المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل الذئبة الحمراء نوع من السرطان

كتابة : نسمة محمد

هل الذئبة الحمراء نوع من السرطان، تُعد الذئبة الحمراء من الأمراض الجلدية الخطيرة التي تؤثر على العديد من الأشخاص نتيجة ضعف جهازهم المناعي بشكل زائد عن الحد، إذ يصاب المريض بمجموعة من الأعراض التي تتطلب المراجعة الطبية المستمرة لتخفيف هذه الأعراض والقضاء على ذلك المرض في أسرع وقت ممكن، وفي سياق الحديث عن الذئبة الحمراء يهتم موقع المرجع بتسليط الضوء على هل الذئبة الحمراء نوع من السرطان مع توضيح أعراض الإصابة بها.

هل الذئبة الحمراء نوع من السرطان

الإجابة لا، إذ أثبتت العديد من الدراسات العلمية أن الذئبة الحمراء ليست من أنواع الأمراض السرطانية على الإطلاق، خاصة وأنها من الأمراض الجلدية الناتجة عن اضطراب الجهاز المناعي الذي يقوم بدور حيوي في مقاومة الأمراض المعدية والبكتيرية التي لا يستطيع الجسم تحملها في بعض الأوقات، وعلى الرغم من إمكانية التحكم في هذا المرض الجلدي، إلا أن عدم الشفاء منه يؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض والمضاعفات، ومنها الأمراض السرطانية التي تهدد الحياة في بعض الأحيان.

شاهد أيضًا: هل مرض الذئبة الحمراء مميت

أسباب الإصابة بمرض الذئبة الحمراء

هُنالك العديد من الأسباب، والتي تؤدي إلى خطر الإصابة بمرض الذئبة الحمراء الذي يتطلب الرعاية الطبية المتخصصة، وتتضح هذه الأسباب جميعًا فيما يلي:[1]

  • الجينات الوراثية: ينتج مرض الذئبة الحمراء عن إصابة أحد أفراد العائلة بذلك المرض الجلدي الذي لا يرتبط بجين معين ولكنه يسبب مضاعفات ومخاطر مزعجة.
  • العوامل البيئية: التعرض المستمر للأشعة الضارة فوق البنفسجية يؤدي إلى خطر الإصابة بالذئبة الحمراء؛ ومن ثم ظهور آفات وتقرحات في أجزاء مختلفة من الجسم.
  • الإصابة بالعدوى: التعامل مع شخص مصاب بذلك المرض الحادي قد يزيد من الإصابة بها، ولذلك يحذر العديد من الأطباء المتخصصين من التعامل مع الأشخاص المصابة لمنع انتقال العدوى.
  • العقاقير والأدوية الطبية: الإفراط في تناول بعض العلاجات الطبية، ومنها أدوية الصرع والضغط وغيرها قد يؤدي إلى الإصابة بذلك المرض الجلدي.
  • نوع الجنس: تصاب العديد من النساء بذلك المرض أكثر من الرجال خاصة في اضطراب هرمونات الجسم التي تحدث أثناء نزول الدورة الشهرية أو أثناء فترة الحمل.

أسباب الإصابة بمرض الذئبة الحمراء

شاهد أيضًا: تجربتي مع الذئبة الحمراء

أعراض الإصابة بمرض الذئبة الحمراء

الإصابة بمرض الذئبة الحمراء يؤدي إلى ظهور مجموعة من الأعراض أو العلامات، والتي تتضح جميعها فيما يلي:[2]

  • ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم بحيث تتجاوز 38 درجة دون وجود سبب مباشر ورداء ذلك الأمر.
  • ظهور تقرحات مزعجة حول منطقة الأنف والفم مع التهاب هذه المنطقة بشكل مبالغ فيه.
  • الشعور بألم مبالغ فيه في مناطق مختلفة من عظام ومفاصل الجسم، وذلك بالإضافة إلى تورمها وانتفاخها في الكثير من الأوقات.
  • الصداع المزمن؛ مما يؤدي إلى فقدان الذاكرة في بعض الأوقات خاصة عندما تؤثر على كبار السن.
  • الشعور بألم مزمن في منطقة الصدر، وذلك بالإضافة إلى عدم القدرة على التنفس بالطريقة الطبيعية.
  • شحوب لون الجلد فيتحول لونه إلى اللون الأبيض أو الأصفر الشاحب.
  • ظهور الآفات الجلدية في أماكن مختلفة من الجسم مع ظهورها بشكل واضح عند التعرض للضوء أو لأشعة الشمس الضارة.

أعراض الإصابة بمرض الذئبة الحمراء

شاهد أيضًا: تجربتي مع الارتكاريا وهل هي سحر ام لا

هل الذئبة الحمراء مرض خطير

الإجابة نعم، الذئبة الحمراء من الأمراض الجلدية الخطيرة التي تحتاج إلى التدخل الطبي في وقت مبكر وذلك حتى لا تؤدي إلى الإصابة بمضاعفات خطيرة قد يصعب علاجها أو التحكم فيها، إذ أثبتت العديد من الأبحاث والدراسات العلمية تم الإهمال في علاج الذئبة الحمراء قد يؤدي إلى خطر الإصابة ببعض الأمراض السرطانية التي قد تهدد الحياة، كذا وأنها قد تؤدي إلى الإصابة بالفشل الكلوي؛ ومن ثم تصيب الشرايين التي تؤدي إلى الوفاة.

المضاعفات الناتجة عن الذئبة الحمراء

يؤدي الإصابة بمرض الذئبة الحمراء إلى الإصابة بالعديد من المضاعفات الخطيرة التي يصعب علاجها في بعض الأوقات، وتتضح هذه المضاعفات فيما يلي:[3]

  • السكتة الدماغية.
  • تغير ملحوظ في الذاكرة.
  • الفشل الكلوي.
  • بعض الأمراض السرطانية.
  • التهاب القلق والنوبات القلبية.
  • خلطات دموية.

شاهد أيضًا: جدري القرود كيف ينتقل

طرق علاج مرض الذئبة الحمراء

هُنالك العديد من العلاجات الطبية التي يمكن تناولها لعلاج مرض الذئبة الحمراء الذي يزعج العديد من الأشخاص، وتتضح طرق العلاج جميعًا فيما يلي:[4]

مسكنات الألم ومضادات الالتهاب

تقوم هذه النوعية من العلاجات الطبية بدور مميز في تخفيف الألم الناتج عن الإصابة بالذئبة الحمراء بشكل تدريجي في القضاء على الالتهابات الخطيرة الناتجة عنها، وتساعد هذه العلاجات في القضاء على العديد من أعراض الذئبة الحمراء خاصة ارتفاع درجة حرارة الجسم وتخفيف التقرحات والآفات المنتشرة في أجزاء الجسم المختلفة، وبشكل عام ينصح العديد من الأطباء بتناول الأسبرين، الباراسيتامول، الإيبوبروفين، والإندوميثاسين، ولكن لابد من تناولها بعد الرجوع إلى الطبيب المعالج وبكميات محددة.

أدوية علاج الملاريا

ينصح العديد من الأطباء المتخصصين بضرورة تناول العلاجات الطبية التي تساعد في القضاء على الملاريا خاصة، وأنها تحتوي على العديد من المواد الفعالة التي تعالج أعراض الذئبة الحمراء بمختلف أنواعها، كذا وتساعد هذه النوعية من العلاجات في الحفاظ على البشرة من التلف الذي يؤثر عليها والناتج عن التعرض المستمر لأشعة الشمس الضارة، وهناك الكثير من الأدوية الطبية التي يمكن تناولها، ومنها هيدروكسي كلوروكوين الذي يُنصح بتناوله لأكثر من ثلاثة أشهر، حتى يتم القضاء على جميع أعراض الذئبة الحمراء.

أدوية تثبيط المناعة

تقوم هذه النوعية من العلاجات الطبية بدور رائع في تقوية الجهاز المناعي؛ ومن ثم طرد السموم أو البكتريا الضارة التي تتجمع في أجزاء مختلفة من الجسم وتؤدي إلى خطر الإصابة بمرض الذئبة الحمراء، إذ ينصح الكثير من الأطباء المتخصصين بضرورة تناول هذه العلاجات بجرعة مناسبة يتم تحديدها حسب حالة المريض، وتعتبر الميثوتريكسات، ميكوفينوليت، والآزاثيوبرين من أبرز العلاجات التي يمكن تناولها لتخفيف أعراض الذئبة الحمراء من خلال تقوية الجهاز المناعي.

الستيرويدات

تقوم هذه النوعية من العلاجات الطبية بمختلف أنواعها بدور مميز في القضاء على التهابات الجسم، والتي تنتشر في أجزاء مختلفة، وتؤدي إلى الشعور بألم قد يصعب السيطرة عليه، إذ يصف الطبيب المعالج في بعض الأحيان مجموعة من الكريمات الموضعية التي تحتوي على هذه المادة الفعالة؛ مما يسهم في القضاء على الطفح الجلدي وآفات الذئبة الحمراء التي يصعب على العديد من الأشخاص تحملها، كذا ويصف بعض الأطباء بضرورة تناول أقراص البريدنيزولون خاصة، وأنها تقوم بدور مميز في تخفيف حدة هذه الالتهابات.

طرق علاج مرض الذئبة الحمراء

شاهد أيضًا: الأمراض الجلدية التي تصيب فروة الرأس بالتفصيل

تجربتي مع الذئبة الحمراء

الذئبة الحمراء من الأمراض الخطيرة التي تؤثر على العديد من النساء والرجال، وتؤدي إلى إصابتهم بالعديد من المضاعفات، وتتضح هذه التجارب فيما يلي:[5]

  • أكدت سيدة ظلت تعاني من ارتفاع درجة الحرارة مع ظهور آفات غريبة في أجزاء مختلفة من الجسم؛ ولذلك نصحها الطبيب بتناول علاجات تقوية المناعة وبالفعل حصلت على نتيجة ملحوظة.
  • ذكرت سيدة أخرى ظلت تعاني من الطفح الجلدي مع التهاب عظام ومفاصل الجسم لأكثر من ثلاثة أسابيع، ونصحا الطبيب ببعض الكريمات الموضعية التي عالجت هذه المشكلة بعد أسبوع واحد فقط.
  • أكد فتاة كانت تعاني من انتشار بقع حمراء في وجهها، وأكد لها الطبيب أنها مصابة بالذئبة الحمراء الناتجة عن تعرضها المستمر للشمس، وبعد تناولها للعلاجات الطبية مع تجنب الشمس حصلت على نتيجة مميزة.

هكذا، وفي نهاية هذا المقال نكون قد أوضحنا لكم هل الذئبة الحمراء نوع من السرطان، كما نكون قد تعرفنا على مجموعة من العلاجات الطبية التي يمكن تناولها لتخفيف أعراض هذا المرض الجلدي.

المراجع

  1. mayoclinic.org , Is lupus a type of cancer? , 01/08/2022
  2. pubmed.ncbi.nlm , Is lupus a type of cancer? , 08/01/2022
  3. hopkinslupus.org , Is lupus a type of cancer? , 01/08/2022
  4. cancer.gov , Is lupus a type of cancer? , 01/08/2022
  5. healio.com , Is lupus a type of cancer? , 01/08/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.