المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل صلاة العيد واجبة أم مستحبة

كتابة : بتول منصور

هل صلاة العيد واجبة أم مستحبة أحد الأسئلة المهمة الذي يتداوله المسلمين ويبحثون عن جواب شافي له مع الدليل على هذا الحكم من السنة النبوية الشريفة أو من القرآن الكريم، وللإجابة عليه لا بد من البحث في التشريعات الإسلامية للصلوات الواجبة على المسلم (الفرض)، من الصلوات المستحبة (المسنونة)، وفي مقالنا هذا عبر موقع المرجع سنتناول هذا الموضوع بصورة مفصّلة، ونتحدث عن حكم صلاة العيد في المذاهب الأربعة، وحكم أدائها في البيت.  

هل صلاة العيد واجبة أم مستحب

أفتى الشيخ ابن باز رحمه الله أن صلاة العيد على القولين لأهل العلم، لكنها أقرب إلى الواجب فهي تعامل معاملة صلاة الجمعة على أنها فرض عين، فلا يوجد دليل لا في السنة النبوية ولا في القرآن الكريم على أنها فرض كفاية، وما يؤكد هذا القول أن النبي صلى الله عليه وسلم أمر كل مسلم ومسلمة أن يخرجوا لصلاة العيد، وورد هذا في حديث روته أم عطية-رضي الله عنها-.[1]

شاهد أيضًا: حكم التهنئة بالعيد قبل العيد

حكم صلاة العيد في المذاهب الأربعة

اختلف علماء المذاهب الأربعة حول حكم صلاة العيد هل هي واجبة أم مستحبة، فوصل كل مذهب من هذه المذاهب إلى الرأي التالي:[2]

  • الحنفية: ذهب أنصار هذا المذهب أن صلاة العيد سنة واجبة، وكان دليلهم على ذلك حفاظ الرسول صلى الله عليه وسلم على تأديتها، وحثّه للمسلمين رجالاً ونساءً في أدائها، لكنّهم لم يوجبوا خطبتها.
  • الشافعية: ذهب دعاة هذا المذهب أن صلاة العيد هي سنة مؤكدة، نحوها نحو صلاة الجمعة، وهي واجبة على كل فرد مسلم ومسلمة صغار وكبار حرين وبالغين مقيمين أو مسافرين، وتقام هذه الصلاة في البلد الذي تقام فيه الجمعة، وهي مشرعة للفرد والجماعة.
  • المالكية: ذهب علماء الطائفة المالكية أن صلاة العيد سنة مؤكدة، كما وافقوا على قول الشافعية أن صلاة العيد تجب على من تجب عليه صلاة الجمعة، وقد خالفوهم في أن هذه الصلاة لا تجب على المسافر والصبي والمرأة، واعتبروها واجبة أيضًا.
  • الحنابلة: ذهب دعاة هذا المذهب أن صلاة العيد هي فرض كفاية وليست فرض عين، وقالوا أن أقل عدد لاكتمال نصابها هو أربعين شخصاً، وعندما يتم أدائها من قبل جماعة من المصلين سقطت عمّا تبقى.

شاهد أيضًا: حكم التهنئة بالعيد قبل الصلاة

حكم صلاة العيد في البيت

يجوز أن يؤدي المسلم صلاة العيد في المنزل فإن أداؤها في المسجد ليس مشروطاً لقبولها، فصلاة العيدة تعامل معاملة صلاة الجمعة، سنة مؤكدة على الرجال والنساء، وجائز أداؤها جماعة ومنفرد، ومن فاتته يمكن له أن يؤديها في بيته، ويتم تأديتها ركعتين، وهذه الصلاة مهمة لما فيها من جمع المسلمين للاستماع للذكر والموعظة، وتأتي هذه الصلاة مرتين في السنة في عيد الأضحى، وعيد الفطر، ولها مميزات عظيمة، كما لها أثر في إصلاح مجتمع المسلمين، لذلك إذا فاتت المسلم هذه الصلاة عليه بإعادتها ركعتين، والله أعلم.[2]

وهكذا نكون قد وصلنا إلى نهاية هذا المقال الذي كان يحمل عنوان هل صلاة العيد واجبة أم مستحبة، وقد أرفقنا في سطوره كل ما يخص حكم صلاة العيد عند المذاهب الأربعة، وحكم أدائها في البيت.

المراجع

  1. binbaz.org.sa , هل صلاة العيد فرض عين أم فرض كفاية؟ , 27/04/2022
  2. dorar.net , حُكمُ صَلاةِ العِيدَينِ , 27/04/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.