المرجع الموثوق للقارئ العربي

كم عدد أجنحة النحلة

كم عدد أجنحة النحلة التي تمنح النحلة القدرة على الطيران بخفة والتنقل بين آلاف الأزهار يوميًا من أجل جمع الرحيق وإنتاج العسل، فالنحل من الحشرات النافعة للإنسان التي تعودُ عليه بكثير من المنافع مثل العسل والشمع وتلقيح النباتات، وسنقدم في هذا المقال ومن خلال موقع المرجع إجابة وافية حول عدد أجنحة النحل ونبذة عن النحل وبعض المعلومات حول حياة النحل.

نبذة عن مملكة النحل

إن مملكة النحل من أعظم ممالك الحيوانات في الطبيعة لما تتميز به من تنظيم ودقة وتعاون ومن تقسيم في العمل وغير ذلك من الأمور التي لا توجد في غيرها من الممالك الحيوانية، ويوجد على وجه الأرض أكثر من عشرين ألف نوع مختلف من النحل، وتعيش معظم تلك الأنواع بشكل منفرد وهي ليست اجتماعية، وتبلغ نسبة أنواع النحل التي تعيش على شكل جماعات أقل من 8 % من جميع الأنواع على سطح الأرض، بينما تقل نسبة أنواع النحل التي تعيش في خلايا عن 3 % من جميع الأنواع في الطبيعة، ويعد نحل العسل من أشهر أنواع النحل لما يقدمه من منافع الإنسان، تدفعه لتربيته واستغلاله لصالحه، وهو أحد أنواع النحل الاجتماعي.[1]

كم عدد أجنحة النحلة

تمتلك النحلة زوجين من الأجنحة فقط، زوج أجنحة أمامي كبير الحجم وزوج أجنحة خلفي أصغر حجمًا، وترتبط الأجنحة بجسم النحلة وعلى كل حانب من خلال خطافات يطلق عليها “الشصَّات” وتسمى في اللغة الإنجليزية “hamuli”، ويرتبط كل زوج من الأجنحة على كل جانب بثنية تمتد إلى الجناح الأمامي على الحافة الخلفية، وهذا ما يجعل من الجناحين يعملان كأنَهما سطح واحد كبير، ويساعد ذلك مساعدة النحلة في الارتفاع أكثر عند الطيران.[2]

اقرأ أيضًا: كم عدد عيون النحلة

عضلات الطيران عند النحلة

تطير النحلة بسرعة وسطية تصل إلى 24 كيلو مترًا في الساعة، وتعتمد في تلك السرعة وفي المسافة التي تقطعها على عضلات صدرية تمدُّها بالقوة اللازمة لطيرانها، ويتكون صدر النحلة من عضلات عمودية وعضلات طولية هي التي تتحكم بطريقة الطيران، فعندما تنقبض العضلات الطولية وتنبسط العضلات العمودية خلال الطيران يتمدد الصدر ويتوسع بشكل رأسي وتنخفض الأجنحة إلى الأسفل، بينما يرتفع الصدر بشكل أقل وينحني ويتقوس وترتفع أجنحتها إلى الأعلى عندما تنبسط العضلات الطولية وتنقبض العضلات العمودية، ومن خلال سيالة عصبية واحدة أو نبضة عضلية واحدة تنقبض العضلات الصدرية عند النحلة عدة مرات، وهذا ما يجعلها تطير بسرعة أكبر.[2]

طبيعة تكوين أجنحة النحلة

اعتقد العلماء لفترة طويلة أنَّ أجنحة النحل صلبة، بشكل يجعلها شبيهة بالطائرات الصغيرة من خلال تحريك أجنحتها الصلبة للأعلى وللأسفل، وبما أن أجنحة النحلة صغيرة مقارنة بحجم جسمها، ولكن عند 230 نبضة في الثانية لن تستطيع الأجنحة الصلبة من التحرك ولن تسمح للنحلة بالطيران، لذلك استنتج العلماء أنَّ أجنحتها لم تكن صلبة ولكنها تدور وتلتف خلال الطيران، وتقوم أجنحة النحلة بحركات مسح سريعة وقصيرة للأمام والخلف ثم للخلف والأمام، وهذه الحركة هي التي خلقت قوة كافية لرفع النحلة خلال الطيران.[3]

شاهد أيضًا: ما هي لغة التخاطب عند النحل

آلية الطيران عند النحل

تمكن العلماء من فهم طريقة النحل في الطيران من خلال مقاطع فيديو عالية الدقة أظهرت دقات أجنحة النحل بحركة بطيئة، وفيما يأتي بعض الملاحظات التي تتعلق بآلية طيران النحل:[4]

  • تصل اهتزازات أجنحة النحلة خلال الطيران إلى 230 مرة في الثانية، وهذا رقم كبير جدًا غير مألوف عند الحشرات المماثلة الكبيرة في الحجم، لأن الحشرات الكبيرة تكون ضربات الأجنحة لديها بطيئة حتى تولد قوة كبيرة برفعها دون بذل جهد كبير، بينما الحشرات الصغيرة ترفرف أجنحتها بسرعة أكبر حتى تعوض انخفاض الأداء الحركي الذي يتناسب طردًا مع حجمها، وقد فسرت تلك الآلية قدرة النحلة على نقل الاحمال الثقيلة من رحيق وحبوب لقاح وغير ذلك إلى الخلية.
  • تقوم النحلة بتحريك أجنحتها بمدى قصير لا يتجاوز قوسًا يبلغ 90 درجة، بينما تحرك الحشرات الكبيرة المماثلة أجنحتها بشكل نصف دائرة تقريبًأ.
  • تحتاج النحلة إلى مزيد من القوة والطاقة عندما تطير بحمولة ثقيلة مثل حبوب اللقاح والرحيق، وتقوم بإنتاجها من خلال زيادة اتساع حركة الأجنحة بدلًا من تغيير معدل السرعة، حيث تحافظ على سرعة ضربات الأجنحة مع زيادة في مدى اتساع الحركة.
  • تمتاز أجنحة النحلة بقدرتها على الدوران والانثناء، فتقوم بحركات سريعة وقصيرة بأجنحتها، وهذا ما يسمح لها بتوليد قوة رفع كافية تمكنها من الطيران.
  • يسمى الصوت الذي يصدر عن رفرفة أجنحة النحلة الطنين.
  • تحرك النحلة أجنحتها بضربات قصيرة متقطعة مع سرعة كبيرة في الدوان عندما تريد تغيير اتجاه طيرانها.

عيون النحل

تمتلك النحلة خمس عيون تتوزع على أجزاء مختلفة من رأسها، ويوجد لعيون النحل نوعان مختلفان من العيون هي: العيون البسيطة والعيون المركبة، ولكل منها تكوين خاص وعدد عدسات معين ووظائف واستخدامات خاصة، وفيما يأتي تفصيل كلا النوعين:[5]

العيون البسيطة

يمتلك النحل ثلاث عيون بسيطة تقع في أعلى ووسط الرأس وتكون صغيرة الحجم، ولا يمكن رؤيتها إلا بالنظر عن قرب من النحلة، وتتألف كل عين بسيطة من عدسة واحدة وتقتصر وظيفتها تحديد مكان الشمس لمعرفة الاتجاهات والسير بدقة، وبشكل خاص في الظروف الجوية السيئة، ورغم الوظيفة البسيطة التس تشغلها العين البسيطة ولكنها حساسة جدًا تجاه الضوء، ويمكنها اختراق السحب السمكية لتحديد مكان الشمس مهما كانت الظروف الجوية سيئة.

العيون المركبة

يمتلك النحل عينان مركبتان فقط تقعان على جانبي الرأس، تتميز بحجمها الكبير مقارنة بالعيون البسيطة، ويمكن للنحلة أن تميز بهما الألوان وتلتقط الحركات حتى السريعة منها والتي يفصل بينها أقل من جزء واحد من 300 جزء من الثانية، ومن خلالها يمكنها تحديد اتجاه الريح، تتألف كل عين مركبة من 6900 عدسة بصريّة صغيرة جدًا، وتحتوي كل عدسة بصرية على عدد كبير من الخلايا الحساسة تجاه الضوء، وتكون تلك العدسات على شكل مجموعات قد تصل إلى 150 مجموعة، وتسمى كل مجموعة باسم أوماتيديا وترتبط كل مجموعة بواسطة عصب بصري خاص بها بشكل مباشر.

اقرأ أيضًا: فوائد الحبة السوداء مع العسل

الفم عند النحل

يتكون الفم عند النحل من أربعة فكوك، فكان سفليان وفكان علويان، وشفة علوية وشفة سفلية، تتكون الشفة السفلية من فم ولسان وشفة وملمسين شفويين، وقد تطورت أجزاء الفم عند النحل لتصبح قادرة على تناول طعامها وامتصاص الرحيق من الأزهار، حيثُ تساعد الفكوك في فم النحلة على قضم حبوب الطلع واللقاح وصنع قوالب الشمع، وينتقل رحيق الأزهار إلى فم النحل باستخدام اللسان وبمساعدة الشفة السفلية وأجزاء من الفك وخرطوم الشفط.[6]

قرون الاستشعار عند النحل

يحمل كل قرن استشعار مؤثرات كيميائية، إذ يتألف كل قرن استشعار من 12 عقلة، وتشبه المؤثرات الكيميائية في وظيفتها وظيفة الأنف عند الإنسان، فتميز من خلالها روائح الأزهار المختلفة وبإمكانها أن تحتفظ بها في ذاكرتها، ومن خلال تلك المؤثرات يمكنها أن تميز بين روائح أفراد خليتها وروائح الحشرات الأخرى وذلك من خلال الفيرمونات التي يصدرها النحل، وتحمل قرون الاستشعار مؤثرات ميكانيكية تكون مسؤولة عن حاسة السمع، وتشبه هذه المؤثرات في وظيفتها وظيفة الأن عند الإنسان، فتستقبل المؤثرات الميكانيكية الذبذبات الصوتية والترددات وتقوم بإرسالها إلى الدماغ للتعرف عليها، ومن خلالها تميز الذكور الملكة من خلال سماع الذبذبات التي تصدر عن حركة أجنحة الملكة.[6]

أفراد مجتمع النحل

يقوم مجتمع النحل على التعاون والتشارك بين ثلاثة أفراد في الخلية أو المجتمع وهي: الملكة والعاملات والذكور، وفيما يأتي سيدور الحديث عن كل منهما بالتفصيل:[7]

  • الملكة: تنتج الملكة عدد كبير من البيوض قد يصل إلى 2000 بيضة في اليوم، حيثُ تقوم بإنتاجها بعد عملية التلقيح من قبل ذكر واحد فقط، وتستمر الملكة بوضع البيوض لفترة قد تصل إلى خمس سنوات، ويقع عليها تنظيم الخلية وتقسيم العمل فيها والمحافظة عليها.
  • العاملات: تعدُّ العاملات وصيفات الملكة، وهي عصب الخلية والشعب المنتج والعامل الذي تقوم به الخلية، وظيفتها الاهتمام بيرقات النحل ورعايتها وتنظيف الخلية وجلب الرحيق والطعام إلى الخلية وحراستها وتغذية الملكة والاهتمام بها، وقد يصل عدد عاملات الخلية إلى أكثر من 60 ألف نحلة عاملة.
  • الذكور: يقتصر دور الذكور في الخلية على التزاوج وتلقيح الملكة فقط، ويكون عددها قليل جدًّا في الخلية، ويقوم ذكر واحد يتلقيح الملكة ويموت بعد عملية التزاوج مباشرةً.

لغة التخاطب عند النحل

يتواصل النحل فيما بينه من خلال لغة تواصل خاصة به، ويمتلك النحل طريقتين في التواصل هما: لغة التخاطب الفيزيائية ولغة التخاطب الكيميائية، وفيما يأتي سيدور الحديث حولهما باختصار:

التخاطب الفيزيائي عند النحل

تقوم طريقة التواصل الفيزيائية بين النحل على الرقص، وهي عبارة عن مجموعات من الحركات التي تؤديها النحلة لإيصال رسالة معينة لأفراد خليتها تدلهم بها على مكان وجود مصادر غذاء، وتختلف الرقصة حسب المسافة التي تفصل بين الخلية وبين مكان وجود الغذاء، وللرقص ثلاثة أنواع عند النحل هي: الرقص الاهتزازاي، الرقص المنجلي، الرقص الدائري.[8]

التخاطب الكيميائي عند النحل

تقوم هذه الطريقة على مواد كيميائية تسمى فيمونات، تقوم النحلة بإفرازها وتعطي أوامر معينة، وتعمل كثير من الغدد على إنتاجها، وتفرز كل من الملكة والعاملات والذكور فيرمونات خاصة بها، وسيتم ذكرها بالتفصيل فيما يأتي:[9]

  • فيرمونات الملكة: تقوم الملكة بتنظيم الخلية من خلال الفيرمونات التي تفرزها والتي تسمى إشارات الملكة، وتقوم بتقسيم مهام العاملات، فتعطي الأوامر بعدم تربية ملكات جديدة وعدم التكاثر، وتحفز الإناث على القيام بالوظائف الرئيسية مثل: تنظيف وحراسة الخلية والبحث عن الغذاء والاهتمام باليرقات وبالملكة وتغذيتها، وعندما تموت الملكة أو تضعف وتنقطع الإشارات، تقوم العاملات بتربية ملكة جديدة للخلية خلال 12 إلى 24 ساعة فقط.
  • فيرمونات العاملات: تفرز العاملات فيرمونات خاصة بها تقوم بإنتاج البيوض إذا غابت الملكة، ومنها ما يتم إفرازها في حال وجود خطر لتنبيه بقية أفراد النحل، وبعضها يتم إفرازه للإشارة إلى وجود مصدر جديد للماء أو للغذاء.
  • فيرمونات الذكور: تفرز الذكور فيرمونات بشكل ضئيل، بسبب دور المحدود في الخلية والذي يقتصر على التزاوج، وتمتلك غددًا فكية صغيرة مقارنة بغدد الملكة أو العاملات، وفي اليوم السابع من عمره يبلغ الذكر ذروة نشاطه الإفرازي ويتوقف عن ذلك في اليوم التاسع.

معلومات عامة عن مملكة النحل

تعد مملكة النحل من الممالك الحيوانية المدهشة في الطبيعة، وفيما يأتي بعض المعلومات عنها:[10]

  • يصل عمر النحلة العاملة إلى ستة أسابيع فقط، ويمكنها أن تنتج خلال هذه المدة ما لا يقل عن 12 ملعقة صغيرة من العسل.
  • تقوم الملكة بقتل كل ملكة منافسة لها، فإذا وجدت أي عذراء منافسة لها تقوم بتصفيتها فورًا.
  • تستطيع الملكة تخزين كمية كبيرة من النطاف تكفيها طيلة حياتها، حيثُ تقوم بالتزاوج مرة واحدة على مدار عشرين يوم وتمتنع بعدها عن التزاوج.
  • يستطيع النحل إنتاج الشمع من خلال الغدد المخصصة لذلك والتي توجد على بطن النحلة.
  • تحطُّ النحلة في اليوم الواحد على أكثر من 2000 زهرة من أجل الحصول على الرحيق.
  • تعمل العاملات على المحافظة على درجة حرارة الخلية في حدود 34 درجة مئوية في جميع فصول السنة، من خلال تحريك الهواء في الصيف والتكتل من أجل رفع درجة الحرارة في الشتاء.
  • تتحكم الخلية بنوعية البيوض التي ستفقس حسب نوع الغذاء الذي يتم تقديمه لليرقات.
  • يعدُّ النحل من المخلوقات المهووسة بالنظافة بشكل كبير.
  • النحلة لا ينام أبدًا، بل تلتزم النحلة بالهدوء في الليل للمحافظة على طاقتها في اليوم التالي.
  • مجتمع النحل أنثوي بامتياز، بسبب قلة عدد الذكور واقتصار دورهم على التزاوج، ولأنه يقوم على الإناث بشكل كامل تقريبًا.

تعرفنا من خلال مقال كم عدد أجنحة النحلة على مملكة النحل وما يحيط بها، وعرفنا عدد أجنحة النحل وطبيعة تكوينها وآلية عملها، وتمّ التطرُّق إلى لغة التخاطب عند النحل وعيون النحل بنوعيها البسيطة والمركبة وقرون الاستشعار، وفي النهاية ذكرنا معلومات عامة ومهمة عن حياة النحل.

المراجع

  1. marefa.org , نحلة , 27/05/2021
  2. bee-health.extension.org , thorax of the honey bee , 27/05/2021
  3. askabiologist.asu.edu , how do bees fly , 27/05/2021
  4. caltech.edu , bee flight , 27/05/2021
  5. brookfieldfarmhoney.wordpress.com , The Eyes Have It : Honeybee Eyes , 27/05/2021
  6. askabiologist.asu.edu , honey bee anatomy , 27/05/2021
  7. wikiwand.com , نحل العسل , 27/05/2021
  8. askabiologist.asu.edu , bee dance , 27/05/2021
  9. ncbi.nlm.nih.gov , Chemical Communication in the Honey Bee Society , 27/05/2021
  10. thoughtco.com , 15 Fascinating Honey Bee Facts , 27/05/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *