المرجع الموثوق للقارئ العربي

مقدمة اذاعة مدرسية عن يوم عاشوراء كاملة

كتابة : ندى ابراهيم

مقدمة اذاعة مدرسية عن يوم عاشوراء كاملة، يوم عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرم، وهو من أيام الله المشهودة، وله مكانة عظيمة في قلوب المُؤمنين، حيثُ يستحضرون فيه نصرة الله لأنبيائه، ويستذكرون فيه نجاة موسى -عليه السلام- من فرعون وجُنده، وفي ذلكَ سندرجُ من خلال موقع المرجع اذاعة مدرسية عن يوم عاشوراء كاملة ومقدمة اذاعة مدرسية عن يوم عاشوراء كاملة.

مقدمة اذاعة مدرسية عن يوم عاشوراء

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على نبي الله وآخر المُرسلين، محمد بن عبدالله الصادق الأمين، وعلى آله وصحبه ومن تبعه إلى يوم الدين، نحمدهُ جل علاه بأن منّ علينا بمواسم الخير والطاعة، بمواسم يضاعف في الأجر والثواب، وتُغتفر فيها الذنوب والزلات، وتُقبل فيها تُوب العباد الصادقيّن الخاضعيّن لجلالته وحده دونًا عن سواه، أما بعد، مديريّ الفاضل، مُعلمي الكرام، زملائي الطلاب، أسعد الله صباحكم بكلِ خير، فإننا على أعتاب يوم عاشوراء، اليومُ المشهود، وهو عاشر أيام الشهر الهجريّ محرم، وهو يومُ عظيم مبارك، لا بد للمسلم أن يستغله في الصوم، وفي كُل ما يقربهُ منه تعالى، وفي عظيم هذا اليوم سنتحدث من خلال إذاعتنا المدرسية باستفاضة عن فضلهِ، والأعمال الصالحة فيه.

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية عن فضل صيام يوم عاشوراء كاملة

اذاعة مدرسية عن يوم عاشوراء

تعتبرُ الاذاعة المدرسية نشاط لامنهجيّ يستفادُ منّه في معرفة معلومات وتشريعات دينية مختلفة، وفي ذلك سندرجُ اذاعة مدرسية متكاملة الفقرات عن يوم عاشوراء:

فقرة القرآن الكريم

خيرُ ما نستهل به حديثنا هو كلام الله -جل علاه- المنزل على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-، وهو الكلامُ المعجز في لفظه، المتعبد في تلاوته، المتواتر في نقله، المفتتح بسورة الفاتحة، والمنهيّ بسورة الناس، نور القلوب، وصفاء النفوس، وأساس الشريعة، ونبراس العقيدة، فلنستمع إلى آيات من عظيمة يتلوها على مسامعكم الطالب “…”، فليتفضل مشكورًا:

قال تعالى: {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (36) إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عَامًا َيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِيُوَاطِئُوا عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمَالِهِمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (37)}.[1]

فقرة الحديث النبوي الشريف

صدق الله العظيّم، بعد أن استمعنا إلى آيات من كتاب الحكيم، فلا بد من الاستماع إلى أحاديث نبويّة تبينُ عظم يوم عاشوراء، يوم العاشر من شهر مِحرم، وأن صيام هذا اليوم سنة عن نبي الله محمد -صلى الله عليه وسلم-، وقد استحبُّ يوم قبله أو يوم بعدهُ، وقد ذكر ابن القيم -رحمه الله- أن صيام يوم عاشوراء يكون على ثلاث مراتب، أكملها صيام التاسع والعاشر والحادي عشر من مُحرم، ثم صيام التاسع والعاشر، ثمّ صيام العاشر فقط، وقال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- بعدم كراهة إفراد عاشوراء بالصيام، وفي رواية ذلكَ ليتفضل الطالب “…..” مشكورًا:

  • عن عبد الله بن عباس (رضي الله عنه)، قال: قَدِمَ رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- المَدِينَةَ، فَوَجَدَ اليَهُودَ يَصُومُونَ يَومَ عَاشُورَاءَ فَسُئِلُوا عن ذلكَ؟ فَقالوا: هذا اليَوْمُ الذي أَظْهَرَ اللَّهُ فيه مُوسَى، وَبَنِي إسْرَائِيلَ علَى فِرْعَوْنَ، فَنَحْنُ نَصُومُهُ تَعْظِيمًا له، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: نَحْنُ أَوْلَى بمُوسَى مِنكُم فأمَرَ بصَوْمِهِ ” رواه مسلم.[2]
  • عن عبد الله بن عباس (رضي الله عنه)، قال عن حال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في عاشوراء: ما رَأَيْتُ النبيَّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- يَتَحَرَّى صِيَامَ يَومٍ فَضَّلَهُ علَى غيرِهِ إلَّا هذا اليَومَ؛ يَومَ عَاشُورَاءَ، وهذا الشَّهْرَ. يَعْنِي شَهْرَ رَمَضَانَ..” رواه البخاري.[3]

فقرة هل تعلم عن يوم عاشوراء

بعد أن استمعنا إلى أبلغ الكلام، كلام الله تعالى، وسنّة نبيه محمد -صلى الله عليه وسلم-، فلنستمع إلى جُل من المعلومات المفيدة عن يوم عاشوراء، وفضل هذا اليوم وعظيم صومه، مع الطالب “…..” فليتفضل مشكورًا:

  • هل تعلم أن يوم عاشوراء هو اليوم العاشر من شهرِ محرم، وهو أول أشهر السنة الهجريّة، ويرجع سبب تسميته أيضًا، لأنه عاشر يوم من محرم.
  • هل تعلم أن في صيام يوم عاشوراء تكفير لصغائر ذنوب سنة مضت، ولكن لا تكفر الكبائر، حيثُ أن تكفيرها يكون بالتوبّة وبرحمته جل علاه.
  • هل تعلم أن نبي الله محمد -صلى الله عليه وسلم- يصومون يوم عاشوراء حين هاجروا إلى المدينة المنورة قبل فرض صيام رمضان، ثم خيرهم النبي في صيام عاشوراء بعد أن فرض الله عليهم صيام رمضان.
  • هل تعلم أنه يستحب في يوم عاشوراء الصيام والإكثار من الأعمال الصالحة، من قراءة القرآن الكريم، والصدقة، أداء النوافل.
  • هل تعلم أن صيام يوم عاشوراء يأتي على ثلاث مراتب، أكملها صيام التاسع والعاشر والحادي عشر من مُحرم، ثم صيام التاسع والعاشر، ثمّ صيام العاشر فقط.

فقرة شعر عن يوم عاشوراء

في عاشوراء وعظيم فضله وبركته كُتبت الأشعار والقصائد، وفي ذلكَ سندرجُ شعر عن عظيم فضل يوم عاشوراء:

إذا كان المساءُ لنا غــطاءُ……فبعدُ الصُّبحِ ينبـــلجُ الضِّياء
فباغي الخير يطلبهُ حثيثاً……..ويغلبُ في مخافتـــهِ رجَاء
لنا في كلِّ حـــادثة حديثاً……..بدين الله يكتمــــــــلُ البناء
فعاشوراء صومٌ ليس حزناً …. ولاضربُ الجلـودِ ولا البكاء
ولا نوح البواكــي والثكالى…. ولا حملُ السيوف ولا الدِّماء
لنا في سنة الهادي كــمالاً…….ونوراً في معــــــالمها ضياء
وحكم الصوم أمرٌ مستحبٌ …..وفيه الأجــــــرُ ليس به عناء
مخالفةُ اليهودِ بصومِ يومٍ…….مـع العاشرولايُـنسَى الدُّعاء
ومن صامَ الثلاثةَ كان خيراً….كثيراً لايُــــــــــــعادله الثناء
يُكـفّر عامهُ الماضي ويمحو ……به اللهُ الذنوبَ لمن يشاء 

فقرة الدعاء في يوم عاشوراء

يستحبُ الإكثار من الدعاءُ في الأيام العظيمة المُباركة، ويوم عاشوراء هو يوم مشهود، يُستقبلهُ المسلمون بالصيام، وأداء النوافل والأعمال الصالحة، حيثُ أنه اليوم الذي نصر فيه الله -سبحانه وتعالى- أنبياءه، إذ نجى فيه موسى -عليه السلام- ومن اتبعه من المسلمين من فرعون وجنوده، وأحلّ على فرعون غضبه، فعوقب بالغرق، وانتصرَ دينه تعالى، وفي ذلك سندعو بمجموعة من الأدعية المُباركة مع الطالب “….” فليتفضل مشكورًا:

  • اللهم في يوم عاشوراء المُبارك اغفر لنا، وارحمنا، واعفوا عنا، واقبل توبتنا، وسامحنا، وأكرمنا في الدنيا، وارزقنا حسن الخاتمة، ولا تتوافنا إلا وأنت راضِ عنا.
  • نسألك اللهم في هذا اليوم المُبارك أن تفتح لنا أبواب الرزق، وأن ترحمنا رحمة واسعة تُغنينا عن رحمة من سواك، وأن تبارك لنا في أنفسنا وذريتنا، وترضى عنا وترضينا.
  • يا حنان يا منان يا بديع السماء والأرض، اغفر لنا كُل ذنوبنا، وتجاوز عن سيئاتنا، واهدنا فيمن هديت، وعافنا فيمن عافيت، وارزقنا الجنة من غير سابق حساب ولا عذاب، ولا تقبض أرواحنا إلا وأنت راضِ عنا.
  • اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي، وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي، وآمن روعاتي، ربي احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي، وأعوذ بك أن أغتال من تحتي، يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث فأغثني.

خاتمة اذاعة مدرسية عن يوم عاشوراء

مع ختام إذاعة المدرسية عن يوم عاشوراء الفضيل، فإننا نحمدهُ جل علاهُ على أن بلغنا هذه الأيام المباركة، لنتسارع إلى التوبة، والدعوة إلى المغفرة، والقنوط لنيل عفو الله ورحمته وغفرانه، فالفضل عظيم في الأيام هذه، والأجر مضاعف، فأنصحكم زملائي الطلاب أن تأخذوا من هذه الأيام العظيمة وسيلة للتغيير نحو الأفضل، ووسيلة للدعاء، والعمل الصالح كلّهُ، والتقرب من الله سُبحانه بالإكثار من الطاعات والنوافل، والبعد عن المعصية والذنب، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا مقدمة اذاعة مدرسية عن يوم عاشوراء كاملة، حيثُ أدرجنا عدة فقرات متنوعة للإذاعة المدرسية تبين فضل يوم العاشر من شهرِ محرم.

المراجع

  1. سورة التوبة , الآية 36
  2. صحيح مسلم , مسلم، عبد الله بن عباس، 1130، صحيح
  3. صحيح البخاري , البخاري، عبدالله بن عباس، 2006، صحيح

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.