المرجع الموثوق للقارئ العربي

ملخص رواية 1984

كتابة : محمد شودب

ملخص رواية 1984 من أهم وأشهر الملخصات التي يهتم بها الكثير من الناس للوصول إلى مغزى الرواية من خلال قراءة ملخصها توفيرًا للوقت والجهد، ويلجأ الناس الذي يملكون وقتًا محدودًا في يومهم إلى قراءة ملخص الرواية أو الكتاب الذين يريدون معرفة بواطنه، ونظرًا لأهمية رواية 1984م الكبيرة في معناها ومبناها، يهتمُّ موقع المرجع في تسليط الضوء على مؤلف الرواية وملخصها وشخصياتها،  كما يهتم بالحديث عن قصة الفيلم السينمائي الذي استوحي من أحداث هذه الرواية.

من هو مؤلف رواية 1984

إنّ مؤلف رواية 1984م هو الروائي والكاتب البريطاني المشهور جورج أورويل، وهو من مواليد الخامس والعشرين من حزيران من عام 1903م، اسمه الأصلي إيريك آرثر بلير، وقد اتخذ لنفسه اسمًا مستعارًا وهو جورج أورويل، حتَّى أنه اشتهر بهذا الاسم في العالم، كان جورج أورويل واضحًا ذكيًا معروفًا بخفة الدم، وكان مؤمنًا بالعدالة الاجتماعية والاشتراكية الديمقراطية، وقد اشتهرت له كتابات في النقد الأدبي أيضًا وفي الشعر الخيالي وفي الصحافة الجدلية، وجدير بالقول إنَّ أشهر أعمال جورج أورويل هو رواية 1984م التي كتبها جورج في عام 1949م، وروايته مزرعة الحيوان التي كتبها عام 1945م، حيث كانتا أكثر الروايات مبيعًا في القرن العشرين.

كتب جورج أورويل الكثير عن الحرب الأهلية الإسبانية، وكان أشهر ما كتب كتابه تحية لكتالونيا الذي انتشر عام 1938م، وقد اشتهر أورويل أيضًا بتأثير كتاباته الكبير على الثقافة السياسية في العالم، حيث وصف كل الممارسات الاستبدادية التي تمارسها الحكومات والدول في العالم آنذاك، حتَى أدخلها في ثقافة الشعب العامة، وفي نهايات حياته أصيب جورج أورويل بمرض السل، فمات ولم يبلغ الخمسين من عمره عام 1950م تاركًا وراءه إرثًا أدبيًا وفكريًا وسياسيًا ضخمًا.[1]

شاهد أيضًا: ملخص كتاب نظرية الفستق

تعريف برواية 1984

رواية 1984م هي رواية من تأليف الكاتب والروائي والإعلامي البريطاني جورد أورويل، نُشرت هذه الرواية أول مرة في عام 1949م، وهي رواية ذات طابع سياسية اجتماعية، تحدَّثت عن الاستبداد والقمع القائم في ظل الحكومات الاستبداية المختلفة في العالم، وقد تنبأ جورج أورويل في هذه الرواية بما سيحدث في العالم في عام 1984م، وتحدّث عن القوى السياسية الكبرى التي سوف تحكم العالم وسوف تغتال أحلام الناس وآمالهم، وتحدَّث على أنَّ هذه الحكومات وهؤلاء الحكام سوف يجعلون من الناس مجرد أرقام تعيش في دول كبرى تحكمها سياسيات استبدادية قمعية.

تحدَّث جورج أورويل أيضًا عن التحول الجذري الذي سيطرأ على القيم البشرية التي ستصبح بلا معنى في ظل سلطة الاستبداديين القمعيين الذي سيجعلون من الناس هوامش لا قيمة لها، وجدير بالقول إنَّ أحداث رواية 1984م تدور في مدينة لندن عاصمة بريطانيا في عام 1984م أي أنَّها كانت تتنبأ بالمستقبل القريب للبلاد، ولا بدَّ من الإشارة إلى أنَّ شهرة الرواية بلغت الآفاق، حيث تمَّت ترجمتها إلى حوالي 62 لغة حول العالم.[2]

ملخص رواية 1984

رواية 1984 من الروايات السياسية الاجتماعية المهمة التي تنبأت بمستقبل بريطانيا العظمة، وهي تنتمي لأدب المدينة الفاسدة، وفيما يأتي نسلط الضوء على ملخص هذه الرواية كاملًا:

الحزب الداخلي

تتحدَّث رواية 1984 المنشورة في عام 1949م عن أحداث مستقبلية ستقع في عام 1984 في بريطانيا، وتدور أحداثها في عالم مليء بالاضطرابات والفوضى، عنوانه الحروب والقبضة الأمنية والرقابة الشديدة على الناس بهدف السيطرة عليهم وكبحهم وجعلهم كالدمى المتحركة في يد السلطة، وتتحدَّث الرواية عن مقاطعة اسمها إيرستريت التي تقع تحت قبضة حكم سياسي اسمه الحزب الداخلي وهو حزب جائر أُطلق عليه اسم الاشتراكية الإنجليزية، وهو نظام سياسي يرى في الفكر الحر جريمة عظمى.

