المرجع الموثوق للقارئ العربي

علاج حساسية الجلد وانواعها بالصور

كتابة : نسمة محمد

علاج حساسية الجلد وانواعها بالصور، تُعد حساسية الجلد من الأمراض المزعجة التي تصيب العديد من الأشخاص، وتظهر في شكل طفح جلدي واحمرار شديد يصعب تحمله خاصة عند ظهوره في أماكن ملحوظة بالجسم، وتنتج حساسية الجلد في الكثير من الأوقات عن الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية خطيرة لا يستطيع الجهاز مناعي مقاومتها، وفي سياق الحديث عن الحساسية يهتم موقع المرجع بتسليط الضوء على علاج حساسية الجلد وانواعها بالصور، مع توضيح أعراضها بالتفصيل.

علاج حساسية الجلد وانواعها بالصور

الحساسية من المشكلات الجلدية التي تنتج عن وجود خلل في الجلد واضطراب الجهاز المناعي الذي لا يستطيع مقاومة مثل هذه الأمراض المزعجة، وتتضح أنواع حساسية الجلد بالصور فيما يلي:[1]

حساسية الارتكاريا

تعتبر من أكثر أنواع حساسية الجلد شيوعًا خاصة وأنها تنتج عن التعرض للأشياء المحيطة التي تؤثر على الجلد بشكل سلبي، إذ تؤثر هذه الحساسية على أكثر من 20% من الأشخاص، أسباب الإصابة بها فيما يلي:

أسباب الإصابة بحساسية الارتكاريا

هُنالك العديد من الأسباب، والتي قد تؤدي إلى خطر الإصابة بحساسية الارتكاريا المزعجة ومن أبرزها ما يلي:

  • الإفراط في تناول المضادات الحيوية أو مضادات الالتهابات الغير ستيرويدية ومنها الأسبرين.
  • الإفراط في تناول الأطعمة الغذائية التي تزيد من الهيسامين بالجسم ومنها بعض أنواع الفاكهة، المكسرات، البيض، ومنتجات القمح وغيرها.
  • الإصابة ببعض الأمراض المعدية ومنها نزلات البرد والإنفلونزا الحادة وحتى أمراض التهاب الكبد وغيرها التي تؤثر بصفة مباشرة على الجهاز المناعي.
  • عند ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل زائد عن الحد الطبيعي.
  • التعرض لأشعة الشمس الضارة لفترات طويلة من الوقت.
  • التعرض لخطر الطفيليات المعوية.
  • الالتهابات الخطيرة ومنها التهابات الحلق والمسالك البولية.

الأعراض الناتجة عن حساسية الارتكاريا

تظهر الارتكاريا في صورة تورمات شديدة بالجلد قد يصعب تحملها، كذا وأنها قد تؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأعراض التي تتطلب التدخل الطبي، وتتضح هذه الأعراض جميعًا فيما يلي:

  • القيء والغثيان.
  • الشعور بالقلق والخوف المبالغ فيه.
  • زيادة ملحوظة في معدل نبضات القلب.
  • عدم القدرة على التنفس بالطريقة الطبيعية.
  • الشعور بالبرودة والقشعريرة في جميع أجزاء الجسم.
  • تورم الفم واللسان بشكل ملحوظ.

طرق علاج حساسية الارتكاريا

يلجأ الطبيب المعالج إلى مجموعة من الطرق العلاجية، وذلك لعلاج مشكلة حساسية الارتكاريا؛ ومن ثم القضاء على الأعراض الناتجة عنها، وتتضح هذه الطرق جميعًا فيما يلي:

  • الارتكاريا المزمنة: يحدد الطبيب المعالج مجموعة من المضادات الحيوية والعلاجات التي تسهم في تخفيف أعراض حساسية الارتكاريا خاصة والمزمنة، وذلك لأنها قد تؤدي إلى خطر الإصابة بالاكتئاب النفسي.
  • الارتكاريا الغير مزمنة: ينصح العديد من الأطباء المتخصصين بإمكانية استخدام حقن الإيبينيفرين للقضاء على أعراض الارتكاريا، والتي تظهر في صورة طفح جلدي وتورم يصعب تحمله.

حساسية الارتكاريا

حساسية الأكزيما

الأكزيما من الأمراض الجلدية التي تؤثر على نسبة عالية من الأطفال، وتظهر في شكل نتوءات جلدية تسبب إزعاج شديد لصاحبها؛ ومن ثم فقدان الثقة بالنفس، ويُصاب العديد من الأشخاص بالاكزيما نتيجة العوامل الوراثية وانتقال الجينات، وتتضح أعراض هذا المرض الجلدي فيما يلي:

أعراض حساسية الأكزيما

حساسية الأكزيما تؤدي إلى الشعور بمجموعة من الأعراض، والتي يصعب على بعض الأشخاص تحملها، وتتضح أعراض الإصابة بحساسية الأكزيما فيما يلي:

  • تورمات شديدة في أجزاء مختلفة من الجسم.
  • حكة جافة مبالغ فيها.
  • تقرحات ملحوظة بالجلد.
  • احمرار شديد.

أسباب الإصابة بحساسية الأكزيما

الأكزيما من الأمراض الجلدية التي قد تنتج عن العديد من الأسباب ومن أبرزها ما يلي:

  • التعرض لدرجات الحرارة العالية مع التعرق المبالغ فيه.
  • جفاف الجلد بشكل مبالغ فيه.
  • الإفراط في استخدام الغسول أو الصابون الذي يزيد من جفاف الجلد.
  • الإفراط في استخدام الأقمشة الخشنة أو الصوف الذي يزيد من جفاف الجلد.
  • التعرض للضغوطات النفسية؛ ومن ثم زيادة الشعور بالقلق النفسي والتوتر.

طرق علاج حساسية الأكزيما

ينصح العديد من الأطباء بإمكانية استخدام مجموعة من العلاجات الطبية والموضعية للقضاء السريع على حساسية الأكزيما، وتتضح هذه الطرق العلاجية فيما يلي:

  • استخدام المراهم والموضعية التي تحتوي على مواد مرطبة تساعد في القضاء السريع على جفاف الجلد.
  • استخدام المراهم التي تحتوي على مواد الهيدروكوتيزون لما لها من فاعلية كبيرة في تخفيف الالتهابات الشديدة والناتج عن الأكزيما.
  • تناول المضادات الحيوية التي تخفف من الحمل الشديدة.

حساسية الأكزيما

حساسية التهاب الجلد التماسي

يُعد التهاب الجلد التماسي أو أكزيما التماس كما يطلق عليها الكثير من الأشخاص من الأمراض الجلدية التي تنتج عن تعرض الجسم لشيء ما يزيد من الطفح الجلدي والاحمرار، وتتضح أنواع هذه الحساسية فيما يلي:[2]

  • التهاب الجلد التحسسي.
  • التهاب الجلد الضيائي.
  • التهاب الجلد التماسي التهيجي.

أعراض الإصابة بالتهاب الجلد التماسي

يظهر هذا المرض الجلدي في شكل مجموعة من الأعراض أو العلامات وتتضح جميعها فيما يلي:

  • احمرار شديد في موضع الإصابة.
  • انتشار البثور أو النتواءات بشكل مبالغ فيه.
  • حكة الجلد.
  • حرقان شديد موضع الإصابة.
  • الشعور بحرج شديد من مظهر الجلد.
  • انتشار الطفح الجلدي بالوجه وحتى الأعضاء التناسلية.

أسباب الإصابة بالتهاب الجلد التماسي

هُنالك العديد من الأسباب المباشرة، والتي تؤدي إلى خطر الإصابة بالتهاب الجلد التماسي، وتتضح هذه الأسباب جميعًا فيما يلي:

  • ملامسة بعض المعادن التي تحتوي على مواد خطيرة ومنها النيكل، البوتاسيوم، الكروم وغيرها.
  • الإفراط في استخدام المواد الحافظة الموجودة في مستحضرات التجميل، والتي يصعب على الجاد تحملها.
  • الإفراط في استخدام للعطور ووضعها بشكل مباشر على الجلد.

طرق علاج التهاب الجلد التماسي

يؤكد الأطباء المتخصصون على مجموعة من الطرق العلاجية البسيطة التي يمكن استخدامها للتخلص من مشكلة التهاب الجلد التماسي، وتتضح جميعها فيما يلي:

  • استخدام الكريمات المركبة الطبية التي تقضي على جفاف الجلد.
  • الابتعاد عن لمس المواد التي تسبب الإصابة بردود الفعل التحسسي خاصة التهاب الجلد التماسي.
  • تناول المنشطات الطبية التي يؤكد عليها الطبيب المعالج وبالجرعة التي تتناسب مع حالة المريض.
  • استخدام مضادات الحكة الطبية.

حساسية التهاب الجلد التماسي

حساسية الوذمة الوعائية

تُعد من الأمراض الجلدية التي تسبب تسرب سائل من المنطقة المصابة، وذلك بالإضافة إلى تورم الجلد والعديد من الأعراض الخطيرة الأخرى، وتتضح أسباب الإصابة بهذا المرض الجلدي فيما يلي:

  • الإفراط في تناول بعض الأطعمة الغذائية ومنها محار السمك، الفول السوداني، الحليب وغيرها.
  • الاستحمام بالماء شديد السخونة أو التعرض لأشعة الشمس الضارة لفترة طويلة من الوقت.
  • ارتداء الملابس الضيقة التي تسبب زيادة الضغط على الأوعية الدموية.
  • الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية الشاقة.

أعراض حساسية الوذمة الوعائية

يظهر هذا المرض الجلدي في شكل مجموعة من العلامات ومن أبرزها ما يلي:

  • طفح جلدي في أجزاء الجسم المختلفة.
  • تورمات مبالغ فيها.
  • احمرار الجلد.
  • عدم القدرة على التنفس بالشكل الطبيعي.
  • الدوخة والصداع.
  • تهيج منطقة العين.

طرق علاج حساسية الوذمة الوعائية

يمكن علاج هذا المرض الجلدي باستخدام مجموعة من الطرق العلاجية ومن أبرزها ما يلي:

  • استخدام الأدوية المضادة للحكة.
  • استخدام المراهم والموضعية المضادة للالتهابات.
  • تناول العلاجات التي تعزز الجهاز المناعي؛ ومن ثم مقاومة هذه النوعية من الأمراض الجلدية.

حساسية الوذمة الوعائية

شاهد أيضًا: علاج الحساسية الجلدية مجرب ومضمون

أنواع الحساسية الجلدية طبقًا لحدتها

يهتم الكثير من الأطباء المتخصصين بتقسيم وتصنيف الأمراض الجلدية خاصة الحساسية تبعًا لحدتها، وتتضح هذه الأنواع فيما يلي:[3]

  • الحساسية الحادة: من أشد أنواع الحساسية تؤدي إلى الإصابة بحكة شديدة والتهاب في أجزاء مختلفة من الجلد، وتنتج هذه المشكلة عن تلامس بعض المواد أو احتكاك الجسم بها.
  • الحساسية الشديدة: يؤثر هذا النوع على العديد من الأشخاص في مختلف المراحل العمرية، وقد تؤدي إلى نزيف شديد يتطلب التدخل الطبي السريع.
  • التهاب الجلد الاحتكاكي: ينتج هذا النوع عن استخدام بعض المواد الكيميائية الضارة؛ ومن ثم تهيج الجلد بشكل مبالغ فيه.

شاهد أيضًا: لعلاج حالات الحساسية نستعمل مضادات

أنواع حساسية الجلد عند الأطفال

تؤثر حساسية الجلد على العديد من الأطفال، وتؤدي إلى إصابتهم بالعديد من المضاعفات الخطيرة، وتتضح هذه الأنواع جميعًا فيما يلي:

  • المرض الخامس: عبارة عن مرض جلدي يتميز بلونه الأحمر الفاتح يصيب خدود الأطفال بشكل مبالغ فيه، كذا وأنه قد يظهر على الساقين واليدين وغيرها ويشعر معه الطفل بحكة وألم شديد.
  • القوباء: ينتشر هذا المرض بشكل مبالغ فيه عند الأطفال الرضع، ويؤثر على الفم، الأنف، والذقن بشكل واضح وملحوظ، وقد يؤدي إلى خروج بعض السوائل من الأماكن موضع الإصابة.
  • مرض القدم واليد: يؤثر على الأطفال الأقل من خمس سنوات، ويظهر في شكل بثور صغيرة تنتشر في أجزاء مختلفة بالجسم وتؤثر عليه بشكل سلبي.
  • الطفح الجلدي: يظهر هذا المرض في أماكن ارتداء الحفاضات عند الأطفال، فيظهر معه جلد الطفل لونه أحمر ورطب، ويشعر معه الطفل أيضًا بألم شديد يصعب تحمله.

شاهد أيضًا: الأمراض الجلدية التي تصيب فروة الرأس بالتفصيل

طرق تشخيص حساسية الجلد

يلجأ الطبيب المعالج إلى مجموعة من الطرق العلاجية، وذلك لتشخيص حساسية الجلد ومن ثم علاجها، وتتضح هذه الطرق جميعًا فيما يلي:[4]

  • الفحص الجسدي: ويحاول معه الطبيب فحص موضع الإصابة أو الحساسية؛ ومن ثم التعرف على نوعها وطرق علاجها.
  • اختبارات الحساسية: وتتم هذه الاختبارات من خلال عمل فحص الدم الشامل؛ ومن ثم التعرف على الجهاز المناعي والأمراض الجلدية التي تؤثر عليه بشكل مباشر.

هكذا، وفي نهاية هذا المقال نكون قد أوضحنا لكم علاج حساسية الجلد وانواعها بالصور، كما نكون قد تعرفنا على مجموعة من الطرق العلاجية اللازمة لتشخيص أمراض حساسية الجلد المزعجة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.