المرجع الموثوق للقارئ العربي

كم عدد ابناء الرسول صلى الله عليه وسلم

كم عدد ابناء الرسول صلى الله عليه وسلم هو الموضوع الّذي سيُطرح في هذا المقال. فالله -سبحانه وتعالى- قد جعل حب الأطفال والأبناء من الفطرة البشريّة، والّتي فطر كلّ إنسانٍ عليها. كما ذكر في كتابه العزيز بأنّ البنون من زينة الدّنيا وحليتها، وهذه حقيقةٌ لا شكّ فيها. و كذلك فإنّ الله تعالى لم يحرم أنبياؤه من الأولاد والابناء. بل أمرهم بالزّواج وإنجاب الأولاد. و كذلك أكرمهم بهذه النّعمة العظيمة. كما يهتمّ موقع المرجع بذكر عدد ابناء الرسول عليه الصّلاة والسّلام. و كذلك بيان أسمائهم وصفاتهم.

النبي محمد عليه الصلاة والسلام

قبل بيان كم عدد ابناء الرسول صلى الله عليه وسلم لا بدّ من ذكر نبذة تعريفية عن النبي محمد عليه الصلاة والسلام. فقد بعث الله تعالى في كلّ أمّة نبيّاً أو رسولاً، وذلك ليدعوهم إلى توحيد الخالق الواحد الأحد، وترك الشّرك والكفر وعبادة الأصنام. و كذلك قد بعث الله تعالى إلى العرب النبي محمد عليه الصلاة والسلام نبيّاً ورسولاً. وأنزل عليه الوحي وهو في غار حراء يتعبّد ويتفكّر في خلق السّماوات والأرض. فقد كان رسول الله متّبّعاً لملّة جدّه إبراهيم عليه السّلام، أي ملّة التّوحيد وعبادة الله وحده دون شريك. وإنّ الله -تبارك وتعالى- قد آتاه الكثير من الكرامات والمعجزات منها معجزته الكبرى والخالدة، القرآن الكريم الّذي نزل عليه في ليلة القدر من شهر رمضان المبارك.

وقد أرسله الخالق -سبحانه- للعالم أجمع وليس للعرب فقط. إنّما هو رحمةٌ من الله تعالى للعالمين. وعندما دعا قومه وأهل مكّة للإسلام عادوه وكذّبوه، وأذوه إلّا قليلاً منهم، وبعد مضيّ سنواتٍ عانى فيها رسول الله والمسلمين من أذى المشركين، أذن الله تعالى لهم بالهجرة، فهاجروا إلى المدينة المنوّرة بعد أن كانوا قد وضعوا أسس الإسلام فيها من خلال البعثات والدّعوات، وبعد بيعتي القعبة، فعاش رسول الله في المدينة المنوّرة وأكمل مسيرته الدّعويّة، وفي السّنة الحادية عشرة للهجرة اشتدّ على رسول الله -عليه الصّلاة والسّلام- المرض، والتحق بالرّفيق الأعلى في ضحى يوم الاثنين من تلك السّنة، وبوفاته انتهى معه العهد النّبويّ والله أعلم.[1]

شاهد أيضًا: عبارات عن الصلاة على النبي

كم عدد ابناء الرسول صلى الله عليه وسلم

إنّ عدد ابناء الرسول صلى الله عليه وسلم هو سبعة: ثلاث أبناءٍ من الذّكور وأربعةٌ من البنات رضي الله عنهم وأرضاهم. وبإكرام الله تعالى لنبيّه بالأولاد والأبناء، كملت فطرته البشريّة، وكملت حاجاته الّتي يسعى لتلبيتها كلّ بشريٍّ بقي على فطرته السّليمة، وكان أبناؤه الّذين عاشوا حتّى بعثته من خيرة النّاس وهم أهل البيت الّذين رضي الله عنهم وأرضاهم. و كذلك قد ولدوا جميعهم من أمّ المؤمنين السّيّدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها. عدا ابنه الأخير فقد ولدته جارتيه القبطيّة، وكان إنجاب الأبناء من خصائص السّيدة خديجة رضي الله عنها وأرضاها، كما توفّي أبنائه جميعهم في حياته، عدا ابنته فاطمة رضي الله عنها. و كذلك كان من حكمة الله تعالى أن جعل في هذا الأمر درساً وعبرةً للمسلمين، بأنّ الأنبياء والرّسل لهم نصيبٌ من ابتلاءات وامتحانات الحياة الدّنيا والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: صفات الرسول صلى الله عليه وسلم الخلقية والخلقية باختصار

أبناء النبي الذكور

رزق رسول الله -عليه الصّلاة والسّلام- بثلاثةٍ من الذّكور، رضي الله عنهم وأرضاهم وتوفّيوا جميعهم قبل رسول الله. وكان اثنان منهم من السّيّدة خديجة، وواحدٌ من الجارية ماريّا القبطية، رضي الله عنهما، وإنّ أبناء النبي هم:[2]

  • القاسم: وهو الابن الأوّل لرسول الله، وولد قبل البعثة النّبويّة من السّيّدة خديجة رضي الله عنها، وقد وافته المنيّة وعمره سنتين فقط في مكّة المكرّمة.
  • عبدالله: وهو الابن الثّاني من السّيّدة خديجة أيضاً، ولد بعد البعثة النّبويّة الشّريفة، ولُقّب بالطّيّب والطّاهر، وقد توفّي صغيراً أيضاً.
  • إبراهيم: وهو ابن الجارية ماريّا القبطيّة الّتي أهداها المقوقس للنّبيّ، وولد بعد الهجرة النّبويّة في المدينة المنوّرة، ولكنّه توفّي في السّنة الثّامنة للهجرة وعمره سبعة عشر شهراً ويقال ثمانية عشر.
  • ومن حكم اله العظيمة في وفاة أبناء رسول الله الذّكور جميعهم، أن لا يتّخذهم المسلمون من بعد رسول الله أنبياء، لأنّه -عليه الصّلاة والسّلام- هو خاتم الأنبياء والرّسل، والله أعلم.

بنات النبي عليه الصلاة والسلام

للنبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- أربع بنات، هنّ سيّدات نساء الجنّة. و كذلك هنّ من خير نساء المسلمين في الدّنيا والآخرة، رضي الله عنهنّ وأرضاهن، توفّين قبل رسول الله عدا أصغرهنّ، وبنات الرّسول هنّ:[2]

  • زينب بنت رسول الله: تزوّجت من ابن خالتها أبى العاص بن الرّبيع، وقد صدّقت أباها وأسلمت مع أمّها، وهاجرت ولحقت برسول الله إلى المدينة وتركت خلفها زوجها الكافر، ثمّ أسلم زوجها ولحق بها وردّها إليه، وقد توفّيت في المدينة المنوّرة في السّنة الثّامنة للهجرة المباركة، ولها ابنةٌ واحدةٌ تدعى أمامة.
  • رقيّة بنت رسول الله: أسلمت مع أخواتها عند البعثة الشّريفة، وتزوّجت من أمير المؤمنين عثمان بن عفّان، وكانت وزوجها أوّل من هاجر من مكّة إلى الحبشة هرباً من الأذى والطّغيان، ثم عادت مع زوجها وابنها عبدالله إلى مكّة، وقد أعادوا الكرّة بالهجرة إلى المدينة المنوّرة حيث توفّي ابنها هناك، فمرضت على إثر ذلك وأصابتها الحمّى، حيث توفّيت بعد أن جاء زيد بن حارثة رضي الله عنه يبشّر بالنّصر في غزوة بدر.
  • أمّ كلثوم بنت رسول الله: تزوّجها عثمان بن عفّان، بعد وفاة أختها رقيّة رضي الله عنهما، ولم تنجب أولاداً. و كذلك قد عاشت معه حتّى وفاتها في السّنة التّاسعة للهجرة.
  • فاطمة بنت رسول الله: ولدت في السنة الخامسة قبل البعثة النّبويّة، وتزوّجت بعد الهجرة إلى المدينة المباركة من ابن عمّ أبيها، عليُّ بن أبي طالب رضي الله عنه. و كذلك قد رزقها الله تعالى بأربعة أطفالٍ هم الحسن والحسين وزينب وأمّ كلثوم. وقد توفّيت بعد وفاة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بستّة أشهرٍ فقط في السّنة الحادية عشرة للهجرة.

نسل النبي عليه الصلاة والسلام

إنّ نسب و نسل النبي عليه الصلاة والسلام قد انقطع بوفاة أبناءه الذّكور، إلّا من فاطمة رضي الله عنها، فهي من أنجبت أربعة أولاد، وبقي نسلهم مستمرّاً حتّى اليوم، وإنّ أمامة بن أبي العاص بن الرّبيع وهي ابنة زينب بنت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم،  قد أوصتها فاطمة رضي الله عنها بأن تتزوّج بعليّ رضي الله عنه بعد وفاتها، وتزوّجت بعليّ ولم تنجب، ثمّ تزوّجت بعد وفاته بالمغيرة بن نوفل، ومن ثمّ توفّيت دون أن تنجب وبهذا انقطع نسلها والله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: اجمل ما قيل عن الرسول صلى الله عليه وسلم مؤثرة جدًا

فاطمة حب النبي

كانت فاطمة رضي الله عنها شبيهة أبيها، قد أخذت عنه الكثير من الصّفات الخلْقيّة والخُلُقيّة، وكان النّبيّ يحبّها حبّاً شديداً، وشهدت على ذلك أمّ المؤمني عائشة رضي الله عنها حيث قالت: “ما رأيتُ أحدًا أشبَهَ كلامًا برسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ولا حديثًا ولا جِلسةً من فاطمةَ كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إذا رآها أقبلَتْ رَحَّب بها ثم قام إليها فقَبَّلَها ثم أخَذ بيدِها وجاء بها حتى يُجلِسَها في مكانِه وكان إذا دخَل عليها قامَتْ إليه فأخَذَتْ بيدِه فقَبَّلَتْه وأجلَسَتْه في مَجْلِسِها”.[4]

ولها الكثير من المواقف الّتي تثبت حبّه الشّديد لها، وهي الّتي آنسته زخفّفت من وحدته عندما توفّيت والدتها، وسمّيت بأمّ أبيها، لشدّة عطفها عليه واهتمامها به، وحتّى أنّها من زوّجه بعد والدتها رضي الله عنها، وكذلك بقيت المحبّة والاهتمام حتّى بعد زواجها، فكانت تزور أباها وتستشيره في جميع أمورها، وتحكي له همّها وتشكو لها غمّها، رضي الله عنها وأرضاها والله أعلم.[5]

أحفاد الرسول صلى الله عليه وسلم

إنّ بيان كم عدد ابناء الرسول صلى الله عليه وسلم يدفع إلى ذكر أحفاده. فقد تزوّجت بنات رسول الله من خيرة الصّحابة الكرام، رضي الله عنهم وأرضاهم، ومنهنّ من أنجبت الأولاد ومنهنّ من توفّيت ولم تنجب، وقد استمرّ نسل رسول الله باستمرار نسل أحفاده، وإنّ أحفاده هم:[2]

  • الحسن بن عليّ بن أبي طالب من فاطمة رضي الله عنهم.
  • والحسين بن عليّ بن أبي طالب من فاطمة رضي الله عنهم.
  • زينب بنت عليّ بن أبي طالب من فاطمة رضي الله عنهم.
  • وأمّ كلثوم بنت عليّ بن أبي طالب من فاطمة رضي الله عنهم.
  • أمامة بنت أبي العاص بن الرّبيع رضي الله عنها وهي ابنة زينب رضي الله عنها.

زوجات رسول الله عليه الصلاة والسلام

كذلك ذكر كم عدد ابناء الرسول صلى الله عليه وسلم يقتضي الخوض في الحديث عن زوجات رسول الله عليه صلاة والسلام. فقد تزوّج رسول الله -عليه الصّلاة والسّلام- بالعديد من النّساء. وكان ذلك بأمرٍ من الله تعالى. و كذلك قد لقبت زوجات الرّسول بأمّهات المؤمنين. وعددهنّ اثنتي عشرة زوجة. ولكنّه عندما توفّي كان له تسعٌ من الزّوجات فقط. حيث توفّيت ثلاثةٌ منهن، وإنّ أمّهات المؤمنين هنّ:[6]

  • خديجة بنت خويلد رضي الله عنها.
  • سودة بنت زمعة رضي الله عنها.
  • عائشة بنت أبو بكر رضي الله عنها.
  • حفصة بنت عمر بن الخطّاب رضي الله عنها.
  • زينب بنت خزيمة الهلاليّة رضي الله عنها.
  • هند بنت أبي أميّة رضي الله عنها.
  • زينب بنت جحش رضي الله عنها.
  • جويريّة بنت الحارث الخزاعيّة رضي الله عنها.
  • ريحانة بنت زيد بن عمرو رضي الله عنها.
  • أمّ حبيبة بنت أبي سفيان رضي الله عنها.
  • صفيّة بنت حييّ بن أخطب رضي الله عنها.
  • ميمونة بنت الحارث بن حزن رضي الله عنها.

شاهد أيضًا: كم عدد زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم وأسمائهم بالترتيب

كم عدد ابناء الرسول صلى الله عليه وسلم مقالٌ أشار إلى أنّه كان لرسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- سبعةٌ من الأبناء، أرب بناتٍ وثلاث ذكورٍ رضي الله عنهم أجمعين، وقد توفّي الذكور صغاراً، وبقي له البنات، فكانوا من خيرة النّساء المسلمين، وهنّ سيدات نساء الجنّة، كما أنّ نسل الرّسول قد استمرّ باستمرار نسل بناته وأحفاده، قد رضي الله تعالى عنهم جميعاً في الدّنيا والآخرة.

المراجع

  1. islamstory.com , محمد رسول الله , 23/03/2021
  2. islamstory.com , أبناء الرسول صلى الله عليه وسلم , 23/03/2021
  3. al-eman.com , إتحاف السائل بما لفاطمة رضي الله عنها من الفضائل , 23/03/2021
  4. أحكام النظر , ابن القطان/عائشة أم المؤمنين/296/رجاله ثقات
  5. islamstory.com , فاطمة الزهراء , 23/03/2021
  6. islamweb.net , عدد زوجات النبي صلى الله عليه وسلم , 23/03/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *