المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما معنى وهن على وهن

كتابة : غدير مقداد

ما معنى وهن على وهن؟ حيث إنّ القرآن الكريم معجزة اللُغة العربية، بفصاحته وبيانه، فلم يستطع أحد من الكفار أن يأتي بمثل آية واحدة من آياته، رغم ما اشتهروا به من فصاحتهم وتأليفهم للأشعار والنصوص الأدبية، فقد نزل القرآن الكريم على نبيّنا محمد -صلّى الله عليه وسلم- يحمل في طياته العديد من قصص الأقوام السابقة لأخذ العبرة والعظة، ومن خلال موقع المرجع سيتم الحديث في هذا المقال عن معنى كلمة وهن التي جاءت في القرآن الكريم، وبعض التأويلات التي قد ترد بها.

مرادف وهن في القرآن

إن كلمة “وهن” وردت في القرآن الكريم، لتُوضّح أن الأم حملت طفلها في بطنها تسعة أشهر، وتحمّلت ضعفها في فترة الحمل فوق ضعفها الطبيعي، والجهد الذي تقوم به في حياتها من إعداد الطعام والترتيب وتنظيف البيت، وغيرها من المسؤوليات التي تقع على عاتقها، حيث تُعاني المرأة في فترة حملها من الجهد والتعب، وتغير الهرمونات والوحم، والضعف وصولاً إلى ألم الولادة.

اقرأ أيضًا: ما معنى بوائقه

معنى وهن على وهن

إن المرادفات اللغوية تختلف حسب ورودها في الجملة العربية، وتُعد هذه الخاصية إحدى أهم خصائص اللغة العربية، والتي تجعل الكلمة الواحد قد تحمل عدة معانٍ مختلفة حسب الجمل التي ترد فيها، ومن هنا فإن الإجابة على السؤال السابق هي:

  • ضعف على ضعف.

اقرأ أيضًا: ما معنى مثقال ذرة

حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ مرادف وهن

وردت العديد من الأقاويل في تفسير قوله تعالى: “ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً على وهن”[1]، والرأي الأرجح بأنّ المقصود في هذه الآية بأنه تعالى وصّى الإنسان ببر أمه ومساندتها، فهي التي حملته في بطنها، وتحملت ضعف الحمل فوق ضعفها، إذ تحملت ضعف الحمل وتغيّر الهرمونات والوحام، بالإضافة إلى آلام المخاض حتى تضع طفلها، ليخرج إلى هذه الحياة يتنفّس أوّل نفس خارج رحم أمه، وهناك عدّة معان لـ “وهنٍ على وهْن”، وهي:

  • ضعف الجنين على ضعف أمه.
  • جهداً على جهد.
  • شدة على شدة.
  • مراحل نمو الجنين وتعرض الأم للجهد فوق الجهد وللشدة فوق الشدة في حملها للجنين.
  • خلقًا بعد خلق وشدة بعد شدة في تطور مراحل الخلق للولد في بطنها.

اقرأ أيضًا: ما هو معنى أقصى المدينة

وإلى هنا، نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، الذي يحمل عنوان، معنى وهن على وهن، حيث تعرفنا على مرادف كلمة وهن على وهن التي جاءت في القرآن الكريم، وتحديداً في سورة لقمان، كما أوردنا جميع المعاني التي يُمكن تأويلها عليها.

المراجع

  1. سورة لقمان , آية 14

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.