المرجع الموثوق للقارئ العربي

أضرار إزالة الشعر بالليزر على الحامل

كتابة : أميرة شعبان

أضرار إزالة الشعر بالليزر على الحامل تجعل المرأة تعيش خوفًا كبيرًا خلال فترة حملها، لاسيما إذا كانت قد خضعت لإزالة الشعر عن طريق الليزر دون أن تعرف الكثير عنه، حيث أن تقنية إزالة الشعر بالليزر من التقنيات الحديثة التي انتشرت بشكل كبير في الآونة الأخيرة، فأصبحت من ضمن الأساسيات لدى عدد كبير من السيدات، نظرًا لأن الاعتماد على استخدام هذه التقنية ينجم عنه توفير كبير في الوقت والجهد ومن خلال موقع المرجع سنسلط الضوء على هذا الأمر ونوضح كل ما يتعلق به.

ما هو الليزر

هو نوع من أنواع الأشعة غير المتأينة التي تستهدف بصيلات الشعر وتقوم بتدميرها بطريقة مباشرة، ومن الجدير بالذكر أن هذه الأشعة لا تسبب أي أضرار على خلايا ال DNA، فهي بعيدة كل البعد عن أن تسبب أي مشكلات للأجنة إذا كانت المرأة حامل، علاوة على ذلك فإن الليزر لا ينجم عنه شعور المرأة بأي آلام فهو يستهدف فقط صبغة الميلانين الموجودة في الشعر، فجُل ما قد تشعر المرأة خلال هذه الجلسات هي لسعات كهربائية طفيفة يتم السيطرة عليها من خلال استخدام مخدر موضعي فقط.

أضرار إزالة الشعر بالليزر على الحامل

لقد أجريت العديد من الدراسات والتجارب حول أضرار إزالة الشعر بالليزر على الحامل وذلك من أجل الحفاظ على سلامتها وسلامة الجنين، وقد أكدت جميع هذه الدراسات أن الليزر لا يؤثر بشكل سلبي على الجنين لأنه بعيد كل البعد عن الأشعة السينية التي تخترق كافة طبقات الجلد، والتي يتم استخدامها عند علاج بعض المشكلات الأخرى، وعلى الرغم من ذلك توجد بعض الأسباب التي توجب المرأة الانتظار حتى تضع مولودها بسلام ومن ثم يمكنها تطبيق الليزر للتخلص من الشعر ومن ضمن هذه الأسباب ما يلي:[1]

  • تعرض المرأة لأي ردة فعل تحسسية نظرًا لأنها في مرحلة حرجة أو إصابتها بالحروق مع عدم نجاح جلسات الإزالة.
  • عدم التخلص من الشعر بشكل نهائي وعودة ظهوره من جديد بسبب التغيرات الهرمونية التي تطرأ على المرأة خلال هذه الفترة وما يعقبها.
  • إلى جانب عدم نجاح العملية بسبب تناول المرأة بعض الأدوية التي قد تؤثر على جلسات الليزر ومفعولها، ولهذا يفضل اللجوء إلى الطبيب أولًا لمعرفة رأيه قبل إزالة الشعر بالليزر.
  • تعرض المرأة لتقلصات في الرحم أو بعض المشكلات الصحية الأخرى التي تستوجب منها تناول بعض الأدوية والتي قد تكون مضرة في فترة الحمل.

شاهد أيضًا: تأثير السفر بالطائرة على المرأة الحامل

هل يؤثر الليزر على حدوث الحمل

اختلفت الأقاويل حول هذا الموضوع الشائك، فالبعض يرى أن هذه الوسيلة تسبب أضرارًا كبيرة على المرأة الحامل وتتسبب في إصابة الجنين بالتشوهات، أو ربما أدى ذلك إلى إجهاض المرأة وموت الجنين، كذلك ربما يؤثر على مستقبل الحمل لدى المرأة بشكل عام، أما الرأي العلمي والذي تم إثباته من قبل الأبحاث فيؤكد أن الليزر لا يسبب أي مشكلات على المرأة سواء كانت حامل أو تخطط لحدوث ذلك، لأن الأشعة الصادرة منه غير متأينة ولا تخترق طبقات عميقة من الجلد، لذا فإنها لا تستطيع الوصول الجنين بأي شكل من الأشكال، حيث أن تلك الأشعة تقصد الطبقة الخارجية فقط من الجلد مستهدفة الشعر فقط، ولأن بعض السيدات يضعون اللوم كله على مراكز التجميل إذا تأثر الجنين لأي سبب من الأسباب بعد عمل إزالة للشعر بالليزر ، نرى أن أغلب المراكز ترفض التعامل مع السيدات أثناء فترة الحمل.[2]

تجربتي مع الليزر والحمل

لقد عانيت لفترة كبيرة من وجود شعر كثيف في العديد من المناطق بالجسم، وقد يكون سبب ظهور الشعر الكثيف بسرعة في هذه الفترة راجعًا إلى تغير الهرمونات في الجسم أثناء فترة الحمل، فمن المعروف أن فترة الحمل من أكثر الفترات الحساسة التي لابد فيها من الحفاظ على الصحة بشكل عام ونظافة الجسم بشكل خاص، لذلك لجأت إلى تطبيق بعض الطرق التقليدية للتخلص من الشعر المنتشر في أنحاء جسمي إلا أن الأمر كان مرهقًا للغاية.

إلى جانب ذلك فإن تغير الهرمونات جعل بشرتي تتحسس للغاية وقد بدأت بشرتي تتضرر بشكل ملفت للأنظار، ولم يكن باستطاعتي استخدامات كريمات إزالة الشعر خوفًا من المركبات التي توجد بها، لذلك بدأت في التفكير في إزالة الشعر بالليزر لبعض المناطق وذلك من أجل توفير الجهد المبذول أثناء اللجوء إلى الطرق التقليدية، وقد بحثت كثيرًا عن أضرار إزالة الشعر بالليزر على الحامل حتى لا أعرض حياة الجنين إلى الخطر، وقد كانت معظم الإجابات تشير إلى ضرورة الانتظار حتى تنتهي شهور الحمل على خير على الرغم من عدم وجود أي دراسات علمية تؤكد مدى تأثير الليزر على الجنين.

وبعد أن فكرت مليًا قررت أن أخوض تجربتي مع إزالة الشعر بالليزر أثناء فترة الحمل، وفي الحقيقة لقد خضعت لعدد من الجلسات التي أنبأت عن نجاح باهر، كما أنني وضعت طفلي سليم وبصحة جيدة للغاية، لذلك قررت أنقل إليكم تجربتي علها تكون مرجعًا عند الحاجة إليها.

الليزر المنزلي والحمل

الاعتماد على الليزر كوسيلة لإزالة الشعر أصبح سائدًا بشكل كبير، نظرًا لأن هذه الطريقة تقضي على ظهور الشعر بشكل نهائي، ولأن المرأة الحامل قد ينتابها الخوف من القيام بهذا الإجراء في هذه الفترة في مكان خارج المنزل حتى لا تنتقل إليها العدوى، نراها تتجه إلى استخدام الليزر المنزلي، إلا أنه يجدر الإشارة إلى أن تلك الطريقة من الطرق غير الآمنة، حيث أنها قد تسبب لها بعض الأضرار مثل:

  • ظهور بقع حمراء على الجلد، وغالبًا ما تظل هذا البقع مصاحبة لها حتى بعد ولادتها.
  • قد يسيب الليزر عند استخدامه في بعض المناطق مثل البطن والبكيني والفخذين بعض المشكلات مثل الإصابة بتقلصات في الرحم.
  • بالإضافة إلى احتمال تعرض المرأة للحروق نتيجة عدم وعيها الكافي بالطريقة الصحيحة لاستخدام الجهاز، وقد تستمر هذه الحروق لفترات طويلة حتى يتم علاجها.
  • إلى جانب إصابة المرأة بالالتهاب الذي يتطلب علاجه استخدام الكريمات المسكنة والتي تكون في الأغلب مضرة نتيجة تكوينها من مواد كيميائية ضارة.

فاعلية استخدام الليزر

من الجدير بالذكر أن استخدام الليزر وفاعليته يختلف اختلافًا كبيرًا تبعًا لاختلاف لون الشعر ودرجته، فالشعر الفاتح الذي يكون لونه أبيض أو أشقر لا يعطي نتائج جيدة في الليزر على عكس الشعر الذي يكون لونه داكن أو شديد السواد فنسبة نجاح الليزر في هذه الأثناء تكون ممتازة، وذلك نظرًا لأن تقنية الليزر تستهدف لون صبغة الشعر ولا تهتم بالشعر نفسه، لذا فإن كان لون شعر المرأة فاتح فيفضل الابتعاد عن استخدام هذه التقنية لأن نتائجها لا تكون مرضية بالنسبة لها.

شاهد أيضًا: كيف اعرف دم الاجهاض في الشهور الاولى من الحمل

الحمل بعد الليزر

من الجدير بالذكر أن نتائج الدراسات حول إزالة الشعر بالليزر على الحامل مازالت مبهمة، ولتجنب عواقب الليزر غير المعلومة ينصح بتأجيل هذه الخطوة حتى تضع المرأة جنينها بسلامة، أما بالنسبة للمرأة التي تخطط لحدوث الحمل بعد جلسات الليزر، فقد يجتابها القلق والذعر خوفًا من أن يعود الشعر مجددًا في الظهور، وهذا الأمر طبيعي لأن هرمونات المرأة في فترة الحمل تختلف كثيرًا عن ذي قبل ويبدأ بالفعل الشعر في الظهور مرة أخرى.

ولكن هذا العرض يختلف من امرأة إلى الأخرى تبعًا لطبيعة جسمها وهرموناتها، ولكي لا تفقد المرأة كافة النتائج التي حصلت عليها من جلسات الليزر ينبغي ألا تلجأ لإزالة الشعر الذي ظهر بأي وسيلة من الوسائل التقليدية سوى استخدام الشفرة فقط، نظرًا لكونها لا تنزع الشعر من الجذور، بينما الوسائل الأخرى ينجم عنها تجدد نمو بصيلات الشعر التي قضى عليها الليزر.

بدائل الليزر لإزالة الشعر أثناء فترة الحمل

إن فترة الحمل من الفترات التي يجب على الأم أن تتوخى الحذر فيها قدر الإمكان وتبتعد عن الاختيارات المشكوك بصحتها، ونظرًا لكثرة الأقاويل حول أضرار الليزر فإن الأفضل للمرأة الحامل إتباع أي طريقة من الطرق التالية للتخلص من الشعر الزائد:

استخدام شفرات الحلاقة

والتي تعتبر من أسرع وأسهل الطرق التي تساعد في التخلص من الشعر، إلى جانب أنها لا تشكل أي أضرار على المرأة ولكن يجب عليها التأني أثناء اختيار نوع هذه الشفرات، والابتعاد عن الشفرات الحادة بدرجة كبيرة حتى لا تسبب لها أي جروح أو خدوش، ويؤخذ على استخدام الشفرة في إزالة الشعر أنها تؤدي إلى سرعة ظهور الشعر مرة أخرى.

استخدام ماكينات إزالة الشعر

وهي التي تحتوي على الملاقيط التي تيسر من عملية الإزالة، والجيد في الأمر أنه يتوفر أكثر من نوع من هذه الماكينات، إلا أن جميعها تعطي النتائج المطلوبة، وتعتبر هذه الطريقة هي الأفضل خلال فترة الحمل، فهي تساعد على التخلص من الشعر بسرعة كبيرة علاوة على أنها لا تسبب أي أضرار أو جروح للمرأة.

استخدام الشمع

يمكن استخدام الشمع من أجل التخلص من الشعر الزائد خلال فترة الحمل لاسيما الشرائح الجاهزة، نظرًا لأنها تنزع الشعر من جذوره وتطيل من فترة ظهوره مرة أخرى، ولكن يجب على المرأة أن تتوخى الحذر أثناء استخدامه حتى لا تصاب بأي كدمات أو حروق، وذلك عن طريق نزع الشعر بسلاسة وعدم استخدام العنف، كما يفضل الاطلاع على طريقة الاستخدام المدونة على المنتجات عند إتباع هذه الطريقة.

كريمات إزالة الشعر

تعمل كريمات إزالة الشعر على تدمير بصيلات الشعر وسقوطه بفضل احتوائها على مسحوق كبريتيد الباريوم وحمض الكالسيوم ،ولكن ينصح بالبعد عن استخدام أي نوع من أنواع هذه الكريمات في فترة الحمل إلا بموافقة الطبيب المختص، لأنه قد ينجم عن استخدامهم الإصابة ببعض المشكلات الخطيرة نظرًا لأن الكريم يتغلغل في الجلد.

الليزر للحامل في الشهر التاسع

الليزر للحامل في الشهر التاسع

إن تجربة الليزر من التجارب التي تدخل في دائرة الشك من بداية فترة الحمل حتى نهايتها، لذا يفضل الابتعاد عن المخاطر غير المعروفة والاعتماد على بعض الوسائل الأخرى خلال هذه الفترة حتى وضع الجنين سليم معافى، كما يفضل عدم المخاطرة بالجنين في الشهور الأخيرة لأن بعض السيدات يلجأن إلى عمل الليزر في الشهر التاسع ظنًا منهن أن موعد الولادة قد اقترب ولا يوجد أي مخاوف أو مخاطر على صحة الجنين، ولكن هذا الفعل خاطئ لأنه قد يتسبب في حدوث انقباضات في الرحم وتعجل في ولادة الجنين قبل موعده.[3]

شعر الجسم الزائد خلال فترة الحمل

من المسلم به أن فترة الحمل من الفترات التي تتغير بها هرمونات الجسم بدرجة كبيرة حيث ترتفع نسبة إفراز هرموني الأندروجين والإستروجين، وينجم عن هذا الأمر نمو الشعر بشكل كبير في عدة مناطق من الجسم وهذا التغير الملحوظ يحدث خلال الثلث الأخير من الحمل، ومن أكثر المناطق التي يكثر بها الشعر الذراعين والثدي والبطن والرقبة وعادة ما يختفي هذا الشعر بعد الولادة مباشرة.

كما أن الشعر في فترة الحمل يزداد سماكة وكثافة نظرًا لتأخر سقوطه في هذه الفترة، وقد يستمر هذا الشعر في الظهور لمدة تتراوح من 3 إلى 6 أشهر بعد الولادة وذلك بعد أن تعود الهرمونات إلى طبيعتها.

هل الليزر يؤثر على المبايض

لا توجد أي دراسة تؤكد أن لليزر تأثير ولو بسيط على صحة المبايض أو الرحم، حيث أنه كما أسلفنا لا يستهدف طبقات الجلد الداخلية التي تستهدفها بعض الإشعاعات الأخرى، والتي يتم فيها اختراق الأشعة لطبقات الجسم المختلفة من أجل فحصها أو استكشاف ما بها، وبالتالي فإن المرأة تستطيع عمل الليزر في أي وقت ترغب به دون الخوف من أي مخاطر تحدث على الرحم أو المبيضين فهو آمن بدرجة كبيرة.

شاهد أيضًا: هل العسل يضر الحامل

هل الليزر يسبب تشوهات للجنين

لا يسبب الليزر أي مشكلات على الجنين، وذلك على الرغم من انتشار بعض المعتقدات الخاطئة التي توضح أن الليزر قد يتسبب في حدوث تشوهات أو مشاكل مختلفة على صحة الجنين أو تطوراته المستقبلية، وقد تم نشر هذا المعتقد بسبب تجارب الليزر التي تم تطبيقها على مجموعة من الفئران الحوامل وقد تم ملاحظة حدوث تشوهات للأجنة، ولكن هذا الأمر لم يتم ثبوته حتى ذلك الوقت على الأشخاص، نبل إن هناك عدد من النساء قد خضعن لتجربة الليزر أثناء الحمل ولم يحدث للجنين أي مشكلات.

مفاهيم خاطئة حول استخدام الليزر

هناك مجموعة كبيرة من الشائعات التي انتشرت حول استخدام الليزر لاسيما من قبل النساء الحوامل، ومن ضمنها ما يلي:

  • أن الليزر يستخدم فقط بهدف التجميل: وهذا الاعتقاد خاطئ فالليزر يستخدم في علاج العديد من المشكلات مثل: التخلص من الوشم أو الوحمات الداكنة، أو التخلص من الوحمات التي تظهر بعد الولادة، وكذلك لعلاج الصدفية والبهاق وآثار الحوادث والأكزيما.
  •  ينجم عن الليزر شعور بألم غير محتمل: وهذا ليس صحيح لأنه يتم استخدام المخدرات الموضوعية على المنطقة قبل استخدام الليزر عليها، ولهذا فإن الشخص لا يشعر بأي آلام، فربما فقط يشعر بدغدغة بسيطة للغاية.
  • أن الليزر يسبب مرض السرطان: وهذا الكلام غير صحيح، نظرًا لأن الأشعة الصادرة من الليزر تكون غير متأينة فلا ينجم عنها التعرض لأي سرطانات.

الآثار الجانبية لاستخدام الليزر

على الرغم من أن تقنية الليزر أحدثت تغيرًا ملحوظًا بشأن التخلص من الشعر بشكل نهائي مع ضمان عدم ظهوره لفترات طويلة للغاية، إلا أنها تسببت في ظهور بعض الآثار الجانبية على الأشخاص ومن بينها ما يلي:

  • الإصابة بعدوى في المنطقة التي تم استخدام الليزر بها، لاسيما عند تطبيق الليزر على المنطقة الحساسة، ولهذا ينصح بالاعتناء بها جيدًا بعد إجراء هذه العملية.
  • التعرض لبعض الحروق في الجلد بسبب ارتفاع درجة حرارة الليزر عند حرق بصيلات الشعر، وهذا الأمر ينجم عنه انكماش في الجلد وصعوبة علاجه فيما بعد.
  • تغير لون الجلد فيصبح داكن عما كان من قبل، وقد يصبح لونه أشبه باللون الذي يعاني منه مريض البهاق نتيجة قلة إنتاج مادة الميلانين في الجسم والتي تتسبب في حدوث الاسمرار.

شاهد أيضًا: أضرار كيراتين الشعر للمرأة الحامل

نصائح عند عمل الليزر أثناء الحمل

بعد الحديث المفصل عن أضرار إزالة الشعر بالليزر على الحامل، كان حريًا أن نذكر مجموعة من النصائح التي لابد من وضعها في الاعتبار قبل إجراء جلسات الليزر، كما يفضل استشارة الطبيب حول كل الخطوات التي من شأنها أن تجنب الفرد التعرض لأي آثار جانبية ولو بسيطة، ومن أهم النصائح التي يجب الأخذ بها ما يأتي:

  • أثناء فترة القيام بجلسات الليزر ينصح بغسل الجسم بالماء الجاري فقط، دون استخدام أي منظفات أو معقمات.
  • البعد التام عن أشعة الشمس الضارة لأنها تؤثر تأثيرًا سلبيًا على جلسات الليزر.
  • ينبغي توخي الحذر عند استخدام الليزر عن طريق البعد عن تعرض العينين لهذه الأشعة الضارة التي قد ينجم عنها فقدان البصر كليًا.
  • الحد من إجراء الليزر في منطقة البطن أو البكيني أو الصدر في الثلث الأخير من الحمل.
  • الاعتماد على واقي الشمس واستخدامه قبل وبعد عملية الإزالة للتخفيف من الأعراض الجانبية الخطيرة.

وبهذا يكون قد تم التعرف على أضرار إزالة الشعر بالليزر على الحامل ومدى تأثير تلك الأشعة عليها، كما تم توضيح عدد من الطرق البديلة التي يفضل على الحامل اعتمادها خلال تلك الفترة لتجنب المعاناة من أي أضرار ولو بسيطة، هذا وقد تم التعرف على بعض المعلومات الهامة عن الليزر المنزلي التي تلجأ إليه بعض السيدات في هذه الفترة خوفًا من الذهاب إلى صالونات التجميل.

المراجع

  1. healthline.com , Is Laser Hair Removal Safe During Pregnancy? , 29/12/2021
  2. americanpregnancy.org , Laser Hair Removal and Pregnancy , 29/12/2021
  3. greatist.com , Can I Get Laser Hair Removal While Pregnant? , 29/12/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *