المرجع الموثوق للقارئ العربي

من الاثار السلبية للألعاب على العقيدة

من الاثار السلبية للألعاب على العقيدة الإسلامية، والتي تزايدت آثار هذه الألعاب في عصرنا الحالي، الذي أصبح لا يخلى بيت من البيوت إلا ودخلت عليه الألعاب الإلكترونية، والتي جعلت الجيل في بعدِِ عن الدين الإسلامي، وعن القيام على أداء الطاعات والعبادات على أكمل وجه، حيث أخذت الأوقات والعقول والقلوب، ولا سيما أن الأمر تعدى إلى باب العقيدة، ولهذا سيتم التعرف في موقع المرجع على مفهوم العقيدة، وسنتعرف على الاثار السلبية للألعاب على العقيدة، ومن ثم سنتطرق لمعرفة الألعاب المباحة في الإسلام في هذا المقال.

مفهوم العقيدة

إنَّ العقيدة الإسلامية أساس في الدين الإسلامي، وهي التي يقوم عليها الإيمان الإسلام الحق، ولذلك تعد العقيدة الإسلامية عبارة عن مبادئ وأمور متعلقة بالله سبحانه وتعالى، وتدخل فيما أخبر عنه الأنبياء والرسل، والأمور الغيبية؛ كالحديث عن الملائكة واليوم الآخر وما إلى ذلك، وبينت صفات الله وأفعاله وملائكته ورسله، فالعقيدة الإسلامية من ضروريات العبد المسلم، والتي تميزت بالوضوح والبيان، فهي لا تحتاج إلى إيمان ناقص بل إلى إيمان جازم بعيد كل البعد عن أي شك وريبة، قال تعالى: { الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ}،[1] ومما تميزت به أيضًا أنها توقيفية وتعود بذلك إلى الأدلة الشرعية ولا تتجاوز النصوص التي وردت، حيث قال تعالى: {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا}.[2][3]

شاهد أيضًا: لا نصلي الا لله مثال على توحيد

من الاثار السلبية للألعاب على العقيدة

لقد أصبح العالم قرية صغيرة بعد تطور الأجهزة الإلكترونية، والتي جعلت الإنسان يصل صعوبة العيش من غير هذه الأجهزة الصغيرة، والتي جمعت العديد والكثير من الألعاب الإلكترونية، التي من شأنها التأثير على عقول الأجيال وعلى فطرتهم السليمة، فقد تعرض العديد من الأطفال والكبار إلى إدمان هذه الألعاب التي أثرت تأثيرًا شديدًا على أفكار وعقائد البشر، حيث إن هذه الألعاب فيها ما فيها من الصور المؤذية والكلام البذيء، ولهذا فإن من الأثار السلبية للألعاب على العقيدة ما يأتي:

  • انتشار المعاصي والذنوب، والتي تؤثر على العقيدة بعد إدمان هذه الألعاب الإلكترونية.
  • التلفظ بألفاظ شركية قد تمس الدين والإسلام والمسلمين.
  • كثرة اللعن والشتم والطعن في الأعراض بعد إدمان هذه الألعاب.
  • فساد الأخلاق الإسلامية عند الأجيال والبُعد عن أداء العبادات مع ضياع الأوقات.

شاهد أيضًا: كيف اقوي ايماني بالله

الألعاب في الإسلام

لقد تعددت صور الألعاب في الشرع الإسلامي، وقد جمعت جميع الأشكال والطرق، ولهذا قد يتساءل العبد المسلم عن ما هو حلال وحرام في ذلك؛ فنقول: إن هنالك ألعاب جاءت في الحث على الجهاد (كالقتال والرمي والسباحة)، وألعاب لا تحث عليه ومنها؛ ألعاب نهى عنها الإسلام بشكل كامل (كالنردشير)، وألعاب قد حرمها الإسلام؛ وهي كل لعبة تحتوي على تماثيل وصور خليعة وموسيقى وألفاظ شركية بذيئة، وهنالك ألعاب لم يرد فيها نص بالتحريم والتي وجبت فيها الشروط الآتية:[4]

  • أن تبتعد كل البعد عن القمار.
  • أن لا تؤثر على صلاة العبد بالضياع والتسويف سواء في الصلوات الخمس أو سائر العبادات.
  • عدم أخذ وقت الإنسان كله؛ حيث عليه أن يقسم وقته ويضع الأولويات في ذلك ليومه.

ومن هنا نصل إلى ختام مقال من الاثار السلبية للألعاب على العقيدة، والذي تعرفنا فيه على ظهور أثر الألفاظ الشركية بعد إدمان الألعاب الإلكترونية، ومن ثم بينا مفهوم العقيدة الإسلامية، وتطرقنا لتفصيل الألعاب في الإسلام وما هو حلال وما هو حرام في السطور السابقة.

المراجع

  1. سورة الأنعام , الآية 82
  2. سورة الإسراء , الآية 36
  3. www.alukah.net , مفهوم العقيدة , 03/10/2021
  4. islamqa.info , الألعاب بين الحلال والحرام , 03/10/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *