المرجع الموثوق للقارئ العربي

قصتي مع جرثومة المعدة

قصتي مع جرثومة المعدة، الكثير من الأشخاص يعانون من جرثومة المعدة، وخلال موقع المرجع سيتم الحديث عن قصتي مع جرثومة المعدة، وعن هذه الحالة وعن الأعراض المصاحبة لها، وعن الأسباب التي تؤدي إلى حدوثها، بالإضافة إلى العوامل التي تزيد من خطر حدوثها، كما سيتم الحديث عن المضاعفات، وعن متى يجب التوجه لنيل الرعاية الطبية، أيضًا سيتم الحديث عن العلاجات الطبية والعلاجات المنزلية التي تساعد في شفاء جرثومة المعدة.

جرثومة المعدة

هي نوع من أنواع البكتيريا، يمكن أن تدخل إلى الجسم، وأن تعيش في الجهاز الهضمي مسببة ما يعرف بمرض جرثومة المعدة، وعادةً ما تبقى هذه البكتيريا كامنة، لكنها قد تنشط بعد عدة سنوات وتسبب حدوث قرحة في بطانة المعدة أو في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، بالنسبة لبعض الأشخاص يمكن أن تؤدي العدوى إلى الإصابة بسرطان المعدة، مرض جرثومة المعدة مصاب به حوالي ثلثي سكان العالم، بالنسبة لمعظم الأشخاص قد لا تسبب الجرثومة قرحة أو أي أعراض أخرى، لكن إذا تسببت بحدوث انزعاجات ومشاكل فهناك أدوية يمكن أن تقتل الجرثومة، وتساعد على التئام الجروح الناتجة عن القرحة، وتجدر الإشارة إلى أنَّ الحصول على مياه نظيفة وتحسين الصرف الصحي يساعد في تجنب الإصابة بهذه الحالة، ولاحقًا سيتم توضيح قصتي مع جرثومة المعدة.[1]

شاهد أيضًا: علاج حموضة المعدة بالأعشاب الطبيعية

قصتي مع جرثومة المعدة

المعدة هي أكثر أعضاء الجسم تسببًا بالأمراض والاعتلالات الصحية المزعجة، ومن هذه الأمراض جرثومة المعدة، والتي تم اكتشافها في عام 1983م، وهذه الجرثومة مقاومة للحموضة العالية للمعدة، ذلك لأنَّها تتحوصل داخل جدار المعدة وتعمل على إفراز إنزيمات تساعد على حمياتها من الأحماض، وفي ضوء توضيح قصتي مع جرثومة المعدة، فقد أصبت بها وعانيت منها الأمرين وأثرت بشكلٍ كبير على حياتي، فقد كنت بكامل صحتي أعيش بشكلٍ طبيعي وأمارس الأنشطة الرياضية ولدي جسم متناسق، رغم أنَّني تجاوزت الخمسين من عمري، ولم أكن أعاني من أي أمراض، وسأقول لكم قصتي مع جرثومة المعدة بشكلٍ مفصل، وهي كالآتي:[2]

بداية الإصابة بجرثومة المعدة

بدأت أشعر بأعراض المرض منذ 5 سنوات تقريبًا، حيث بدأ وزني يقل بشكلٍ تدريجي، بالإضافة إلى ذلك بدأت أشعر بوجع في البطن، وحرقة شديدة في الصدر، وأصبحت أستيقظ عدة مرات ليلًا بسبب شعوري بالاختناق، وبعد تلك الأعراض توجهت لزيارة العديد من الأطباء والمستشفيات حتى أتمكن من تحديد المشكلة، ولم يكن لتلك الزيارات أي فائدة تذكر، فقد تم تشخيصي تارةً بالقولون وتارةً أخرى بالتهاب رأس المعدة، ووصف الأطباء العديد من الأدوية التي لم تساعد على تحسن حالتي إطلاقًا.

اكتشاف الإصابة بجرثومة المعدة

لم يتبق أي نوع من العلاجات إلَّا وقد تم وصفه من قبل الأطباء، وبعد ملاحظتهم بأنَّ جميع التشخيصات والعلاجات لم تأتي بأي نتيجة، فقد بدؤوا بالشك بأني أعاني من جرثومة المعدة، فقاموا بإجراء التشخيص من خلال المنظار، والذي ساعدهم بكشف إصابتي بهذه الجرثومة، وبعد ذلك قاموا بإعطائي أدوية أخرى لقتلها، لكن النتيجة لم تتحسن أيضًا، فالأعراض كانت تختفي لفترة من الزمن ومن ثم تعود مجددًا، أيضًا قمت باستخدام العلاج بالأعشاب، لكن أيضًا دون فائدة، وبعد قرائتي للعديد من المواضيع التي تتحدث عن مرضي تبين لي بأنَّه لا يوجد علاج يساعد على شفاء حالتي بشكلٍ كامل، كما تبين لي بأنَّ استخدام الكثير من الأدوية يعمل على قتل البكتيريا الصحية الموجودة في المعدة، لكن ما زلت على أمل بأن أجد العلاج الشافي لما أعاني منه، حيث أنَّ الفقدان الشديد لوزني أثر سلبًا على نفسيتي، لأنَّ جسمي أصبح غير متناسق، فطولي يبلغ 175 سنتيميتر، ووزني 45 كيلوغرامًا.

أعراض جرثومة المعدة

تسمى أيضًا جرثومة المعدة بالقرحة وقد تؤدي إلى حدوث التهاب في بطانة المعدة، ذلك نتيجة إفراز بعض المواد السامة، وعلى الرغم من أن معظم الأشخاص المصابين قد لا تظهر عليهم أي أعراض، إلاَّ أن البعض قد تظهر عليهم العديد من الأعراض، والتي تشمل الآتي:[3]

  • الانتفاخ.
  • التجشؤ.
  • الغثيان.
  • القيء.
  • الشعور بانزعاجات في البطن.
  • الشعور بآلام في البطن.
  • حدوث فقر في الدم.
  • التعب.
  • خروج دم مع القيء.
  • فقدان الشهية.
  • الإسهال.
  • خروج رائحة كريهة من الفم.
  • يصبح لون البراز داكن.
  • الشعور بحرقان في المعدة.

متى يجب التوجه لنيل الرعاية الطبية

يفضل استشارة الطبيب عندما تكون الأعراض التي تظهر بسبب هذه الحالة تسبب القلق والإزعاج، أيضًا يجب التوجه لنيل الرعاية الطبية على الفور في حال حدوث الأمور الآتية:[5]

  • الشعور بآلام شديدة ومستمرة في البطن.
  • حدوث صعوبة في البلع.
  • خروج دم مع البراز أو عندما يكون لون البراز أسود.
  • خروج دم أثناء القيء أو عندما يخرج قيء أسود يشبه القهوة المطحونة.

شاهد أيضًا: خروج دم متجلط مع البراز

أسباب جرثومة المعدة

لا يزال من غير المعروف كيف انتشر مرض جرثومة المعدة، لكن تعايشت البكتيريا مع البشر لآلاف السنين، ويُعتقد أن سبب حدوث مرض جرثومة المعدة هو انتقال الجرثومة من فم شخص إلى آخر، أيضًا يمكن أن تنتقل من البراز إلى الفم، يحدث ذلك عندما لا يقوم الأشخاص بغسل أيديهم بعد استخدام الحمام، كما يمكن أن تنتشر هذ الجرثومة عن طريق ملامسة الماء أو الطعام الملوث، ويعتقد أن البكتيريا تسبب مشاكل في المعدة عندما تخترق البطانة المخاطية في المعدة وتنتج مواد تعمل على تحييد الأحماض، هذا يجعل خلايا المعدة أكثر تحسسًا لتلك الأحماض، وهذا يؤثر على بطانة المعدة، وقد يسبب حدوث قرحة في المعدة أو في الإثنى عشر وهو الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة.[4]

عوامل تؤدي إلى زيادة خطر حدوث جرثومة المعدة

وفي ضوء توضيح قصتي مع جرثومة المعدة، سيتم توضيح العوامل التي تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بها، وعادةً ما يتم الإصابة بالبكتيريا التي تؤدي إلى حدوث هذه الحالة في مرحلة الطفولة، والعوامل التي تؤدي إلى زيادة خطر حدوث ذلك تشمل الآتي:[5]

  • العيش في الأماكن المزدحمة: يزداد خطر التعرض لهذه البكتيريا عند العيش مع العديد من الأشخاص في نفس المنزل.
  • العيش دون الحصول على مياه نظيفة: المياه النظيفة تساعد على تقليل خطر الإصابة بهذه الحالة.
  • العيش في الدول النامية: في هذه الدول تكون الظروف المعيشية سيئة، ويعانون من الازدحام، بالإضافة إلى أنَّ الظروق الغير صحية تكون شائعة فيها، لذلك يكون سكانها أكثر عرضة للإصابة بجرثومة المعدة.
  • العيش مع شخص مصاب بجرثومة المعدة: عند العيش مع شخص مصاب بهذه الحالة فسيزداد خطر انتقال العدوى وبالتالي سيزداد خطر الإصابة.

تشخيص جرثومة المعدة

إذا لم يكن هناك أعراض للقرحة، فربما لن يختبر الطبيب مرض جرثومة المعدة، لكن إذا كان لدى الشخص أعراض ظاهرة أو قد ظهرت سابقًا، فمن الأفضل إجراء الاختبارات، أيضًا يمكن للأدوية كالعقاقير المضادة للالتهاب الغير ستيرويدية NSAID أن تتلف بطانة المعدة، لذلك من المهم معرفة ما الذي يسبب الأعراض حتى يتمكن الشخص من الحصول على العلاج المناسب، وخلال التشخيص سيقوم الطبيب بسؤال المصاب عن التاريخ الطبي الخاص به، وعن الأعراض وعن أي أدوية يتناولها، ثم سيقوم بعمل اختبار جسدي كالضغط على البطن للتحقق من وجود ورم[1]، كما سيستخدم الطبيب عدة اختبارات أخرى، وتشمل الآتي:[1][4]

  • منظار المعدة والجزء العلوي من الأمعاء: داخل المستشفى، سيقوم الطبيب باستخدام أنبوب يحتوي على كاميرا صغيرة، تُسمى المنظار الداخلي للنظر إلى أسفل الحلق وإلى المعدة والجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، أيضًا يمكن أن يستخدم هذا الإجراء لأخذ عينة من المعدة، ومن ثم سيتم فحصها ومعرفة ما إذا كانت تحتوي على جرثومة المعدة أم لا، تجدر الإشارة إلى أنَّه وخلال هذا الاختبار قد يكون المريض تحت التخدير أو قد يكون مستيقظًا.
  • اختبارات الجهاز الهضمي العلوي: خلال هذا الاختبار سيقوم المريض بشرب سائل يحتوي على مادة تسمى الباريوم، بعد ذلك سيقوم الطبيب بأخذ صورة بواسطة الأشعة السينية، ووظيفة هذا السائل هي عكس صورة الحلق والمعدة وجعلها تبرز بشكلٍ أكثر وضوحًا على صورة الأشعة السينية.
  • التصوير المقطعي: خلال هذا الاختبار سيتم استخدام أشعة سينية قوية، لأخذ صور مفصلة للجسم من الداخل.
  • اختبار تحليل الدم: قد يقوم الأطباء بأخذ عينة من الدم، ومن ثم إرسالها إلى المختبر لتحليلها، ذلك للبحث عن وجود أجسام مضادة للبكتيريا المسببة لجرثومة المعدة.
  • اختبار التنفس: خلال هذا الاختبار، سوف يقوم المريض بابتلاع مادة تحتوي على اليوريا، فإذا كانت جرثومة المعدة موجودة، فإنها ستقوم بإطلاق إنزيم يعمل على تكسير اليوريا، هذا سيؤدي إلى إطلاق ثاني أكسيد الكربون، والذي سيتم اكتشافه بواسطة جهاز خاص.
  • اختبار البراز: قد يكون هناك حاجة إلى أخذ عينة من البراز للتحقق من وجود علامات الإصابة بمرض جرثومة المعدة، وسيتم إجراء هذا الاختبار من خلال إعطاء الطبيب للمريض وعاء يقوم بأخذه معه لتخزين عينة من البراز فيه، بمجرد إعادة الوعاء إلى مقدم الرعاية الصحية المختص، سيتم إرسال العينة إلى المختبر لتحليلها، عادةً ما يطلب الطبيب من المريض التوقف عن تناول بعض الأدوية كالمضادات الحيوية قبل إجراء هذا الاختبار، أيضًا قبل إجراء اختبارات التنفس.

شاهد أيضًا: هل تخرج جرثومة المعدة مع البراز

مضاعفات جرثومة المعدة

ترك هذه الحالة دون علاج قد يؤدي في بعض الأحيان إلى حدوث العديد من المضاعفات الخطيرة، وسيتم توضيح هذه المضاعفات، والتي تشمل الآتي:[5]

  • قرحة المعدة: تحدث عندما تقوم البتكيريا المسببة لجرثومة المعدة بإتلاف البطانة التي تعمل على حماية المعدة والأمعاء الدقيقة، وإتلافها سيؤدي إلى تكون القرح نتيجة حمض المعدة، تجدر الإشارة إلى أنَّ ما يقارب 10% من المصابين بجرثومة المعدة سيصابون بالقرحة.
  • التهاب بطانة المعدة: تسبب هذه البكتيريا تهيج المعدة وبالتالي حدوث التهاب فيها.
  • سرطان المعدة: البكتيريا المسببة لهذه الحالة تُعد من إحدى العوامل التي تزيد من خطر حدوث سرطان المعدة.

العلاجات الطبية لجرثومة المعدة

عند عدم ظهور الأعراض فلا حاجة للعلاج، تجدر الإشارة إلى أنَّه وفي حال تم التأكد من الإصابة بجرثومة المعدة فيجب تجنب تناول الأدوية المضادة للالتهاب الغير ستيرويدية لأنَّها قد تؤدي إلى حدوث القرحة، عادةً ما يتم علاج هذه الحالة من خلال وصف مزيج من المضادات الحيوية والأدوية التي تعمل على تقليل الحموضة لمدة 14 يومًا، وسيتم توضيح الأدوية المستخدمة في العلاج، وتشمل الآتي:[6]

  • المضادات الحيوية: عادةً ما يتم وصف نوعين منها، وأكثر المضادات الحيوية استخدامًا لعلاج هذه الحالة تشمل الآتي:
    • الأموكسيسيلين amoxicillin.
    • الكلاريثروميسين clarithromycin.
    • الميترونيدازول metronidazole.
    • التتراسيكلين tetracycline.
  • الأدوية المثبطة لمضخة البروتون: يوجد العديد من هذه الأدوية التي يتم استخدامها لعلاج جرثومة المعدة، وتشمل الآتي:
    • اللانزوبرازول lansoprazole.
    • الأوميبرازول omeprazole.
    • البانتوبرازول pantoprazole.
    • الرابيبرازول rabeprazole.
    • الإيزوميبرازول esomeprazole.
  • بسموث السبساليسيلات Bismuth subsalicylate: في بعض الأحيان قد يتم إضافة هذا الدواء إلى المضادات الحيوية والأدوية المثبطة لمضخة البروتون.
  • دواء التاليسيا Talicia: يأتي على شكل كبسولة تحتوي على اثنين من المضادت الحيوية وهم الريفابوتين والأموكسيسيلين مع دواء الأوميبرازول وهو مثبط لمضخة البروتون.

العلاجات المنزلية لجرثومة المعدة

أيضًا في ضوء توضيح قصتي مع جرثومة المعدة، وبعد توضيح الطرق الطبية التي تساعد على علاج هذه الحالة، سيتم توضيح بعض الطرق المنزلية، وهي تشمل الآتي:[7]

  • العسل: استخدم كعلاج منذ العصور القديمة، ذلك لاحتوائه على العديد من الخصائص المضادة للبكتيريا، تجدر الإشارة إلى أنَّ بعض الدراسات أثبتت بأنَّ عسل المانوكا يساعد في تثبيط نمو البكتيريا التي تسبب حدوث جرثومة المعدة.
  • الألوفيرا: هي المادة الهلامية الموجودة في الصبار، وتساعد في قتل جرثومة المعدة المقاومة للأدوية، أيضًا تساعد الألوفيرا في علاج الإمساك وإزالة السموم من الجسم وتعزيز التئام الجروح وتعزيز صحة الجهاز الهضمي.
  • عشبة البروكلي: تحتوي براعم البروكلي على مادة السلفورافان، وهذه المادة تساعد في قتل جرثومة المعدة.
  • الحليب: يحتوي حليب الأبقار وحليب البشر على مادة اللاكتوفيرين، وهي عبارة عن بروتين سكري يعمل على تثبيط نمو جرثومة المعدة، تجدر الإشارة إلى أنَّ بعض الدراسات أثبتت بأنَّ استخدام المضادات الحيوية مع مادة اللاكتوفيرين الموجودة في حليب البقر يساعد على زيادة معدل نجاح قتل هذه الجرثومة.
  • زيت الليمون: هذا الزيت يساعد على منع نمو البكتيريا التي تسبب حدوث هذه الحالة، تجدر الإشارة إلى أنَّه عند استخدام الزيوت الأساسية لا يجب تناولها، بل يجب استخدامها عن طريق الاستنشاق.
  • الشاي الأخضر: بُعد من أكثر المشروبات الصحية، ذلك لاحتوائه على العديد من الخصائص المضادة للأكسدة، أيضًا لاحتوائه على العديد من العناصر الغذائية.
  • البروبيوتيك: هي عبارة عن كائنات دقيقة صحية، وقد تكون موجودة في الألبان، وتساعد في علاج جرثومة المعدة، أيضًا تساعد في الوقاية من حدوث التهابات في الجهاز الهضمي.
  • العلاج بالضوء: الأبحاث أثبتت بأنَّ البكتيريا المسببة لجرثومة المعدة حساسة للأشعة فوق البنفسجية، لذلك يقوم الطبيب خلال هذا العلاج بتسليط هذه الأشعة على المعدة بأكملها لتقليل عدد هذه البكتيريا، تجدر الإشارة إلى أنَّ هذا العلاج لا يُعد فعالًا بشكلٍ كامل، ذلك لأنَّ البكتيريا ستعود للتكاثر بعد أيام قليلة من الخضوع للعلاج.

شاهد أيضًا: هل يمكن علاج جرثومة المعدة بالثوم؟ وما طريقة استخدامه ومحاذير تناوله؟

طرق الوقاية من جرثومة المعدة

يمكن للشخص حماية نفسه من الإصابة بمرض جرثومة المعدة بنفس الخطوات التي يتخذها الشخص لمنع إصابته بالأنواع الأخرى من الجراثيم، والخطوات تشمل الآتي:[1]

  • غسل اليدين جيدًا بعد استخدام الحمام وقبل تحضير الطعام أو تناوله، وتعليم الأطفال أن يقوموا بغسل أيديهم.
  • تجنب تناول الطعام أو شرب الماء الملوث.
  • تجنب تناول الأطعمة التي لم يتم طهيها بشكلٍ جيد.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تم تقديمها من قبل أشخاص لم يقوموا بغسل أيديهم.

إلى هنا نصل إلى نهاية هذا المقال والذي تحدثنا فيه عن قصتي مع جرثومة المعدة، وقمنا بتوضيح ما هي جرثومة المعدة، وما الأعراض التي تظهر عند الإصابة بها، وكيف يمكن تشخيصها، ومتى يجب التوجه لنيل الرعاية الطبية، كما وقمنا بتوضيح الأسباب التي تؤدي إلى حدوثها، بالإضافة إلى العوامل التي تزيد من خطر حدوثها، وتم الحديث عن المضاعفات، وعن متى يجب التوجه لنيل الرعاية الطبية، أيضًا تم ذكر العلاجات الطبية والعلاجات المنزلية التي تساعد في شفاء جرثومة المعدة.

المراجع

  1. webmd.com , What Is H. pylori? , 09/12/2021
  2. albayan.ae , جرثومة المعدة.. عكرت صفو حياتي , 09/12/2021
  3. medicinenet.com , Helicobacter Pylori(H. pylori) Infection , 09/12/2021
  4. healthline.com , H. pylori Infection , 09/12/2021
  5. mayoclinic.org , Helicobacter pylori (H. pylori) infection , 09/12/2021
  6. clevelandclinic.org , H. Pylori Infection , 09/12/2021
  7. medicalnewstoday.com , What are the best natural H. pylori treatments? , 09/12/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.