المرجع الموثوق للقارئ العربي

أسباب ندرة المياه في شبه الجزيرة العربية

كتابة : روان صلاح

أسباب ندرة المياه في شبه الجزيرة العربية حيث تعتبر مشكلة ندرة المياه في شبه الجزيرة العربية من الأمور المتصاعدة كثيرًا، إذ أن ظروف الجفاف القاسية، بالإضافة إلى نقص موارد المياه الطبيعية تعد أزمة على مستوى المنطقة، فتكمن المخاوف في صعوبة الوصول إلى المياه العذبة المناسبة للشرب، ومن خلال موقع المرجع سنتحدث عن أسباب ندرة المياه في شبه الجزيرة العربية.

تعريف ندرة المياه

إن ندرة المياه هي نقص في كمية المياه فتكون غير كافية، أو عدم القدرة على الوصول إلى مصادر المياه الصالحة للشرب، كما يمكن أن تشير ندرة المياه إلى نقص في مخزونها نتيجة قلة الموارد المادية، بالإضافة إلى أنها قد تكون بسبب الصعوبة التي تواجهها المؤسسات في توفير الإمداد المنتظم، أو عدم توافر البنية التحتية المناسبة، ويجدر ذكر أن قلة المياه لها تأثير فعلي على جميع القارات، حيث يرتفع استهلاكها حول العالم، بما يزيد عن ضعف معدل زيادة عدد السكان في القرن الماضي، وخصوصًا أن المناطق القاحلة تحتاج إلى توفير خدمات الوصول إليها بشكل مستمر.[1]

شاهد أيضًا: ما هي فوائد شرب الماء على الريق وما الاطعمة الغنية بالماء

أسباب ندرة المياه في شبه الجزيرة العربية

تواجه شبه الجزيرة العربية منذ العديد من السنين مشكلة ندرة موارد المياه وبالأخص المياه المناسبة للشرب، الحيوانات، والمزروعات، كما أن هذه الأزمة لا زالت مستمرة حتى وقتنا هذا، حيث إنه بالرغم من عمليات التطور التي حدثت في غالبية المجالات في دول شبه الجزيرة العربية، إلا أن ذلك لم يستطع حل هذا النقص في مصادر المياه، ويرجع الأمر إلى بعض الأسباب مثلما يلي:

طبيعة المناخ

يُعرف عن مناخ شبه الجزيرة العربية أنه صحراوي بشكل رئيسي، إذ يُلاحظ الارتفاع الشديد في درجات الحرارة هناك، ويكون هذا في غالبية شهور السنة، مما ينتج عنه ندرة في الأمطار خلال فصل الشتاء، والتي يمكن أن تنعدم في أحيان كثيرة، وهو ما يتسبب في نقص كمية المياه الجوفية، بالإضافة إلى أنه عندما تهطل الأمطار، فإن درجة الحرارة العالية تؤدي إلى حدوث عملية تبخر لها بطريقة مستمرة.

عدم وجود الأنهار

لا يوجد في شبه الجزيرة العربية أي نوع من الأنهار، أو حتى ينابيع تجري في الأرض، إذ تعتمد المياه الجارية فقط على السيول، و التي تتم عملية تشكيلها عن طريق هطول المطر على المنحدرات الجبلية أو الهضاب، فيحدث تجمع للمياه فيها، إذ تستغل دول شبه الجزيرة العربية هذه السيول من أجل توفير مياه الأمطار حتى تدخل في الاستهلاك البشري، والجدير بالذكر أنها لا تعتبر مصدر كافي للمياه، حيث إن الأمطار ذاتها تكون قليلة في المنطقة.

عدم التخطيط للإنقاذ المائي

يتم استهلاك الآبار وموارد المياه الجوفية بشكل كبير وغير مخطط له، مما أدى إلى حدوث ندرة واضحة في مخزون المياه الجوفية، وهذا تسبب في اللجوء إلى تحلية المياه المالحة بضغط عالي، و ذلك حتى تستطيع الدول توفير احتياجات سكان شبه الجزيرة العربية، وقد نتج عن هذا ارتفاع التلوث في المياه الجوفية، وزيادة درجة الملوحة بها.

ارتفاع عدد السكان

قد نتج عن ارتفاع عدد السكان زيادة فعلية في مستوى استهلاك المياه، بالإضافة إلى الاستخدام غير المخطط له لموارد المياه من ناحية سكان شبه الجزيرة العربية، إذ تصل نسبة الاستهلاك اليومي لكل شخص في المنطقة إلى حوالي من 300 إلى 750 لتر من الماء، وبالتالي أصبحت المستهلك الأول للمياه حول العالم، وهو ما يتسبب في تعريض منطقة شبه الجزيرة العربية إلى خطر كبير في حدوث الجفاف.

مخاطر ندرة المياه

في عام 2012م، قام المنتدى الاقتصادي العالمي باعتبار أن ندرة المياه قد وصلت إلى المرحلة القصوى، كما أعدها واحدة من أكبر 5 مخاطر اقتصادية حول العالم، وعند النظر إلى ندرة المياه في شبه الجزيرة العربية، نجد أنها تواجه مجموعة من المخاطر المحتملة، حيث يمكن أن تتسبب في خسائر في مجالات مثل، الزراعة، الصحة، الدخل، والممتلكات، لذلك تحاول جميع الدول في هذه المنطقة أن تحافظ على موارد المياه الصالحة للاستهلاك والشرب، بالإضافة إلى البحث عن مصادر يمكن أن تمدهم بها.[2]

حلول ندرة المياه في شبه الجزيرة العربية

يوجد الكثير من الحلول التي يمكن اللجوء إليها من أجل السيطرة على ندرة المياه في شبه الجزيرة العربية، بما يتضمن في هذا إعادة استهلاك المياه، تخزينها، إدارتها، والمحفاظة عليها، كما يمكن استخدام العديد من التقنيات التي تساعد على معالجة المياه، مثل تحليتها، وفي الآتي مجموعة من الحلول التي يمكن اتباعها لعلاج مشكلة ندرة المياه في شبه الجزيرة العربية:[3]

إعادة شحن طبقة المياه الجوفية

المياه الجوفية هي عبارة عن مياه تقوم بالتجمع تحت سطح الأرض داخل شقوق، ومن بعدها تبدأ في الانتقال إلى طبقات المياه الجوفية، وهي بمثابة كتلة من التربة أو الصخور النفاذة، والتي تعمل على نقلها، وفي الغالب تمتليء هذه الطبقات عن طريق التغذية من مياه الأمطار.

تحلية المياه

من حلول ندرة المياه الشائعة في شبه الجزيرة العربية هي معالجة موارد المياه المالحة أو قليلة الملوحة عن طريق عملية تسمى (تحلية المياه)، حيث تستطيع تلك العملية أن تعالج مياه البحر أو المياه الجوفية التي بها نسبة عالية من تركيزات الأملاح، وهو ما يجعلها غير مناسبة للاستهلاك البشري، حيث إن المياه العذبة تمتلك على أقل تقدير 1000 جزء في المليون من الملح.

إدارة المياه

تعتبر إدارة الموارد المائية من أفضل الوسائل الخاصة بمواجهة أزمة ندرة المياه في شبه الجزيرة العربية، وتتم عن طريق اتباع سياسات محددة ولوائح مخصصة لاستهلاك المياه بطريقة سليمة، بما يتضمن في هذا حقوق إعادة استعمالها، كما ينبغي السيطرة على الأعمال البشرية التي تؤذي مواردها، مثل بناء السدود أو التجريف على مصادر المياه الطبيعية، بالإضافة إلى أن المحافظة عليها من التلوث، تعد من أسلوب إدارة المياه.

شاهد أيضًا: خريطة شبه الجزيرة العربية فارغة صماء قديمًا وحديثًا

دول شبه الجزيرة العربية

شبه الجزيرة العربية تتكون من سبع دول، وهي تعتبر الجزء الشرقي من العالم العربي، ويتم ذكر دول شبه الجزيرة العربية في التالي:[4]

  • البحرين: والتي تُعرف رسميًا باسم مملكة البحرين، وهي عبارة عن مشيخة تتشكل من جزيرة البحرين ومجموعة أخرى من الجزر الأصغر في الخليج الفارسي، كما أن عاصمتها تُسمى (المنامة).
  • الكويت: إن دولة الكويت هي بمثابة إمارة دستورية تمتلك نظام سياسي شبه ديمقراطي، كما أن رئيس الدولة يأخذ لقب أمير، بالإضافة إلى أن عاصمتها هي (مدينة الكويت).
  • سلطنة عمان: وهي ملكية مطلقة، ويكون المسؤول عن الدولة هو السلطان، كما تتواجد الدولة في الزاوية الجنوبية الشرقية من شبه الجزيرة العربية، وبالأخص عن مصب الخليج الفارسي، إلى جانب أن عاصمتها هي (مسقط).
  • قطر: وتُعرف بأنها ملكية دستورية وحدوية تقع على الساحل الغربي من شبه الجزيرة العربية، بالإضافة إلى أن العاصمة هي (الدوحة).
  • المملكة العربية السعودية: وهي الدولة الأكبر في شبه الجزيرة العربية، حيث تصل مساحتها إلى 2.15 مليون كيلومتر مربع، أي ما يقرب من أربعة أضعاف مساحة فرنسا، ويتواجد فيها المدن الإسلامية المقدسة مكة المكرمة والمدينة المنورة.
  • الإمارات العربية المتحدة: وهي عبارة عن اتحاد لممالك وراثية مطلقة، كما أنها تقع في الطرف الجنوبي الشرقي لشبه الجزيرة العربية، وبالأخص على الساحل الجنوبي للخليج العربي، بالإضافة إلى أن العاصمة هي (أبو ظبي).
  • اليمن: والتي تُعرف باسم الجمهورية اليمنية، بالإضافة إلى أنها تقع في الجزء الجنوبي الغربي لشبه الجزيرة العربية، وعاصمتها هي (صنعاء).

وهنا ننتهي من مقالنا الذي أوضحنا فيه تعريف ندرة المياه، وكذلك تعرفنا على أسباب ندرة المياه في شبه الجزيرة العربية، ومخاطر ندرة المياه، بالإضافة إلى تناول الحلول الممكنة حول ندرة المياه في شبه الجزيرة العربية، وأيضًا دول شبه الجزيرة العربية.

المراجع

  1. unwater.org , Water Scarcity , 25/07/2021
  2. harvardnsj.org , Water Scarcity: The Most Understated Global Security Risk , 25/07/2021
  3. fluencecorp.com , What Is Water Scarcity? , 25/07/2021
  4. nationsonline.org , Map of the Arabian Peninsula, Middle East , 25/07/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.