المرجع الموثوق للقارئ العربي

اسرع طريقة لخفض حرارة الحامل

اسرع طريقة لخفض حرارة الحامل، تمر العديد من النساء الحوامل بارتفاع بسيط أو شديد في درجة حرارة الجسم؛ مما يؤدي إلى إصابتها بالقلق والتوتر النفسي الشديد خوفًا على صحة الجنين الموجود داخل الرحم، ولذلك تلجأ هؤلاء النساء إلى تناول بعض العلاجات الطبية والطبيعية الآمنة لخفض درجة حرارة الجسم، وفي سياق الحديث عن درجة الحرارة يهتم موقع المرجع بتسليط الضوء على اسرع طريقة لخفض حرارة الحامل، مع توضيح الأسباب الرئيسية وراء ارتفاع درجة الحرارة.

أسباب ارتفاع درجة الحرارة عند الحامل

درجة الحرارة العالية من الأمراض الشائعة، والتي قد تؤثر على المرأة في شهور الحمل المختلفة، ويرجع ذلك إلى مجموعة من الأسباب، والتي تتضح جميعها فيما يلي:[1]

  • الإصابة بنزلات البرد الشديدة.
  • الفيروس المضخم للخلايا.
  • ضعف الجهاز المناعي أو بسبب مرض الايدز.
  • التهاب الأمعاء.
  • التسمم الغذائي.
  • فيروس الحماق النطاقي.
  • مرض الزهري.

أسباب ارتفاع درجة الحرارة عند الحامل

شاهد أيضًا: ماذا تشعر المرأة عند تلقيح البويضة

اسرع طريقة لخفض حرارة الحامل

يؤكد الكثير من أطباء النساء على ضرورة علاج درجة الحرارة العالية، والتي تؤثر على النساء الحوامل في وقت مبكر وذلك لعدم إصابتها بأي من المضاعفات، وتتضح هذه الطرق فيما يلي:

  • الإفراط في تناول السوائل: تساعد المشروبات الطبيعية مثل البرتقال والليمون وغيرها من العصائر الغنية بالفيتامينات في خفض درجة الحرارة وإمداد الحامل بالكثير من العناصر المفيدة.
  • الحفاظ على برودة الجسم: تحتاج الحامل إلى الاستحمام المستمر بالماء البارد مع التواجد الدائم في غرفة ذات درجة حرارة باردة الحصول على الهواء والبرودة المطلوبة لإنعاش الجسم.
  • أخذ قسط كافي من الراحة: تحتاج المرأة والتي تعاني من ارتفاع درجة الحرارة إلى أخذ قسط كافي من الراحة الاسترخاء بشكل يومي، وذلك لضبط درجة حرارة الجسم وخفضها.
  • استخدام الكمادات الباردة: ينصح بعض الأطباء باستخدام الكمادات الباردة أو أكياس الثلج ووضعها على البطن، وفي أجزاء أخرى من الجسم لخفض درجة الحرارة.
  • تناول الأطعمة المقاومة للبرد: تحتاج الحامل إلى تناول الأطعمة الغذائية الغنية بفيتامين سي، فيتامين أ، وفيتامين د وذلك لتقوية المناعة وطرد البكتريا المسببة لارتفاع درجة الحرارة.

علاج درجة الحرارة العالية عند الحامل بالأدوية

يؤكد العديد من الأطباء على ضرورة تناول المرأة للعلاجات الطبية التي تساعد في خفض درجة حرارة الجسم؛ ومن ثم الحفاظ على الجنين، وتتضح هذه الطرق فيما يلي:[2]

  • أدوية المضاد الحيوي: تساعد المضادات الحيوية الآمنة التي تتناسب مع المرأة الحامل في قتل البكتريا الضارة المسببة لارتفاع درجة الحرارة، ولكن لا يجب تناولها إلا بعد الرجوع إلى الطبيب.
  • مضادات الفيروسات: يؤكد الطبيب المعالج على تناول بعض العلاجات المقاومة للفيروسات، وذلك لطرد الفيروسات الضارة التي تسبب ارتفاع درجة الحرارة.
  • أدوية خفض الحرارة: تعتر علاجات الباراسيتامول من العلاجات الآمنة التي يمكن تناولها أثناء شهور الحامل خاصة، وأنها لا تسبب أية مضاعفات على الأم أو على الجنين.

شاهد أيضًا: كيف اعرف ان الجنين معترض في بطني

درجة حرارة الحامل في الشهر الأول

تتراوح درجة الحرارة العادية من 36.2 إلى 36.2 درجة سليزيوس، ولكن مع الحمل ووجود جنين داخل الرحم قد ترتفع درجة الحرارة قليلًا لتصل إلى 37 درجة في الكثير من الأوقات، ويُعد ذلك من الأمور الغير مقلقة على الإطلاق، ولكن مع ارتفاع درجة الحرارة عن هذا الحد لابد من مراجعة الطبيب المعالج مع تناول العلاجات الطبيعية والطبية للتخلص من هذه المشكلة المزعجة، والتي قد تؤثر بشكل سلبي على صحة الأم وصحة الجنين أيضًا، كما ولابد من تناولها بالجرعة التي يؤكد عليها الطبيب المعالج للحصول على نتيجة سريعة وفعالة.

شاهد أيضًا: تجربتي مع نقص ماء الجنين في الشهر السادس

أعراض إرتفاع درجة الحرارة عند الحامل

عند إصابة المرأة الحامل بارتفاع شديد في درجة الحرارة قد تظهر عليها مجموعة من الأعراض أو العلامات وتتضح جميعها فيما يلي:

  • التعرق الزائد عن الحد الطبيعي.
  • الشعور بالتعب الشديد مع زيادة جفاف الجسم.
  • الشعور الدائم بالإرهاق والإجهاد.
  • الإحساس الدائم بالارتعاش.
  • الإصابة بألم شديد في الرأس.
  • ألم في جميع عضلات الجسم.
  • الشعور بالبرودة في جميع أجزاء الجسم.
  • سخونة ملحوظة في الرأس.

أعراض إرتفاع درجة الحرارة عند الحامل

 

حالات ارتفاع درجة الحرارة عند الحامل وتحتاج التدخل الطبي

وعلى الرغم من إمكانية علاج مشكلة ارتفاع درجة الحرارة عند الحامل بسهولة إلا أن هناك الكثير من الحالات، والتي تحتاج إلى التدخل الطبي، وتتضح هذه الحالات فيما يلي:

  • استخدام الطرق الطبيعية والطبية لخفض الحرارة مع استمرار ارتفاعها لأكثر من يومين.
  • ظهور بعض الأمراض الأخرى مع ارتفاع درجة الحرارة ومنها ارتفاع مستوى السكر بالدم.
  • تغير لون البول إلى اللون الداكن مع زيادة الرغبة في شرب المياه.
  • الإصابة بعدوى الكلى الخطيرة، والتي تؤدي إلى الشعور بألم شديد قد يصعب التعامل معه.
  • انخفاض حركة الجنين مع الشعور الدائم بالتعب والإرهاق وزيادة التشنجات في أجزاء الجسم.
  • الشعور المستمر بالدوخة والدوار؛ ومن ثم عدم القدرة على الحركة أو حتى التنفس بالشكل الطبيعي.
  • نزول كمية كبيرة من الإفرازات المهبلية ذات الرائحة الكريهة، والتي يصعب تحملها في بعض الأوقات.

شاهد أيضًا: متى يؤخذ الكلوميد للحمل بتوأم

خطورة ارتفاع درجة الحرارة عند الحامل

درجة الحرارة من الأمراض الخطيرة التي لابد من علاجها والتخلص منها في وقت مبكر وذلك للحفاظ على المرأة الحامل والجنين، وتتضح خطورة ارتفاع درجة الحرارة فيما يلي:[3]

  • ارتفاع درجة الحرارة نتيجة الإصابة ببعض البكتريا أو الفيروسات الضارة قد تعرض الجنين للإجهاض ومن ثم فقدان الحمل.
  • ارتفاع درجة حرارة المرأة الحامل خاصة في الأسابيع الأولى من الحمل قد يؤدي إلى ذلك الأمر إلى إصابة الجنين بالتشوهات الخلقية.
  • ولادة جنين يعاني من مشكلات في القلب وعيوب خطيرة في الأنبوب العصبي وهو الأمر الذي يتطلب الاستشارة الطبية السريعة خاصة عند ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • ارتفاع درجة الحرارة من أخطر الأمراض على الإطلاق أثناء شهور الحمل خاصة، وأنها قد تؤدي إلى إصابة الجنين بالتوحد، والذي يعتبر من أخطر الأمراض النفسية.

نصائح لوقاية الحامل من ارتفاع درجة الحرارة

يؤكد الكثير من الأطباء المتخصصين على مجموعة من النصائح، والتي تقي المرأة الحامل من خطر ارتفاع درجة حرارة الجسم، وتتضح هذه النصائح جميعًا فيما يلي:

  • غسل اليدين بشكل مستمر بالماء والصابون مع ضرورة تعقيمهم لقتل البكتريا الضارة والفيروسات الخطيرة التي تؤدي إلى الإصابة بالإنفلونزا الحادة.
  •  أخذ تطعيمات البرد والإنفلونزا، ولكن بعد الرجوع إلى الطبيب المعالج.
  • تجنب النزول إلى حمامات السباحة خاصة الساخنة.
  • الابتعاد عن للتواصل المباشر مع الأشخاص المصابين بالحمى أو بغيرها من الأمراض المعدية.
  • تجنب جلسات تسمير البشرة أو الحمامات الساخنة، وذلك لأنها قد تزيد من خطر الإصابة بعدوى فيروسية خطيرة.
  • الابتعاد النهائي عن تناول الألبان الغير مبسترة.
  • تجنب استخدام أي من العلاجات الطبية إلا بعد الرجوع إلى الطبيب المعالج.

شاهد أيضًا: تجربتي مع الحمل بكيس بدون جنين

تجربتي مع علاج ارتفاع درجة الحرارة أثناء الحمل

ارتفاع درجة حرارة الجسم من المشكلات الخطيرة، والتي أثرت على الكثير من النساء في شهور الحمل المختلفة، وتتضح هذه التجارب جميعًا فيما يلي:

  • أكدت سيدة كانت تعاني من التعرق الملحوظ في وجود قشعريرة في أجزاء مختلفة بالجسم، وأخبرها الطبيب بأنها تعاني من ارتفاع درجة الحرارة ولذلك نصحها بضرورة تناول الباراسيتامول.
  • ذكرت سيدة أخرى حامل في الشهر الثالث، وكانت تعاني من تغير لون البول مع الإصابة بالجفاف، ولكن ساعدها المشروبات الطبيعية الباردة في خفض درجة الحرارة.
  • أكدت أخرى أن المضادات الحيوية كانت من أفضل الحلول لخفض درجة الحرارة بعدما ظلت تعاني منها لأكثر من يومين، ولكن أخبرها الطبيب بضرورة تناولها بجرعة محددة ولفترة زمنية بسيطة.

هكذا، وفي نهاية هذا المقال نكون قد أوضحنا لكم اسرع طريقة لخفض حرارة الحامل، كما نكون قد تعرفنا على مجموعة من النصائح التي لابد من الالتزام بها الحفاظ على الحامل من ارتفاع درجة الحرارة.

المراجع

  1. whattoexpect.com , The fastest way to reduce pregnancy temperature , 09/08/2022
  2. babycentre.co.uk , The fastest way to reduce pregnancy temperature , 09/08/2022
  3. thebump.com , The fastest way to reduce pregnancy temperature , 09/08/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.