المرجع الموثوق للقارئ العربي

أول من اكتشف طريق رأس الرجاء الصالح هم الرحالة

أول من اكتشف طريق رأس الرجاء الصالح هم الرحالة، تحكّم العرب المسلمون لفتراتٍ طويلة بالطرق البحريّة التي كانت تصل بين دول المغرب وأوروبا بدول جنوب آسيا والهند، وسبّب هذا الأمر الانزعاج لدى الأوروبيين، فبدأت من أجل تحقيق هذا الحلم رحلات المستكشفين، ومنْ خلالِ موقع المرجع سنتعرفُ على من هو المُستكشفَ لطريقِ رأس الرجاء الصالحْ.

رأس الرجاء الصالح

رأسُ الرجاءَ الصالحْ هوَ رأسُ القارةِ الأفريقيّة، يُشبّهُ رأس الرجاءَ الصالحِ رأسًا مُحدبًا، وقدْ عُرِف قديمًا باسمِ رأسُ العواصفِ، حيثُ يتسّمُ الطقسَ فيّه عادّةً بأنّه عاصِف، ويُكونُ رأس الرجاءِ الصالح على هيئّة بروزٍ صخريْ فيْ نهايةِ الطرَفَ الجنوبيّ لشبه جزيرة كيب في مقاطعة كيب الغربية، في جنوب أفريقيا، ويتميّزُ بوجودِ النباتات والشجيراتِ المُنخفضّة، وهو نقطة الالتقاء بين الموزمبيق الحارة في المحيط الهندي وتيار بنغويلا البارد في القطب الجنوبي، والجدير بالذكر أنه توجد منارة تبعد حوالي 2كم إلى الشرق من رأس الرجاء الصالح.[1]

أول من اكتشف طريق رأس الرجاء الصالح هم الرحالة

إنّ أولَ منَ اكتشفَ طريقُ رأسِ الرجاءَ الصالح هُم الرَحالة البرتغاليون، وقدْ كانَ ذلكَ في شبّهِ جزيرةِ أيبيريَا في القرنِ الخامسْ عشر للميلادِ، ويعتبرُ الرّحالة بارثولوميو دياز وهو أحد المستكشفين البرتغاليين أول من وصف رأس الرجاء الصالح وهو أيضًا أول من أطلق عليه اسم رأس العواصف، وكان ذلك في العام 1487 ميلادية، لكنّ الرحالة المسلم ابن ماجد هو الّذي أمدّ المستكشف بارثولوميو دياز طوال مسيره بالخرائط الّتي رسمها الرحالة والمستكشفون والعلماء المسلمون منذ أيّام الفتوحات الإسلامية، واستمرّ معه حتى تجاوزا معًا رأس الرجاء الصالح بنجاح.

شاهد أيضًا: من هو مكتشف أمريكا

سبب تسمية رأس الرجاء الصالح بهذا الاسم

إنّ أول منْ سَمّى رأسُ الرجاءِ الصالحِ بهذا الاسمِ كانَ ملكُ البرتغال جون الثاني، حيث كان هذا الاسم تعبيرًا منه عن فرحته الشديدة لأنّهُ اكتشف طريقًا يصلحُ للاستعمالِ للوصولِ إلى شبّه القارةِ الهنديّة، فإيجاد طريق بحري يوصل البضائع إلى الهند، يغني عن سلوك القوافل التجارية المسالك والطرق البرية التي لا تعلم القوافل مصيرها فيها، فهي خطرة جدًا، وهي أيضًا مهددة على الدوام، وقبلَ ذلكَ كانّ يُسمى باسمِ رأسُ العواصف، حيثُ أسماهُ البحارَ دياز، بسببِ كثّرةِ ما يتعرضُ له من عواصف عاتيّة هُنالكَ.

موقع رأس الرجاء الصالح

يعدّ رأس الرجاء الصالح رأسًا صخريًا على ساحل المحيط الأطلسي في جنوب إفريقيا، وقد استخدمَ للدلالةِ على مُستعمرةِ كيبْ تاونْ، حيثُ أنّهُ يبعدُ عنّها بمسافة تُقدر تقريبًا بحوالي 140 كيلو مترًا، ويعتبر رأس الرجاء الصالح كنطقة التقاء بين المحيط الأطلسي والمحيط الهندي، حيث يحتوي على الكثير من المناظر الخلابة، كما يوجد هناك حديقة، ومحميةٌ طبيعية، ونظرًا لموقعه المتميز والاستراتيجي فإنّه يعدّ غنيًا بالحياة البحرية المتنوعة، إذ يوجد به أنواع فريدة من الحيتان مثل الحوت الأيمن الجنوبي، والحوت الأحدب، وحوت برايد، كما يحتوي على 1.100 نوع من النباتات.

التجارة في رأس الرجاء الصالح

قامَ البحارةُ فاسِكو دا غَامَا بالالتفافِ حولّ رأسِ الرجاءِ الصالحِ في العامِ 1497م، وبفضلّه تمكّن البُرتغاليَونَ فيْ توطيّنِ وَجودِهم في كاليكوتْ، حيثُ تمّ تغييرَ طريّقِ التجارّةِ التي تَذهبُ إلى مصرَ عنْ طريقِ جدّة وعّدنْ وسواكِنْ إلى طريقِ رأسَ الرجاءِ الصالحِ الذي يصلُّ إلى أوروبا، وبعد أن استطاع البرتغاليون من الوصول إلى الهند عبر هذا الطريق، فقد بدأت التجارة الشرقية التي كانت تمر من المحيط الهندي تتحول إلى طريق رأس الرجاء الصالح، الأمر الذي أدى إلى إضعاف مدينة الإسكندرية التي كانت مركز البضائع الشرقية، حتّى ذوت في النهاية هي وغيرها من الثغور المملوكية في مصر والشام والحجاز وخلت أسواقها بعد أن ابتعد التجار الأوروبيون نتيجة لتغيير طرق التجارة العالمية نحو رأس الرجاء الصالح.

أهمية رأس الرجاء الصالح

يحتّوي رأسَ الرجاءِ الصالحَ على مَحميّة طبيعيّة، وعلى عدّة من المناظرِ الخلابّةَ، كما أنّه موطنًا للعديدِ من أنواعِ الطيّورِ المُختلفة، ويُعزّى ذلكَ إلى الطبيعةِ النادرة من الحيواناتِ فيّهِ، كما ويتميّزُ بوجودِ الحيوانات الكبيرةِ فيّهْ منْ قطعان الحمُر الوحشية ومجموعةٍ من الظباء المتنوعة، بالإضافة إلى الثروة من الحيوانات الصغيرة مثل السحالي، والثعابين، والسلاحف. كما أن الموقع المتميز والاستراتيجي لرأس الرجاء الصالح يجعله غنيًا بالحياة البحرية، حيث يوجد أنواعٌ نادرةٌ من الحيتان والدلافين، كما يحتوي على 1,100 نوع من النباتات، ويتميز بالتربة الحمضية.

شاهد أيضًا: رحالة ايطالي مشهور استكشف بلاد الصين من 9 حروف

خريطة طريق رأس الرجاء الصالح

يقعُ رأس الرجاء الصالح في جنوب القارة الإفريقيّة، بالقربِ من مدينةِ كيب تاون، وهي مدينة في دولة جنوب أفريقيا، وهي العاصمة للمقاطعة التي تعرف باسم كيب الغربية، وفي الخريطةِ أدنّاه مُوضحُ طريقَ رأس الرجاءِ الصالح بشكل مُفصل:

أول من اكتشف طريق رأس الرجاء الصالح هم الرحالة

إلى هنا نكونُ قد وصلنا إلى نهايةِ مقالنا أول من اكتشف طريق رأس الرجاء الصالح هم الرحالة، حيثُ سلطنَا الضوءَ على كُل ما يتعلقُ بهذا الطريقِ المُستكشفُ من البرتغاليين من موقع وأهميّة وسببُ التسميّة بشكل مُفصلّ.

المراجع

  1. britannica.com , Cape of Good Hope , 09/05/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.