حقيقة الحزب الداخلي

وفي هذه الرواية يرمز الأخ الأكبر وهو قائد يحكم وزعيم تُنفذ أوامره إلى النظام المستبد الذي يحكم بأسلوب قمعي، ويسعى هذا الحزب الداخلي نحو الحكم والسلطة لأنه يريد أن يحقق مكاسبه لا مكاسب الشعب، ويكون بطل الرواية المدعو وينيستون سميث عضوًا في الحزب الخارجي وموظفًا في وزارة الحقيقة، ووزارة الحقيقة هذه هي المسؤولة عن الترويج للحزب بين الناس، وكانت وظيفة سميث هي تغيير التاريخ بما يتناسب مع شعارات وإعلانات الحزب، وفي وزارة الحقيقة يقوم كل الموظفين بتلقي الطريقة التي يجب تغيير أحداث التاريخ بها، وتوصف هذه العملية بالتصحيح بدلًا من التزوير والحذف والكذب.

وبعد أن تتم عملية التزوير يتم التخلص من الوثائق الأصلية التي تروي التاريخ الصحيح، مما يؤدي إلى ضياع الأدلة التي تجرم الحكومة وتكشف تزويرها وكذبها وألاعيبها مع الناس، وعلى الرغم من أن بطل الرواية وينستون سميث كان يرغب في سره بالقضاء على هذا الحزب ويرغب بالقيام بثورة عارمة عليه بسبب بغضه له، إلَّا أنَّه كان مخلصًا في عمله صادقًا مجدًا فيه، وأثناء عمله يقع في علاقة حب مع موظفة اسمها جوليا، يكتشف فيما بعد أنَّها تشارك كره الحزب وعداوته، فيسكن معها في غرفة صغيرة في أحد أحياء مدينة لندن الفقيرة، وبعدها يبدا وينستون بالاقتراب من أوبراين، وهو عضو في الحزب الداخلي وذلك بعد أن شعر أنَّ أوبراين كان عميلًا لمنظمة الأخوية السرية التي تنوي القضاء على الحزب.

الاعتقال والتعذيب

وبعد نقاشات عديدة بين ويسنتون وأوبراين، يعطي أوبراين ويسنتون كتاب الجماعية النخبوية بين النظرية والتطبيق، وهو كتاب ألفه إيمانويل غولدشتاين، وهو قائد في منظمة الأخوية، ويشرح هذا الكتاب مفهوم الحرب الدائمة ويسلط الضوء على المعاني الحقيقية للشعارات التي يقوم عليها الحزب، مثل: الحرب هي السلام، والحرية هي العبودية، والجهل هو القوة، كما يشرح طريقة القضاء على الحزب، ولهذا تقوم شرطة الفكر باعتقال ويسنتون وجوليا للتحقيق معهما، ويتعرض ويسنتون للتعذيب الشديد حتَّى يتخلص من كراهيته للحزب، ويُرسل ويسنتون إلى الغرفة 101 وهي غرفة إعادة تأهيل للشخص، وهي أكثر الغرف إثارة للذعر والرعب، وهي تحوي على الكثير من أنواع التعذيب.

النهاية

وبعد أن يخرج ويسنتون وجوليا من السجن يلتقيان في حديقة من حدائق لندن، فيعترف كل واحد منهما أنَّه خان الآخر حيث طلب كل واحد منهما من السجانين أن يقوموا بتعذيب الآخر، ولهذا أدمن وينستون الكحول حتَّى ينسى ما حصل معه وحتَّى يقنع نفسه أنَّ هذه ذكريات وهمية لا وجود لها في الأساس، ثمَّ تنتهي الرواية على أنَّ وينستون قد عاد من منفاه ورجع إلى حب الحزب الداخلي وحب الأخ الكبير.

شاهد أيضًا: ملخص رواية البؤساء

شخصيات رواية 1984

تضم رواية 1984 مجموعة من الشخصيات على اختلاف دور كل شخصية وأهميتها في سير أحداث الرواية، وفيما يأتي نلقي الضوء على شخصيات الرواية ودور كل شخصية من هذه الشخصيات:

  • وينستون سميث: وهو بطل رواية 1984، ويرمز للإنسان العادي الذي فكر قليلًا فأدى به التفكير إلى العذاب والإهانة والذل.
  • جوليا: وهي عشيقة وينستون سميث التي كانت ثائرة معه في الخفاء، والتي كانت تدعم الحزب في العلن.
  • الأخ الكبير: وهو حاكم أوشينيا، يرمز إلى الحزب وسياسته، وهو رأس الاستبداد الأول.
  • أوبراين: وهو عضو في الحزب الداخلي، يخدع وينستون وجوليا ويوصلهما إلى السجن بعد أن يكشف عن معارضتهما الباطنية للحزب.
  • إيمانويل غولدشتاين: وهو القائد السابق للحزب، كما أنَّه زعيم الأخوية ومؤلف كتاب الجماعية النخبوية بين النظرية والتطبيق.

فيلم رواية 1984

يُعدُّ فيلم ألف وتسعمائة وأربعة وثمانون من أشهر أفلام  الخيال العلمي، وهو فيلم جيستوبي ألَّفه وأخرجه مايكل رادفورد، وهو فيلم مستوى من رواية 1984 للكاتب البريطاني جورج أورويل، وقد لعب دور البطولة في الفيلم كلٌّ من: جون هيرت، وريتشارد بيرتون، سوزانا هاملتون، سيريل كوزاك، وجدير بالقول إنَّ الفيلم يتحدَّث عن حياة وينستون سميث، وهو رجل بائس يعيش في مدينة سيئة فاسدة، يحكم هذه المدينة نظام شمولي قمعي استبدادي، فيحلم سميث ويقاوم ويسعى من أجل أن يبقى محافظًا على سلامة عقله، وأن يعرف واقع النظام الذي يسيطر على السلطة في هذه المدينة، وجدير بالذكر إنَّ هذا الفيلم تم ترشيحه ليحصل على جائزة BAFTA لأفضل عمل فني، كما أنَّه فاز بجائزة Evening Standard British Film Awards كأفضل فيلم.

شاهد أيضًا: من هو مؤلف كتاب لسان العرب

اقتباسات من رواية 1984

لا بدَّ في نهاية الحديث عن ملخص رواية 1984 من وضع بعض الاقتباسات من هذه الرواية حتَّى تظهر القدرة على السرد التي يكان يتمتع بها الكاتب أورويل، وحتَّى يظهر أسلوبه الأدبي وقدرته اللغوية أيضًا، وهذه الاقتباسات هي:

  • “إن السلطة ليست وسيلة بل غاية، فالمرء لا يقيم حكمًا استبداديًا لحماية الثورة، وإنما يشعل الثورة لإقامة حكم استبدادي”.
  • “كلما ازداد الحزب قوة ومنعة قلت درجة تسامحه، وكلما ضعف معارضو السلطة اشتدت قبضة الاستبداد والطغيان”.
  • “من المستحيل أن تؤسس حضارة على الخوف والكراهية والقسوة، فمثل هذه الحضارة إن وجدت لا يمكن أن تبقى”.
  • “إذا لم يكن من المرغوب فيه أن يكون لدى عامة الشعب وعي سياسي قوي، فكل ما هو مطلوب منهم وطنية بدائية يمكن اللجوء إليها حينما يستلزم الأمر”.
  • “كيف لشخص أن يؤكد سلطته على شخص آخر؟ بخلق المعاناة في حياته”.
  • “لا أحد يخلق ديكتاتورية ليحمي بها ثورة ؛الصحيح أننا نقوم بالثورة كي نصل إلى الديكتاتورية”.
  • “وقالت غير مكترثة: «لقد خنتك». فقال لها: «وأنا أيضا خنتك»”.
  • “إنَّ أول ما يجب عليك أن تدركه هو أن السلطة جماعية وأن الفرد لا يمكن أن يملك سلطة إلا بمقدار ما يتخلص من فرديته، ولعلك تعرف شعار الحزب القائل: «الحرية هي العبودية»”.
  • “فازدواجية التفكير تعني القدرة على اعتناق معتقدين متناقضين في آن واحد وقبولهما معاً. فالمفكر الحزبي يعرف الوجهة التي يجب أن تأخذها ذكرياته عند تغاييرها”.
  • “تغيير الماضي ضروري لسببين، أولهما وهو ثانوي أو لنقل احترازي، أن عضو الحزب مثله مثل أي فرد من طبقة البروليتاريا يحتمل ظروف حياته الراهنة لأنه لا يملك معايير للمقارنة”.
  • “لو أمكن الطبقة العليا أن تحافظ للأبد على موقعها فلن يكون ذلك الا بإشاعة حالة من الجنون الخاضع للسيطرة.
  • و لن يثوروا إلا بعد أن يعوا ولن يعوا إلا بعد أن يثوروا”.
  • “إن الواقع موجود في العقل البشري ولا يوجد في مكان سواه. إنه ليس موجوداً في العقل الفردي الذي هو عرضة للوقوع في الأخطاء، كما أنه يفنى بفناء صاحبه، إنه لا يوجد إلا في عقل الحزب الذي يتسم بأنه جماعي وخالد”.
  • “لا يمكن الاحتفاظ بالسلطة إلى الأبد إلا عبر التوفيق بين المتناقضات”.

إلى هنا نصل إلى نهاية هذا المقال الذي تحدَّثنا فيه عن مؤلف رواية 1984 وسلَّطنا فيه الضوء على ملخص رواية 1984 أيضًا، ثمَّ تحدَّثنا عن الشخصيات التي وُجدت في الرواية وذكرنا مجموعة من الاقتباسات المأخوذة من هذه الرواية.

المراجع

  1. marefa.org , جورج اورويل , 12-03-2021
  2. marefa.org , 1984 (رواية) , 12-03-2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.