المرجع الموثوق للقارئ العربي

محاضره عن عاشوراء مكتوبة جاهزة للطباعة

كتابة : روان صلاح

محاضره عن عاشوراء مكتوبة جاهزة للطباعة فإن يوم عاشوراء يعتبر من الأيام المميزة بالنسبة للأمة الإسلامية، لجميع المذاهب المختلفة، كما تم تسميته عاشوراء لأنه اليوم العاشر في شهر محرم من التقويم الهجري، وتتمثل أهميته نتيجة أنه اليوم الذي كتب الله على النبي موسى عليه السلام النجاة من فرعون، وعبر موقع المرجع سنقدم محاضرة عن عاشوراء مكتوبة وجاهزة للطباعة.

مقدمة محاضرة عن عاشوراء

الحمد لله نستعين به ونستغفره ونستعيذ به من شرور أنفسنا، وندعوه بصالح الأعمال، ونشهد أن لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له وأن محمدًا رسول الله صلى الله عليه وسلم، نبدأ المحاضرة عن يوم عاشوراء:

نحن الآن الأمة الإسلامية نعيش في تلك الأيام ذكرى يوم عاشوراء، وهي من الذكريات العظيمة في معانيها وعظاتها، حيث إنه ورد في صحيح مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما قوله: “أنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ قَدِمَ المَدِينَةَ فَوَجَدَ اليَهُودَ صِيَامًا، يَومَ عَاشُورَاءَ، فَقالَ لهمْ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ: ما هذا اليَوْمُ الذي تَصُومُونَهُ؟ فَقالوا: هذا يَوْمٌ عَظِيمٌ، أَنْجَى اللَّهُ فيه مُوسَى وَقَوْمَهُ، وَغَرَّقَ فِرْعَوْنَ وَقَوْمَهُ، فَصَامَهُ مُوسَى شُكْرًا، فَنَحْنُ نَصُومُهُ، فَقالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ: فَنَحْنُ أَحَقُّ وَأَوْلَى بمُوسَى مِنكُم فَصَامَهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، وَأَمَرَ بصِيَامِهِ”[1]، لذلك يعتبر عاشوراء، من الأيام التي تدل على العزة والتمكين، كما أنه يوم يُغفر فيه للمسلم ذنوبه، ويفوز بثواب عظيم، وهو يوم يشكر فيه العباد رب العالمين الله سبحانه وتعالى.

شاهد أيضًا: خطبة جمعة عن عاشوراء العاشر من محرم مختصرة

محاضره عن عاشوراء مكتوبة

الصلاة والسلام على رسول الله الأمين الذي بلّغ رسالة الإسلام ونصح بها الأمة جميعًا، فجزاهُ اللهُ تعالى أفضل ما جزى به أنبيائه، وتاليًا نتحدث عن يوم عاشوراء:

حيث إنه في اليوم العاشر من الشهر الهجري محرم، المعروف باسم (يوم عاشوراء)، كتب الله عز وجل على نبيه موسى عليه السلام النجاة هو ومن صحبه من الأتباع المؤمنين من ضمن بني إسرائيل، بالإضافة إلى أنه سبحانه وتعالى أهلك فرعون ومن تبعه من الكافرين الظالمين، لذلك أصبح اليهود يحتفلون بهذا اليوم، فجعلوه من أيام الأفراح لديهم، وكذلك قاموا بصيامه بهدف التعبير عن السعادة بخلاصهم من بطش فرعون، ونجاتهم من الفساد الذي نشره بين البشر، فكم من دروس وعظات وعِبر في هذا الحدث الذي يتقوى إيمان المسلمين نتيجته، إلى جانب ترسيخ اليقين في قلوبهم بأنه تعالى حقق وعدَه الذي ذكره من قبل، إذ قال عز وجل: {إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ}[2]، وأيضًا قال الله سبحانه وتعالى: {ثُمَّ نُنَجِّي رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا ۚ كَذَٰلِكَ حَقًّا عَلَيْنَا نُنجِ الْمُؤْمِنِينَ}[3].

فضلًا عن أن عاشوراء هو من أيام المغفرة والثواب الكبير، فإن الله تعالى سهل على عباده طرق الخير، وفتح لهم سبل الرحمة، بجانب إنعامه عليهم بالعديد من مناسبات البر والفوز بالأجر والثواب، إضافةً إلى ترتيب الثواب على العمل الصالح تكرمًا منه عز وجل ومنَّة على الأمة الإسلامية، حتى يستطيعون استدراك جميع ما فاتهم والتكفير عن ذنوبهم، وكذلك، ليقوموا بالاستغفار والتوبة والسعي إليها، والهدف من هذا إرضاءً له سبحانه وتعالى وطاعةً، لذلك، يعتبر يوم عاشوراء، من المواسم الدالة على المغفرة والخير والثواب العظيم، إذ ذكر مسلم عن أبي قتادةَ رضي الله عنه، أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال: “صِيامُ يومِ عاشُوراءَ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التِي قَبْلَهُ”[4].

محاضرة عن عاشوراء مكتوبة PDF جاهزة للطباعة

يعتبر يوم عاشوراء من العطل الرسمية في بعض الدول، مثل: العراق، إيران، باكستان، البحرين، لبنان، الجزائر، الهند، جامايكا، ترينيداد وتوباغو، وتقوم غالبية الجماعات الدينية والعرقية بالمشاركة في مسيرات، ويعود هذا في الأغلب إلى كونه مصادفًا لذكرى استشهاد الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب، وليتم التحدث عن يوم عاشوراء بشكل أفضل، يمكن الاطلاع على المحاضرة من خلال الملف “من هنا[5].

شاهد أيضًا: خطبة جمعة مكتوبة عن يوم عاشوراء جاهزة للطباعة

أقصر محاضرة عن يوم عاشوراء

يوم عاشوراء من أحب الأيام للتقرب إلى الله في المواسم الدينية المختلفة، وفيما يلي نعرض أقصر محاضرة عن يوم عاشوراء:

يظل هذا السؤال يتردد كثيرًا، ما هو العمل الذي يحب الله عبده نتيجته؟ ويمكن التأكد من أن الإجابة عليه أيها المسلمون هي النوافل، مثلما ذُكر في حديث نبي الله عليه الصلاة والسلام حين قال: “وما يَزالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إلَيَّ بالنَّوافِلِ حتَّى أُحِبَّهُ، فإذا أحْبَبْتُهُ، كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذي يَسْمَعُ به، وبَصَرَهُ الَّذي يُبْصِرُ به، ويَدَهُ الَّتي يَبْطِشُ بها، ورِجْلَهُ الَّتي يَمْشِي بها، وإنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ، ولَئِنِ اسْتَعاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ، وما تَرَدَّدْتُ عن شَيءٍ أنا فاعِلُهُ تَرَدُّدِي عن نَفْسِ المُؤْمِنِ؛ يَكْرَهُ المَوْتَ، وأنا أكْرَهُ مَساءَتَهُ”[6]، لذلك إذا رغب المسلم في الفوز بحب رب العالمين، عليه الإكثار من النوافل، فما بال الذي يحافظ على صوم جميع المستحبات، وليس من شك في كون الأجر على ذلك عظيم، ومن أكثر الصيام الذي يقرب العبد إلى ربه هو ما يتم صومه في الشهر الهجري محرم بالأخص يومي (تاسوعاء) و(عاشوراء)، إذ أنه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: “أَفْضَلُ الصِّيامِ، بَعْدَ رَمَضانَ، شَهْرُ اللهِ المُحَرَّمُ، وأَفْضَلُ الصَّلاةِ، بَعْدَ الفَرِيضَةِ، صَلاةُ اللَّيْلِ”[7].

هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا بعد عرض مقدمة محاضرة عن عاشوراء، إلى جانب ذكر محاضره عن عاشوراء مكتوبة جاهزة للطباعة، وأيضًا أقصر محاضرة عن يوم عاشوراء.

المراجع

  1. صحيح مسلم , مسلم، عبدالله بن عباس، 1130، صحيح
  2. سورة غافر , الآية 51
  3. سورة يونس , الآية 103
  4. الجامع الصغير , السيوطي، أبو قتادة، 5101، صحيح
  5. marefa.org , يوم عاشوراء , 05/08/2022
  6. صحيح البخاري , البخاري، أبو هريرة، 6502، صحيح
  7. صحيح مسلم , مسلم، أبو هريرة، 1163، صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.