجهاض

ماذا يحدث بعد الإجهاض

يختلف ما يمكن أن يحدث بعد الإجهاض من امرأة إلى أخرى حيث إن بعض النساء عند إصابتهن بالإجهاض تقوم أجسادهن من تلقاء نفسها بالتخلص من كافة بقايا الحمل الموجودة في الرحم مثل بطانة الرحم والمشيمة على شكل نزيف لمدة أسبوعين بحد أقصى، كما أن بعض النساء الأخريات لا تتخلص أجسادهن من بقايا الحمل الموجود في الرحم مما قد يسبب لهن العديد من المشكلات الصحية لذلك يقوم الطبيب بوصف الطريقة المناسبة للمرأة المجهض حملها لإفراغ رحمها من الحمل من الطرق الدوائية أو الطبيعية حتى تستطيع تجاوز الإجهاض واستعادة دورتها الشهرية الطبيعية مرة أخرى.[1]

شاهد أيضًا: حكم الإجهاض قبل نفخ الروح

أعراض بقايا الإجهاض

توجد العديد من الأعراض التي تدل على تخلص الرحم من بقايا الحمل السابق الذي تم إجهاضه وهذه الأعراض هي:

  • خروج إفرازات سائلة كثيفة من المهبل.
  • الشعور بألم شديد وتشنجات في منطقة أسفل البطن.
  • اختفاء أعراض الحمل مثل الوحم وتورم الثديين.
  • النزيف المهبلي الذي يتخلله جلطات دموية حمراء صغيرة.
  • طرد الأنسجة الرحمية عبر النزيف المهبلي.

شاهد أيضًا: شكل إجهاض الجنين في الشهر الأول بالصور

متى يغلق عنق الرحم بعد الإجهاض

عادة ما ينغلق عنق الرحم بعد حدوث الإجهاض بفترة تتراوح بين 10 أيام إلى أسبوعين، وينبغي على المرأة التي فقدت جنينها أن ترتاح بقدر الإمكان وأن تبتعد عن التوتر وبذل الكثير من المجهود حتى تتعافى في أسرع وقت، كما يستحب أن تقوم بتدليك منطقة الرحم وأسفل البطن للتخلص من الشد الرحمي فيهما وتحفيز الرحم على الانغلاق والعودة إلى حجمه الطبيعي في أقل وقت ممكن.

متى يغلق عنق الرحم بعد الإجهاض

ماذا لو تكرر الإجهاض أكثر من مرة

بعد التعرض للإجهاض خاصة إذا كان الإجهاض متكررًا أكثر من مرة يتوجب على المرأة أن تخضع للفحص الطبي الشامل لمعرفة سبب الإجهاض وعلاجه حتى تستطيع أن تحصل على حمل كامل، كما يجب أيضًا إجراء الفحوصات الرحمية للتأكد من سلامة الرحم وعدم رجوع حدوث الإجهاض إلى ضعف في الرحم، فإن لم يتم إيجاد المشكلة الصحية المؤدية للإجهاض في جسد الأم يجب القيام بفحص أحد الأجنة المجهضة للتأكد من أن الإجهاض ليس راجعًا إلى مشكلة وراثية في كروموسومات الأجنة، ويجب الانتباه إلى أن اكتشاف سبب الإجهاض نصف المشكلة حيث إنه فور اكتشاف السبب المؤدي للإجهاض وعلاجه تستطيع الأم أن تحصل على حمل كامل وأن تنجب طفلًا سليمًا تمامًا بإذن الله.

شاهد أيضًا: هل النعناع يضر الحامل

تقييد الحركة بعد الإجهاض

الإجهاض يعد أمرًا شديد الخطورة ويمكن أن يؤدي إلى وفاة المرأة الحامل إذا لم يتم إسعافها بأسرع وقت لذا غالبًا ما يطلب الطبيب المعالج من النساء اللواتي قد تعرضن إلى الإجهاض مؤخرًا أن يلتزمن بالراحة وعدم الحركة أو قيادة السيارة أو ممارسة العلاقة الزوجية أو القيام بأي عمل مرهق عمومًا حتى لا تسوء حالتهن الصحية أو تصبن بإحدى مضاعفات التعرض للمجهود بعد الإجهاض، وفيما يلي نبين كل ما يتعلق بالحركة بعد الإجهاض:

أسباب تقييد الحركة بعد الإجهاض

توجد العديد من الأسباب التي يتوجب على المرأة محاولة تجنب الإصابة بها بعد الإجهاض عن طريق تقييد حركتها بقدر الإمكان وهذه الأسباب هي:

  • ألم ما بعد الإجهاض: أول عرض تشعر به المرأة منذ بداية حدوث الإجهاض ويستمر معها لفترة بعد الإجهاض هو الألم، وينبغي على المرأة التي تعرضت للإجهاض مؤخرًا تجنب الإكثار من الحركة حتى لا يزداد شعورها بألم ما بعد الإجهاض حيث إن كثرة الحركة تتسبب في زيادة الشعور بالألم وتأخر الشفاء منه.
  • نزيف ما بعد الإجهاض: بعد الإجهاض تصاب المرأة بالنزيف الذي يحدث لتخليص الرحم من بقايا الحمل المجهض، وفي حالة كثرة حركة المرأة التي تعرضت للإجهاض مؤخرًا يمكن أن يتحول هذا النزيف إلى نزيف لا يتوقف مما قد يشكل خطرًا على حياتها.
  • التهاب ما بعد الإجهاض: لا ينغلق عنق الرحم فور الإجهاض بل يحتاج لمدة بعد الإجهاض قبل أن ينغلق تتراوح بين أسبوع إلى أسبوعين ويتوجب على المرأة عدم التحرك في هذه الفترة أو ممارسة أي نوع من أنواع الرياضة والمداومة على تناول المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب حتى لا تتعرض للإصابة بالتهاب الحوض.

متى يمكن التحرك بعد الإجهاض

يمكن للمرأة التحرك والقيام بالأعمال البسيطة بعد مرور يومين على الأقل من الإجهاض ويمكنها قيادة السيارة بعد مرور فترة لا تقل عن أسبوع على الأقل بعد الإجهاض كما يمكنها أيضًا أن تعود إلى ممارسة حياتها الطبيعية بعد فترة تتراوح بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع بعد الإجهاض وبالنسبة لممارسة العلاقة الزوجية يجب ألا تتم قبل مرور شهر على الأقل بعد الإجهاض، ويجب الانتباه إلى أن ممارسة العلاقة الزوجية قبل مرور شهر على الأقل بعد الإجهاض يمكن أن يؤدي إلى إصابة الزوجة بالعديد من الالتهابات والآلام وتأخير عملية شفائها.

شاهد أيضًا: هل اللقاح يؤثر على الحامل

متى يجب الاتصال بالطبيب في فترة ما بعد الإجهاض

توجد العديد من الأعراض التي يتوجب على المرأة إذا شعرت بوجودها بعد تعرضها للإجهاض أن تقوم بالاتصال بالطبيب على الفو وإخباره بها للحصول على الدعم الطبي المناسب لأن التأخير يمكن أن يمثل خطرًا على حياتها وهذه الأعراض هي:[2]

  • الشعور برغبة دائمة في التقيؤ.
  • الإصابة بالإسهال.
  • الشعور بالدوار واحتمالية الإصابة بالإمساك.
  • الشعور بألم شديد ودائم في المعدة لا يقلل منه استخدام أي نوع من أنواع المسكنات.
  • شدة النزف بشكل مقلق.
  • زيادة كمية الإفرازات المهبلية بشكل خارج عن النطاق العادي وكون رائحة هذه الإفرازات أو شكلها غريبًا.
  • خروج تكتلات دموية كبيرة متجلطة من المهبل.
  • الشعور بارتفاع درجة حرارة الجسم أو القشعريرة أو أي من أعراض الإصابة بالالتهاب عمومًا.
  • تأخر الدورة الشهرية لمدة تزيد على 6 أسابيع بعد الإجهاض.

شاهد أيضًا: فوائد حمض الفوليك للحامل

كيفية الوقاية من الإجهاض

توجد العديد من التعليمات التي يتوجب على النساء الحوامل الالتزام بها لتجنب الإجهاض وهذه التعليمات هي:

  • البعد عن التدخين أو شرب الكحوليات أو المخدرات أو الخمور طوال مدة الحمل.
  • ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة التي يصفها الطبيب أثناء الحمل.
  • تناول الأطعمة الصحية والالتزام بنظام غذائي صحي بعيد عن المواد الحافظة والأطعمة المصنعة.
  • عدم تناول الكافيين.
  • البعد عن المصابين بالأمراض التي يمكن أن تكون معدية.
  • تناول الفواكه والخضروات والمكملات الغذائية التي يصفها الطبيب.
  • متابعة الحمل وسؤال الطبيب عن أي علامة خطر تشعر بها الحامل فور ملاحظتها.

الإجهاض هو أحد أصعب الأمور التي يمكن أن تمر بها المرأة فبالإضافة إلى أنه يدمر حلمها في الأمومة غالبًا ما تكون له العديد من الآثار الصحية بالغة السوء على المرأة حتى أنه يمكن أن يتسبب في إعاقتها عن ممارسة حياتها بشكل كامل لذا بينا في هذا المقال كل ما يتعلق بالمعلومات الخاصة بالعناية بالصحة بعد الإجهاض كما بينا أيضًا متى يغلق عنق الرحم بعد الإجهاض لمساعدة النساء على معرفة كيفية العناية بأنفسهن بعد الإجهاض وتوقع الوقت الذي سيشفين فيه من آثاره بشكل صحيح.

المراجع

  1. parents.com , What to Expect After an Abortion , 20/12/2021
  2. medicalnewstoday.com , How to care for yourself after an abortion , 20/12/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.