المرجع الموثوق للقارئ العربي

معلومات عن كوكب الارض

معلومات عن كوكب الارض، فالمجموعة الشمسية التي يعرفها علماء الفلك، هي مجموعة من الكواكب التسعة المكتشفة التي تدور في الفضاء الخارجي بمَدارات محددة حول الشمس، وكوكب الأرض أحد أهم هذه الكواكب، كونه الكوكب الوحيد القابل للحياة بين الكواكب كلها، كما أن كوكب الأرض هو الكوكب الوحيد بينها المكتشف بشكل فعلي، كوننا نعيش عليه وهناك احتكاك مباشر بين العلماء وكوكب الأرض، ولذلك، هناك الكثير من المعلومات التي يقدمها العلم عنه، وفي مقالنا اليوم عبر موقع المرجع سوف نتعرف على أهمها. 

تعريف الأرض 

الأرض هي الكوكب الثالث من المجموعة الشمسية التي تضم 8 كواكب، وكويكب واحد يسمى على أنه الكوكب التاسع، كما يطلق على كوكب الأرض اسم الكوكب المائي، حيث أن ثلثي الكوكب مغطى بالمياه، كما أنه العالم الوحيد المعروف بإيواء الحياة على سطحه، ويعتبر كوكب الأرض ثالث كوكب من الكواكب الأرضية، وهذا المصطلح يشار به إلى الكواكب الأربعة من بين الكواكب التسعة، والتي يتكون معظمها من الغلاف الصخري، بينما الكواكب الأخرى، والتي حجمها هائل للغاية، تسمى الكواكب الغازية.[1]

شاهد أيضًا: كم عدد الأقمار التي تدور حول الأرض

معلومات عن كوكب الارض

هناك العديد من الميزات التي تجعل من كوكب الأرض، المميز بين كل الكواكب الأخرى في الفضاء الفسيح، وأهمها أنه الوحيد القابل للحياة، كما أنه الكوكب الوحيد المكتشف بشكل فعلي، ويمتلك العلم آلاف الحقائق والمعلومات التي تدور حوله، وفيما يلي، نتعرف على أهم هذه الحقائق والمعلومات:[1]،[2]

تشكيل الأرض

تشكلت الأرض قبل 4.6 مليار سنة، من نفس سحابة السديم المكونة من الغاز والغبار، الذي كون الشمس والكواكب الأخرى، ونتيجة حدث غامض خلق اضطرابًا في سحابة الغبار تلك، تشكلت الأقراص الدوارة من المادة التي يتكون منها السديم، وبدأت المواد المتبقية في الاندماج في كتل مختلفة من حبيبات المادة، والتي تحولت فيما بعد إلى صخور، وفي النهاية نمت بعض هذه المجموعات من المادة بشكل كبير بما يكفي للحفاظ على جاذبيتها الخاصة، وتشكلت الكواكب بما في ذلك الأرض، وبقيت تتغير لِملايين السنين بعد ذلك حتى أصبحت ما هي عليه الآن.

طبقات الأرض

تتكون الأرض من ثلاث طبقات أساسية، وهي القشرة الأرضية الخارجية بمعدل 1% من كتلة الأرض الإجمالية، والوشاح أو العباءة في المنتصف بمعدل 68%، والنواة أو اللب في المنتصف بمعدل 31%.

تكوينُ الأرض الداخليّ

في باطن الأرض يوجد اللب، والذي يتكون في معظمه من معدن الحديد، سواء كان الذائب أو الصلب، إضافة السيليكيات، ويتألف اللب ذاته من طبقتين، الطبقة الداخلية وهي النواة الصلبة، والطبقة الخارجية وهي اللب المنصهر. 

الغلاف الجوي لكوكب الأرض

بحسب نظريات العلماء، كان الغلاف الجوي المبكر للأرض على الأرجح مكون من الهيدروجين والهيليوم، وبسبب الانفجارات البركانية المتكررة، ضخت هذه البراكين بخار الماء والأمونيا وثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي حول الأرض، ونتيجة لهذه الحركة التي جرت ببطء، بدأت المحيطات تتشكل وتطورت الحياة البدائية فيها، بما في ذلك بكتيريا التمثيل الضوئي، الذين أطلقوا الأكسجين في الغلاف الجوي عن طريق التمثيل الضوئي، وعبر بضع مئات من ملايين السنين، كونوا الغلاف الجوي الحتاي المكون من 78% نيتروجين و 21% أكسجين.

التأريخ الإشعاعي

وهو طريقة لتأريخ الصخور والمعادن التي تتكون منها الأرض في بداياتها، وذلك باستخدام النظائر المشعة، ويتم استخدام العديد من النظائر المشعة المختلفة والتقنيات للتأريخ، وخاصة اليورانيوم والبوتاسيوم.

أول استكشاف لكوكب الأرض

أطلق الاتحاد السوفيتي أول قمر صناعي أرضي سبوتنيك 1 في 4 أكتوبر 1957م، وكان أول إنسان ذهب إلى الفضاء هو يوري غاغارين، وكانت هذه أول رحلة استكشافية للأرض من الفضاء، حيث أطلقه الاتحاد السوفيتي مرة أخرى في رحلة في مدار واحد حول الأرض في 12 أبريل 1961م.

دورة الأرض

في الفضاء الخارجي هناك دورتين للأرض، حيث تدور الأرض حول محورها الوهمي المائل كل يوم خلال 24 ساعة دورة كاملة، وهذا هو سبب وجود الليل والنهار، والدورة الثانية هو بمدارها الإهليجي حول الشمس، والتي تستغرق 365 يوم وربع اليوم، ويحدث عن هذه الدورة الفصول الأربعة. 

حجم الأرض

يبلغ نصف قطر الأرض عند خط الاستواء 6378 كم، ومع ذلك، فإن الأرض ليست كروية تمامًا، حيث يتسبب دوران الكوكب في انتفاخه عند خط الاستواء، ويبلغ نصف القطر القطبي للأرض 6.356 كم، أي بفارق 22 كم، وباستخدام هذه القياسات، يبلغ المحيط الاستوائي للأرض حوالي 40.075 كم، بينما المحيط القطبي أو محيط الزوال، فيبلغ 40،008 كم، وبسبب هذا التباين في الحجم بين خط الاستواء والقطبين، يسمى شكل كوكبنا بالشكل الكروي المفلطح.

سطح الكرة الأرضيّة

هو الطبقة الخارجية من الكتل الصخرية لكوكب الأرض، والتي لا يتجاوز سمكها 1% من طبقات الأرض، وهي مسرح الأحداث الحاصلة في الفضاء الخارجي أو في باطن الأرض، فغالبية تضاريس الأرض والقارات المتشكلة، هي نتيجة للحركات التكتونية في باطن الأرض، ففي سالف الزمان، وقبل ملايين السنين، كانت القارات عبارة عن قارة واحدة وانفصلت، وتشكلت القارات والتضاريس التي عليها من خلال العمليات التكتونية بالدرجة الأولى، مثل التصدعات والالتواءات والانزلاقات إضافة إلى حركة الصفائح التكتونية البطيئة والمستمرة.

العوامل التي تجعل كوكب الأرض مناسبًا للحياة

هناك العديد من العوامل التي تجعل الأرض مناسبة للحياة، وفي مقدمتها تأتي المسافة الصحيحة بين الأرض والشمس، مما يجعلها محمية من الإشعاع الشمسي الضار بواسطة مجالها المغناطيسي، ويتم الاحتفاظ بها دافئة بواسطة الغلاف الجوي العازل، كما تحتوي على المكونات الكيميائية الصحيحة للحياة بما في ذلك الماء والكربون، إضافة إلى أهمية ضوء الشمس على الأرض كونه المصدر الأول للطاقة، وأهمية الغلاف الجوي للأرض وطبقة الأوزون مما يؤمن الظروف المناخية المواتية للعيش، وقوة الجاذبية الأرضية التي تبقينا على الأرض ثابتين.

وبهذا القدر نصل إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان معلومات عن كوكب الارض، والذي تعرفنا من خلاله على تعريف كوكب الأرض، كما تعرفنا على أهم المعلومات التي يقدمها العلم حول هذا الكوكب.

المراجع

  1. space.com , Planet Earth: Facts about our home planet , 07/02/2022
  2. livescience.com , 50 interesting facts about Earth , 07/02/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.