المرجع الموثوق للقارئ العربي

فضل زيارة عاشوراء مكتوبة

كتابة : محمد شودب

فضل زيارة عاشوراء مكتوبة هذا النص الذي ورد في كُتب الشيعة الاثني عشرية، وهو النص الثابت الذي يقرأه أتباع الطائفة الشيعية أثناء زيارة الحُسين في كربلاء في يوم عاشوراء، هذه الزيارة التي يقوم بها الملايين من الشيعة في كل عام في ذكرى وفاة الحسين بن علي الذي يعتقدون أنَّه قُتل في يوم عاشوراء في معركة كربلاء في عام 61 للهجرة، وفي هذا المقال من موقع المرجع سوف نتحدَّث عن زيارة عاشوراء وسنضع نصها كاملًا بالإضافة إلى فضلها عند الشيعة.

ما هي زيارة عاشوراء

بحسب المصادر الشيعية المختلفة فإنَّ زيارة عاشوراء هي الزيارة التي يقوم بها الشيعة في يوم عاشوراء، حيث يزورون الإمام الحُسين في كربلاء في يوم عاشوراء، وهناك يُذكِّر بعضهم بعضًا ما حصل بالحسين في يوم معركة كربلاء وما حصل بأهل بيته، ثمَّ يتلون زيارة عاشوراء كاملة بشكل حرفي، ونص هذه الزيارة منسوب إلى الإمام الباقر الذي هو أحد أئمة الشيعة الاثني عشرية، وفيما سيأتي سوف نسلط الضوء على نص زيارة عاشوراء وفضلها عند الشيعة بالتفصيل.

قد يهمك أيضًا: صحة حديث من وسع على اهله يوم عاشوراء

زيارة عاشوراء مكتوبة

إنَّ زيارة عاشوراء هي النص الذي يقرأه الشيعة عند الحُسين في كربلاء أثناء زيارة الحُسين في عاشوراء؛ حيث يتوافد الملايين من الشيعة إلى كربلاء في عاشوراء لأداء هذه الزيارة، وفيما يأتي نضع نص زيارة عاشوراء مكتوبة كاملة:

يا أَبا عَبْدِ الله لَقَدْ عَظُمَتِ الرَّزِيَّةُ وَجَلّتْ وَعَظُمَتِ المُصِيبَةُ بِكَ عَلَيْنا وَعَلى جَمِيعِ أَهْلِ الإسْلامِ، وَجَلَّتْ وَعَظُمَتْ مُصِيبَتُكَ فِي السَّماواتِ عَلى جَمِيعِ أَهْلِ السَّماواتِ، فَلَعَنَ الله اُمَّةً أَسَّسَتْ أَساسَ الظُّلْمِ وَالجَوْرِ عَلَيْكُمْ أَهْلَ البَيْتِ، وَلَعَنَ الله اُمَّةً دَفَعَتْكُمْ عَنْ مَقامِكُمْ وَأَزالَتْكُمْ عَنْ مَراتِبكُمُ الَّتِي رَتَّبَكُمُ الله فِيها، وَلَعَنَ الله اُمَّةً قَتَلَتْكُمْ وَلَعَنَ الله المُمَهِّدِينَ لَهُمْ بِالتَّمْكِينِ مِنْ قِتالِكُمْ، بَرِئْتُ إِلى الله وَإِلَيْكُمْ مِنْهُمْ وَمِنْ أَشْياعِهِمْ وَأَتْباعِهِمْ وَأَوْلِيائِهِمْ. يا أَبا عَبْدِ الله إِنِّي سِلْمٌ لِمَنْ سالَمَكُمْ وَحَرْبٌ لِمَنْ حارَبَكُمْ إِلى يَوْمِ القِيامَةِ، وَلَعَنَ الله آلَ زِيادٍ وَآلَ مرَوْانٍ وَلَعَنَ الله بَنِي اُمَيَّةَ قاطِبَةً وَلَعَنَ الله ابْنَ مَرْجانَةَ وَلَعَنَ الله عُمَرَ بْنَ سَعْدٍ وَلَعَنَ الله شِمْراً، وَلَعَنَ الله اُمَّةً أَسْرَجَتْ وَأَلجَمَتْ وَتَنَقَّبَتْ لِقِتالِكَ، بِأَبِي أَنْتَ وَاُمِّي لَقَدْ عَظُمَ مُصابِي بِكَ فَأَسْأَلُ الله الَّذِي أَكْرَمَ مَقامَكَ وَأَكْرَمَنِي بك أَنْ يَرْزُقَنِي طَلَبَ ثأرِكَ مَعَ إِمامٍ مَنْصُورٍ مِنْ أَهْلِ بَيْتِ مُحَمَّدٍ صَلّى الله عَلَيْهِ وَآلِهِ، اللّهُمَّ اجْعَلْنِي عِنْدَكَ وَجِيها بِالحُسَيْنِ عَلَيْهِ السَّلامُ فِي الدُّنْيا وَالآخِرةِ، يا أَبا عَبْدِ الله إِنِّي أَتَقَرَّبُ إِلى الله وَإِلى رَسُولِهِ وَإِلى أَمِيرِ المُؤْمِنِينَ وَإِلى فاطِمَةَ وَإِلى الحَسَنِ وَإِلَيْكَ بِمُوالاتِكَ وَبِالبَراءةِ مِمَّنْ قاتَلَكَ وَنَصَبَ لَكَ الحَرْبَ وَبِالبَراءةِ مِمَّنْ أَسَّسَ أَساسَ الظُّلْمِ وَالجَوْرِ عَلَيْكُمْ، وَأَبْرَأُ إِلى الله وَإِلى رَسُولِهِ مِمَّنْ أَسَّسَ أَساسَ ذلِكَ وَبَنى عَلَيهِ بُنْيانَهُ وَجَرى فِي ظُلْمِهِ وَجَوْرِهِ عَلَيْكُمْ وَعَلى أَشْياعِكُمْ، بَرِئْتُ إِلى الله وَإِلَيْكُمْ مِنْهُمْ وَأَتَقَرَّبُ إِلى الله ثُمَّ إِلَيْكُمْ بِمُوالاتِكُمْ وَمُوالاةِ وَلِيِّكُمْ وَالبَراءةِ مِنْ أَعْدائِكُمْ وَالنَّاصِبِينَ لَكُمْ الحَرْبَ وَبِالبَراءةِ مِنْ أَشْياعِهِمْ وَأَتْباعِهِمْ.

إِنِّي سِلْمٌ لِمَنْ سالَمَكُمْ وَحَرْبٌ لِمَنْ حارَبَكُمْ وَوَلِيُّ لِمَنْ وَالاكُمْ وَعَدُوٌ لِمَنْ عاداكُمْ، فَأَسْأَلُ الله الَّذِي أَكْرَمَنِي بِمَعْرِفَتِكُمْ وَمَعْرِفَةِ أَوْلِيائِكُمْ وَرَزَقَنِي البَراءةِ مِنْ أَعْدائِكُمْ أَنْ يَجْعَلَنِي مَعَكُمْ فِي الدُّنْيا وَالآخِرةِ وَأَنْ يُثَبِّتَ لِي عِنْدَكُمْ قَدَمَ صِدْقٍ فِي الدُّنْيا وَالآخِرَةِ، وَأَسْأَلُهُ أَنْ يُبَلِّغَنِي المَقامَ المَحْمُودَ لَكُمْ عِنْدَ الله وَأَنْ يَرْزُقَنِي طَلَبَ ثأرِي مَعَ إِمامِ هُدىً ظاهِرٍ ناطِقٍ بِالحَقِّ مِنْكُمْ، وَأَسْأَلُ الله بِحَقِّكُمْ وَبِالَّشْأنِ الَّذِي لَكُمْ عِنْدَهُ أَنْ يُعْطِيَنِي بِمُصابِي بِكُمْ أَفْضَلَ ما يُعْطِي مُصاباً بِمُصِيبَتِهِ، مُصِيبَةً ما أَعْظَمَها وَأَعْظَمَ رَزِيَّتَها فِي الإسْلامِ وَفِي جَمِيعِ السَّماواتِ وَالأَرْضِ! اللّهُمَّ اجْعَلْنِي فِي مَقامِي هذا مِمَّنْ تَنالَهُ مِنْكَ صَلَواتٌ وَرَحْمَةٌ وَمَغْفِرَهٌ، اللّهُمَّ اجْعَلْ مَحْيايَ مَحْيا مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَمَماتِي مَماتَ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، اللّهُمَّ إِنَّ هذا يَوْمٌ تَبَرَّكَتْ بِهِ بَنُو اُمَيَّةَ وَابْنُ آكِلَةِ الاَكْبادِ اللَّعِينُ ابْنُ اللَّعِينِ عَلى لِسانِكَ وَلِسانِ نَبِيِّكَ صَلّى الله عَلَيهِ وَآلِهِ فِي كُلِّ مَوْطِنٍ وَمَوْقِفٍ وَقَفَ فِيهِ نَبِيُّكَ صَلّى الله عَلَيهِ وَآلِهِ؛

اللّهُمَّ العَنْ أَبا سُفيانَ وَمُعاوِيَةَ وَيَزِيدَ بْنَ مُعاوِيَةَ عَلَيْهِمْ مِنْكَ اللَّعْنَةُ أَبَدَ الابِدِينَ، وَهذا يَوْمٌ فَرِحَتْ بِهِ آلُ زِيادٍ وَآلُ مَرْوانَ بِقَتْلِهِمُ الحُسَيْنَ صَلَواتُ الله عَلَيْهِ، اللّهُمَّ فَضاعِفْ عَلَيْهِمْ اللَّعْنَ مِنْكَ وَالعَذابَ الاليم، اللّهُمَّ إِنِّي أَتَقَرَّبُ إِلَيْكَ فِي هذا اليَوْمِ وَفِي مَوْقِفِي هذا وَأَيامِ حَياتِي بِالبَراءةِ مِنْهُمْ وَاللَّعْنَةِ عَلَيْهِمْ وَبِالمُوالاةِ لِنَبِيِّكَ وَآلِ نَبِيِّكَ عَلَيهِ وَعلَيْهِمُ السَّلام.

فضل زيارة عاشوراء مكتوبة

يرى علماء الشيعة الاثني عشرية أنَّ لزيارة عاشوراء فضلًا عظيمًا، فالمواظبة على تلاوتها له الكثير من البركات والآثار الحميدة، وأشهرها أنَّها تقضي الحاجات، كما أن لها العديد من الفوائد في الدنيا والآخرة ولها من النعم والأجور ما لا يُعد ولا يُصحى، ورأى علماء الشيعة أنَّ من قرأ هذه الزيارة أثناء زيارة الحسين فقد قُبلت زيارته من الله تعالى، ومن قرأها فإن دعاءه مستجاب وكل ما يحتاج قد انقضى بإذن الله تعالى، حتَّى أنَّه نال الشفاعة والرحمة من الله تعالى، ومن تلاها حقَّ تلاوتها بخشوع وصدق فقد كسب فضل الشفاعة للآخرين أيضًا.

اقرأ أيضًا: لماذا الشيعة يضربون انفسهم في يوم عاشوراء

دعاء علقمة في زيارة عاشوراء

إنَّ دعاء علقمة هو من أشهر الأدعية عند الشيعة، وهو دعاء يتلوه الشيعة في الزيارة التي يقومون بها للحسين في كربلاء في عاشوراء، وفيما يأتي نضع نص هذا الدعاء كاملًا:

فإنِّي بهم أتوجَّهُ إليك في مقامي هذا، وبهم أتوسَّلُ، وبهم أتشفَّعُ إليك، وبحقِّهم أَسأَلُك واُقسمُ وأعزمُ عليك، وبالشَّأْن الَّذي لهُم عندك وبالقدر الّذي لهُم عندك، وبالَّذي فضَّلتهُم على العالمين، وباسمك الّذي جعلتهُ عندهُم وبه خصصتهُم دُون العالمين، وبه أبنتهُم وأَبنت فضلهُم من فضل العالمين حتَّى فاق فضلُهُم فضل العالمين جميعًا، أسألُك أن تُصلِّي على مُحمَّد وآل مُحمَّد وأن تكشف عنِّي غمِّي وهمِّي وكربي، وتكفيني المُهمَّ من أموري، وتقضي عنِّي ديني، وتُجيرني من الفقر، وتجيرني من الفاقة، وتُغنيني عن المسأَلة إلى المخلُوقين، وتكفيني همَّ من أخافُ همَّهُ، وجور من أَخافُ جوره، وعُسر من أخافُ عُسرهُ، وحُزُونة من أخافُ حُزُونتهُ، وشرَّ من أخافُ شرَّهُ، ومكر من أخافُ مكرهُ، وبغي من أخافُ بغيهُ، وسُلطان من أخافُ سُلطانهُ، وكيد من أخافُ كيدهُ، ومقدُرة من أخافُ مقدُرته عليَّ، وترُدَّ عنِّي كيد الكِيَدَة ومكر المكرة، اللهُمَّ من أرادني فأردهُ، ومن كادني فكدهُ، واصرفُ عنِّي كيدهُ ومكرهُ وبأْسهُ وأمانيَّهُ، وامنعهُ عنِّي كيف شئْت وأنّّى شئْت، اللهُمَّ اشغلهُ عنِّي بفقر لا تجبُرُهُ، وببلاء لا تستُرُهُ، وبفاقة لا تسُدَّها، وبسُقم لا تُعافيه، وذُلٍّ لا تُعزُّهُ، وبمسكنة لا تجبُرُها.

قد يهمك أيضًا: ما هو يوم عاشوراء وما فضله وحكم صيامه

دعاء عاشوراء مكتوب

كثيرة هي الأدعية المستحبة في يوم عاشوراء، وفيما يأتي سوف نسلط الضوء على أفضل دعاء في يوم عاشوراء مكتوب:

اللهمّ يا ذا الجلال والإكرام، يا ودود يا ودود، يا رحمن يا رحيم، يا عظيم يا كريم، يا صبور يا حليم، أسألك بنور وجهك الّذي ملأ أركان عرشك، وأسألك برحمتك الّتي وسعت كلّ شيء، وأسألك بقدرتك الّتي قدّرت بها على جميع خلقك، أن تجعل لي من كلّ همٍّ مخرجاً، وكل ضيقٍ فرجًا، وأن تجعلني من الصّالحين العابدين الذّاكرين، اللهمّ اغفر لي ما قدّمت وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، اللهمّ ارضَ عنّي في الدّنيا والآخرة، سبحانك ربّي لا إله غيرك، ارزقني قلباً خاشعاً، وعلماً وفيراً أنتفع به وأنفع به المسلمين، اللهمّ نجّني من الفتن ما ظهر منها وما بطن، ونجّني من كربات وظلمات يوم القيامة، اللهمّ أحسن خاتمتي واحشرني مع الصّدّيقين والصّالحين، اللهمّ إنّك قريب تجيب دعوة الدّاعي إذا دعاك، اللهمّ ارفع درجاتي في جنان الخلد يوم القيامة، برحمتك يا أرحم الرّاحمين، وصلّ اللهمّ على نبيّك الكريم وعلى آله وأصحابه أجمعين، والحمد لله ربّ العالمين، آمين.

بهذا الدعاء نختم هذا المقال الذي سلَّطنا فيه الضوء على زيارة يوم عاشوراء وعلى فضل زيارة عاشوراء مكتوبة وتحدَّثنا فيه عن دعاء علقمة في زيارة عاشوراء عن الشيعة ووضعنا في الختام أفضل دعاء يُستحب الدعاء به في يوم عاشوراء أيضًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.