المرجع الموثوق للقارئ العربي

أحاديث فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

كتابة : جعفر الدندل بتاريخ : 1 يوليو 2021 , 12:00

أحاديث فضل العشر الأوائل من ذي الحجة التي وردت في بطون كتب الأحاديث النبوية الصحيحة هي مما يجب عرضه والاستفادة منه في مثل هذه الأيام، خاصة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قد أوصى بالعمل الصالح في أيام ذي الحجة، وتناقلت تلك الوصية بضع من زوجاته وعدد من الصحابة رضوان الله عليهم، لذلك فإنّ موقع المرجع يهتم بذكر تلك الأحاديث والتفصيل فيها في هذا المقال.

فضل عشر ذي الحجة

إنّ الله -تعالى- يختار من الأيام ما شاء ويختار من الأوقات ما شاء فيفضلها على غيرها، والعبد لا يملك من أمره إلا الطاعة وأن يغتنم تلك الأوقات بما فيه يرٌّ له وصلاح في الدنيا والآخرة، وقد فضّل الله -تبارك وتعالى- أيام عشر ذي الحجة الأوائل بسبب ما اجتمع فيها من أمهات العبادات مثل الحج والصيام والصلاة والصدقة، وقلما تجتمع العبادات كلها في آنٍ معًا، لذلك فإنّ فضلها جليل عظيم لا يعلمه إلا الله تعالى.[1]

اقرأ ايضًا: فضل صيام العشر الأوائل من ذي الحجة

أحاديث فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

لقد وردت أحاديث كثيرة في فضل أيام العشر من ذي الحجة، وفيما يلي ذكرٌ لأهمّها:

  • روي عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ما من أيَّامٍ العملُ الصَّالحُ فيهنَّ أحبُّ إلى اللهِ من هذه الأيَّامِ العشرِ. فقالوا: يا رسولَ اللهِ، ولا الجهادُ في سبيلِ اللهِ؟، فقال رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-: ولا الجهادُ في سبيلِ اللهِ إلَّا رجلٌ خرج بنفسِه ومالِه فلم يرجِعْ من ذلك بشيءٍ”.[2]
  • روي عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- أنّ الرسول -صلى الله عليه وسلم- قال: “ما مِن أيَّامٍ أَعظَمَ عِندَ اللهِ، ولا أَحَبَّ إلَيهِ مِنَ العملِ فيهِنَّ مِن هذِه الأَيَّامِ العَشرِ؛ فأَكثِرُوا فيهِنَّ مِنَ التَّهليلِ، والتَّكبيرِ، والتَّحميدِ”.[3]
  • روي عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ما من أيَّامٍ أفضلَ عندَ اللهِ من أيَّامِ عشرِ ذي الحجَّةِ قالَ فقالَ رجلٌ يا رسولَ اللهِ هنَّ أفضلُ أم عدَّتهنَّ جهادٌ في سبيلِ اللهِ قالَ هنَّ أفضلُ من عدَّتهنَّ جهادٌ في سبيلِ اللهِ إلَّا عفيرًا يعفِّرُ وجههُ في التُّراب وما من يومٍ أفضلَ عندَ اللهِ من يومِ عرفةَ ينزلُ اللهِ إلى السَّماءِ الدُّنيا فيباهي بأهلِ الأرضِ أهلَ السَّماءِ فيقولُ انظروا إلى عبادي شعثًا غبرًا صاحينَ جاءوا من كلِّ فجٍّ عميقٍ ولم يروا رحمتي ولم يروا عذابي فلم أرَ يومًا أكثرَ عتيقًا منَ النَّارِ من يومِ عرفة”.[4]

شاهد أيضًا: متى يبدأ صيام العشرة من ذي الحجة

ماذا تفعل في أيام العشر من ذي الحجة

إنّ أيام عشر ذي الحجة خاصة بالطاعات والعبادات، وحريٌّ بالمسلم أن يعمل طاعات متنوعة وعديد منها:

  • قراءة القرآن.
  • الصلاة.
  • مساعدة الآخرين.
  • إغاثة الملهوف.
  • الصدقة.
  • الابتسامة في وجوه المسلمين.
  • الابتعاد عن الغيبة والنميمة.

اقرأ أيضًا: هل تعلم لماذا يصوم المسلمين التسع الأوائل من ذي الحجة

صيام العشر من ذي الحجة

الصيام هو واحد من الأعمال الصالحة التي يُمكن للمسلم أن يفعلها في العشر الأوائل من شهر ذي الحجة، وحكمه في الشريعة الإسلامية هو أنّه مندوب، بمعنى أنّه يُسن صيامه لأنّ النبي -صلى الله عليه وسلم- قد صام هذه الأيام أحيانًا وأفطر أحيانًا أخرى، ولكن الصيام في هذه الأيام هو من العبادات العظيمة التي يتقرب بها العبد من ربه سبحانه وتعالى.[5]

شاهد أيضًا: حكم صيام عشر ذي الحجة

أسباب صيام العشر الأوائل من ذي الحجة

لقد وردت العديد من الأحاديث المكذوبة على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- التي يُذكر فيها مناسبات وأسباب لصيام عشر ذي الحجة، ومن تلك الأحاديث: “أَوَّلُ رَحْمَةٍ أَنْزَلَهَا اللهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَى الْأَرْضِ فِي تِسْعٍ وَعِشْرِينَ مِنْ ذِي الْقِعْدَةِ، فَمَنْ صَامَ ذَلِكَ الْيَوْمَ عَدْلَ صِيَامِهِ سِتِّينَ سَنَةً، وَوُلِدَ إِبْرَاهِيمُ الْخَلِيلُ عَلَيْهِ السَّلَامُ أَوَّلٌ مَنْ ذِي الْحِجَّةِ، فَمَنْ صَامَ ذَلِكَ الْيَوْمِ أَعْطَاهُ اللهُ ثَوَابَ إِبْرَاهِيمَ عَلَيْهِ السَّلَامُ، وَأَنْزَلَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ زَبُورَ دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلَامُ فِي سَبْعٍ خَلَوْنَ مِنْ ذِي الْحِجَّةِ، فَمَنْ صَامَ ذَلِكَ الْيَوْمِ تَابَ عَلَيْهِ كَمَا تَابَ عَلَى دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلَامُ، وَكَشَفَ اللهُ الضُّرَّ عَنْ أَيُّوبَ عَلَيْهِ السَّلَامُ فِي تِسْعٍ خَلَوْنَ مِنْ ذِي الْحِجَّةِ مِنْ يَوْمِ عَرَفَةَ، فَمَنْ صَامَ ذَلِكَ الْيَوْمَ عَدْلَ صِيَامِهِ السَّنَةَ الَّتِي هُوَ فِيهَا، وَالسَّنَةُ الْمُسْتَقْبَلَةْ، وَاسْتَجَابَ اللهُ زَكَرِيَّا عَلَيْهِ السَّلَامُ فِي أَوَّلِ لَيْلَةٍ مِنَ الْمُحَرَّمِ، فَمَنْ صَامَ ذَلِكَ الْيَوْمِ اسْتَجَابَ اللهُ لَهُ دُعَاءَهُ كَمَا اسْتَجَابَ لِزَكَرِيَّا عَلَيْهِ السَّلَامُ”.

والحديث هذا لا يصح ولم ترد أي أسباب خاصة في أيام عشر ذي الحجة، ولكن هي أيام اختصها الله بفضائل مثل مضاعفة الأجر والثواب فيسارع الناس إلى صيام هذه الأيام لاكتساب الثواب العظيم، والله أعلم.[5]

وبذلك نكون قد أنهينا حديثنا وذكرًا بعضًا من أحاديث فضل العشر الأوائل من ذي الحجة الصحيحة والتي ورد في متون الكتب الإسلامية، وذكرنا بعضًا من الأعمال الصالحة التي يُمكن للمسلم فعلها في عشر ذي الحجة، وهل هناك أسباب معينة لصيام تلك الأيام أم لا.

المراجع

  1. islamweb.net , فضل العشر من ذي الحجة , 01/07/2021
  2. الأحكام الصغرى , عبد الحق الإشبيلي، عبدالله بن عباس، 404، حديث صحيح الإسناد.
  3. تخريج مشكل الآثار , شعيب الأرناؤوط ، عبدالله بن مسعود، 1450، حديث حسن لغيره.
  4. مجمع الزوائد , الهيثمي، جابر بن عبدالله، 3/256، في سند الحديث محمد بن مروان العقيلي وثقه ابن معين وابن حبان وفيه بعض كلام وبقية رجاله رجال الصحيح.
  5. islamqa.info , حول صيام التسع من ذي الحجة وعلة ذلك ، وهل وردت مناسبات لهذه الأيام ؟ , 01/07/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *