المرجع الموثوق للقارئ العربي

هل يمكن علاج جرثومة المعدة بالثوم؟ وما طريقة استخدامه ومحاذير تناوله؟

كتابة : علي بتاريخ : 3 يونيو 2021 , 06:00 آخر تحديث : يونيو 2021 , 22:14
إن علاج جرثومة المعدة بالثوم يعد أمرًا شائعًا، ولمعرفة فاعلية الثوم في علاج الجرثومة؛ يجب معرفة تفاصيل هذه الجرثومة وأين تنمو داخل الجسم، حيث تعرف جرثومة المعدة بأنها نوع من البكتيريا التي تتكاثر في الجهاز الهضمي، لما لها من قدرة على مقاومة البيئة الحمضية للمعدة، مما يؤدي إلى حدوث بعض الاضطرابات المعوية، وفي هذا المقال على موقع المرجع سيتم التطرق إلى كل ما يخص الجرثومة، وأسبابها وطريقة علاجها طبيًا وطبيعيًا، وفوائد الثوم.

جرثومة المعدة

تُعرف جراثيم المعدة أو الجراثيم البوابية: بأنها نوع من بكتيريا العصيات التي تعيش في المعدة في بيئة حمضية قاسية دون الإضرار بالمعدة، ومع ذلك في ظل ظروف معينة، سوف تتغير البيئة لتصبح أقل حمضية، وهذا يزيد من احتمالية اختراق جراثيم المعدة جدار المعدة، وتتغلب على المخاط الذي يغلف المعدة ويحميها، وتثبط جرثومة المعدة الاستجابة المناعية للعدوى عن طريق منع تراكم الخلايا المناعية التي توجد بها الجراثيم، بهدف البقاء في المعدة؛ وهذا يؤدي إلى العديد من اضطرابات الجهاز الهضمي، وأهمها قرحة المعدة والتهاب المعدة.[1]

علاج جرثومة المعدة بالثوم

 تنمو في الجهاز الهضمي وعادة ما تكون غير ضارة، ولكنها تسبب لدى بعض الأشخاص تقرحات في المعدة والأمعاء الدقيقة، ويتكيف أيضًا مع الحياة في الظروف القاسية الحمضية للمعدة، ويستخدم الثوم في مثل هذه الحالة، حيث يحتوي الثوم على مركبات مضادة للبكتيريا ومضادة للفطريات تساعد في تقليل جراثيم المعدة، بما في ذلك:[7]

  • وجود الثيوسولفين وخاصة الأليسين المعقد دورًا مهمًا في نشاط مضادات الميكروبات في الثوم.
  • وجود الأجوين، وهو من مشتقات الأليسين.

لاختبار ذلك أجرى فريق البحث دراسة “Avicenna J Phytomed” في عام 2016، لتقييم التأثير المضاد للبكتيريا للثوم على المرضى الذين يعانون من ميكروبات المعدة، وكانت الدراسة على النحو التالي:[8]

  • أجريت الدراسة على 15 مريضًا باستخدام اختبار يعرف باسم اختبار التنفس في البول.
  • تم تضمين النتائج الإيجابية لأولئك الذين يعانون من ميكروبات المعدة واستبعاد النتائج السلبية.
  • تم إجراء اختبار بول التنفس على 3 مراحل.
  • تم تنفيذ المرحلة الأولى لمرضى ميكروبات المعدة.
  • أجريت بعد 3 أيام المرحلة الثانية لمن لم يتلقوا أي علاج.
  • المرحلة الثالثة جاءت بعد 3 أيام من تناول فصين من الثوم متوسطي الحجم أي 3 جرام، مرتين خلال النهار وفي المساء مع الوجبات.
  • تم جمع البيانات وتحليلها باستخدام اختبارات ANOVA و Bonferroni.
  • كانت النتيجة فرقًا متوسطًا بين اختبار تنفس البول، وفرقًا كبيرًا بين ما قبل العلاج بالقرنفل وبعده.
  • قد يساعد الثوم في تقليل ميكروبات الأمعاء بسبب مركباته الفعالة المضادة للبكتيريا.

شاهد أيضًا: فوائد العسل مع الماء الدافئ قبل النوم

كيفية استخدام الثوم للتخلص من جرثومة المعدة

يمكن أن يلعب تناول مستخلص الثوم دورًا فعالاً في تقليل جراثيم المعدة، وهناك عدة طرق يمكن من خلالها استخدام الثوم لمعالجة هذه المشكلة الصحية، بما في ذلك ما يلي:[9]

  • يمكن تقطيع الثوم وأكله نيئًا.
  • يمكن تناول المستخلص الناتج بملعقة صغيرة، نظرًا لأن مستخلص الثوم قد مضى عليه عدة أشهر، فقد يكون شراء مستخلص الثوم أكثر فعالية.

احتياطات ومحاذير تناول الثوم

عادة ما يكون الثوم آمنًا عند تناوله لفترة قصيرة من الوقت، ولكن يجب أن تكون حذرًا عند التعامل مع بعض علامات فرط الحساسية، مثل ضيق التنفس، وتورم الشفتين أو اللسان، وما إلى ذلك، ومن الاحتياطات ما يلي:[10]

  • يمكن أن يزيد الثوم وخاصة الثوم الطازج من خطر النزيف، لذا يجب تجنبه قبل الجراحة بأسبوعين على الأقل.
  • يمكن للثوم أن يخفض مستويات السكر في الدم، لذلك يجب على مرضى السكر توخي الحذر واستشارة الطبيب قبل تناوله.
  • يمكن أن يسبب الثوم مشاكل في الجهاز الهضمي والمعدة وتهيج الجهاز الهضمي.
  • يمكن أن يسبب انخفاضًا في ضغط الدم.

شاهد أيضًا: الاطعمة الطازجة وفوائدها في عشرة اسطر مع الصور بالتفصيل

العلاج الطبي لجرثومة المعدة

للعلاج في حالة تسبب جرثومة المعدة في اضطرابات الجهاز الهضمي؛ لا بد من اللجوء إلى العلاج الدوائي الذي يهدف إلى التخلص من العدوى، وذلك بعد استشارة الطبيب المختص، ثم تجديد وإصلاح الضرر الناتج عنها، ويتكون علاج جراثيم المعدة من نوعين من المضادات الحيوية بالإضافة إلى الأدوية التي تقلل من حموضة المعدة، وفيما يلي الأدوية الرئيسية المستخدمة:[2][3]

  • المضادات الحيوية: بهدف استئصال العدوى البكتيرية والتخلص منها، ويتم عادة إعطاء نوعين من المضادات الحيوية التالية:
    • أموكسيسيلين.
    • كلاريثروميسين.
    • ميترونيدازول.
    • التتراسيكلين.
    • تينيدازول.
  • مناهض مستقبلات مضادات الهيستامين: يقلل من إفراز حمض المعدة من المعدة ويشمل ما يلي:
    • رانيتيدين.
    • نيزاتيدين.
    • فاموتيدين.
    • سيميتيدين.
  • مثبطات مضخة البروتون: تمنع إفراز الحمض في المعدة عن طريق إغلاق قناة إفراز الحمض وتشمل ما يلي:
    • ديكسلانزوبرازول.
    • بانتوبرازول.
    • رابيبرازول.
    • لانسوبرازول.
    • إيزوميبرازول.
    • أوميبرازول.
  • البزموت سبساليسيلات: يستخدم مع مضاد حيوي للمساعدة في التغلب على العدوى.

ويتطلب علاج الجراثيم المعدية والقضاء عليها علاجًا مزدوجًا أو ثلاثيًا للأدوية المذكورة أعلاه؛ بما أن معدل شفاء جراثيم المعدة يتراوح بين 70% و 90٪، والعلاجات المتوفرة هي كما يلي:

  • الخط الأول من العلاج: وهو عبارة عن مضاد حيوي كلاريثروميسين 500 مل مع أموكسيسيلين 1000 مل، والذي يعطى مرتين في اليوم بالإضافة إلى مثبط مضخة البروتون بالجرعة المعتادة لمدة 10 إلى 14 يوم، وفي حالة الحساسية من البنسلين يتم استبدال أموكسيسيلين بالميترونيدازول 500 مرتين في اليوم.
  • علاج الخط الثاني: البزموت سبساليسيلات 525 مل مع ميترونيدازول 250 مل مع تتراسيكلين 500 مل كل ست ساعات ومثبط مضخة البروتون مرتين يومياً، أو رانيتيدين 150 مجم مرتين يومياً مع مدة العلاج 10-14 يوم.
  • العلاج التسلسلي: أولاً يتكون من مضاد حيوي أموكسيسيلين مع مثبط لمضخة البروتون لمدة 5 أيام، ثم يعطى مرتين في اليوم مع كلاريثروميسين 500 مل ومثبط مضخة البروتون مع تينيدازول 500 مل لمدة 5 أيام.

شاهد أيضًا: فوائد القسط الهندي للشعر

طبق علاج جرثومة المعدة بالأعشاب

للمساعدة في منع الآثار الجانبية التي تسببها العلاجات الدوائية، كذلك لجعل العلاجات الطبيعية فعالة في زيادة مقاومة الجسم للعدوى وبالتالي تقليل عدد الجراثيم في الجسم، يمكن استخدام العلاجات الطبيعية التالية:[4][6]

  • البروبيوتيك: ويوجد في الألبان، وهي نوع من البكتيريا الصحية التي تهاجم جرثومة المعدة.
  • الحليب: يحتوي حليب الإنسان وحليب البقر على اللاكتوفيرين، وهو بروتين سكري بخصائص مثبطة للبكتيريا الحلزونية البوابية، وقد أظهرت الدراسات أنه قادر على إزالة الجراثيم تمامًا جنبًا إلى جنب مع المضادات الحيوية، كما وجد أن الحليب ومنتجات الألبان تحتوي على بروتين آخر يتفاعل مع سكر اللاكتوز، وهو مركب يسمى الميلانودين، وهو فعال في التكتل مما يمنع تراكمها.
  • براعم البروكلي: يتميز البروكلي بامتصاص مادة السلفورافان التي يمكن أن تقضي على جراثيم الملوية البوابية.
  • الصبار: تظهر بعض الدراسات فاعلية أوراق الصبار في تطهير الجراثيم في المعدة وتثبيط نموها، خاصة عند استخدامها مع المضادات الحيوية المذكورة أعلاه، وقد تحتوي أيضًا على فوائد الصبار في علاج الإمساك والمحافظة على صحة الجهاز الهضمي وتساعد في التئام الجروح.
  • الشاي الأخضر: أجريت بعض التجارب على الفئران المصابة بالبكتيريا الحلزونية ووجد أن الشاي الأخضر له تأثير على الحلزونية البوابية عن طريق تقليل عدد البكتيريا الموجودة وتقليل الالتهاب الذي تسببه بكتيريا الملوية البوابية.
  • زيت الليمون: نوع من العلاج بالروائح يستخدم للقضاء على بكتيريا الملوية البوابية، إذ يؤثر استنشاق زيت الليمون سلبًا على نمو بكتيريا الملوية البوابية مما يقلل بدوره من وجودها في المعدة.
  • العلاج بالضوء: على الرغم من أن الأشعة فوق البنفسجية فعالة في تقليل عدد بكتيريا الحلزونية البوابية؛ ومع ذلك في غضون أيام قليلة من استكمال العلاج، ستبدأ البكتيريا في الاستقرار في المعدة مرة أخرى، لذلك فهو ليس حلاً كاملاً إذا لم يتم استخدامه مع المضادات الحيوية.
  • العسل: يحتوي العسل على خصائص مضادة للبكتيريا، وتشير الدراسات إلى أن العسل يمكن أن يعيق نمو جراثيم المعدة، لكن هذا لا يكفي.
  • الشاي الأخضر: الشاي الأخضر من المشروبات الصحية، حيث تظهر الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن هذا الشاي يمكن أن يقلل من نمو البكتيريا والالتهابات الناتجة.
  • العلاج بالضوء: تظهر الأبحاث أن البكتيريا المسببة لجراثيم المعدة حساسة للغاية للأشعة فوق البنفسجية، ومع العلاج بالضوء تتعرض المعدة تمامًا لهذا النوع من الإشعاع، ويستخدم هذا العلاج كخيار أخير، في حالة عدم قدرة المريض على تناول المضادات الحيوية، لأنه غير فعال، ولمدة قصيرة فقط.

طريقة معرفة أن مشكلة جرثومة المعدة قد انتهت

تعد مشكلة عدوى جرثومة المعدة من المشاكل المزعجة التي قد يعاني منها صاحبها مع التوتر، وبعض الأعراض المؤلمة المتعلقة بالشهية والقدرة على تناول أنواع معينة من الأطعمة، وقد يبدأ موت البكتيريا، ولكن مع بقاء عدد قليل من هذه البكتيريا يمكن أن تتكاثر مرة أخرى وتسبب العدوى وتكرار الأعراض.[5]

أسباب وأعراض جراثيم المعدة

السبب الرئيسي لعدوى المعدة غير معروف ويعتقد أن الأطعمة أو المشروبات الملوثة تلعب دورًا مهمًا في الإصابة، كما لوحظ أن بعض البكتيريا المسببة لهذه الحالة توجد في لعاب الإنسان عند الإصابة، وبالتالي يمكن القول إنها يمكن أن تنتقل من شخص إلى آخر، ولا توجد أعراض عند الإصابة بهذه الجرثومة، وفي بعض الحالات تتراوح أعراض العدوى من خفيفة إلى متوسطة إلى شديدة للغاية، وفيما يلي بعض الأعراض الخفيفة لهذا المرض:[7]

  • التجشؤ وانتفاخ البطن.
  • الغثيان والقيء ليسا حادين.
  • عدم ارتياح في البطن.

ويمكن أن تشمل الأعراض الشديدة:[7]

  • آلام البطن وعدم الراحة.
  • غثيان وقيء مع بعض الدم.
  • خروج براز داكن نتيجة النزيف.
  • إعياء.
  • انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء.
  • الشعور بالشبع والامتلاء بعد تناول القليل من الطعام.
  • فقدان الشهية المزمن.
  • إسهال.
  • حرقة من المعدة.
  • رائحة الفم الكريهة.

شاهد أيضًا: ما هي اسباب عدم نزول الدورة الشهرية مع وجود الامها

تشخيص جراثيم المعدة

يتم تشخيص جرثومة المعدة من خلال العديد من الاختبارات، والتي تشمل كل ما يلي:[3]

  • فحص الدم: يمكن أن يوضح فحص الدم ما إذا كان الشخص يعاني من البكتيريا المسببة لهذه المشكلة الصحية أو ما إذا كان قد تعرض لها سابقًا، وفحص الدم ليس اختبارًا دقيقًا لهذه المشكلة، حيث يفضل متابعته اختبار التنفس وامتحان البراز.
  • اختبار التنفس: يتم إعطاء الشخص الذي يتم فحصه قرصًا أو سائلًا يحتوي على جزيئات الكربون التي تذوب في المعدة، وعند الإصابة بجراثيم المعدة يمتص الجسم هذا الكربون ويزيله عند الزفير، يطلب الطبيب من الشخص أن يتنفس في كيس لاختبار الهواء بداخله والتأكد من احتوائه على الكربون، سيؤثر تأكيد الإصابة وتناول بعض الأدوية على نتائج هذا الاختبار، لذلك يطلب الطبيب التوقف عن تناوله لمدة أسبوع على الأقل قبل إجراء الفحص.
  • فحص البراز: هذا اختبار معمل يسمى اختبار مستضد البراز الذي يبحث عن وجود بروتين مرتبط بعدوى في المعدة، كما هو الحال مع اختبار التنفس، ستؤثر بعض الأدوية على هذا الاختبار، وسيكون من الضروري التوقف عن تناول الأدوية قبل أسبوعين من الفحص.
  • التنظير الداخلي: يخضع الشخص المعني لهذا الفحص تحت التخدير، حيث يتضمن هذا الفحص قيام الطبيب بإدخال أنبوب صغير متصل بكاميرا رقمية في حلق المريض، وربطه بالمعدة والاثني عشر، والتحقق من وجود أي شذوذ، ولا يُفضل هذا الفحص غالبًا، ولكن من الضروري تجنب حدوث مضاعفات نتيجة عدوى في المعدة.

ما هي أعراض جرثومة المعدة

لا يعرف الخبراء بالضبط كيف تنتقل بكتيريا المعدة من شخص لآخر، لكن يُعتقد أنها تنتقل عن طريق الاتصال المباشر عن طريق اللعاب أو القيء أو البراز، ومعظم المصابين لا يظهرون أي علامات أو أعراض واضحة، وهو ما يعتبر دلالة على وجود عدوى ببكتيريا المعدة، كما أنّ الخبراء ليسوا على دراية بأسباب ذلك في هذه اللحظة، ومع ذلك فقد ثبت أن بعض الأشخاص يولدون بمقاومة قوية لهذه البكتيريا المعينة ويمكن أن تسبب بكتيريا المعدة بشكل عام بعض الأعراض والعلامات أحيانًا، ومن أبرزها ما يلي:[2]

  • الشعور بالألم أو الحموضة المعوية.
  • الشعور بألم شديد في البطن بينما تكون المعدة خالية من الطعام.
  • تعاني من الغثيان والغازات.
  • يعاني من ضعف الشهية.
  • تعاني من كثرة التجشؤ.
  • فقدان الوزن لا يمكن تفسيره.
  • الشعور بالحمى.

شاهد أيضًا: علاج جرثومة المعدة بالثوم والزبادي

إلى هنا ينتهي مقال علاج جرثومة المعدة بالثوم وقد تمّ التطرق إلى الحديث حول أسباب ظهور جرثومة المعدة، وبيان أعراضها والطرق الطبية والطبيعية للكشف عنها وطرق علاجها، وفوائد الثوم في مواجهتها، وأهم النصائح المتعلقة باستخدام الثوم في العلاج.

المراجع

  1. healthline.com , H. pylori Infection , 3/6/2021
  2. medicinenet.com , Helicobacter Pylori(H. pylori) Infection , 3/6/2021
  3. verywellhealth.com , What Is Helicobacter Pylori Infection? , 3/6/2021
  4. medicalnewstoday.com , What are the best natural H. pylori treatments? , 3/6/2021
  5. ncbi.nlm.nih.gov , Exploring alternative treatments for Helicobacter pylori infection , 3/6/2021
  6. mayoclinic.org , Helicobacter pylori (H. pylori) infection , 3/6/2021
  7. lpi.oregonstate.edu/ , Garlic and Organosulfur Compounds , 3/6/2021
  8. ncbi.nlm.nih.gov , Assessment of antibacterial effect of garlic in patients infected with Helicobacter pylori using urease breath test , 3/6/2021
  9. healthline.com , Home Remedies for Gastritis , 3/6/2021
  10. webmd.com , Garlic , 3/6/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *