المرجع الموثوق للقارئ العربي

نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل

كتابة : نورسين موسى

نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل هو سؤال ترغب كافة النساء الراغبات في الحمل أو اللواتي تخفن من حدوث حمل وإجهاضه في الأيام الأولى بدون أن يشعرن به في معرفته، لذا لمساعدتهن في معرفة دلالة نزول قطع دم مع الدورة على الحمل من عدمها يقوم موقع المرجع في هذا المقال بذكر كافة الدلالات والأمور المتعلقة بنزول قطع دموية أثناء الدورة الشهرية والعلاج المناسب لها إن كانت ناتجة عن مشكلة مرضية تستدعي العلاج.

متى يحدث نزول قطع الدم مع الدورة

يحدث نزول قطع الدم مع الدورة الشهرية غالبًا خلال الأيام الأولى من الدورة الشهرية لأن تدفق الدم فيها يكون أكثر شدة وقوة فإن كانت دورة المرأة خمسة أيام على سبيل المثال غالبًا ما يكون نزول قطع الدم في الأيام الثلاثة الأولى لأن تدفق الدم فيهم يكون أشد من تدفقه في اليومين الأخيرين، وغالبًا ما يكون نزول القطع الدموية أثناء الدورة راجعًا إلى تخثر الدم في الرحم أو المهبل بسبب بقائه فيهما لمدة طويلة قبل أن يتم طرده إذا كانت المرأة لا تعاني من مشكلات عضوية.

نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل

تتساءل العديدات من النساء عن وجود علاقة ربط بين نزول تكتلات دموية أثناء الدورة الشهرية وبين وجود حمل جديد لم تعرف به المرأة بعد أو عرفت به وتظن أن نزول التكتلات الدموية ناتجًا عنه، والحقيقة أن نزول تكتلات دموية في ميعاد الدورة الشهرية لا يمكن أن يكون دليلًا على الحمل الطبيعي لكون الحمل الطبيعي يفترض أن يمنع نزول الدورة أصلًا لكن يمكن أن يكون نزول التكتلات الدموية أثناء ميعاد الدورة الشهرية دلالة على إجهاض حمل كان موجودًا بالفعل لكن تم إجهاضه ونتج عن هذا الإجهاض نزول التكتلات الدموية التي لاحظتها المرأة في ميعاد دورتها الشهرية، كما يمكن أن يكون نزول التكتلات الدموية راجعًا أيضًا لحدوث حمل غير طبيعي أو ترافق الحمل الطبيعي بالإصابة بورم سليلة عنق الرحم أو حدوث حمل عنقودي، وفي هذه الحالة يجب اللجوء للطبيب لإسقاط الحمل الغير طبيعي قبل أن يؤدي لحدوث مخاطر وآثار جانبية على صحة الحامل.

شاهد أيضًا: هل نزول إفرازات بنية في موعد الدورة من علامات الحمل

أسباب نزول كتل دم أثناء الدورة الشهرية

الكتل الدموية التي تنزل أثناء الدورة الشهرية عادة ما تكون متكونة من بطانة الرحم وبعض البروتينات والأنسجة والمواد الطبيعية الموجودة في الجسم، ويمكن أن يكون نزول هذه الكتل الدموية ناتجًا عن أسباب طبيعية أو أسباب مرضية نبين كلًا منهما في السطور التالية:[1]

احتباس دم الحيض في المهبل أو الرحم

في بعض الأحيان يمكن أن يتأخر دم الحيض الطبيعي في الخروج من الرحم أو المهبل مما يتسبب في تأينه وتغير لونه وطبيعته بسبب وجود بروتينات تجلط الدم فيه، ويعد هذا السبب هو السبب الطبيعي الوحيد لخروج دماء متجلطة مع دم الحيض أما ما عداه من الأسباب فيكون راجعًا لوجود مرض لدى المرأة يتسبب في تجلط دماء دورتها الشهرية.

عيوب الرحم

يمكن أن يؤدي وجود عيوب في الرحم إلى عدم انقباض الرحم بشكل صحيح مما يؤدي إلى عدم خروج دم الحيض كاملًا وتحوله إلى تكتلات دموية بسبب بروتينات التخثير، وعادة ما تكون العيوب الرحمية ناتجة عن الإصابة بأمراض في الجهاز التناسلي الأنثوي مثل تكيسات المبيضين وسرطان الرحم والعديد من الأمراض الأخرى المؤدية لعدم قدرة الرحم على إخراج دم الدورة الشهرية كاملًا.

الأورام الليفية

الأورام الليفية عبارة عن أورام غير سرطانية تنمو في العضلات الرحمية وتتسبب في زيادة أيام نزيف الدورة الشهرية وغزارة الدم النازل فيها، وتعد الأورام الليفية أمرًا شائعًا بين النساء حيث تصاب بها 80% من النساء خاصة النساء اللواتي تجاوزن الخمسين من العمر، وبالإضافة لنزول التكتلات الدموية يمكن أن تلاحظ النساء المصابات بالأورام الليفية ظهور الأعراض التالية عليهن:

  • عدم انتظام مواعيد الدورة الشهرية.
  • الشعور بألم دائم أسفل الظهر.
  • الإحساس بألم أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.
  • بروز البطن بلا مبرر.

بطانة الرحم المهاجرة

تعد الإصابة بمرض بطانة الرحم المهاجرة أحد أسوأ الإصابات المرضية التي يمكن أن تصاب بها المرأة حيث إن مسمى بطانة الرحم المهاجرة يطلق على تكون بطانة الرحم خارج الرحم في أحد أجزاء الجهاز التناسلي الأنثوي، وبالإضافة إلى نزول التكتلات الدموية أثناء الدورة تسبب بطانة الرحم المهاجرة العديد من الأعراض المزعجة هي:

  • ألم المعدة الشديد.
  • الشعور بالغثيان والإسهال والرغبة في القيء عند اقتراب موعد نزول الدورة الشهرية.
  • الشعور بعدم ارتياح أثناء ممارسة العلاقة الجنسية.
  • زيادة نزيف الدورة الشهرية بشكل كبير.
  • الشعور بألم في الحوض وأسفل البطن.
  • عدم الحمل.

الإصابة بأحد أنواع السرطانات

يمكن أن تؤدي الإصابة بسرطان الرحم أو سرطان عنق الرحم إلى نزول تكتلات دموية أثناء الدورة الشهرية، ولا يقتصر الأمر على السرطانات الرحمية فقط حيث يمكن أن تؤدي أنواع السرطانات الغير رحمية إلى نزول تكتلات دموية أثناء الدورة الشهرية أيضًا بسبب اختلال الهرمونات الناتج عن الإصابة بالسرطان.

الاختلالات الهرمونية

تتكون الهرمونات الأساسية في جسد المرأة من هرمونين هما الأستروجين والبروجستيرن، ويجب أن يتواجد هذين الهرمونين في جسد المرأة بنسب محددة لا يزيدا ولا يقلا عنها حيث إن زيادة أحد الهرمونين أو نقصه عن معدله الطبيعي الذي يجب أن يكون عليه في الجسم يمكن أن يؤدي إلى زيادة كثافة الدورة الشهرية ونزول كتل دموية فيها والعديد من المشكلات الصحية الأخرى.

الإجهاض السابق في وقت قريب

يمكن أن يتسبب الإجهاض القريب السابق للدورة الشهرية في نزول تكتلات دموية أثناء الدورة الشهرية حيث إن التكتلات النازلة أثناء الدورة التالية للإجهاض عادة ما تكون بعض الأنسجة والخلايا الميتة وبقايا الحمل السابق عمومًا التي بقيت في الرحم حتى خرجت في ميعاد أول دورة شهرية بعد إجهاض الحمل، لكن يجب التنويه إلى أن التكتلات الدموية النازلة من الرحم في الدورة التالية للإجهاض يجب ألا تتعدى الحد الطبيعي وأن تكون متوسطة الحجم وغير متتابعة، فإن كانت التكتلات النازلة ضخمة أو متتابعة لدرجة تشير إلى بداية نزيف يجب على المرأة زيارة الطبيب بشكل فوري لمعرفة سبب نزول هذه التكتلات وعلاجه.

إجهاض الحمل قبل معرفة وجوده

في بعض الأحيان يمكن أن تحمل المرأة وتتعرض للإجهاض دون أن تدري وفي هذه الحالة غالبًا ما يظهر الإجهاض على صورة نزول تكتلات دموية أثناء الدورة الشهرية، لذا يقال دائمًا أن التكتلات الدموية أثناء الدورة الشهرية لا يمكن أن تكون دلالة على وجود حمل طبيعي في الوقت الحاضر لكن يمكن أن تكون دلالة على وجود حمل حدث في وقت سابق وتم إجهاضه.

بدايات الإجهاض

عادة ما تؤدي بدايات الإجهاض إلى نزول نزيف دموي وتكتلات دموية لذا ينبغي على الحامل التي تلاحظ نزول تكتلات دموية أن تسارع بالذهاب إلى المستشفى أو إلى الطبيب المختص حتى تستطيع أن تنقذ طفلها قبل أن تسوء حالتها الصحية ويتحول الإجهاض المنذر إلى إجهاض كامل يجعلها تخسر جنينها.

وجود حمل غير طبيعي أو يرافقه عرض غير طبيعي

يمكن أن يؤدي حدوث الحمل خارج الرحم أو الحمل عنقودي أو حملًا مرافقًا للإصابة بسليلة عنق الرحم إلى نزول تكتلات دموية ونزيف مهبلي غزير لذا ينبغي استشارة الطبيب والحصول على الدعم الطبي بشكل فوري عند ملاحظة وجود نزيف أو تكتلات دموية غير طبيعية أيًا كان لون هذه التكتلات وسواء أكانت قد نزلت في ميعاد الدورة الشهرية أو في غير ميعادها.

أسباب نزول كتل دم أثناء الدورة الشهرية

تشخيص نزول قطع دم مع الدورة

حتى يقوم الطبيب بتشخيص السبب المؤدي لنزول التكتلات الدموية أثناء الدورة الشهرية غالبًا ما سيطلب من المريضة القيام ببعض الأشعات والتحاليل مثل تحليل الدم وفحص الرحم بالأشعة فوق الصوتية كما يمكن لطبيب النساء والتوليد توقيع الكشف الجسماني المباشر على المريضة للتأكد من عدم وجود مشكلة في الرحم، كما يمكن أن يطلب الطبيب كافة أنواع الفحوصات المذكورة معًا.[2]

أدوية علاج نزول قطع دم مع الدورة

غالبًا ما سيطلب الطبيب من المريضة التي تعاني من نزول تكتلات دموية أثناء فترة الحيض أن تلتزم بشرب ما يكفيها من الماء يوميًا وأن تتناول الأطعمة المحتوية على الحديد وأن تقوم بممارسة بعض الرياضات الخفيفة المحفزة لضبط الدورة الدموية، فإن لم تتحسن حالة المريضة باستخدام طرق العلاج الطبيعية غالبًا ما سيقوم الطبيب بكتابة أحد أنواع الأدوية السترويدية لها أو تجربة العلاج الهرموني معها أو طلب العديد من الأشعة منها للتأكد من عدم وجود مشكلة مرضية سببت نزول التكتلات الدموية أثناء الدورة.

شاهد أيضًا: الفرق بين رائحة دم الدورة ودم الحمل

الفرق بين دم الدورة ودم الحمل

عادة ما يحدث نزيف مهبلي بسيط للمرأة الحامل نتيجة لانغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم، كما توجد بعض الحالات النادرة التي يمكن للمرأة فيها أن تكون حاملًا ومع ذلك تستمر دورتها الشهرية في النزول حتى منتصف الحمل، ولمساعدة النساء على معرفة الوقت الذي يكون فيه النزيف المهبلي ناتجًا عن الحمل والوقت الذي يكون فيه النزيف المهبلي ناتجًا عن الدورة الشهرية نبين الفرق بين دم الدورة ودم الحمل في السطور التالية:

كمية الدم

غالبًا ما يكون دم الحمل الناتج عن انغراس البويضة أو الناتج عن نزول الدورة أثناء الحمل قليلًا جدًا ولا يكاد يرى أما دم الدورة الطبيعي فعادة ما يكون كثيفًا ومستمرًا، لذا في حالة كون الدم النازل من المرأة كثيفًا يجب عليها أن تستبعد وجود حمل وأن تعرف أن هذه الدماء النازلة هي دماء دورتها الشهرية الطبيعية.

مدة نزول الدم

ينزل الدم الناتج عن نزيف الانغراس مرة واحدة في أول الحمل أما دم الدورة الشهرية النازل أثناء الحمل فعادة ما لا يستمر أكثر من يومين على الحد الأقصى ويكون على شكل قطرات قليلة من الدم كل بضعة ساعات، لذا في حالة ملاحظة المرأة لاستمرار الدم لأكثر من ثلاثة أيام يتوجب عليها أن تعلم أن هذا الدم لا يمكن أن يكون مترافقًا مع وجود حمل وأنه لا يعدوا أن يكون الدم العادي لدورتها الشهرية.

لون الدم

عادة ما يكون لون الدم الذي ينزل في أثناء الحمل ورديًا إن كان ناتجًا عن نزول الدورة الشهرية أثناء الحمل وبنيًا إن كان ناتجًا عن نزيف الانغراس، أما دم الدورة الشهرية الطبيعي فعادة ما يكون لونه أحمرًا قانيًا، كما يتميز أيضًا بكثافته الشديدة وسرعة تدفقه ونزيفه المستمر عكس الدم الذي ينزل أثناء الحمل.

طبيعية الانقباضات المصاحبة للدم

تكون الانقباضات الرحمية المصاحبة لنزول دم الدورة الشهرية العادية شديدة ومؤلمة جدًا، أما الانقباضات الرحمية المصاحبة للدم النازل في أثناء الحمل فتكون خفيفة وغير مؤلمة بشدة ويمكن احتمالها بسهولة سواء أكان الدم النازل ناتجًا عن انغراس البويضة أم ناتجًا عن نزول الدورة الشهرية أثناء الحمل.

الفرق بين دم الحيض ودم الحمل

الفرق بين دم الدورة ودم الإجهاض

في بعض الأحيان يمكن أن تتعرض المرأة للإجهاض قبل معرفة كونها حاملًا من الأساس وبدون أن تعرف أنها قد أجهضت لكون أنسجة وخلايا الجنين تنزل على شكل تكتلات دموية مع الدورة الشهرية مما يجعل الأم تظن أن النزيف الذي تتعرض له ناتجًا عن دورتها الشهرية العادية لا عن إجهاضها لجنين لم تكن تعرف بوجوده من الأساس، ولمساعدة النساء على معرفة الوقت الذي يكون النزيف فيه ناتجًا عن الإجهاض والوقت الذي يكون النزيف فيه ناتجًا عن الدورة الشهرية نبين الصفات التي تميز دم الإجهاض عن دم الدورة في السطور التالية:[3]

  • ترافق نزول الدم بالشعور بغثيان شديد لا يتوقف.
  • ترافق نزول الدم بالإسهال الشديد الذي لا يمكن احتماله.
  • نزول الكثير من الإفرازات الدموية المتكتلة والكتل الدموية مع الدم.
  • ترافق نزول الدم بالإحساس بألم شديد لا يحتمل أسفل البطن وأسفل الظهر.
  • تحول لون الدم الناتج عن النزيف إلى اللون البني الداكن.
  • يمكن أن تلاحظ الأم وجود بعض الأنسجة الناتجة عن الحمل أو بعض أجزاء المشيمة في الدم.

شاهد أيضًا: كيف أعرف دم الإجهاض في الشهور الأولى من الحمل

علامات الحمل الأولى

حتى لا تلتبس علامات الحمل مع غيرها من العلامات على النساء نبين في هذا الجزء من المقال علامات الحمل في الشهور الأولى، حيث توجد العديد من العلامات التي يمكن للمرأة أن تعرف من خلالها أنها في أول أيام الحمل، وهذه العلامات هي:

  • عدم نزول الدورة الشهرية في موعدها المحدد.
  • نزول نقطة أو نقطتين من الدم من المهبل نتيجة لانغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم.
  • نزول إفرازات مختلطة بقليل من الدماء من المهبل.
  • نزول إفرازات بيضاء كثيفة وكريمية من المهبل.
  • اشتهاء أنواع معينة من الأطعمة.
  • الشعور بألم بسيط في الثدي وبحساسية في الحلمتين.
  • زيادة الرغبة الجنسية.

شاهد أيضًا: علامات الحمل الأكيدة قبل الدورة بثلاثة أيام

أسباب نزول قطع دم في الشهر الأول من الحمل

توجد العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي لنزول تكتلات دموية من المهبل أثناء الشهر الأول من الحمل وهذه الأسباب هي:

  • الإجهاض: يؤدي حدوث الإجهاض المبكر في أول الحمل إلى نزول تكتلات دموية من المهبل.
  • الحمل خارج الرحم: عادة ما يؤدي حدوث حمل خارج الرحم إلى النزيف ونزول العديد من التكتلات الدموية من المهبل والشعور بألم دائم وشديد في أسفل البطن والمبيضين نتيجة لنمو الجنين في غير المكان المخصص له.
  • الحمل المرافق لورم سليلة عنق الرحم: ورم سليلة عنق الرحم هو أحد الأورام الليفية التي تنمو في عضلات الجدار الرحمي، وفي حالة ترافق الحمل مع ورم سليلة عنق الرحم غالبًا ما سيؤدي ذلك إلى حدوث نزيف للحامل ونزول تكتلات دموية مرافقة لهذا النزيف.
  • الحمل العنقودي: الحمل العنقودي هو الحمل الذي تنمو أنسجته المشيمية بشكل خاطئ، ويعد الحمل العنقودي مشابهًا للحمل خارج الرحم من حيث خطورته على الأم ووجوب إسقاطه.
  • التهاب العضلات المهبلية: يمكن أن يحدث التهاب عضلات المهبل نتيجة الإصابة بعدوى بكتيرية أو جرثومية أو الإصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسيًا لذا ينبغي على المرأة ممارسة الجنس الآمن طوال فترة الحمل والمحافظة على صحة مهبلها ونظافته.
  • تناول أحد أنواع الأدوية المسببة للنزيف: يمكن أن يؤدي تناول الأدوية المسببة للنزيف أثناء الحمل إلى حدوث نزيف شديد قد ينتج عنه إجهاض الجنين لذا ينبغي على الحوامل عدم تناول أي نوع من أنواع الأدوية إلا بعد استشارة الطبيب المختص.

شاهد أيضًا: هل تأتي الدورة الشهرية في أثناء الحمل في الشهر الأول

طرق الوقاية من نزول قطع دم أثناء الحمل

توجد العديد من التعليمات التي يتوجب على النساء الحوامل الالتزام بها لتجنب الإجهاض أو نزول تكتلات دموية أثناء الحمل وهذه التعليمات هي:

  • البعد عن التدخين وتناول المشروبات الكحولية والمخدرات بكافة أنواعها.
  • تجنب القيام بالأعمال الشاقة وحمل الأشياء الثقيلة والبعد عن الضغط العصبي بقدر الإمكان.
  • الإكثار من تناول الفواكه والخضروات والأطعمة المغذية.
  • تناول المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب.
  • متابعة الحمل منذ بدايته مع الطبيب المختص وسؤاله عن العلامات المثيرة للقلق مثل نزول إفرازات غريبة الشكل والشعور بألم شديد في منطقة أسفل البطن.
  • عدم تناول أي نوع من أنواع الأدوية إلا بعد استشارة الطبيب.

شاهد أيضًا: لون دم الحمل وكميته بالصور

يمكن أن يكون نزول تكتلات دموية مع الدورة أثناء نزولها ناتجًا عن العديد من الأسباب ليس من بينها الحمل لكن بعض النساء المتلهفات على الحمل يمكن أن تعتقدن أن نزول التكتلات الدموية أثناء الدورة دلالة على الحمل لفرط رغبتهن في حدوثه وشوقهن إليه، لذا في هذا المقال بينا إجابة سؤال نزول قطع دم مع الدورة هل هو حمل لمساعدة النساء على معرفة حقيقة كون التكتلات الدموية المرافقة للدورة ليست دليلًا على الحمل، كما ذكرنا أسباب نزول التكتلات الدموية وكافة ما يتعلق بها حتى تستطيع كل امرأة تلاحظ نزول تكتلات دموية أثناء دورتها الشهرية معرفة أسباب نزولها وأفضل الطرق للتعامل معها.

المراجع

  1. medicalnewstoday.com , Are blood clots normal during a period? , 27/12/2021
  2. verywellhealth.com , What Blood Clots During Your Period Mean , 27/12/2021
  3. healthline.com , Period or Miscarriage? Signs to Watch For and What to Do , 27/12/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.