المرجع الموثوق للقارئ العربي

افضل الاعمال في العشر ذي الحجة

كتابة : محمد شودب بتاريخ : 1 يوليو 2021 , 13:00

افضل الاعمال في العشر ذي الحجة هذه الأيام المباركة الذي تُعدُّ أفضل أيام السنة من حيث التعبُّد فيها لما فيها من الخير ولما ورد فيها من النصوص الشرعية التي تُؤكد هذا القول، وهي تضمُّ يوم عرفة ويوم النحر وهو يوم عيد الأضحى وهذا ما يزيدها ثوابًا وأجرًا وفضلًا، وفي هذا المقال سوف يتحدَّث موقع المرجع عن أفضل الأعمال في العشر ذي الحجة كما سيتحدَّث عن كيفية استقبال هذه الأيام المباركة وعن هل تضاعف الحسنات في عشر ذي الحجة.

افضل الاعمال في العشر ذي الحجة

إنَّ أيام العشر من ذي الحجة هي من أفضل أيام السنة في العبادة أجرًا وثوابًا عند الله تعالى، وأفضل الأعمال التي يمكن للمسلم أن يقوم بها في هذه الأيام العشر هي:[1]

أداء الحج أو العمرة

إنَّ أيام الحج هي الأيام العشر الأوائل من ذي الحجة، ففيها يوم عرفة ويوم النحر، وهي الأيام التي يؤدي بها الحجاج مناسك الحج في بيت الله الحرام، لذلك يُعدُّ الحج أو العمرة من أفضل الأعمال التي يمكن أن يقوم بها المسلم في هذه الأيام، وقد ذكر رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- فضل أداء الحج أو العمرة في قوله: “العُمْرَةُ إلى العُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِما بيْنَهُمَا، والحَجُّ المَبْرُورُ ليسَ له جَزَاءٌ إلَّا الجَنَّةُ”[2]والله تعالى أعلم.

الصيام

يُستحب أن يصوم المسلم الأيام التسع الأوائل من ذي الحجة، ولا يصوم اليوم العاشر فهو يوم عيد الأضحى ويوم النحر وصيامُه مُحرَّم على المسلمين، فإذا استطاع المسلم أن يصوم الأيام التسع الأوائل كلها كان له في صيامه الأجر الكبير من الله تعالى، ولا حرج في أن يصوم ما تيسَّر له من هذه الأيام، وأن يحرص على صيام يوم التاسع من ذي الحجة لأنَّه يوم عرفة، جاء عن بعض زوجات الرسول -صلَّى الله عليه وسلم- ما يأتي: “كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصُومُ تِسْعَ ذِي الْحِجَّةِ”[3] والله أعلم.

صيام يوم عرفة لغير الحاج

إنَّ من أعظم الأعمال التي يجب على المسلم أن يحرص عليها هو صيام يوم عرفة، لأنَّ بصيامه تُكفَّر عن العبد ذنوب السنة السابقة والسنة اللاحقة، قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: “صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ”[4]والله تعالى أعلم.

الأضحية في يوم النحر

ومن الأعمال العظيمة التي قد يقوم بها المسلم في عشر ذي الحجة التضحية في يوم النحر أي يوم عيد الأضحى وهو اليوم العاشر من ذي الحجة، فالتضحية سنة مؤكدة عن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، ورد عن الصحابي الجليل أنس بن مالك -رضي الله عنه- ما يأتي: “ضَحَّى النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بكَبْشينِ أمْلَحَيْنِ أقْرَنَيْنِ، ذَبَحَهُما بيَدِهِ، وسَمَّى وكَبَّرَ، ووَضَعَ رِجْلَهُ علَى صِفَاحِهِمَا”[5] ومن السنة أن يكون المضحي شاهدًا لأضحيته وأن يأكل من أضحيته، فهذا فعلُ رسول الله عليه الصلاة والسلام، والله أعلم.

المواظبة على الذكر الحسن

يجب على المسلم في أيام ذي الحجة الأوائل أن يواظب على الذكر، فيسبح الله دائمًا ويحمده ويشكره ويكبره ويهلهل باسمه، ويذكره بسائر أنواع الذكر الحميد، وهذا أمر إلهي من رب العالمين جاء في صريح آيات القرآن الكريم، قال تعالى: {لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ}[6] والأيام المعلومات هي الأيام العشر الأوائل من ذي الحجة كما ذكر عبد الله بن عباس رضي الله عنه، وقد جاء عن رسول الله -عليه الصلام والسلام- أمر صريح للمسلمين بضرورة ذكر الله تعالى بالتهليل والتكبير والتحميد، قال عليه الصلاة والسلام: “ما من أيامٍ أعظمَ عند اللهِ ولا أحبَّ إلى اللهِ العملُ فيهنَّ من أيام العشرِ ، فأكْثِروا فيهنّ من التَّسبيحِ والتحميدِ والتّهليلِ والتَّكبيرِ”، والله أعلم.

التكبير دُبر كل صلاة

إنَّ التكبير من الأعمال التي يُستحب القيام بها في الأيام العشر الأوائل من ذي الحجة، وتحديدًا دُبر كل صلاة من صلوات المسلم في هذه الأيام، وقد ورد عن شقيق بن سلمة -رحمة الله- أنَّه قال: “كان علي -رضي الله عنه- يكبِّر بعد صلاة الفجر غداة عرفة ثمَّ لا يقطع حتَّى يصلِّي الإمام من آخر أيام التشريق ثم يكبر بعد العصر”، وقد ورد عن ابن تيمية قوله في مسألة التكبير في ذي الحجة: “أصح الأقوال في التكبير الذي عليه جمهور السلف والفقهاء من الصحابة والأئمة: أن يكبر من فجر عرفة إلى آخر أيام التشريق عقب كل صلاة”.

ولا بدَّ من القول إنَّ التكبير في ذي الحجة يكون على شكلين، فتكبير مُطلق يبدأ ببداية اليوم الأول من ذي الحجة وينتهي بنهاية أيام التشريق؛ أي بنهاية اليوم الثالث عشر من ذي الحجة، وتكبير مُقيَّد يبدأ ببداية يوم عيد الأضحى وينتهي بنهاية أيام التشريق ويكون دُبر كل صلاة، ويكون التكبير في ذي الحجة بعدَّة صيغ، ولعلَّ أصحَّ صيغ التكبير وأشهرها ما يأتي:[7]

  • اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ كَبيراً.
  • اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ، واللَّهُ أَكْبَرُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، وللَّهِ الحمدُ.
  • اللَّهُ أَكْبَرُ كَبيراً، اللَّهُ أَكْبَرُ كَبيراً، اللَّهُ أَكْبَرُ وأجَلُ، اللَّهُ أَكْبَرُ، وللَّهِ الحمدُ.

الدعاء

إنَّ الدعاء في الإسلام هو العبادة وهو من أعظم العبادات التي تُقرِّب الإنسان من ربِّه عزَّ وجل، وهو يحقق أسمى غايات العبودية، وذلك لأنَّ طلب الأدنى والذي هو العبد، من الأعلى والذي هو رب العالمين جل جلاله، ولهذا فإنَّه من أعظم الأعمال التي يمكن أن يقوم بها المسلم في العشر من ذي الحجة، وفيما يأتي نذكر بعض صيغ الأدعية المشروعة التي يمكن الدعاء بها في هذا الأيام المباركة:

  • اللهم في العشْر الأوائل من ذِي الحجة اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ، ابْنُ عَبْدِكَ، ابْنُ أَمَتِكَ، نَاصِيَتِي بِيَدِكَ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ، أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ، أَوِ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ، أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي، وَنُورَ صَدْرِي، وَجَلَاءَ حُزْنِي، وَذَهَابَ هَمِّي.
  • ربي في هذه الأيام المباركة، يا ودود يا ذا العرش المجيد يا فعّالاً لما تريد، أسالك بعزّك الذي لا يُرام وملكك الذي لا يُضام وبنورك الذي ملأ أركان عرشك أن تكفيني ما أهمّني من أمر الدّنيا والآخرة.
  • اللهم في أيام ذي الحجة المباركة، اللّهم اغفر لي خطيئتي وجهلي وإسرافي في أمري وما أنت أعلم به منّي، اللّهم اغفر لي جَدِّي وهزلي وخطئي وعمدي وكلّ ذلك عندي، اللّهم اغفر لي ما قدّمت وما أخّرت وما أسررت وما أعلنت وما أنت أعلم به منّي، أنت المُقدّم وأنت المُؤخّر وأنت على كلّ شيء قدير.
  • ربي إنّي اعوذ بك من علمٍ لا ينفع، ومن قلب لا يخشع، ومن دعاء لا يُستجاب له يا ربّ العالمين، اللهم اغفر لي في هذه الأيام الكريمة واجعلني من الصالحين يا أكرم الأكرمين.
  • اللهمَّ يا رب العالمين اللّهم إنّا نسألك باسمك العظيم الأعظم الذي إذا دُعيت به أجبت، وإذا سُئلت به أعطيت، وبأسمائك الحُسنى كلّها ما علمنا منها وما لم نعلم، أن تستجيب لنا دعواتنا وتُحقّق رغباتنا، وتقضي حوائجنا وتفرج كروبنا، وتغفر ذنوبنا وتستر عُيوبنا وتتوب علينا وتعافينا وتعفو عنا وتصلح أهلنا وذرّياتنا وأطل بعمرنا وأحسن عاقبتنا وارحمنا برحمتك الواسعة رحمةً تغنينا بها عمّن سواك.

القيام بسائر أعمال الخير والبر

أي أن يقوم المسلم بكل عمل فيه من الخير والبر ما فيه، كأن يصل الرحم ويصالح من خاصمه ويتصدق بما تيسَّر له وما استطاع من رزقه، وأن يدفع الشر والأذى عن الناس، وأن يصالح بين المتخاصمين، وأن يبرَّ والديه، فكل هذه الأعمال من الأعمال الصالحة التي تزيد من أجر المسلم وثوابه عند الله تعالى، وأجر هذه الأعمال في الأيام العشر أعظم بإذن الله تعالى.

اقرأ أيضًا: أحاديث فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

فضل العمل في العشر من ذي الحجة

إنَّ للعمل في العشر الأوائل من ذي الحجة فضلًا عظيمًا يتجلَّى في الحديث النبوي الشريف الذي قال فيه رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: “ما العَمَلُ في أيَّامٍ أفْضَلَ منها في هذِه؟ قالوا: ولَا الجِهَادُ؟ قَالَ: ولَا الجِهَادُ، إلَّا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بنَفْسِهِ ومَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ بشيءٍ”[8]فهي أيام مباركة ينبغي على كل مسلم أن يغتنم هذه الأيام بالعمل الصالح حتَّى يكون من كسبوا الأجر والثواب في هذه الأيام، ولأنَّ يوم عرفة من أيام العشر من ذي الحجة، فإنَّه لا بدَّ من القول إنَّ في هذا اليوم يعتق الله تعالى الكثير من عباده من النيران، قال عليه الصلاة والسلام: “ما مِن يَومٍ أَكْثَرَ مِن أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فيه عَبْدًا مِنَ النَّارِ، مِن يَومِ عَرَفَةَ، وإنَّه لَيَدْنُو، ثُمَّ يُبَاهِي بهِمِ المَلَائِكَةَ، فيَقولُ: ما أَرَادَ هَؤُلَاءِ؟”[9]والله أعلم.[10]

قد يهمك أيضًا: فضل صيام يوم عرفة لغير الحاج

استقبال الأيام العشر من ذي الحجة

يجب على المسلم أن يستقبل الأيام العشر من ذي الحجة بأحسن الطرق الممكنة، ويكون استقبال هذه الأيام المباركة بالأعمال الآتية:

التوبة الصادقة النصوح

إنَّ من أعظم ما يستقبل به المسلم هذه الأيام المباركة التوبة إلى الله تعالى من كل الذنوب والآثام، على أن تكون هذه التوبة مقترنة بالندم على ما فات من ذنوب وآثام والعزمِ على عدم العودة إليها مرَّة أخرى، ففي التوبة يكون الفلاح كما قال تعالى في سورة النور: {وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}[11] والله أعلم.[12]

العزم على واغتنام هذه الأيام

يجب على المسلم أن يستقبل أيام العشر من ذي الحجة بإرادة كبيرة وهمة عالية، فعليه أن يعقد العزم على عدم تضييع وقته فيما لا ينفع وعلى أن يغتنم أوقات هذه الأيام بالعمل الصالح وبالدعاء والعبادة والبكل ما يكون فيه الخير والثواب والأجر من الله رب العالمين.[12]

ترك المعاصي صغيرها وكبيرها

إنَّ ترك المعاصي والعزم على عدم العودة إليها هي أيضًا من أبرز الأعمال التي يمكن أن يستقبل المسلم فيها هذا الشهر الفضيل، لأن المعاصي في سبب من أهم الأسباب التي تؤدي إلى طرح المسلم من رحمة الله تعالى، فعلى العبد ألَّا يقترف الذنوب والآثام مهما صغرت، وأن يكون دائم الصلة برب العالمين جلَّ جلاله، والله أعلم.[12]

اقرأ أيضًا: متى يبدأ صيام العشرة من ذي الحجة

هل تضاعف الأعمال في عشر ذي الحجة

إنَّ الأعمال الحسنة وأعمال الخير تُضاف في عشر ذي الحجة، وهذا من رحمة الله تعالى بعباده، حيث جعل الله تبارك وتعالى لهم الحسنات والعبادات مضاعفة في العشر من ذي الحجة لأنَّها أيام خير وبركة وهي من أفضل الأيام التي يمكن أن يقوم بها الإنسان بالإعمال الصالحة، فأيام العشر موسم عظيم ينبغي على المسلم أن يغتنمه أحسن الاغتنام وأن يسارع فيه إلى الخيرات وإلى ترك المنكرات، عسى أن يكون من الذين غفر الله تعالى لهم بحُسن أعمالهم في هذا اليوم المبارك، والله أعلم.[13]

إلى هنا نصل إلى ختام هذا المقال الذي سلَّطنا فيه الضوء على افضل الاعمال في العشر ذي الحجة وتحدَّثنا فيه أيضًا عن فضل العمل في العشر من ذي الحجة وعن كيفية استقبال هذه الأيام العشر، كما تحدَّثنا عن مسألة مضاعفة أجر الأعمال الصالحة في هذه الأيام.

المراجع

  1. islamweb.org , عشر ذي الحجة.. اغتنموها ولا تضيعوها , 01/07/2021
  2. صحيح البخاري , البخاري، أبو هريرة، 1773، صحيح.
  3. صحيح أبي داود , الألباني، بعض زوجات الرسول، 2436، صحيح.
  4. صحيح مسلم , مسلم، أبو قتادة الحارث بن ربعي، 1162، صحيح.
  5. صحيح البخاري , البخاري، أنس بن مالك، 5565، صحيح.
  6. سورة الحج , الآية 28.
  7. saaid.net , التكبير في العشر أنواعه وصيغه , 01/07/2021
  8. صحيح البخاري , البخاري، أبو هريرة، 969، صحيح.
  9. صحيح مسلم , مسلم، عائشة أم المؤمنين، 1348، صحيح.
  10. islamweb.net , فضل العشر من ذي الحجة , 01/07/2021
  11. سورة النور , الآية 31.
  12. saaid.net , عشر ذي الحجة فضائلها والأعمال المستحبة فيها , 01/07/2021
  13. saaid.net , أبواب الأجر .. في الأيام العشر , 01/07/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *