المرجع الموثوق للقارئ العربي

قصة حميدان التركي الحقيقية وتفاصيلها الكاملة

كتابة : أدهم المنصور بتاريخ : 29 يوليو 2021 , 21:46

قصة حميدان التركي الحقيقية وتفاصيلها الكاملة التي شغلت الرأي العام السعودي والعربي، كما شغلت بال العديد من الأجانب المتعاطفين مع السجين حميدان، وهي قصة تروي معاناة شخص سعودي محتجز ضمن سجون الولايات المتحدة الأمريكية، والذي تعاطف معه الكثير من الناس بعد الظلم الذي تعرض له يد قاضي محكمة اراباهو، إلا أن التحركات الشعبية حيال قضيته أفادته وأنصفته، فها هي قصة حميدان التركي الحقيقية، هو ما سيجيبكم عليه موقع المرجع ويطلعكم على أدق تفاصيلها.  

قصة حميدان التركي الحقيقية وتفاصيلها الكاملة

إن قصة حميدان التركي الحقيقية تدور أحداثها حول سجين سعودي الجنسية محتجز في سجون الولايات المتحدة الأمريكية، يدعى حميدان على التركي، والذي تعرض للاعتقال أكثر من مرة على يد السلطات الأمنية الأمريكية خلال فترة إقامته في تلك البلاد، والتي استهلها بعد ابتعاثه لإكمال دراساته العليا هناك، تم اعتقال حميدان التركي أول مرة خلال العام 2004 هو وزوجته بحجة مخالفة الأنظمة والقوانين السائدة في الولايات المتحدة الأمريكية والمتعلقة بالإقامة والهجرة، ثم تكرر اعتقاله وزوجته مرةً أخرى خلال العام 2005 بعد ما نسبت إليه عدة تهم كالسرقة والتحرش الجنسي والاغتصاب بحق الخادمة التي تعمل في منزله، والتي أدعت عليه بحبسها في قبو المنزل ومنعها من مغادرة المنزل لمدة وصلت إلى أربعة أعوام، كما أنه احتجز جواز سفرها ليمنعها من متابعة إجراءات تجديد إقامتها، بالإضافة لادعائها عليه بالتوقف عن دفع مستحقاتها طوال تلك المدة التي احتجزها خلالها في قبو منزله، حكم عليه القاضي باسجن لمدة ثمانية وعشرين عاماً بناءاً على تلك الإدعاءات، وفي تصريح رسمي لحميدان التركي أكد  تعرَّضه خلال مدة احتجازه في سجن لايمن لمعاملةٍ وصفها بالسيئة داخل المعتقل، كما تعرض لعدد من المحاولات الفاشلة لاغتياله من قبل بعض المجرمين والخطيرين داخل السجن. على يد مسجونين خطرين، على حد تعبيره.

قصة حميدان التركي الحقيقية

استجواب حميدان علي التركي

أنكر حميدان التركي خلال استجوابه معظم التهم التي وجهت إليه من جهة النيابة الأمريكية في محكمة اراباهو التابعة لولاية كولورادو، حيث أكد أن المدعي (الخادمة) كانت قد طلبت من زوجته سارة الخنيزان الإحتفاظ بمالها بقصد إدخاره كي يتم إرساله دفعةً واحدة إلى عائلتها المقيمة في إندونيسيا في وقتٍ لاحق، وأن العادة في بلاده أن يتم تجميع المال إلى حين انتهاء مدة عقد العمل وسفر أو ترحيل الخدم نحو بلادهم، كما أنكر ما نسب له بشأن احتجاز جواز سفر المدعي واحتجازها في قبو المنزل، أما بالنسبة لإدانته بتهمة التحرش الجنسي بالخادمة فعند سؤاله عن هذا من قبل المحقق المباشر فقد التزم الصمت حيال هذه التهمة معتبراً أنه مارس حقه بالتزام الصمت عند توجيه الاتهامات الكيدية إليه، وبهذا نكون قد اطلعنا على تفاصيل قصة حميدان التركي الحقيقية، بعدما تم استجوابه من قبل النيابة العامة وقدم أقواله بخصوص ما تم الإدعاء عليه به. 

شاهد أيضاً: قصة بندر بن سرور كاملة

الحكم القضائي بحق حميدان التركي

بعد استجوابه وخضوعه لإجراءات المحاكمة الطويلة خلال العام 2006 صدر بحقه الحكم بالسجن 28 عاماً يقضيها في سجن لايمن المتواجد في ولاية كولورادو، حيث أن المدعى عليه حميدان التركي  استنفذ فرصه القانونية المتاحة في الدفاع عن نفسه على إثر رفض قاضي الحكم الطعن المقدم من محامِ الدفاع، باستثناء فرصة واحدة صعبة المنال وهي البحث عن العيوب القانونية في الشكل والمضمون بالنسبة لقرار المحكمة الأخير حيث يتم الطعن بطريق النقض أمام المحكمة العليا لعيب قانوني.

في الخامس من أبريل نيسان من العام 2010  تم تجديد طلب الاستئناف من قبل هيئة الدفاع عن حميدان التركي، إلا أنه ووجه للمرة الثانية بالرفض، وبتاريخ  ال 25 فبراير/شباط من العام 2011 أصدرت المحكمة قرارها بتعديل مدة حكمه من 28 عاماً إلى 8 أعوام فقط، وذلك بفضل شهادة آمر السجن بحقه التي أكد خلالها حسن سلوكه والتزامه بالأنظمة والقوانين، وتنازل الجهة المدعية على حميدان عن حقها بالإدعاء مقابل الحصول على تعويض مالي.

خطأ قانوني يجدد الأمل في إطلاق سراح حميدان التركي 

كشفت هيئة محامي الدفاع في قضية حميدان التركي عن خطأ قانوني ينم عن مخالفة قاضي المحكمة للقوانين المطبقة في الولايات المتحدة الأمريكية، وتمثل الخطأ بأن الحكم الصادر مبالغ فيه إلى حد خمسة أضعاف بالنسبة للقضايا المشابهة لها في حال كان المتهم أمريكياً،  حيث أكد محامي الدفاع أن الحكم في هذا النوع من القضايا متروك للقاضي بحسب ملابسات القضية والتاريخ الإجرامي للمدعى عليه، وأن الحكم عليه يجب أن يتراوح بين( 4 – 12 ) عاماً، لكن قاضي محكمة “أراباهو” أصدر حكمه الكيدي بحق المدعى عليه بمدة تزيد عن الحد الأقصى من الحكم الإفتراضي بأضعاف حتى وصل إلى 28 عاماً.

بعد ذلك بدأت التطورات تظهر على الساحة القضائية حيث اعترفت النيابة العامة، بوجود إدعاء سابق من محامي الدفاع عن حميدان بخصوص هذا الخطأ إلا أنه تم عرض اقتراح على القاضي في أن تبقى مدة الحكم كما هي، وضمن سياق الحديث عن قصة حميدان التركي الحقيقية تم التأكد أنه سيتم عقد جلسة منتظرة ستعقد ضمن قاعة محكمة اراباهو، يقودها القاضي ذاته لإعادة النظر في الاعتراض المقدم من هيئة الدفاع عن التركي خلال الأسابيع القادمة، مما جدد الأمل في إمكانية إطلاق سراحه. 

شاهد أيضاً: قصة هادي بن صيصان اليامي كاملة

من هو حميدان التركي ويكيبيديا

هو حميدان بن علي التركي سجين سعودي في الولايات المتحدة الأمريكية، من مواليد رفحاء في المملكة العربية السعودية خلال العام 1969 ويبلغ من العمر 52 عاماً، انتقل خلال العام 1995 مع عائلته على خلفية ابتعاثه لإتمام دراسته من قبل  جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، كلية الآداب قسم اللغة الإنجليزية التي نال منها شهادة الماجستير بامتياز بالإضافة لحصوله على درجة الشرف الأولى من جامعة دنفر الأمريكية الموجودة ضمن ولاية كولورادو، متزوج من السيدة سارة الخنيزان التي أنجبت له خمسة من الأولاد.

حميدان التركي السيرة الذاتية 

يتمتع حميدان التركي بسيرة ذاتية مميزة بفضل تفوقه المي في دراسته الجامعية، إلا أن سلسلة نجاحاته توقفت بسبب قصة سجن حميدان التركي الحقيقية، وفيما يلي أهم المعلومات الشخصية عنه، وهي:

  • الاسم الكامل: حميدان علي التركي.
  • تاريخ الميلاد: من مواليد العام  1969.
  • مكان الولادة: رفحاء، المملكة العربية السعودية 
  • العمر: يبلغ من العمر إثنان وخمسين عاماً.
  • الجنسية: يحمل الجنسية السعودية
  • الوضع العائلي: متأهل.
  • اسم الزوجة: سارة الخنيزان
  • أبنائه: له خمسة من الأبناء هم (تركي، لمى، نورة، أروى، ربى).
  • العمل: طالب دراسات عليا.
  • التحصيل العلمي: دكتوراه في اللغة الإنجليزية.
  • الإقامة: سجين في سجن لايمن الأمريكي.
  • التهم: سرقة – تحرش جنسي واغتصاب.
  • تاريخ السجن: منذ العام 2006 – حتى الآن.

شاهد أيضاً: قصة فرح اكبر الكويت كاملة بالتفصيل

دور المجتمع بقضية حميدان التركي

بدأت تحركات ونشاطات بعض المهتمين بقضية حميدان  بداية اعتقاله خلال العام 2006، وبرزت هذه النشاطات في منصات مواقع التواصل الاجتماعي والسوشيال ميديا على شكل مظاهرات افتراضية، ومن الأمثلة على هذه التحركات ما يلي:

  •  حركة (Obama Free Homaidan)

الحركة التي عرفت باسم (Obama Free Homaidan | ما يعني مطالبة أوباما بمنح حميدان حريته)، فلقد تم التوجه بدعوة رسمية إلى الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، وحثه على إعادة النظر في قصة حميدان التركي الحقيقية والاطلاع على تفاصيلها لإنصافه كون بلاده تدعي على الدوام حماية حقوق الإنسان وتطبيق الديمقراطية.

  • فيلم أوباما أطلق حميدان

كما تم تصوير فيلم سعودي قصير  بعنوان ” أوباما أطلق حميدان “، حيث جاء العمل كرسالة من الشعب العربي السعودي ناشد خلالها الرئيس الأمريكي أوباما لمنح حميدان الحرية، وهو من إخراج السعودي المهند الكدم وضم في طاقمه مجموعة من نخبة فناني السعودية وأبرز شخصيات المجتمع السعودي، وهم : (الدكتور سلمان بن فهد العودة، الممثل حسن الصفار، الممثل تركي الدخيل، الفنان نجيب الزامل، الممثل نواف التمياط، بالإضافة لابنة حميدان التركي الصغرى رُبى).حقق الفلم الاستعطافي نسبة مشاهدات و متابعات إعلامية عالمية، فبعد مضي أسبوع واحد على بثه وصلت عدد المشاهدات إلى ما يزيد عن المليون ونصف المليون مشاهدة، كما عرض على عدة محطات محلية سعودية، عربية  وعالمية من بينها تلفزيون ولاية كولورادو التي يسجن حميدان ضمنها.[1]

إلى هنا؛ نكون قد وصلنا إلى نهاية فقرات مقالنا عن قصة حميدان التركي الحقيقية والذي تعرفنا خلاله على حميدان التركي طالب العلم المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية، وعلى أدق التفاصيل في قصة سجنه، واطلعنا على رأي الشارع العام بالقضية، كما أخذنا العلم بأصداء انتفاض الشارع السعودي المطالب بإنصاف حميدان التركي ومنحه الحرية. 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *