المرجع الموثوق للقارئ العربي

يقع مسجد قبة الصخرة حاليا في دولة

يقع مسجد قبة الصخرة حاليا في دولة هو ما سوف نتعرف عليه في هذا المقال، حيثُ يخطئ بعض المسلمين في موقع قبة الصخرة ولا يفرقون بين المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة، وسوف يقدم موقع المرجع تعريفًا حول مسجد قبة الصخرة وحول الفرق بين المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة، وسوف نتعرف على أين يقع مسجد قبة الصخرة وتاريخ مسجد قبة الصخرة ومن بنى مسجد قبة الصخرة.

يقع مسجد قبة الصخرة حاليا في دولة

يقع مسجد قبة الصخرة حاليا في دولة فلسطين، إذ يعدُّ جزءًا من المسجد الأقصى في القدس القديمة، ولا بدَّ من الإشارة إلى أنَّ مسجد قبة الصخرة يعدُّ واحدًا من أهم المساجد عند المسلمين، وهو من الأبنية الأجمل في تاريخ العمارة الإسلامية، ويتميز بأنه قد حافظ على شكله وزخرفته حتى الوقت الحالي.[1]

اقرأ أيضًا: ما لون قبة المسجد الأقصى

الفرق بين المسجد الأقصى وقبة الصخرة

يخطئ كثير من الناس في التفريق بين المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة، إذ أنَّ مسجد قبة الصخرة هو المسجد ذو القبة الذهبية ذو الشكل الثماني، وهو جزء من المسجد الأقصى الذي يشمل جميع المنطقة الأثرية في القدس القديمة، إذ يحيط سور بأكثر من مئتي معلم فيه، وكل شيء داخل السور يعد من المسجد الأقصى، أمَّا مسجد قبة الصخرة فهو بناء يعدُّ جزءًا من المسجد الأقصى الكلي.

شاهد أيضًا: من الذي بنى المسجد الأقصى؟

شكل مسجد قبة الصخرة

إن مسجد قبة الصخرة عبارة عن بناء ذي ثمانية أضلاع، ويوجد بناء صغير مثمن أيضًا داخله، ويحتوي المسجد على عقود ثلاثة في كل ضلع من أضلاعه، والعقود محمولة على عمود وأكتاف عددها ثمانية، ويشمل المثمن الصغير على 12 دائرة تتكون كل منها من 12 عموداً وأربع أكتاف، وفوق الدائرة قبة يبلغ قطرها حوالي 20.44 متر، وتقع الصخرة المقدسة في وسط المصلى، وتحتها يوجد كهف فيه محراب، ويعرَف بأنه مصلى الأنبياء، ويحيط بالصخرة المقدسة حاجز خشبي معشق كان قد وضِع بأمر السلطان الناصر محمد بن قلاوون، وتحيط بالصخرة أيضًا أربع دعامات من الحجر ومغلفة بالرخام.

سبب تسمية قبة الصخرة بهذا الاسم

ورد في كتب التاريخ أنَّ الملك عبد الملك بن مروان هو أول من أمر ببناء مسجد قبة الصخرة، وتمَّ اختيار القبة الخاصة بالمسجد لأن شكلها يتناسب مع القباب العالية الموجود في المدينة، وقد بني المسجد فوق بالصخرة التي يُقال أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم عرج منها في ليلة الإسراء والمعراج، وهي صخرة طبيعية ذات شكل غير منتظم، ولذلك سمِّي المسجد باسم قبة الصخرة.

اقرأ أيضًا: أين يقع مسجد قبة الصخرة

تاريخ مسجد قبة الصخرة

قام عبد الملك بن مروان ببناء مسجد قبة الصخرة في عام 685 م، وقد تمَّ الانتهاء من البناء في عام 692 م، وكان قد أشرف على البناء أحد أشهر التابعين وهو رجاء بن حيوة، وساعد يزيد بن سلام مولى الخليفة عبد الملك بن مروان على الإشراف على بناء مسجد قبة الصخرة.

في نهاية مقال يقع مسجد قبة الصخرة حاليا في دولة تعرفنا على مسجد قبة الصخرة وعرفنا أين يقع مسجد قبة الصخرة حاليا، كما تعرفنا على الفرق بين المسجد الأقصى وقبة الصخرة وعلى تاريخ مسجد قبة الصخرة وغير ذلك من المعلومات المتعلقة.

المراجع

  1. wikiwand.com , قبة الصخرة , 29/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *