المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل الشيعة يصومون عاشوراء

كتابة : دين الحسنات

هل الشيعة يصومون عاشوراء سؤال قد يرد في وقت مجيء هذا اليوم وهو العاشر من الشهر المحرم، وهو يوم حث الرسول -صلى الله عليه وسلم- على صيامه، وفي موقع المرجع سترد الإجابة عن سؤال هل الشيعة يصومون عاشوراء، وما سبب صيام عاشوراء، وما هي طقوس عاشوراء عند الشيعة، ونهاية سنتعرف على فضل صيام عاشوراء في هذا المقال.

سبب صيام يوم عاشوراء

إنَّ السبب الرئيس الذي من أجله شرع صيام يوم عاشوراء؛ هو أن الله -عزَّ وجلَّ- قد نجى فيه موسى وقومه من فرعون وملإه، حيث جاء هذا في حديث ابن عباس رضي الله عنهما حيث قال: ” قَدِمَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ المَدِينَةَ فَرَأَى اليَهُودَ تَصُومُ يَومَ عَاشُورَاءَ، فَقالَما هذا؟، قالوا: هذا يَوْمٌ صَالِحٌ هذا يَوْمٌ نَجَّى اللَّهُ بَنِي إسْرَائِيلَ مِن عَدُوِّهِمْ، فَصَامَهُ مُوسَى، قالَ: فأنَا أحَقُّ بمُوسَى مِنكُمْ، فَصَامَهُ، وأَمَرَ بصِيَامِهِ”،[1] وهو اليوم العاشر من محرم، فعندما علم النبي -صلى الله عليه وسلم- أن موسى عليه السلام صامه لأن الله قد نجى قومه من فرعون بإغراقه بالبحر، حث على صيامه حيث إن المسلمين أحق بصيامه.[2]

هل الشيعة يصومون عاشوراء

يكره صيام عاشوراء عند أهل الشيعة، حيث رأى فقهاء الشيعة أنه صوم مكروه لصيام بنو أمية هذا اليوم، وإنما يمسكوا في يوم عاشوراء عن الأكل والشرب بنية المواساة للحسين وآل الحسين، من دون نية الصيام، ويفطرون بعد العصر على ماء على الصحيح من أقوالهم، وهذا تشبها بعطش الحسين وعائلته في ذلك اليوم المآساوي، حيث ذكر المرعشي وهو من أئمتهم: “أنّ قتل الحسين وأهل بيته وشيعته على يد الأمويين دفعت بني أمية إلى الاحتفال بيوم العاشر، ومن هنا وضعوا أحاديث مكذوبة زعموا أنها للنبي بأن يصوموا يوم العاشر من المحرم فرحا وسرورا، ولهذا يحرم صيام يوم عاشوراء وتاسوعاء فرحاً وسروراً، وصيامهما كان من سنن بني اُمية”.[3]

شاهد أيضًا: قصة الشيعة مع يوم عاشوراء

طقوس يوم عاشوراء عند الشيعة

ظهرت طوائف متعددة ضالة وكاره للدين الإسلامي، ومنها الشيعة الذين ما هم إلا فرقة جاهلة ظالمة منافقة؛ حيث تظهر موالتها لأهل البيت؛ فتتخذ يوم عاشوراء يوم مأتم وحزن ونياحة، ومن الطقس التي يبدعون بها في يوم عاشرواء؛ لطم الخدود، وشق الجيوب، والتعزي بعزاء الجاهلية، ولكن الشرع الإسلامي كرّم الإنسان وكتب له الأجر عند المصيبة إن استرجع بقوله “إنا لله وإنا إليه راجعون”، حيث قال تعالى: {الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّـهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ* أُولَـٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}.[4]

وفي الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “ليسَ مِنَّا مَن لَطَمَ الخُدُودَ، وشَقَّ الجُيُوبَ، ودَعَا بدَعْوَى الجَاهِلِيَّةِ”،[5] وقال أيضًا عن أبي موسى الأشعري قال:”إنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ بَرِئَ مِنَ الصَّالِقَةِ، والْحالِقَةِ، والشَّاقَّةِ”،[6] وقال: “النائحة إذا لم تتب قبل موتها تقام يوم القيامة وعليها سربال من قطرانٍ ودرع من جربٍ”،  لكن الشيطان زيّن لأهل الضلال أن يتخذوا يوم عاشوراء مأتمًا، يصنعون فيه من الندب والنياحة ما يصنعون، وينشدون قصائد الحزن، ويلقون الفتن بين أهل الإسلام، حيث يذهبوا إلى سب السابقين الأولين، ثم يلبسون السواد لأنه يوم حزن عزاء، ويقومون بمحاضرات لعرض حادثة مقتل الإمام الحسين بن علي على الناس من خلال الخطيب الذي يجلس على المنبر وسط عددِِ كبير من الناس، ثم تبدأ شعائر أخرى كاللطم والضرب،لإحداث جرح و إسالة الدماء من الرأس أو الضرب بالسلاسل، ويكون هذا الأمر في الغالب بصورة جماعية وعلى شكل مواكب ومسيرات في الشوارع.

ومن الجدير بالذكر؛ أن هنالك فرقة تأخذ يووم عاشرواء بشعائر الفرح والسرور، ويقومون بالاكتحال والاختضاب، وتوسيع النفقات على العيال، وطبخ الأطعمة ونحو ذلك مما يفعل في الأعياد؛ فصار هؤلاء يتخذون يوم عاشوراء موسمًا كمواسم الأعياد والأفراح، وأولئك يتخذونه مأتمًا يقيمون فيه الأحزان والأتراح؛ وكلا الطائفتين خارجة عن السنة وأهل السنة، وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك: “إنَّه مَن يَعِشْ منكم بعدي، فسيرى اختلافًا كثيرًا؛ فعليكم بسُنَّتي وسُنَّةِ الخلفاءِ الرَّاشدينَ مِن بعدي، تمسَّكوا بها، وعَضُّوا عليها بالنَّواجِذِ، وإيَّاكم ومُحدَثاتِ الأمورِ؛ فإنَّ كلَّ بدعةٍ ضَلالةٌ“.[7] [8]

شاهد أيضًا: قصة يوم عاشوراء عند أهل السنة

فضل صيام عاشوراء

إنَّ صيام يوم عاشوراء على الصحيح من الأحاديث والأقوال؛ أنه يكفر السنة الماضية وهذ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ” صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ”،[9] وكان النبي -صلى الله عليه وسلم- يتحرى ويحرص على صيام يوم عاشوراء؛ وهذا لما له من المكانة، فقد ورد أيضًا عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : “مَا رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَحَرَّى صِيَامَ يَوْمٍ فَضَّلَهُ عَلَى غَيْرِهِ إِلا هَذَا الْيَوْمَ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَهَذَا الشَّهْرَ يَعْنِي شَهْرَ رَمَضَانَ”،[10] وعليه فإن هذا من فضل الله -عزّ وجلّ- على عباده بأن أكرمهم بصيام يوم واحد فيه تكفير للذنوب والسيئات الصغيرة عن عام سابق، ولذلك اغتنمه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وأمر باغتنامه لتحصيل الثواب والأجر العظيم.[11]

شاهد أيضًا: فضل صيام عاشوراء وتاسوعاء ابن عثيمين

عاشوراء عند اليهود

ذكرنا أن النبي -صلى الله عليه وسلم- عندما قدم إلى المدينة وجد اليهود يصومونه، فسألهم عن الحامل لهم على صومه؟ فقالوا ما ذكره ابن عباس في شرح الحديث؛ إنه يوم عظيم، وقد أنجى الله فيه موسى وقومه، وأغرق فرعون وقومه، وهنا صامه موسى -عليه السلام- شكرًا لله، فصامه اليهود عنئذِِ، وعندما علم النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: “فنحن أحق وأولى بموسى منكم”، فصامه بالمدينة، وأمر بصيامه للكبير والصغير على حد سواء، إلى أن فرض شهر رمضان، فنُسخ صوم يوم عاشوراء وقال رسول الله عندها: “إن الله لم يكتب عليكم صيام هذا اليوم”، فأصبح صيامه سنه، ومن الجدير بالذكر أنَّ النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يصم عاشوراء اقتداء باليهود؛ بل كان يصوم قبل قدومه عليهم، وقبل علمه بحالهم، ولكن الذي صدر من النبي هو إلزامه والتزامه، وما كان هذا إلا لحبه بالإلتزام بالشرع الإسلامي، ومنها استدراجًا لليهود آنذاك.

قال الحافظ ابن حجر: “وعلى كل حال: فلم يصمْه – صلى الله عليه وسلم – اقتداء بهم – أي : باليهود – ؛ فإنه كان يصومه قبل ذلك ، وكان ذلك في الوقت الذي يحب فيه موافقة أهل الكتاب فيما لم ينه عنه”، ومما ذكره أهل العلم على أن يوم عاشوراء كان معروفًا عند قريش أيضًا، وعند النبي -صلى الله عليه وسلم -في مكة، حيث كانوا يعظمونه ويصومونه، ومما ورد في ذلك حديث عائشة -رضي الله عنها- حيث قالت: “كَانَتْ قُرَيْشٌ تَصُومُ عَاشُورَاءَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ وَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصُومُهُ فَلَمَّا هَاجَرَ إِلَى الْمَدِينَةِ صَامَهُ وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ فَلَمَّا فُرِضَ شَهْرُ رَمَضَانَ قَالَ: مَنْ شَاءَ صَامَهُ وَمَنْ شَاءَ تَرَكَهُ”،[12] وعن عبدالله بن عمر أيضًا قال: “أَنَّ أَهْلَ الْجَاهِلِيَّةِ كَانُوا يَصُومُونَ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَأَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَامَهُ وَالْمُسْلِمُونَ قَبْلَ أَنْ يُفْتَرَضَ رَمَضَانُ فَلَمَّا افْتُرِضَ رَمَضَانُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّ عَاشُورَاءَ يَوْمٌ مِنْ أَيَّامِ اللَّهِ فَمَنْ شَاءَ صَامَهُ وَمَنْ شَاءَ تَرَكَهُ”،[13] وقال في ذلك النووي: “والحاصل من مجموع الأحاديث : أن يوم عاشوراء كانت الجاهلية من كفار قريش ، وغيرهم ، واليهود ، يصومونه ، وجاء الإسلام بصيامه متأكداً ، ثم بقيَ صومه أخف من ذلك التأكد”.[14]

وهكذا نصل إلى ختام مقال هل الشيعة يصومون عاشوراء، حيث تمت الإجابة على أن صيامه مكروه عند الشيعة وسنة مستحبة عند أهل السنة، وتعرفنا على سبب صيام يوم عاشوراء وفضله.

المراجع

  1. صحيح البخاري , البخاري، عبدالله بن عباس، 2004، صحيح
  2. islamweb.net , سبب تشريع صوم يوم عاشوراء , 3/08/2022
  3. ar.wikipedia.org , صيام يوم عاشوراء , 3/08/2022
  4. سورة البقرة , الآية 156،157
  5. صحيح البخاري , البخاري، عبدالله بن مسعود، 1294، صحيح
  6. صحيح مسلم , مسلم، أبو موسى الأشعري، 104، صحيح
  7. اقتضاء الصراط المستقيم , ابن تيمية، العرباض بن سارية، 2/83، صحيح
  8. ar.islamway.net , حكم الاحتفال بعاشوراء أو إقامة المآتم فيه. , 3/08/2022
  9. صحيح مسلم , مسلم، أبو قتادة الحارث بن ربعي، 1162، صحيح
  10. صحيح البخاري , البخاري، عبدالله بن عباس، 2006، صحيح
  11. islamqa.info , فضل صيام عاشوراء , 3/08/2022
  12. صحيح مسلم , مسلم، عائشة أم المؤمنين، 1125، صحيح
  13. صحيح مسلم , مسلم، عبدالله بن عمر، 1126، صحيح
  14. islamqa.info , " عاشوراء " في الإسلام والأديان السابقة , 3/08/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.