المرجع الموثوق للقارئ العربي

ساعة الرضاعة في قانون العمل السعودي في رمضان

ساعة الرضاعة في قانون العمل السعودي في رمضان، منح قانون العمل السعودي العديد من الحقوق للمرأة العاملة، ومن هذه الحقوق إجازة الأمومة وساعة الرضاعة وإلى غير ذلك، وفي هذا المقال يتحدث موقع المرجع عن ساعة الرضاعة بشكلٍ عام، بالإضافة إلى ساعة الرضاعة في قانون العمل السعودي في رمضان، والأحكام الناظمة لها، وأوقاتها، وماهيتها في نظام الخدمة المدنية السعودي، وحقوق المرأة العاملة.

ما هي ساعة الرضاعة في قانون العمل ؟

ساعة الرضاعة هي من الحقوق التي تُمنح للمرأة في مُختلف قوانين العمل المعمول فيها بالدولة، حيث أن هذه الساعة تُمكن المرأة من إرضاع مولودها الصغير لمدة ساعة واحدة في اليوم الواحد، وهي أحد الحقوق الهامة والتي لا يجوز لصاحب العمل أن يحرم المرأة منها بغض النظر عن أي سبب يراه، وعليه فإن هذه الساعة أيضًا مأجورة؛ أي أنه لا يجوز لصاحب العمل أن يخصم من أجرة المرأة العاملة عند أخذها، وعادة ما تُعطى هذه الإجازة للمرأة العاملة بعد انتهاء إجازة الأمومة، وغالبًا ما تكون لمدة سنة واحدة فقط.

ساعة الرضاعة في قانون العمل السعودي في رمضان

كما تم ذكره سابقًا أن ساعة الرضاعة هي حق للمرأة العاملة، مُنحت إياه بموجب قوانين العمل المُختلفة، كذلك الحال بالنسبة للملكة العربية السعودية، والتي أعطت المرأة السعودية العاملة الحق في هذه الإجازة، ويجدر بالذكر أن ساعة الرضاعة في شهر رمضان المبارك لا تختلف عن الأيام العادية الأخرى، حيث نصت المادة 154 من قانون العمل السعودي على:[1]

المادة 154: يحق للمرأة العاملة عندما تعود إلى مزاولة عملها بعد إجازة الوضع أن تأخذ -بقصد إرضاع مولودها- فترة أو فترات للاستراحة لا تزيد في مجموعها على الساعة في اليوم الواحد، وذلك علاوة على فترات الراحة الممنوحة لجميع العمال، وتحسب هذه الفترة أو الفترات من ساعات العمل الفعلية، ولا يترتب عليها تخفيض الأجر.

وبالتالي يتضح من خلال نص المادة السابقة أن ساعة الرضاعة من حقوق المرأة العاملة السعودية، وهو حق لكل أم عاملة مرضعة، وهذا الحق محمي بموجب قانون العمل السعودي، حيث يحق للمرأة العاملة السعودية أن تحصل على هذه الساعة بعد إجازة الأمومة، من خلالها تحصل على فترة أو فترتين خلال ساعات العمل الافتراضية في اليوم الواحد، بقصد إرضاع مولودها الصغير، على أن لا تتجاوز هذه الساعات عن ساعة واحدة فقط، كما أن هذه الساعة تعد من ضمن ساعات العمل الفعلية لها، وتكون لمدة تصل إلى 24 شهر من تاريخ الوضع، ويجدر الإشارة هنا أن هذه الساعة مدفوعة الأجر.

شاهد أيضًا: كيفية حساب بدل الإجازة في قانون العمل السعودي

أحكام ساعة الرضاعة في قانون العمل السعودي

هناك العديد من القواعد الناظمة لساعة الرضاعة التي تُمنح للمرأة العاملة بموجب قانون العمل السعودي، ولا يجوز لصاحب العمل أن ينتقص من هذا الحق تحت أي ظرف كان، وإلا كان ذلك مُخالفًا للقانون، ومن هذه القواعد:

  • يجب أن تكون مدة ساعة الرضاعة في اليوم الواحد لمدة ساعة واحدة في اليوم الواحد.
  • يجب أن تكون هذه الساعة مدفوعة الأجر ولا يجوز لصاحب العمل أن يخصم من أجر المرأة.
  • يُمكن للمرأة العاملة أن تأخذ هذه الساعة مرة خلال فترة واحدة أو خلال فترتين في يوم العمل الواحد.
  • للمرأة الحق في أخذ هذه الإجازة في أي وقت سواء في بداية الدوام أو في نهايته.
  • لا تعد هذه الساعة بدلًا عن ساعة الاستراحة المُخصصة للعمال خلال ساعات العمل الفعلية.

متى يكون وقت ساعة الرضاعة في رمضان

لم يُحدد نص المادة 154 من قانون العمل السعودي وقت أخذ ساعة الرضاعة، سواء في أيام العمل العادية، أو خلال شهر رمضان المبارك، حيث يتضح من نص المادة أن هذه الساعة تؤخذ خلال ساعات العمل الفعلية، وبغض النظر إذا أخذتها المرأة العاملة في بداية العمل، أو في نهاية الدوام، أو حتى في وسطه أيضًا، وبالتالي فإن نص المادة ترك للمرأة العاملة حرية اختيار هذه الساعة متى ما أرادت، وبما يتناسب مع مصلحة مولودها ومصلحة العمل في ذات الوقت، وبغض النظر إن كانت الرضاعة طبيعية أو غير ذلك، وبالتالي فإن قانون العمل لم يلزم المرأة العاملة بتحديد ساعة الرضاعة، بل ترك الأمر لها، وسواء أخذت هذه الساعة مرة واحدة، أو على فترتين مُختلفتين، المهم أن لا تزيد عن ساعة واحدة.

شاهد أيضًا: الاستقالة في قانون العمل السعودي

ساعة الرضاعة في نظام الخدمة المدنية السعودي

لم ينص نظام الخدمة المدنية السعودي على ساعة الرضاعة كما نص عليها قانون العمل السعودي، حيث لا يوجد ساعة رضاعة للمرأة العاملة التابعة لنظام الخدمة المدنية بقصد إرضاع مولودها الصغير، ويبقى حقها مقصور على أخذ إجازة الأمومة، حيث تكون هذه الإجازة الأخيرة محددة لمدة 70 يوم، كما يحق للمرأة العاملة التي أنجبت حديثًا تحديد مدة بداية هذه الإجازة، بالإضافة إلى مدة انتهائها، كما نصت وزارة الخدمة المدنية السعودية على أنه إذا كانت خدمة المرأة العاملة أقل من خمس وعشرين سنة، وكان في ذات الوقت عمر المرأة أقل من خمسين سنة، فإنه في هذه الحالة يحق لها الحصول على إجازاتها من إجازتها المتراكمة، على أن لا تزيد هذه الإجازات عن مائة وثمانية أيام خلال السنة الواحدة.

حقوق المرأة العاملة في ساعة الرضاعة وإجازة الأمومة

لقد نص قانون العمل بشكلٍ عام على العديد من الحقوق لكافة العمال، ومن هذه الحقوق الإجازات سواء أكانت إجازات سنوية أم مرضية أم للحج أم للتعليم، كذلك الحال بالنسبة للمرأة العاملة، والتي مُنحت العديد من الحقوق الإضافية تبعًا لطبيعتها البشرية، ومن أبرز الحقوق التي مُنحت لها؛ إجازة الأمومة، وساعة الرضاعة، وإلى غير ذلك من الحقوق الأخرى، ولتوضيح ذلك أكثر يُمكن الاستعانة بما يلي:

  • نص قانون العمل السعودي على أنه يحق للمرأة العاملة الحصول على إجازة الأمومة لمدة 10 أسابيع، حيث يحق للمرأة العاملة اختيار الوقت المناسب للبدء في هذه الإجازة أو الانتهاء منها، إلا أن قانون العمل السعودي نص على أنه تبدأ إجازة الأمومة للمرأة الحامل قبل أربعة أسابيع من الوضع، ويجدر بالذكر هنا أن هذه إجازة الأمومة مدفوعة الأجر.
  • نص قانون العمل السعودي أيضًا على أنه لا يجوز لصاحب العمل أو أي جهة مسؤولة عن عمل المرأة تشغيل المرأة قبل مرور ستة أسابيع على الوضع، كما يحق للمرأة العاملة أيضًا تمديد هذه الإجازة لمدة شهر، على أن لا يكون هذا الشهر مدفوع الأجر.
  • في حال أنجبت الأم وكان طفلها في ذات الوقت يُعاني من مرض ما، في هذه الحالة يحق له البقاء معه لفترة أطول، بحيث محها قانون العمل السعودي إجازة لمدة شهر مدفوعة الأجر.
  • يحق للمرأة العاملة حسب قانون العمل السعودي الحصول على ساعة رضاعة بعد انتهاء إجازة الأمومة، وذلك بقصد إرضاع مولودها الصغير، وتكون لمدة ساعة واحدة خلال اليوم الواحد، وذلك لمدة 24 شهرًا، علمًا أن هذه الإجازة مدفوعة الأجر.
  • حسب ما ورد قانون العمل السعودي فإنه لا يجوز لصاحب العمل فصل المرأة العاملة عند حصولها على هذه الإجازات السابقة، بالإضافة إلى الإجازات الأخرى التي مُنحت لها بموجب قانون العمل.

يحق للمراة العاملة الحصول على العديد من الإجازات بموجب قانون العمل السعودي، كإجازة الأمومة وساعة الرضاعة وإلى غير ذلك، ويجدر بالذكر أن ساعة الرضاعة في قانون العمل السعودي في رمضان هي بذات الأحكام التي يتم تطبيقها في الأيام العادية، حيث تؤخذ لمدة ساعة واحدة لفترة أو فترتين خلال ساعات العمل الفعلي، وتكون مدفوعة الأجر.

المراجع

  1. المادة 154 , قانون العمل السعودي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.