المرجع الموثوق للقارئ العربي

معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم

معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم هو الموضوع الّذي سيطُرح في هذا المقال، ولكن قبل البدء في ذلك وجب التّعريف بمفهوم المعجزة الّتي يؤيّد الله تعالى بها الأنبياء والرّسل ويوهبهم إيّاها، فالمعجزات والآيات هي الأمور الخارقة الّتي تكسر القواعد والسّنن والقوانين الكونيّة، وتكون غير قابلةٍ للإنكار أو الإتيان بمثلها مرّةً أخرى من قِبل البشر أو أيّ مخلوقٍ آخر، ويساعدنا موقع المرجع في معرفة المعجزات الّتي أيّد الله بها نبيّه محمّداً عليه الصّلاة والسّلام، كما سيذكر أهميّة المعجزات في دعوة الرّسل.

النبي محمد صلى الله عليه وسلم

قد ولد رسول الله -عليه الصّلاة والسّلام- في مكّة المكرّمة في عام الفيل، فأنار العالم كلّه بمولده وقدومه لهذه الدّنيا الفانية. ولد يتيم الأب وبعد سنواتٍ من ولادته توفّيت والدته أيضاً، فعاش يتيماً في كنف جدّه ومن بعده عمّه أبو طالب. كان الرّسول -صلّى الله عليه وسلّم- كامل الخُلُق والخلْق حيث شهدت مكّة كلّها وأهلها بذلك. وتزوّج من السّيّدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها، وله منها أربعٌ من الإناث واثنين من الأبناء.[1]

كما كان -عليه الصّلاة والسّلام- كامل الخلْق والخُلُق وقد شهدت له مكّة وأهلها بذلك، فقد لقّبوه بالصّادق الأمين لشدّة حرصه على الأمانة وتحرّي الصّدق. كما ذكر في سيرته العطرة أنّ الله قد تكفّله وصانه عن الدّنس والذّنوب والآثام، وحماه من كلّ عيبٍ وكلّ ما كان يفعله أهل مكّة في الجاهليّة. وحين بلغ الاربعين من عمره أتاه جبريل بالوحي من الله سبحانه وتعالى، وبشّره بأنّه نبيّ هذه الأمّة وخاتم الرّسل والأنبياء عليهم السّلام أجمعين.[1]

فحمل رسالة الإسلام ونشرها في الأرض، واستمرّت دعوته ثلاثاً وعشرين سنةً كاملةً. وقد توفّي رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بعد أن أدّى الرّسالة والمهمّة المكلّف بها بكلّ صدقٍ وإخلاصٍ وأمانةٍ. والتحق بالرّفيق الأعلى في السّنة الحادية عشرة للهجرة النّبويّة، في المدينة المنوّرة عليه أفضل الصّلاة وأتمّ التّسليم.[1]

معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم

لم يرد في القرآن الكريم لفظ المعجزة حرفيّاً، فكلّ  أمرٍ خارقٍ لقوانين الكون وسننه يؤيّد الله -تعالى- به أنبياءه قد ذكر في القرآن الكريم على أنّه آيةز وإنّ النّبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- قد آتاه الله سبحانه وتعالى الكثير والكثير من المعجزات، حيث عجز علماء الأمّة الإسلاميّة عن حصرها وعدّها. فمنهم من قيل أنّ عدها يبلغ الألف ومنهم من قال أنّه أزيد من ذلك بكثير. وقد اختلف العلماء في عدد المعجزات النّبويّة لعدم ورود دليلٍ ثابتٍ في القرآن الكريم أو السّنّة المباركة يحصر عدد المعجزات أو يعدّها كلّها، لذا نتج هذا الأختلاف.[2]

فعمد العلماء إلى أخذ ما يرونه مناسباً وينطوي تحت مفهوم المعجزة وما ورد فيه دليل، ويتركون ما لا يرونه مناسباً وصحيحاً  وما لم يرد فيه دليلٌ من أحد المصادر التّشريعيّة، وكان من أشهر المعجزات الّتي ثبتت وصحّت بالقرآن والسّنذة والإجماع:[2]

  • القرآن الكريم.
  • وانشقاق القمر.
  • وكذلك حادثة الإسراء والمعراج.
  • وسماع أصوات أهل القبور.
  • وحنين جذع النّخلة.
  • وكذلك حادثة اهتزاز جبل أحد.
  • ونبوع الماء من بين أصابعه.
  • وإكثار الطّعام.

وكلّ هذه المعجزات لها أدلّةٌ واضحةٌ وثابتةٌ في المصادر التّشريعيّة، وقد اتّسمت معجزات الرسول -صلى الله عليه وسلم- بميّزاتٍ عديدةٍ وتفرّدت بها دون معجزات الأنبياء الآخرين والله أعلم.

القرآن الكريم

القرآن الكريم هو كلام الله الّذي نزل به الوحي على النّبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- وهو المصدر التّشريعيّ الأول في الإسلام، وهو معجزة النّبيّ الخالدة والدّائمة إلى قيام السّاعة، وهو الكتاب الّذي نسخ جميع الكتب السّماويّة الّتي سبقته، كما أنّه الكتاب الّذي تحدّى به الله -تبارك وتعالى- الجنّ والإنس ليأتوا بمثل سورةٍ واحدةٍ منه فقط، فعجز كلّ من في الأرض منذ عهد النّبيّ  وحتّى هذا اليوم.[3]

فالقرآن الكريم فيه أعظم الكلام وأبلغه وفيه أعظم المعاني وأعمقها وفيه التّشريع الثّابت والخبر الصّحيح عن القرون الأولى والأمور الغيبيّة، فالإعجاز والإبداع جليٌّ وواضحٌ بين حروفه وكلماته وآياته الكريمة، وإنّ القرآن الكريم قد حمل وجوه الإعجاز جميعها ومن هذه الأوجه أنّه صالحٌ وملائمٌ لكلّ زمانٍ وكلّ مكانٍ وكل ظرفٍ، وكذلك كلّ مجتمعٍ وكلّ ثقافة فهو أصل كلّ علمٍ ومعرفةٍ وثقافة، والله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: أسماء سور القرآن ومعانيها

حادثة الإسراء والمعراج

بعد مضيّ عشر سنواتٍ من الدّعوة الإسلاميّة في مكّة المكرّمة، قد أتى جبريل عليه السّلام بالوحي بأمرٍ من الله جلّ وعلا، أن حمله على البراق وهو دابّةٌ كما وصفه رسول الله بأنّه فوق الحمار ودون البغل، وأُسري به ليلاً من مكّة المكرّمة إلى المسجد الأقصى المبارك، وهناك قد صلّى رسول الله -عليه الصّلاة والسّلام- بجميع الأنبياء والرّسل -عليهم السّلام أجمعين- أي كان إمامهم جميعاً، ثم عُرج به إلى السّماء وعبرها واحدةً واحدة، حتّى تجاوزها جميعاً.[4]

وقد قابل بعضاً من الأنبياء في السّموات السّبع وهم يوسف وعيسى وموسى وآدم وإدريس وإبراهيم وهارون ويحيى عليهم السّلام جميعاً، وعندما تجاوز السّماوات السّبع وصل إلى سدرة المنتهى فأوحى إليه الله تعالى وكلّمه وفرض عليه وعلى المسلمين الصّلاة، وكانت حين فرضت خمسون صلاةً في اليوم واللّيلة، فدعا النّبيّ الله -سبحانه وتعالى- أن يخفّف عن أمّته، فنزلت رحمة الله على عباده فخُفّفت الصّلاة إلى خمس صلواتٍ في اليوم واللّيلة، لكنّ أجرها بقي كأجر خمسين صلاة، وذلك فضل ورحمة الله سبحانه وتعالى، والله أعلم.[4]

انشقاق القمر

قد ورد في القرآن الكريم خبرٌ عن حادثة ومعجزةٍ قد وقعت في عهد النّبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- وهي حادثة انشقاق القمر، وهي من معجزات النّبيّ الّتي أيّده الله -تعالى- بها، عندما سأله أهل مكّة دليلاً وآيةً على صدق نبوّته وصدق مت جاء به من العلم والقرآن، فانشقّ القمر إلى فلقتين حتّى غدا جبل حراء بينهما، وقد ثبتت هذه الحادثة في الأحاديث النّبويّة الشّريفة.[5]

ورغم هذه الآية العظيمة كذّبت قريشٌ النّبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- واتّهمته بالسّحر، وأنّ انشقاق القمر ما هو إلّا سحرٌ وشعوذةٌ، وقد ارتبط ذكر حادثة انشقاق القمر في القرآن الكريم مع ذكر السّاعة فقد ورد في الآيات الكريمة أنّ معجزة انشقاق القمر هي علامةٌ من علامات السّاعة والله أعلم.[5]

سماع الرسول لأهل القبور

قد وردت في كتب الأحاديث الصّحيحية الكثير من الأحاديث الشّريفة الدّالّة على صحّة معجزة سماع الرسول لأصوات أهل القبور وأصوات الأموات ومن هذه الأحاديث ما رواه عبدالله بن عبّاسٍ رضي الله عنه حيث قال: “مرَّ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بحائطٍ مِن حيطانِ المدينةِ أو مكةَ فسمعَ صوتَ إنسانَينِ يعذبَانِ في قبورِهِمَا”،[6] وقد أخبر النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أنّ جميع المخلوقات تسمع أصوات أهل القبور، إلّا الإنسان ولو سمع أصواتهم لصعق من هول ذلك والله أعلم.[7]

حنين جذع النخلة

لمّا كان رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يخطب في النّاس يوم الجمعة، كان يستند لأحد جذوع النّخل الّتي تحمل سقف المسجد النّبويّ، ومن بعد مدّةٍ صنع الصّحابة الكرام منبراً لرسول الله ليصعد عليه ويخطب يوم الجمعة، وذات مرّةٍ دخل رسول الله إلى المسجد فمرّ من جانب الجذع الّذي كان يستند إليه.[8]

فسمع الصّحابة الكرام صوتاً للجذع كخوار الثّور، وقيل كصوت النّاقة الّتي افترقت عن صغيرها، وذلك من شدّة شوقه لرسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- فعمد إليه الرّسول فضمّه إليه، حتّى سكن صوت الجذع وهدأ تماماً، فأمر صحابته بدفنه، وقد رويت هذه القصّة العجيبة في أحاديث النّبيّ وبرواياتٍ مختلفةٍ وثبت أنّها أحد معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم والله أعلم.[8]

اهتزاز جبل أحد

لم يقتصر الحبّ والشّوق لرسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- على الأحياء فقط، بل شمل الجمادات الموجودة في محيطه، ومن هذه الجمادات جبل أحدٍ الّذي يحبّ رسول الله وكذلك الرّسول يحبّه، وقد صحّ ذلك في حديثه العطر، ومن عجائب جبل أحدٍ أنّه اهتزّ عندما وقف عليه رسول الله مع أصحابه عمر بن الخطّاب وعثمان بن عفّان وأبو بكر.[9]

حيث وردت هذه الحادثة ورواها أنس بن مالك رضي الله عنه فقال: ” صَعِدَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ إلى أُحُدٍ ومعهُ أبو بَكْرٍ، وعُمَرُ، وعُثْمَانُ، فَرَجَفَ بهِمْ، فَضَرَبَهُ برِجْلِهِ، قَالَ: اثْبُتْ أُحُدُ فَما عَلَيْكَ إلَّا نَبِيٌّ، أوْ صِدِّيقٌ، أوْ شَهِيدَانِ”،[10] وتنبّأ رسول اله في هذه الحادثة شهادة عمر وعثمان رضي الله عنهما وأرضاهما والله أعلم.[9]

نبوع الماء من أصابع الرسول

إنّ صحابة رسول الله قد شهدوا الماء سنبع من بين أصابع رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- عندما فقد الماء واحتاجوا إليه حاجةً شديدةً، ونبوع الماء من بين أصابعة معجزةٌ لم تؤتى لأيّ نبيٍّ قبله -عليه الصّلاة والسّلام- من الأنبياء، فأغاث الله –سبحانه وتعالى- بهذا الماء النّابع من بين أصابع النّبيّ المباركة المسلمين في كثيرٍ من أوقات الشّحّ والانقطاع والجفاف.[11]

إكثار الطعام

إنّ من أوجه الإعجاز الإلهيّ الّذي آتاه الله -سبحانه وتعالى- لنبيّه محمّداً -عليه الصّلاة والسّلام- أن جعل له معجزة إكثار الطّعام فكان يبارك الطّعام فيكفي به جمعاً غفيراً وكثيراً، ومن ثمّ يبقى هذا الطّعام كما هو على حاله دون نقصٍ، وقد شهد ذلك صحابته جميعهم رضي الله عنهم وأزواجه رضي الله عنهنّ، كما ثبتت هذه المعجزة في الكثير من الأحاديث النّبويّة الصّحيحة والله أعلم.[12]

أهمية المعجزات في دعوة الرسل

إنّ الله تعالى قد أعطى الأنبياء والرّسل -عليهم الصّلاة والسّلام- المعجزات، وتعتبر المعجزة من أعظم الأمور التي تدلّ على النّبوّة، وقد كانت المعجزات تخرق العادات وتعارض الطّبيعة، وأهميّة المعجزات في دعوة الرسل تكمن في أنّها دليل صدق النّبيّ، فلا يمكن تصديق نبيٍّ من الأنبياء دون تقديمه معجزةً يمدّه الله بها، وكذلك كانت معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم دليلاً على صدقه ونبوّته.[13]

خصائص النبي محمد عليه الصلاة والسلام

قد منّ الله تعالى على نبيّه الكريم -صلّى الله عليه وسلّم- ففضّله على سائر المرسلين والخلق أجمعين، وقد اختصّه الله في الدّنيا والآخرة،  خصائص في ذاته وخصائص لأمّته،  وخصائص النبي محمد عليه الصلاة والسلام كثيرة منها:[14]

  • إنّ الله تعالى أخد الميثاق من كلّ الأنبياء والرّسل، إن بُعث الرّسول في عهد أحدهم أن يؤمن به، ولا تمنعه نبوّته من اتّباع الرّسول عليه الصّلاة والسّلام.
  • قد كان النّبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- سيّد ولد آدم أجمعين، وقد أخبر بذلك بنفسه في السّنّة النّبويّة الشّريفة.
  • إنّ الله تعالى أخبر الرّسول عليه الصّلاة والسّلام أنّه مغفورٌ له ما تقدّم من ذنبه وما تأخر،  وجعله شفيعاً لأمّته يوم القيامة.
  • ومن خصائصه أيضاً أنّ معجزته باقيةٌ ما بقيت الحياة، فيما أنّ معجزات الأنبياء انتهت وانقضت فالقرآن مستمّرٌ على الدّوام بحفظ الله تعالى.
  • النّبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- بُعث للإنس والجنّ أجمعين،  بينما كلّ نبيٍّ أُرسل لقومه خاصّة.

معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم هو الموضوع الذي تناوله هذا المقال، والذي ورد فيه تفصيلٌ شاملٌ عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ذكر معجزاته العظيمة ابتداءاً من القرآن الكريم، وحادثة الإسراء والمعراج وانشقاق القمر، مروراً بسماع الرسول لأهل القبور وحنين جذع النخلة إليه، وانتهاءً باهتزاز جبل أحد تحت النّبيّ ونبوع الماء من أصابع الرسول وإكثار الطعام بيده الشّريفة، واختتم المقال بذكر أهمية المعجزات في دعوة الرسل مبيّناً خصائص النبي عليه الصلاة والسلام.

المراجع

  1. islamstory.com , محمد رسول الله , 24/02/2021
  2. islamweb.net , معجزات النبي صلى الله عليه وسلم , 24/02/2021
  3. alukah.net , القرآن العظيم .. المعجزة العظمى , 24/02/2021
  4. binbaz.org.sa , نبذة عن الإسراء والمعراج , 24/02/2021
  5. islamweb.net , معجزة انشقاق القمر , 24/02/2021
  6. عمدة القاري , العييني/عبدالله بن عباس/268/8/صحيح
  7. islamweb.net , حول سماع ورؤية النبي صلى الله عليه وسلم لعذاب القبر , 24/02/2021
  8. islamqa.info , قصة حنين الجذع , 24/02/2021
  9. islamweb.net , جبل يحبنا ونحبه , 24/02/2021
  10. صحيح البخاري , البخاري/أنس بن مالك/3686/صحيح
  11. islamweb.net , نبع الماء من بين الأصابع الشريفة , 24/02/2021
  12. islamweb.net , معجزة النبي صلى الله عليه وسلم في تكثير الطعام ووجود البركة فيه , 24/02/2021
  13. islamstory.com , المعجزة وأهميتها , 24/02/2021
  14. saaid.net , خصائص النبي صلى الله عليه وعلى اله وسلم , 24/02/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *