المرجع الموثوق للقارئ العربي

كم لغة تكلم بها سيدنا ابراهيم

كم لغة تكلم بها سيدنا ابراهيم من الأسئلة التي يكثر طرحها عبر الشبكات العنكبوتية ، حيث إنّ للأنبياء والرّسل فضلّ عظيم عن سائر خلق الله تعالى، وهو ما أوضحته شريعة الدّين الإسلاميّ في ضوء القرآن الكريم ونور السنّة النبويّة الشريفة، ولما للأنبياء من فضلٍ عظيم، يتحرّى المسلمون حياتهم ولغاتهم وعاداتهم وسننهم من باب الإلمام في العلوم النبويّة، ومن بين أولئك الأنبياء سيدنا إبراهيم عليه السلام، لذا يهتم موقع المرجع ببيان اللغات التي تحدّث بها سيدنا إبراهيم، وما هي لغته الأصليّة مبيّنًا فضلها ومكانتها في الإسلام.

سيدنا إبراهيم عليه السلام

قبل الخوض في بيان كم لغة تكلم بها سيدنا ابراهيم لا بدّ من ذكر نبذة مختصرة عنه، فسيدنا إبراهيم -عليه السلام- هو أبو الأنبياء، حيث كلّ الأنبياء الذين بُعِثوا بعده كانوا من ذريّته، قال تعالى في سورة الأنعام عن أبوة إبراهيم -عليه السلام- للأنبياء: {وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ ۚ كُلًّا هَدَيْنَا ۚ وَنُوحًا هَدَيْنَا مِن قَبْلُ ۖ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُونَ ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَىٰ وَعِيسَىٰ وَإِلْيَاسَ ۖ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ}.[1] وقد كان سيدنا إبراهيم الخليل -عليه السلام- قد تربّى على مكارم الأخلاق وحميد الصفات وفضائل عظيمة، كذلك قال تعالى: {إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِّلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ * شَاكِرًا لِّأَنْعُمِهِ ۚ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ * وَآتَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً ۖ وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ}.[2] وقد جاء في قصّة دعوته لقوم أنّه لمّا حطّم أوثانهم جمعوا له حطبًا عظيمًا وأضرموا فيها نارًا مهيبة، وألقوه في النار، فأنجاه الخالق -عزّ وجلّ- من حرّ النار بعد أن احتسب أمره إلى الله، وتزّوج إبراهيم عليه السلام من سارة ابنة عمّه وهاجر إلى بلاد الشام، ثمّ مصر، ثمّ مكة، وبنى هو وابنه اسماعيل الكعبة المشرفة، لتكون قبلةً للمسلمين أجمعين.[3]

شاهد أيضًا: اسئلة دينية عن الانبياء والرسل واجابتها

كم لغة تكلم بها سيدنا ابراهيم

تكلم سيدنا ابراهيم -عليه السلام- بلغتين اثنتين: السريانية والعبرانية، فلم يكن سيدنا إبراهيم الخليل -عليه الصلاة والسلام- من العرب، وأمّا عن أصله فقد ذكر وجه الخلاف فيه ابن عساكر، حيث حكى أهل العلم أنّه ولد في دمشق في الغوطة بقريةٍ يقال لها برزة، ثمّ وضّح ابن عساكر في كتابه أنّ الصحيح في ولادته أنّه ولد في مدينة كوثى في العراق بإقليمٍ يقال له بابل، والجدير بالذكر أنّ سيدنا إبراهيم عليه السلام على الرغم من كونه لا يتحدث العربية إلّا أنّه لم يكن يهوديًا أو نصرانيًّا وإنّما دينه كان الدين الحنيف، دين الإسلام، وملّته هي ملّة التوحيد كما دين رسول الله سيدنا محمد صلّى الله عليه وسلّم، وقد تكلّم ولد سيدا إبراهيم سيدنا إسماعيل -عليهما السلام- باللغة العربيّة بعد أن ترعرع في قبيلةٍ يقال لها جرهم، وكذلك شبّ فيها وتزوّج فيها وهنالك نشأ أولاده، والله ورسوله أعلم.[4]

شاهد أيضًا: كانت مكه موطنا قديما للحضارات

ما هي لغة سيدنا إبراهيم الأصلية

بعد بيان كم لغة تكلم بها سيدنا ابراهيم لا بدّ من بيان ما هي لغته الأصلية، حيث إنّ اللغة الأصليّة لسيدنا إبراهيم -عليه السلام- هي العربيّة، وذلك لأن لغته هي السيريانية، واللغة السيريانية كما هو معروفٌ في أصول اللغة أنّها متفرّعةٌ من الآرامية، وقد روت الكتب التاريخيّة في سيرته أنّه كان يتحدّث مع زوجات ولده اسماعيل العربيات من قبيل جرهم، ويفهم كلامهن، وهنّ يفهمن كلامه، وبعد ذلك مع تقدّم الزمن أخذت هذه اللغات تصقل وتتمايز لتستقلّ عن اللغة الأم العربية، والله أعلم.

شاهد أيضًا: ما هي الصلاة الابراهيمية

دعوة سيدنا ابراهيم عليه السلام

لمّا بعث المولى -سبحانه وتعالى- خليله إبراهيم -عليه السلام- لينشر الدعوة إلى توحيد الخالق، أوّل من دعا أباه آزر، فقد كان أقرب الناس إليه، وكان أبوه من عابدي الأوثان، وقد اتّسمـت دعوته لأبيه باللين والرفق وحسن اختيار الأسلوب الذي خاطب القلوب وطابت له القلوب مقيمًا الحجّة والبرهان، قال تعالى: {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا * إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنْكَ شَيْئًا}.[5] ومن ثمّ انتقل بدعوته إلى قومه، وكان سيدنا إبراهيم يمتاز بعقل حكيم، وقد كانت دعوته موجزةً وصريحةً وشاملةً لتوحيد الله بالعبادة والإخلاص بعبادته، قال تعالى في سورة العنكبوت: {وَإِبْرَاهِيمَ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ}.[6] ولمّا لم يجد من القوم من يلبّي دعوته دخل إلى دار العبادة وحطّم أوثانها إلا كبيرًا لهم، فلمّا سأله القوم قال لهم سلوا هذا الصنم الكبير، فعرفوا أنّه من حطّم أوثانهم وجمعوا له حطبًا عظيمًا أضرموا فيه نارًا كبيرًا، ثمّ ألقوه فيها، فأنزل الله سبحانه: {قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ}.[7] ثمّ أنجاه الله من القوم الظالمين وأخرجه من دياره إلى الشام فمصر، ثمّ إلى مكّة المكرّمة.[8]

شاهد أيضًا: كم لبث ابراهيم عليه السلام في النار

فضل ومكانة اللغة العربية

كذلك الخوض في بيان كم لغة تكلم بها سيدنا إبراهيم وبيان أنّ اللغة السيريانية التي تكلّم بها ما هي إلّا فرعٌ من فروع اللغة العربيّة، يقتضي بيان فضل ومكانة اللغة العربية، فلا يخفـى عـن أيّ عاقلٍ أنّ اللغة العربيّة لها مكانةٌ وفضلٌ عظيمٌ في كونها لغـة القـرآن الكريـم والسنّـة النبويـة الشريفة، فلا يقوم الدين الإسلاميّ إلّا بها، ولا تصحّ الصلاة إلا بها، وتكمن أهمية اللغة العربية كذلك فيما يأتي:[9]

  • أنّ البيـان الكـامل لا يحصـل إلّا بها: قال تعالى في سورة الشعراء: { وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ * نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ * عَلَىٰ قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ}.[10]
  • أنّ اللغة العربيّـة تعـدّ مفتـاحًا للكتاب والسنّة: قال الفاروق عمر بن الخطّاب: “تعلَّموا العربيةَ؛ فإنها من دينِكم، وتعلَّموا الفرائضَ؛ فإنها من دينكم”.
  • بها تقام الحجّة على الناس: قال تعالى في سورة النساء: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ}.[11]
  • تصقل العقل والخلق والدين: كذلك قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: “اعلم أنَّ اعتياد اللغةِ يؤثر في العقلِ والخلقِ والدِّينِ تأثيرًا قويًّا بينًا، ويؤثر أيضًا في مشابهةِ صدرِ هذه الأمَّةِ من الصَّحابةِ والتابعين، ومشابهتهم تزيد العقلَ والدينَ والخلقَ”.
  • من الخصائص العظيمة للأمّة ومصدر عزٍّ لها: يقول مصطفى صادق الرافعي: “ما ذلَّت لغةُ شعبٍ إلاَّ ذلَّ، ولا انحطَّت إلاَّ كان أمرُه في ذَهابٍ وإدبارٍ، ومن هذا يفرضُ الأجنبيُّ المستعمر لغتَه فرضًا على الأمَّةِ المستعمَرة، ويركبهم بها، ويُشعرهم عظمتَه فيها، ويستلحِقهم من ناحيتِها، فيحكم عليهم أحكامًا ثلاثةً في عملٍ واحدٍ؛ أمَّا الأول: فحَبْس لغتهم في لغته سجنًا مؤبَّدًا، وأمَّا الثاني: فالحكمُ على ماضيهم بالقتلِ محوًا ونسيانًا، وأمَّا الثالث: فتقييد مستقبلهم في الأغلالِ التي يصنعها، فأمرُهم من بعدها لأمره تَبَعٌ”.

كم لغة تكلم بها سيدنا ابراهيم مقالٌ فيه تمّ ذكر نبذة مختصر عن سيدنا إبراهيم الخليل -عليه السلام- وكذلك بيّن المقال عدد اللغات التي تحدّث بها الخليل عليه السلام، كما ذكر اللغة الأصليّة التي تحدّث بها مبيّناً فضلها ومكانتها عند الأمة الإسلاميّة.

المراجع

  1. سورة الأنعام , الآية 84،85
  2. سورة النحل , الآية 120،121
  3. islamqa.info , إبراهيم عليه السلام , 06/10/2021
  4. islamweb.net , لغة إبراهيم والقوم الذين بعث فيهم , 06/10/2021
  5. سورة مريم , الآية 41،42
  6. سورة العنكبوت , الآية 16
  7. سورة الأنبياء , الآية 69
  8. alukah.net , دعوة إبراهيم عليه السلام لقومه , 06/10/2021
  9. alukah.net , أهمية اللغة العربية ومميزاتها , 06/10/2021
  10. سورة الشعراء , الآية 193،194،195
  11. سورة النساء , الآية 135

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *