المرجع الموثوق للقارئ العربي

جمع كلمة حليب في اللغة العربية

كتابة : روان صلاح

جمع كلمة حليب في اللغة العربية هي من الكلمات التي يسأل عنها دارسو اللغة العربية، حيث يصعُب على البعض معرفتها، ومفهوم الجمع هو الدليل على كمية ما تزيد عن اثنين، وغالبًا ما يتم إطلاقه على الأسماء، حيث تستعمل كلمة جمع حتى تشير إلى كمية تختلف عن الكمية الافتراضية للاسم، والجدير بالذكر أن الجمع متواجد في جميع اللغات الطبيعية، ومن خلال موقع المرجع سوف نذكر جمع كلمة حليب في اللغة العربية وحالاتها.

جمع كلمة حليب في اللغة العربية

جمع كلمة حليب في اللغة العربية هو أحلبة مثل رغيف وأرغفة، أو حُلبان مثل رغفان، أو حُلُب مثل قُضُب، وكل هذا في حال كانت كلمة حليب تجري مجرى الاسم فتساوي كلمة لبن، فتم جمعها للإشارة على اختلاف أنواعها مثلما نجمع كلمة لبن ألبان، أما بالنسبة لكلمة حليب إذا جاءت مثل كلمات زيت، ماء، أو خل فتكون اسم جنس إفرادي، فعندها لا يوجد لها إفراد لا من لفظها ولا من لفظ غيرها، بينما لو كان يقصد بالحليب أنه ما يُحلب من الأنعام، ففي ذلك الوضع لا يتم جمعه لأنه اسم جنس جمعي له تصديق على الكثير والقليل، وهنا الأصل فيها وصف اللبن، مثل قول لبن فصيح، لبن حليب، أو لبن رائب، حيث إن اسم الجنس الجمعي هو ما يدل على الجمع ويكون تميزه عن مفرده بالتاء مثل برتقال وبرتقالة، أو بالياء مثل عرب وعربي، ويجدر ذكر أن كلمة حليب يمكن أن تأتي اسم علم لرجل فيكون جمعها هو حليبون وحليبين.[1]

شاهد أيضًا: مقال عن أهمية اللغة العربية

أصعب الجموع في اللغة العربية

الجمع في اللغة العربية هو إشارة إلى ما يزيد عن أكثر من اثنين، كما نجد ثلاثة أنواع منه، وهما جمع التكسير، جمع المذكر السالم، وجمع المؤنث السالم، والجدير بالذكر أن جمع التكسير لا يعتمد على قواعد ثابتة، وفي الآتي بعض من أصعب الجموع في اللغة العربية:

  • طاووس: طَوَاوِيس.
  • عُقَابٌ: أَعْقُبٌ.
  • هُدْهُد: هَدَاهِد.
  • غُرَابٌ: غِرْبَانٌ.
  • حِرْبَاءٌ: حَرَابيّ.
  • مُخ: مِخَاخ ــ أَمخاخ ــ مِخَخَة.
  • دُنْـيَا: دُنىً.
  • دلو: دِلاءـ دُلِيُّ.
  • إِمبَرَاطُورٌ: أَبَاطِرَةٌ.
  • ضَبَابٌ: أَضِبَّةٌ.
  • اُمرُؤٌ: رِجَالٌ.
  • اِمـْرَأَةٌ: نَسَاءٌ و نِسْوْةٌ.
  • عَنْدَلِيبٌ: عَنَادِلُ.
  • أَخْطُبُوطٌ: أَخَاطِبُ.
  • غضنفر: غضافر.
  • كروان: كَرَاوِين.

شاهد أيضًا: أهمية اللغة العربية ومكانتها

أنواع الجمع في اللغة العربية

الجمع ينتمي من الجهة الإعرابية إلى علم النحو، بينما من جهة الصياغة فينتمي إلى علم الصرف، وفي حين أن الجمع هو ما يشير إلى ما يزيد عن اثنين أو اثنتين، إذًا فما هي أنواعه بحسب ما أقره علماء اللغة العربية؟ ويمكن ذكرها فيما يلي:[2]

جمع المذكر السالم

وهو ما يعني الجمع المذكر من دون تغيير في بناء المفرد الخاص به، مثل: معلمون، كاتبون، ومهندسون، حيث إن مفرده سلم دون أي تغيير، كما يتم صياغة جمع المذكر السالم عن طريق زيادة (واو ونون)، أو (ياء ونون) على الكلمة المفردة مع عدم التغيير إذا كان صحيح الآخر أو شبهه، فعلى سبيل المثال رافع تتحول إلى رافعون، وكذلك ظبي في حال كانت علمًا لرجل فسوف تجمع على ظبيون.

جمع المؤنث السالم

وهو ما يتم جمعه (بألف وتاء) زائدتين، فعلى سبيل المثال يُقال هندات، فاضلات، ومرضعات، كما أنه في طريقة جمعه تكون الكلمة الجمع بزيادة ألف وتاء مبسوطة بشكل دائم، أما إذا جمعت كلمة مختومة بالتاء، فيتم حذفها وجوبًا، مثل فاطمة تصبح فاطمات، بينما في جمع المقصور، المنقوص، والممدود فلهم بعض التفاصيل كالآتي:

  • جمع المقصور: في حال كانت الألف ثالثة يتم ردها إلى أصلها، أما إذا كانت رابعة أو أكثر فتُقلب ياءًا، مثل ذكرى: ذكريات، ومستشفى: مستشفيات.
  • جمع المنقوص: تظل ياؤه أو ترد له في حال كانت محذوفة، فعلى سبيل المثال يُقال قاضية: قاضيات.
  • جمع الممدود: يتم جمع الممدود حسب حالة همزته، حيث إن كانت أصلية فتظل على حالها، مثل إنشاء: إنشاءات، بينما لو كانت زائدة بغرض التأنيث فتُقلب واوًا، مثل صحراء: صحراوات، وفي حال كانت منقلبة سواءً عن (واو) أو (ياء) فيجوز فيها الوجهان، سماء: سماءات أو سماوات.

جمع التكسير

يُعرف جمع التكسير في اللغة العربية أيضًا باسم (الجمعَ المُكسر)، وهو ما يدل على الجمع مع التغيير في بناء المفرد الخاص به، ولذلك فإن التغيير يكون على ثلاثة أشكال، وهما تغيير بالزيادة، مثل طفل: أطفال، أو تغيير بالنقصان، مثل كتاب: كتب، أو تغيير في الحركات، مثل أسد: اُسْد، وبالنسبة لجمع التكسير فيكون إعرابه بالحركات، وهم الضمة عند الرفع، الفتحة عند النصب، والكسرة عند الجر، ولكن يُستثنى من هذا ما كان على صيغة منتهى الجموع، حيث إنه ممنوع من الصرف، بمعنى أنه لا ينون، وأيضًا لا يجر بكسرة، بل بفتحة تنوب عنها، فمثلًا نقول (مررت بمساجدَ كثيرةٍ)، ومساجد هنا إعرابها: “اسم مجرور بالفتحة النائبة عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف”، ولكن إذا كان منتهى الجموع مُعرفًا (بال) أو مُضافًا، ففي هذه الحالة يُصرف ويُجر بكسرة، مثل مررت بالمساجدِ الكبيرة، أو مررت بمساجدِ المدينة.

وهنا نكون قد تناولنا جمع كلمة حليب في اللغة العربية، وذكرنا أيضًا بعضًا من أصعب الجموع في اللغة العربية، بالإضافة إلى أنواع الجمع في اللغة العربية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *