المرجع الموثوق للقارئ العربي

كم عدد زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم وأسمائهم بالترتيب

كتابة : أيوب بتاريخ : 28 فبراير 2021 , 18:30 آخر تحديث : فبراير 2021 , 14:59

كم عدد زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم وأسمائهم بالترتيب هو موضوع هذا المقال. ومن الأمور الّتي شرّعها الإسلام للرّجال هي تعدّد الزّوجات، فللرّجل أن يتزوّج أربعاً من النّساء معاً، وقد ذكر الله تعالى في كتابه الحكيم الدّليل الّذي يبيّن مشروعيّة هذا الأمر، واشترط الله تعالى في ذلك على الرّجل أن يعدل بينهنّ فيما يملك قدر استطاعته، وإنّ في تعدّد الزّوجات مصالح ومنافع للرّجال والنّساءعلى حدٍّ سواء. ويهتمّ موقع المرجع في الإجابة عن السّؤال المطروحخ وذكر عدد زوجات الرّسول وأسمائهن.

النبي محمد صلى الله عليه وسلم

ولد نبيّ الرّحمة في مكّة المكرّمة في عام الفيل، وقد ولدته أمّه يتيم الأب فحضنه جدّه عبد المطّلب وتكفّله بعد أن وافت أمّه المنية أيضاً بعد بضع سنوات، ومن بعد وفاة جدّه ربّاه عمّه أبو طالب، صانه الله تعالى عن العادات الجاهليّة القديمة وعصمه عن الذّنوب والخطايا. كما جعله كامل الصّفات البدنيّة والخُلُقيّة، فكان -عليه الصّلاة والسّلام- أحسن وأفضل ولد آدم.[1]

وعندما شبّ رسول الله عمل بالتّجارة مع السّيّدة خديجة رضي الله عنها ومن ثمّ تزوّجها وكان يبلغ من العمر خمساً وعشرين عاماً، وكان رسول الله كثير التّفكّر في المخلوقات والتّأمّل في الأرض والسّماء فكان يجلس في غار حراء ويتعبّد فيه، وعندما بلغ الأربعين من عمره نزل عليه الوحي وهو في الغار. نزل بأمر الله -سبحانه وتعالى- يبشّره بأنّه نبيّ الأمّة والعالم المنتظر، وأنّه خاتم الأنبياء والمرسلين، وأنّ الله -عزّ وجلّ- قد اصطفاه ليحمل رسالة الإسلام وينشرها في أنحاء الأرض.[1]

وأدّى رسول الله الرّسالة الّتي حمله والمهمّة الّتي كلّفه الله تعالى بها بكلّ أمانةٍ وصدقٍ وإخلاص، وأسّس قواعد الدّولة الإسلاميّة العظيمة، كما جعل مركزها المدينة المنوّرة الّتي هاجر إليها من مكّة عندما اشتدّ أذى المشركين على المسلمين، وبعد  إتمام الدّعوة ونزول القرآن الكريم الّذي داما مدّة ثلاث ٍوعشرين سنةً، توفّي رسول الله –صلّى الله عليه وسلّم في المدينة المنوّرة، سنة إحدى عشرة للهجرة والتحق بالرّفيق الأعلى، عليه أفضل الصّلاة وأتمّ التّسليم.[1]

شاهد أيضًا: صفات الرسول صلى الله عليه وسلم الخلقية والخلقية باختصار

كم عدد زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم وأسمائهم بالترتيب

إنّ النّبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- هو الوحيد الّذي شرّع الله تعالى له بأن ينكح أكثر من أربعة نساء، لحكمةٍ بليغةٍ منه جلّ وعلا، فقد تزوّج النّبيّ العديد من النّساء منهنّ من دخل بهنّ ومنهنّ من لم يدخل بهنّ وطلقهنّ قبل ذلك، فأمّا من عقد عليه ودخل بها سمّيت بأمّ المؤمنين. أمّا من تطلّقت منه قبل الدّخول فلم تنل هذا اللّقب، وإنّ أمّهات المؤمنين أفضل نساء العالم وهنّ سيّدات نساء الجنّة يوم القيامة.

 عدد زوجات الرسول صلّى الله عليه وسلم

فالرّسول -صلّى الله عليه وسلّم- قد عقد على اثنتي عشرة امرأةً، ودخل بهنّ جميعاً ومنهنّ من أنجبت له الأبناء. أمّا عندما توفّي رسول الله كان عنده من الأزواج تسعةٌ فقط.[2]

أسماء زوجات النبي بالترتيب

سيذكر فيما يأتي أسماء أزواج النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- بالترتيب، وهذا التّرتيب حسب من تزوّج منهنّ قبل الأخرى. وهذا ما جاء عن علماء الأمّة الإسلاميّة وأسماء أمّهات المؤمنين هي:[2]

  • خديجة بنت خويلد.
  • سودة بنت زمعة.
  • عائشة بنت أبي بكرٍ الصّدّيق.
  • حفصة بنت عمر بن الخطّاب.
  • زينب بنت خزيمة.
  • أمّ سلمة وهي هند بنت أبي أميّة.
  • زينب بنت جحش.
  • جويرية بنت الحارث.
  • ريحانة بنت زيد بن عمرو.
  • أم حبيبة رملة بنت أبي سفيان.
  • صفيّة بنت حيي بن اخطب.
  • ميمونة بنت الحارث بن حزن.

رضي الله تعالى عنهنّ وأرضاهنّ جميعاً والله أعلم.

شاهد أيضًا: معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم

نبذة عن حياة زوجات النبي

إنّ النّبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- قد تزوّج اثنتي عشرة امرأةً، لقبن بأمّهات المؤمنين، وقد ذكرهنّ الله تعالى في كتابه العزيز بهذا اللّقب الكريم، وكلّهن قد أمضين جزءاً من أعمارهنّ مع رسول الله، ولم تكن تخلو أجواءهنّ من المحبّة والمودّة بين بعضهنّ، وكذلك قد سكنت الغيرة قلوبهن جميعاً فكلّ زوجةٍ تغار من الأخرى وفيما يأتي نبذةٌ عن حياة زوجات الرّسول عليه أفضل الصّلاة والسّلام.

خديجة بنت خويلد

أولى زجات النّبيّ، ولم يتزوّج بأخرى إلّا بعد وفاتها، وهي أوّل من أسلم من النّساء وآمن بدعوة الإسلام. ولدت خديجة قبل رسول الله بخمسة عشر عاماً، وتوفّيت في مكّة المكرّمة، كانت زوجةً صالحةً وأمّاً حنوناً، وكانت خلوقةً وعفيفةً وصاحبة فضيلة. وأنجب للنّبيّ ستٌّ من الأولاد أربع بناتٍ ووابنين، وقد توفّيت قبل الهجرة بثلاث سنوات.[3]

سودة بنت زمعة

هي الزّوجة الثّانية بعد خديجة، وقد كانت أرملة ولها أولاد، وتزوّجها الرّسول -صلّى الله عليه وسلّم- خشية أن ينال منها كفرة قريشٍ. وكرّمها وحماها، وتوفّيت في المدينة المنوّرة.[3]

عائشة بنت أبي بكر الصديق

هي الزّوجة الثّالثة للنّبيّ، وهي الزّوجة البكر الوحيدة بينهنّ، كانت رضي الله عنها ذات علمٍ واسعٍ في الدّين والشّريعة. وهي من روت عن النّبيّ ألفات ومائتان وعشرة أحاديث، كما كان يستشيرها الصّحابة الكرام في الشّريعة والفقه بعد وفاة النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- فكان هي أوسع النّاس علماً. وتوفيّت عائشة رضي الله عنها في المدينة المنوّرة.[3]

حفصة بنت عمر

ولدت بمكّة المكرّمة، وتزوّجها النّبيّ بعدما استشهد زوجها في الحرب ضدّ المشركين، وروت عن الّنبيّ ستين حديثاً صحيحاً. وتوفّيت رضي الله عنها في المدينة المنورة.[3]

زينب بنت خزيمة

استشهد زوجها في أحد، تزوّجت من النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- وتوفّيت بعد الزواج بشهرين أو أكثر. واشتهرت بأنّها أمّ المساكين لكثرة صدقتها عليهم وإطعامهم ورحمتهم.[3]

أم سلمة

كانت من المهاجرين إلى الحبشة، وعند وفاة زوجها تزوّجها الرسول. وقد كانت وافرة العقل وسديدة الرّأي، خلوقةً وصالحة، وروت عن رسول الله حوالي ثلامائةٍ وثمانٍ وسبعين حديثاً، كما أنّها قد توفّيت بالمدينة ودفنت بالبقيع.[3]

زينب بنت جحش

تزوّجها رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بعد أن طلّقها زيد بن حارثة، وقد ذكرها الله تعالى في سورة الأحزاب وأمر الرسول بأن ينكحها، وبدّل لها رسول الله اسمها بعد أم كان اسمها برّة وسمّاها زينب.[3]

جويرية بنت الحارث

كانت ابنة سيّد القوم في الجاهليّة، وكانت من ضمن السّبايا في غزوة بني المصطلق، فتزوّجها النّبيّ بعد أن أعلنت إسلامها، وروت عنه سبعة أحاديث صحيحة، كما اتّسمت بالفصاحة والأدب وتوفّيت في المدينة المنوّرة.[3]

صفية بنت حيي بن أخطب

كانت من ضمن السّبايا في غزوة خيبر، وكان والدها سيّد بني النّضير، فاختارها الرّسول لنفسه وأعتقها ثمّ تزوّجها، وقد توفّيت في المدينة المنوّرة.[3]

أم حبيبة

هاجرت إلى الحبشة مع زوجها بعد أن أسلما، ومن ثمّ ارتدّ زوجها عن الإسلام فهجرته حتّى مات، فوكّل الرّسول ملك الحبشة بأن يعقد نكاحه عليها، وبعد مدّةٍ من الزّمن هاجرت إلى المدينة لتعيش بين أمّهات المؤمنين مثيلاتها، وقد توفّيت في المدينة المنوّرة.[3]

ميمونة بنت الحارث

بايعت على الإسلام في مكّة قبل أن يهاجر الرّسول -صلّى الله عليه وسلّم- وقد كانت قد تزوّجت مرّتين قبل رسول الله، وكانت آخر زوجات رسول الله، وآخر من مات من أمّهات المؤمنين.[3]

ريحانة بنت زيد

قيل فيها بأنّها كانت من إمات رسول الله، وقيل أنّ النّبيّ –عليه الصّلاة والسّلام- أعتقها وتزوّجها، وقد كانت إحدى سبايا من الحرب مع بني قريظة، وقد توفّيت قبل النّبيّ ودفنت في البقيع.[3]

مارية القبطية

مارية بنت شمعون القبطية، أسلمت على يد رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وقد كانت جاريةً عنده، فقد أهداه إيّاها المقوقس في السّنة السّابعة للهجرة، وقد أنجبت للنّبيّ ابنه إبراهيم في السّنة الثّامنة للهجرة، آخر أبنائه الّذي مات صغيراً كأخويه عبد الله والقاسم، وقد أعتقها رسول الله عندما أنجبت إبراهيم.[4]

وبعد وفاة ابنها حزنت عليه حزناً شديداً، وتوفّيت ماريّة القبطية فس السّنة السّادس عشرة للهجرة، ودفنت بالبقيع بعد أن صلّى عليها عمر بن الخطّاب رضي الله عنه. وقال علماء الأمّة الإسلاميّة بأنّ الجارية مارية لا تلقّب بأمّ المؤمنين لأنّ الرسول لم يعقد عليها بعد أن أعتقها والله أعلم.[4]

شاهد أيضًا: من هي مرضعة النبي صلى الله عليه وسلم

مكانة زوجات الرسول

إنّ لزوجات الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- المكانة العظيمة عند الله تعالى، ولهم المكانة الرّفيعة بين المسلمين فهم أفضل النّساء، وسيّدات نساء الجنّة. ومن الفضائل الّتي تفرّدن بها دوناً عن غيرهنّ من المسلمات:[5]

  • ذكرهنّ في القرآن الكريم بصفة الزّوجيّة.
  • إيمانهنّ جميعهنّ بالله تعالى ورسوله وتفضيل الدّار الآخرة على متاع الدّنيا.
  • خطابهنّ بأحسن الألقاب والعناية بالنّصح والخطاب الموجّه لهنّ في القرآن الكريم.
  • إنّهنّ المستحقّات للأجر العظيم والخير الجزيل في الدّنيا والآخرة.
  • بيان شرفهنّ ومكانتهنّ العظيمة والرّفيعة.
  • مضاعفة الأجر والثّواب لهن.
  • قد بُشرن بالجنّة يوم القيامة.
  • قبول أعمالهنّ وأفعالهن.
  • الاصطفاء الإلهي لهن.

أسباب تعدد زوجات النبي

إنّ الله -سبحانه وتعالى- قد أمر نبيّه بالزّواج عدّة مرّاتٍ لأسباب وحكمٍ بليغةٍ وعظيمة، فعند التّأمل بأسباب زواج النّبيّ من زوجةٍ من نساءه رضي الله عنهنّ، تجد العديد الحكم في هذا الزّواج والنتائج الّتي تفيد في الدّعوة الإسلاميّة. ومن هذه الأسباب:[6]

  • تبليغ نساء المسلمين بالأحكام الشّرعيّة الخاصّة بهن، من أحكام الاغتسال من الحيض والنّفاس وغيرها من الأحكام.
  • معرفة أخلاق النّبيّ الباطنة وأفعاله في بيته ومعاملاته مع نسائه.
  • نفي ما قيل في حقّه -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه ساحرٌ وكاهن.
  • دعوة القبائل إلى الإسلام ونوال شرف مصاهرته ونسبه.
  • الإحسان والرّحمة بالنّساء الّتي قد اصابتها المصائب في زوجها كالقتل أو الأسر.
  • إبطال أحكام الجاهليّة كالتّبنّي، وتبديلها بالأحكام الإسلاميّة الصّحيحة.
  • توثيق الرّوابط بينه وبين أصحابه ونشر التّآلف والمحبّة.

شاهد أيضًا: من هو الصحابي الذي ذكر اسمه في القران صريحا

كم عدد زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم وأسمائهم بالترتيب مقالٌ ذكر نبذة عن حياة الرسول صلّى الله عليه وسلم، وذكر عدد زوجاته وأسمائهم، وتفاصيل عن حياتهم. وكذلك بيّن المقال مكانة زوجات النبي عليه الصلاة والسلام، والحكمة من تعدد زوجاته.

المراجع

  1. islamstory.com , محمد رسول الله , 28/02/2021
  2. islamweb.net , عدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم , 28/02/2021
  3. islamstory.com , زوجات الرسول , 28/02/2021
  4. islamstory.com , مارية القبطية , 28/02/2021
  5. dorar.net , فضائل أزواج النبي إجمالا , 28/02/2021
  6. alukah.net , الحكمة من تعدد زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم , 28/02/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *