المرجع الموثوق للقارئ العربي

في اي قرن هجري ولد الامام محمد بن جرير الطبري

في اي قرن هجري ولد الامام محمد بن جرير الطبري سؤال من الأسئلة التي تُطرح كثيرًا في الكتب والأبحاث العلمية التي تهتم بدراسة سيرة حياة الإمام محمد بن جرير الطبري أحد أئمة المسلمين وعلمائهم عبر التاريخ، وأحد أكثر الشخصيات الإسلامية التي أثار مصرعها الجدل وعلامات الاستفهام الكثيرة، لهذا يهتمُّ موقع المرجع في تسليط الضوء على حياة الإمام محمد بن جرير الطبري وعلى إجابة السؤال في اي قرن هجري ولد الامام محمد بن جرير الطبري وفي أي قرن مات أيضًا، بالإضافة إلى الحديث عن صفاته وتلاميذه ومؤلفاته وموته.

الإمام محمد بن جرير الطبري

قبل الحديث عن إجابة سؤال في اي قرن هجري ولد الامام محمد بن جرير الطبري، إنَّ الطبري هو محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب المعروف بالإمام أبي جعفر الطبري المولود سنة 224 للهجرة وهو ما يوافق عام 839 للميلاد، وهو مؤرخ وفقيه من فقهاء المسلمين ومفسر من المفسرين المعروفين في تاريخ الإسلام، ولد الإمام محمد بن جرير الطبري في مدينة اسمها آمل في إقليم طبرستان وهي عاصمة هذا الإقليم، وقد ارتحل في حياته إلى مدن كثيرة في بلاد الرافدين، أشهرها بغداد والكوفة والبصرة والبري، ووصل إلى مصر فأخذ من علمائها، وقد قال الخطيب البغدادي عنه: “كان حافظًا لكتاب الله، عارفًا بالقراءات، بصيرًا بالمعاني، فقيهًا في أحكام القرآن، عالمًا بالسنن وطرقها، وصحيحها وسقيمها، وناسخها ومنسوخها، عارفًا بأقوال الصحابة والتابعين، ومن بعدهم من الخالفين في الأحكام، ومسائل الحلال والحرام، عارفُا بأيام الناس وأخبارهم”.

وقد ألف الطبري الكثير من الكتب والتصنيفات المهمة في الدين والتفسير والفقه والتاريخ، ولعلَّ أبرزها تفسير الطبري الذي يُعدُّ مرجعًا لكلِّ من فسَّر القرآن الكريم بعده، يقول ياقوت الحموي صاحب معجم البلدان عن الإمام محمد بن جرير الطبري: “وجدنا في ميراثه من كتبه أكثر من ثمانين جزءًا بخطه الدقيق”، والله تعالى أعلم.[1]

في اي قرن هجري ولد الامام محمد بن جرير الطبري

يُعدُّ السؤال عن القرن الهجري الذي ولد فيه الإمام محمد بن جرير الطبري من الأسئلة الشائعة بشكل كبير، ويمكن القول إنَّ الإمام محمد بن جرير الطبري وُلد في القرن الهجري الثالث وتحديدًا عام 224 للهجرة، وكانت ولادته في مدينة اسمه آمل وهي عاصمة إقليم طبرستان، والله أعلم.

شاهد أيضًا: من هو مؤلف كتاب رياض الصالحين

حياة الإمام محمد بن جرير الطبري

ولد الإمام محمد بن جرير الطبري في آمل في طبرستان في القرن الثالث الهجري في عام 224 للهجرة، وسافر إلى بغداد والبصرة والري ومصر وغيرها من المناطق طلبًا للعلم، وقد درس الإمام الطبري التاريخ والفقه والتفسير، وكان قد حفظ القرىن الكريم وهو في السابعة من العمر، وقد كان الطبري سمحًا لا يضرُّ الناس قيد أنملة، كما كان راجح العقل فصيح اللسان، عاش حياته ولم يذكر الناس بسوء أبدًا، ومع أنَّه اشتهر بطيبة قلبه إلَّا أنَّه تعرض للكثير من الاتهامات الباطلة التي أساءت إليه في مختلف مراحل حياته.

اشتهر الإمام محمد بن جرير الطبري بتألفه كتاب تاريخ الطبري، والذي تحدَّث فيه عن تاريخ الأمم والملوك، كما دوَّن فيه كلَّ الأحداث التاريخية العظيمة منذ عهد نبي الله آدم عليه السَّلام، حتَّى عام 302 للهجرة وهي السنة التي ألف فيها الكتاب، فكان هذا الكتاب مرجعًا تاريخيًا عظيمًا، وقد ألَّف الطبري كتاب تفسير الطبري الذي يُعدُّ من أشهر كتب التفسير في التاريخ الإسلامي، وقد كان هذا الكتاب مرجعًا عظيمًا في تفسير آيات القرآن الكريم، وكان قد استنزف هذا الكتاب من حياة الطبري أكثر من أربعين عامًا، وقد توفِّي في شهر شوال من سنة 310 للهجرة ودُفن في مدينة بغداد في العراق، والله تعالى أعلم.

تلاميذ الإمام الطبري

بعد أن أجبنا عن سؤال في اي قرن هجري ولد الامام محمد بن جرير الطبري، يمكن القول تتلمذ الكثير من العلماء على يد الإمام محمد بن جرير الطبري، وفيما يأتي قائمة بأشهر تلاميذه:[1]

  • أحمد بن كامل القاضي.
  • محمد بن عبد الله الشافعي.
  • مخلد بن جعفر.
  • أحمد بن عبد الله بن الحسين الجُبْني الكبائي.
  • أحمد بن موسى بن العباس التميمي.
  • عبد الله بن أحمد الفرغاني.
  • عبد الواحد بن عمر بن محمد أبو طاهر البغدادي البزاز.
  • محمد بن أحمد بن عمر أبو بكر الضرير الرملي.
  • محمد بن محمد بن فيروز، وغيرهم الكثير.

صفات الإمام محمد بن جرير الطبري

بعد الحديث عن في اي قرن هجري ولد الامام محمد بن جرير الطبري وعن تلاميذ الطبري، لقد تمتع الإمام محمد بن جرير الطبري بالكثير من الصفات العظيمة التي يمكن لقارئ مؤلفاته أن يستنبطها ويشعر بها، وفيما يأتي أشهر هذه الصفات:

  • كان الإمام الطبري زاهدًا في الدنيا تقيًا ورعًا يخشى الله سبحانه وتعالى.
  • كان الإمام الطبري بعيدًا عن كلِّ المشبوهات والمحرمات، يعبد الله تعالى حقَّ عبادته ويبتعد عن كلِّ ما حرَّم الله تعالى.
  • كان حاضر البديهة، قوي الحفظ، يتميز بالذكاء وحضور الذهن والعقل.
  • طيب القلب لم يخاصم أحدًا في حياته قط، ولم يحمل على أحد حقدًا أو كرهًا.
  • عُرف عن الإمام محمد بن جرير الطبري أنَّه كان يعفو عن كلِّ من أساء إليه.

مؤلفات الامام محمد بن جرير الطبري

استكمالًا لما جاء من إجابة السؤال في اي قرن هجري ولد الامام محمد بن جرير الطبري وحديث عن حياته، لقد ألَّف الإمام الطبري الكثير من الكتب والتصنيفات العظيمة في حياته، وقد ألَّف في التاريخ والفقه والتفسير وغير ذلك من العلوم أيضًا، وفيما يأتي قائمة بأشهر مؤلفاته وأهمها:

  • كتاب تفسير الطبري وهو المسمى بجامع البيان عن تأويل آي القرآن.
  • كتاب تاريخ الطبري وهو تاريخ الأمم والملوك أو تاريخ الرسل والملو).
  • كتاب التبصير في معالم الدين.
  • كتاب آداب النفس الجيدة والأخلاق النفيسة.
  • كتاب اختلاف علماء الأمصار في أحكام شرائع الإسلام.
  • كتاب صريح السنة وهو كتاب وضَّح فيه الطبري كلَّ ما يتعلَّق بمذهبه وعقيدته.
  • كتاب الفصل بين القراءات.
  • كتاب آداب القضاة.
  • كتاب آداب النفوس.
  • كتاب آداب المناسك.
  • كتاب تهذيب الآثار.
  • كتاب فضائل أبي بكر وعمر ما.
  • كتاب ذيل المذيل.
  • كتاب في عبارة الرؤيا.
  • كتاب القراءات وتنزيل القرآن.
  • كتاب لطيف القول في أحكام شرائع الإسلام.
  • كتاب مختصر الفرائض.
  • كتاب المسترشد.
  • كتاب المسند المجرد.
  • كتاب الموجز في الأصول.
  • كتاب الوقف.
  • كتاب الغرائب.
  • كتاب الإيمان.
  • كتاب الجراح.

أقوال عن الإمام محمد بن جرير الطبري

لقد أثنى كثيرون من علماء المسلمين اللاحقين للإمام الطبري بعلمه وفقهه ورجاحة عقله وشخصيته وورعه وتُقاه، وفيما يأتي أشهر ما جاء من أقوال عن الإمام الطبري:

  • قال ابن خزيمة: “ما أعلم على الأرض أعلم من محمد بن جرير”.
  • قال ابن تغري بردي: “هو أحد أئمة العلم، يُحكم بقوله، ويُرجع إلى رأيه، وكان متفننًا في علوم كثيرة، وكان واحد عصره”.
  • قال ابن تيمية: “أما التفاسير التي في أيدي الناس فأصحها تفسير محمد بن جرير الطبري, فإنه يذكر مقالات السلف، بالأسانيد الثابتة، وليس فيه بدعة، ولا ينقل عن المتهمين”.
  • قال السيوطي: “الإمام أبو جعفر، رأس المفسرين على الإطلاق، أحد الائمة، جمع من العلوم ما لم يشاركه فيه أحد من أهل عصره…”.
  • قال ابن الأثير: “أبو جعفر أوثق من نقل التاريخ وفي تفسيره ما يدل على علم غزير وتحقيق وكان مجتهدًا في أحكام الدين لا يقلد أحدًا بل قلده بعض الناس وعملوا بأقواله وآرائه وكان أسمر، أعين، نحيف الجسم، فصيحًا”.
  • قال ياقوت الحموي: “أبو جعفر الطبري المحدِّث، الفقيه، المقرئ، المؤرِّخ، المعروف، المشهور”.

في اي قرن هجري مات الامام محمد بن جرير الطبري

في الحديث عن وفاة الإمام محمد بن جرير الطبري يمكن القول إنَّ حالات التعصب انتشرت بشكل كبير في أواخر حياة الإمام الطبري، وكان أن الحنابلة هم المسيطرون على الأوضاع الدينية والسياسية في العراق آنذاك، وبسبب الخلافات التي كانت قائمة بين ابن داود الحنبلي والإمام محمد بن جرير الطبري، اتُّهم الطبري بالتشيع وتمَّ حبسه في منزله ومنعه من مخالطة الناس والحديث إليهم، واستمرَّ في هذا الحبس القسري حتَّى وفاته في عام 310للهجرة في بغداد، وفي بغداد دُفن، وهذا يعن أنَّ الإمام الطبري توفي في القرن الرابع الهجري والله تعالى أعلم.

إلى هنا نصل إلى نهاية هذا المقال الذي أجبنا فيه عن سؤال في اي قرن هجري ولد الامام محمد بن جرير الطبري وسلَّطنا فيه الضوء على صفات الطبري وأشهر تلاميذه ومؤلفاته وحياته، وفي الختام أجبنا عن سؤال في اي قرن هجري مات الامام محمد بن جرير الطبري أيضًا.

المراجع

  1. wikiwand.com , محمد بن جرير الطبري , 07-02-2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *