المرجع الموثوق للقارئ العربي

لا نصلي الا لله مثال على توحيد

لا نصلي الا لله مثال على توحيد، تساؤلٌ قد يراود كلّ مسلمٍ عند تأمّله للتّكاليف الشّرعيّة الّتي أمره بها الله تعالى، وعند تفكيره بمثل هذه الأسئلة، لا بدّ له أن يبحث عن إجابتها علّه ينتفع بها في دنياه وآخرته، فكلّ ما يتعلّمه المرء من أمور ٍجديدةٍ متعلّقةٍ بالشّريعة الإسلاميّة العظيمة، هو حتماً ينفعه سواءً في الدّنيا والآخرة، لذا يهتمّ موقع المرجع بإجابتنا عن السّؤال المطروح وتعريفنا بالتّوحيد وأنواعه.

تعريف التوحيد

إنّ التّوحيد هو اصل الشّريعة الإسلاميّة، وهو لبّ الدّيانات السّماويّة جميعها، والغاية الأسمى منها، فقد أرسل الله تعالى الرّسل والأنبياء -عليهم السّلام- ليدعوا البشر لتوحيد الله تعالى وعبادته دون إشراك شيءٍ معه، والتوحيد في الشّريعة الإسلاميّة يعرّف على أنّه إفراد الله -تبارك وتعالى- بالألوهيّة والرّبوبيّة والأسماء والصّفات، فلا إله إلا هو سبحانه، ولا ربّ لهذا الكون الّذي خلقه وصنعه يستحقّ العبادة والتّعظيم والتّمجيد غيره، وله الأسماء الحسنى والصّفات العلا وصفات الكمال الّتي تفرّد بها واستأثرها لنفسه، ولم يؤتها لأحدٍ من خلقه، وتوحيد الله تعالى وإقرار القلب والعقل به، وإخلاصهما الكامل بذلك كفيلٌ بإدخال صاحبهما الجنّة وتحريم وجهه عن نار جهنّم يوم القيامة.[1]

شاهد أيضًا: إماطة الأذى عن الطريق من

لا نصلي الا لله مثال على توحيد

إنّ السّؤال لا نصلي إلا لله مثال على توحيد؟ هو سؤالٌ ينبغي للمسلم أن يعرف إجابته فالتوحيد هو لبّ الدّين الإسلاميّ وأصل شريعته العظيمة، وقد يمرّ هذا السّؤال في المناهج التّعليميّة في مختلف المدارس والمراحل الدّراسيّة، لذا سنوافيكم بالإجابة الصّحيحة لهذا السّؤال وهي:

  • مثالٌ على توحيد الألوهيّة.

فالتوحيد أنواعٌ عديدة، ولكلّ نوعٍ من أنواع التّوحيد مقصدٌ وتعريفٌ، ويختلف كلّ نوعٍ عن الآخر، وأحد هذه الأنواع هو توحيد الألوهيّة، وهو توحيد الله تعالى، وإيمان القلب وجزمه بأن لا إله إلّا الله تعالى، إلهٌ واحدٌ لا شريك له، وهو المستحقّ للعبادة والطّاعة والخضوع والدّعاء، وإخلاص النّيّة له وحده في جميع الأعمال الصّالحة الّتي يقوم بها المسلم، وفي هذا النّوع ركنين كلٌ منهما يكمّل الآخر، وهما الخضوع والتّذلّل لله تبارك وتعالى، وكمال الحبّ والمحبّة له، ولا يكتمل توحيد الله تعالى إلّا بإلحاقه بالشّهادة أن محمّداً -صلّى الله عليه وسلّم- هو عبده ورسوله الكريم.[2]

شاهد أيضًا: حدد مما يلي الصور التي تعد غلوا في النبي صلى الله عليه وسلم

ما هي أنواع التوحيد وما الفرق بينها؟

قام أهل العلم بتقسيم التّوحيد لعدّة أقسام، فمنهم من قسّمه لقسمين ومنهم من قسّمه لثلاثة أقسام ومنهم من زاد على ذلك، وبالرّغم من الاختلاف في التّقسيم إلّا أنّهم اتّفقوا في المضمون، وقد تمّ تقسيم التّوحيد استنادًا للآيات القرآنية والأحاديث النّبوية، ولعلّ سبب اختلاف التّقسيمات مأخوذٌ من استقراء النّصوص، حيث لم ينصّ عليها باللفظ مباشرةً، وأقسام التّوحيد المشهورة عند أهل العلم ثلاثة، وهي ما سيتمّ بيانه فيما يأتي:[3]

توحيد الألوهية

حيث أنّ توحيد الألوهية يعني إفراد الله تعالى بأفعال العبادة، ويُطلق عليه اسم توحيد العبادة، ويعني الاعتقاد الجازم بأن الله -سبحانه وتعالى- هو الإله الواحد الأحد ولا إله سواه، وكلّ معبودٍ سواه باطلٌ، وإفراده بالعبادة والخضوع، وعدم الإشراك به شيئًا، ولا يتمّ أيّ جزءٍ من العبادة لغيره، كالصّلاة والصّيام والحجّ والدّعاء والاستعانة وغيرها، وقد قال تعالى في مُحكم تنزيله: {وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ}.[4] فتوحيد الألوهيّة هو ما دعا إليه كافّة الرّسل والأنبياء، وإنكار هذا التّوحيد يؤدّي بالأمم إلى الهلاك والدّمار، وتوحيد الألوهيّة هو أوّل الدّين وآخره، وباطنه وظاهره، وهو الفرق بين المؤمنين والكافرين، وإنّ عبارة لا نصلي الا لله مثال على توحيد الألوهية.[5]

توحيد الربوبية

قد تحدّثنا فيما سبق عن إجابة السّؤال لا نصلي الا لله مثال على توحيد، أمّا عن النوع الثّالث فهو توحيد الربوبية ويعني الاعتقاد الجازم بأنّ الله وحده ربّ كلّ شيءٍ ومليكه، هو الخالق وهو المدبر الكون والمتصرّف فيه، وهو سبحانه خالق العباد ومقسّم أرزاقهم ومُحييهم مُميتهم، وهو الإيمان الجازم بقضاء الله وقدره وبوحدانيّته في ذاته، وهو توحيد الله بأفعاله، قال تعالى: {وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ ۚ قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ ۚ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ ۖ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ}.[6] حيث أنّ كلّ الأدلّة الشّرعيّة قامت على وجوب الإيمان بربوبيّة الله -سبحانه وتعالى- وحتّى كفّار قريشٍ وغيرهم من أصحاب الدّيانات الأخرى يعتقدون بربوبيّة الله، وذلك لأنّ القلوب مفطورةٌ على الإقرار بربوبيّته، لكنّ العقيدة لا تصبح عقيدة توحيد حتّى يلتزم الإنسان مع توحيد الرّبوبيّة بتوحيد الألوهيّة.[7]

توحيد الأسماء والصفات

بعد أن ذكرنا نوعي التّوحيد توحيد الألوهية والذي هو إجابة السّؤال لا نصلي الا لله مثال على توحيد، وعن توحيد الربوبية، سنتحدّ عن القسم الثّالث من أقسام التّوحيد هو توحيد الأسماء والصّفات، ومعناه الاعتقاد الجازم بأنّ الله -عزّ وجلّ- له الأسماء الحسنى والصّفات العُلى، وهو سبحانه يتّصف بصفات الكمال كلّها، ويتنزّه عن صفات النّقص كلها، ويتفرّد بذلك عن جميع الكائنات، وعباد الله يعرفون ربّهم من صفاته التي وردت في القرآن الكريم والسّنة النّبوية الشّريفة، قال تعالى: {وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُوا الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَائِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}.[8] ولا يجب على العباد أن يحدّدوا كيفيّة الصفات لأنّ الله لم يُخبر بكيفيّتها، ويصفون ربّهم بما وصف به نفسه وبما وصفه به رسول الله -صلى الله عليه وسلّم- ويُثبتون لله ما أثبته لنفسه من غير تمثيل.[9]

شاهد أيضًا: مقدار الزكاة الواجبة فيما سقي بمؤونة وكلفة هو

أثر التوحيد وأهميته

بعد بيان عبارة لا نصلي الا لله مثال على توحيد الألوهية، من الضّروري التّعرّف على أثر التوحيد وأهميّته، فالتّوحيد كلمة الإسلام ومفتاح دار السلام وبراءة من الشّرك ونجاةٌ من النّار، ويعني الإيمان بوحدانيّة الله في ربوبيّته وألوهيّته وأسمائه وصفاته، والتّوحيد أوّل واجبٍ على العباد، وهو أول ما يُدعى إليه النّاس، وأوّل ما يُسأل عنه العبد بعد موته، ومن أثار التوحيد وفضائله:[10]

  • الأمن والأمان في الدّنيا والآخرة، حيث يأمن الموحّد من المخاوف والعذاب والشّقاء، ويُهدى إلى الصراط المستقيم.
  • التوحيد شرطٌ هامٌّ من شروط النّصر والتّمكين في الأرض.
  • التّوحيد شرطٌ هام في قبول الأعمال من العباد.
  • يُثبّت الله عبده الموحّد في قبره، فيثبت عند السّؤال في القبر.
  • التّوحيد سبب للفوز بشفاعة النّبي صلى الله عليه وسلّم.
  • التوحيد سبب لمغفرة الذّنوب وتكفير السّيئات.
  • من آثار التّوحيد أنّ الله جعله شرطًا لدخول الجنّة.

شاهد أيضًا: حديث الرسول عن بئر برهوت

إلى هنا نكون قد وصلنا وإيّاكم إلى نهاية المقال لا نصلي الا لله مثال على توحيد حيث ذكرنا الإجابة الصّحيحة للسّؤال، مع تعريف التوحيد، والحديث عن أقسامه بشكلٍ مفصّل، بالإضافة إلى ذكر أهمية التوحيد وثمراته في الدنيا والآخرة.

المراجع

  1. dorar.net , تعريف التوحيد لغة واصطلاحا , 18/9/2021
  2. alukah.net , ما هو توحيد الألوهية؟ , 18/9/2021
  3. dorar.net , أقسام التوحيد , 18/9/2021
  4. سورة المؤمنون , الآية 117.
  5. dorar.net , توحيد الألوهية , 18/9/2021
  6. سورة الزمر , الآية 38.
  7. dorar.net , توحيد الربوبية , 18/9/2021
  8. سورة الأعراف , الآية 180.
  9. dorar.net , توحيد الأسماء والصفات , 18/9/2021
  10. islamweb.net , أهمية التوحيد وثمراته , 18/9/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *