المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما هي الغدد اللمفاوية وما أنواعها ووظائفها وأشهر أمراضها

ما هي الغدد اللمفاوية ؟، حيث انّ الجهاز اللمفاوي هو أحد أجهزة الجسم التي تتكون من شبكة مسؤولة عن تصريف سوائل الجسم للحفاظ على توازنها، كما أنها مسؤولة عن مكافحة الالتهابات التي يمكن أن تصيب الجسم. يتكون الجهاز الليمفاوي من الطحال والأوعية الليمفاوية والعقد الليمفاوية الموزعة عبر الأوعية اللمفاوية في جميع أنحاء الجسم، وفي هذا المقال على موقع المرجع ستتم الإجابة حول السؤال المطروح، ما هي الغدد اللمفاوية، وسيتم التطرق كذلك إلى الحديث حول أنواع الغدد اللمفاوية، وبيان فوائدها وأشهر الأمراض التي تصيبها.

الجهاز اللمفاوي

الجهاز اللمفاوي عبارة عن شبكة من الأنسجة والأعضاء التي تساعد الجسم على التخلص من السموم والمواد الضارة وغير المرغوب فيها، وتتمثل الوظيفة الرئيسية للجهاز الليمفاوي في نقل سائل يسمى اللمف ، وهو السائل الذي يحتوي على خلايا الدم البيضاء التي تقاوم العدوى في جميع أجزاء الجسم. اللمف هو في الأساس وعاء لمفاوي، وهذه الأوعية تشبه الأوردة والشعيرات الدموية الموجودة في الجسم وتحمل الدم عبر الدورة الدموية، وتتصل الأوعية الدموية بالعقد الليمفاوية، حيث يتم ترشيح السائل الليمفاوي واللوزتين. والطحال والغدة الصعترية أجزاء مهمة من الجهاز اللمفاوي.[1]

ما هي الغدد اللمفاوية

الغدد الليمفاوية هي جزء من جهاز المناعة الذي يهاجم المواد الغريبة مثل الفيروسات والبكتيريا التي تدخل الجسم، ويمر السائل اللمفاوي من خلالها، وتعتبر الغدد الليمفاوية من الأعضاء الثانوية للجهاز الليمفاوي، والأعضاء الأساسية للجهاز الليمفاوي هي الغدة الصعترية واللوزتين والطحال ونخاع العظام، وكذلك حجم العقد الليمفاوية، ويتراوح من بضعة مليمترات إلى 2 سم، وتحتوي الغدد الليمفاوية أيضًا على بنية معقدة حيث يتم تقسيمها إلى فصيصات تحتوي على القشرة الخارجية والقشرة الدماغية والنخاع المستطيل بالداخل، وتحتوي القشرة الخارجية على الخلايا الليمفاوية، وتحتوي القشرة الدماغية على الخلايا اللمفاوية التائية وبانيات العظم، وتقع خلايا البلازما والضامة في النخاع، وتحيط الغدد الليمفاوية بكبسولة ليفية صلبة.[2]

شاهد أيضًا: كم عدد الغدد العرقية في جسم الانسان وما وظائفها وامراضها

ما هي وظائف الغدد اللمفاوية 

تمتاز الغدد اللمفاوية بوظائفها الآتية:[1][2]

جمع السائل اللمفاوي وترشيحه

يتجمع السائل الليمفاوي في الغدد الليمفاوية والمناطق المحيطة بها حيث تعمل الأوعية اللمفاوية على نقل السائل اللمفاوي غير المفلتر إلى الغدد الليمفاوية للترشيح، حيث يتشبع السائل بالعوامل المسببة للأمراض مثل الفيروسات والبكتيريا والكائنات الدقيقة الأخرى، فتدمر العقد اللمفاوية المسببات المرضية التي تم جمعها داخلها من خلال كريات الدم البيضاء، ثم يفرغ السائل اللمفاوي في الأوعية الدموية حتى يصل إلى القلب.

إنتاج الأجسام المضادة

الغدد الليمفاوية هي الموقع الرئيسي لتفاعلات المناعة الذاتية لأن العقد الليمفاوية تحتوي على الخلايا الليمفاوية، وهي نوع من خلايا الدم البيضاء، حيث تقوم هذه الخلايا بإنتاج أجسامًا مضادة تستهدف وتدمر مسببات الأمراض، وبالتالي يزداد إنتاج خلايا بيتا، لذا فإنه يزيد إنتاج خلايا بيتا التي تؤدي لتورم العقد اللمفاوية وحساسيتها والتهابها؛ إضافةً إلى تغير بحجمها، وبالتالي حجم الغدد الليمفاوية يعتمد عليه في تحديد المشاكل الصحية، حيث يقوم الطبيب بفحص حجم الغدد الليمفاوية في بعض الأماكن، وعلى سبيل المثال على الرقبة أو الإبط أو الترقوة لتشخيص الأمراض، وعلى الرغم من أن تورم الغدد الليمفاوية والتهابها جزء من الاستجابة المناعية الذاتية، ولكن إذا استمرت لأكثر من أسبوعين يجب زيارة الطبيب.

أنواع الغدد اللمفاوية وموقعها في جسم الإنسان

هناك أنواع عديدة من الغدد الليمفاوية وتنتشر في جميع أنحاء الجسم، ومن أبرز أنواع الغدد الليمفاوية حسب موقعها:[1][2]

  • الغدد الليمفاوية العنقية: تقع الغدد الليمفاوية العنقية في الرقبة ويمكن الشعور بها أمام الأذن وخلفها وعلى طول خط الفك، وتنقسم حسب موقعها على الرقبة إلى 3 أنواع على النحو التالي:
  • الغدد الليمفاوية العنقية الأمامية: هي غدد تقع في مقدمة الرقبة وغالبًا ما يكون وجودها محسوسًا عندما يعاني الشخص من نزلة برد أو التهاب في الحلق.
  • العقد الليمفاوية الرقبية الخلفية: تقع هذه العقد خلف الرباط العضلي الذي يمتد في النهاية الجانبية للرقبة تسمى العضلة القصية الترقوية الخشائية. يمكن أن تتضخم الغدد الليمفاوية العنقية الخلفية مع عدد كريات الدم البيضاء المعدية.
  • الغدد الليمفاوية القذالية: تقع هذه الغدد في مؤخرة العنق عند قاعدة الجمجمة ويمكن أن تتضخم في الأشخاص المصابين بداء كثرة الوحيدات.الغدد الليمفاوية الإبطية: يمكن أن تتضخم الغدد الليمفاوية الإبطية، والتي تتراوح من 10 إلى 40 في منطقة الإبط لعدة أسباب، بما في ذلك سرطان الثدي، حيث تتم إزالة الغدد الإبطية المتعددة وتنقسم الغدد الليمفاوية الإبطية إلى العقد الليمفاوية السطحية والعميقة التي تسحب السائل الليمفاوي من اليدين وخلايا جدران الصدر والثدي.
  • الغدد الليمفاوية فوق الترقوة: تقع الغدد الليمفاوية فوق الترقوة على طول الترقوة ويمكن اعتبارها جزءًا من العقد الليمفاوية العنقية لأنها تسحب السائل الليمفاوي من عظام الترقوة وأعلى الصدر، ويمكن أن يتسبب سرطان الرئة أو سرطان الغدد الليمفاوية في حال تضخمها.
  • الغدد الليمفاوية المنصفية: تقع الغدد الليمفاوية المنصفية في منتصف الصدر بين الرئتين، وهذه الغدد غير مرئية في التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني.
  • الغدد الليمفاوية الأربية: تقع الغدد الليمفاوية الأربية في الفخذين ، وتقوم هذه الغدد بتصريف الأنسجة التي تمتد من القدمين إلى الفخذين وتسحب السائل الليمفاوي من الأعضاء التناسلية والأرداف والشرج وجدار البطن والساقين. الاتصال الجنسي أو قد يشير إلى السرطان وتورمه قد يشير أيضًا إلى أنه يؤدي وظيفته في محاصرة البكتيريا والفيروسات التي تخترق الجرح على الساقين.
  • الغدد الليمفاوية الفخذية: تقع هذه الغدد في أعلى الفخذ وعلى طول الأوردة في الفخذين تحت الغدد الليمفاوية الأربية، وتستقبل هذه الغدد السائل اللمفاوي من الأعضاء التناسلية والفخذين والأرداف والجانب الإنسي من أسفل الساق.
  • العقد الليمفاوية المأبضية: العقد الليمفاوية المأبضية من نوعين: أحدهما يقع تحت اللفافة المأبضية والآخر يقع بين الشريان المأبضي والسطح الخلفي لمفصل الركبة. تقوم الغدد الليمفاوية المأبضية بتصريف السائل اللمفاوي من الركبة والفخذ والساق والقدمين.
  • الغدد الليمفاوية خلف الصفاق: تقع هذه الغدد في عمق تجويف البطن ولا يمكن رؤيتها إلا من خلال التصوير، وفي هذه العقد يبدأ سرطان الخصية بالانتشار.
  • الغدد الليمفاوية المساريقية: تقع الغدد المساريقية في عمق تجويف البطن في الأغشية التي تحيط بالأمعاء، وتشبه هذه الغدد غدد الصفاق. يمكن أن يحدث التهاب هذه الغدد مع التهاب الزائدة الدودية، ويمكن أن تنمو في الحجم في بعض أنواع السرطان.
  • الغدد الليمفاوية في الحوض: تقع الغدد الحوضية في عمق الحوض ولا يمكن رؤيتها إلا بالصور. قد ترتبط هذه الغدد بسرطان المثانة والبروستاتا.
  • الغدد الليمفاوية الأخرى: بالإضافة إلى الأنواع السابقة من العقد الليمفاوية؛ هناك مجموعات أخرى تنتشر بالقرب من خلف الركبة والكوع  وعلى طول الشعب الهوائية وعلى طول الشريان الأورطي المجاور وفي أي مكان آخر من الجسم.

شاهد أيضًا: ما المادة الكيميائية التي تفرزها الغدد الصماء

ما هو عدد الغدد اللمفاوية في الجسم

يبلغ عدد الغدد اللمفاوية حوالي 500-600 عقدة لمفاوية، وتتوزع في جميع أنحاء الجسم، وتتواجد هذه الغدد في الجسم بشكل مستقل أو على شكل مجموعات، وتعد الغدد اللمفاوية لدى فئة الأطفال ما بين 10-12 عامًا أكبر مقارنةً بالبالغين.[2]

أشهر الأمراض التي تؤثر على الغدد اللمفاوية

تتأثر الغدد اللمفاوية بمجموعة من الأمراض والاضطرابات، من أبرز هذهِ الأمراض ما يأتي:[3]

الوذمة اللمفية (Lymphedema)

الوذمة اللمفاوية هي حالة تؤدي إلى تراكم السوائل وتضخم في الأطراف والمناطق الأخرى المتأثرة بالقناة اللمفاوية، لأن الوظيفة الرئيسية للقناة الهضمية هي تصريف سوائل الجسم، وإذا حدث انسداد في القناة اللمفاوية، فإنه يؤدي إلى التورم.

  • الوذمة اللمفية الأولية: تنتج الوذمة اللمفية الأولية من ضعف أو فقدان الأوعية اللمفاوية وقد تظهر عند الولادة أو تتطور دون سبب واضح.
  • الوذمة اللمفية الثانوية: تنتج الوذمة اللمفية الثانوية من بعض الحالات المكتسبة التي تؤدي إلى انسداد القنوات اللمفاوية أو خلل وظيفي أو تلف القنوات أو العقد اللمفاوية. قد يصاب الشخص بالوذمة اللمفية الثانوية بعد الجراحة أو الإصابة أو العدوى. علاج هذا التورم من خلال القناة اللمفاوية. استخدام وسائد الضغط حتى تتمكن الغدد الليمفاوية من تصريف السوائل المتراكمة.

تضخم العقد اللمفاوية (Lymphadenopathy)

يحدث تورم الغدد الليمفاوية لعدد من الأسباب أبرزها:

  • عدوى الساق: على سبيل المثال، خراج أو التهاب النسيج الخلوي يتسبب في تضخم الغدد الليمفاوية في الفخذ، ويمكن أن تصبح هذه الغدد الليمفاوية حمراء ودافئة ومؤلمة عند لمسها.
  • الالتهابات الفيروسية: وتشمل الحصبة والحصبة الألمانية والحمى الغدية وفيروس نقص المناعة البشرية. تسبب الالتهابات الفيروسية مرضًا في جميع العقد الليمفاوية.
  • التهاب المفاصل: يؤثر التهاب المفاصل الروماتويدي على جهاز المناعة ويسبب تورم الغدد الليمفاوية.

التهاب الغدد اللمفاوية (Lymphadenitis)

يحدث التهاب العقد اللمفية نتيجة عدوى أو فيروسات غير نزلات البرد عندما تصاب الغدد الليمفاوية بالعدوى والتهاب، ويمكن أن يصاحب التهاب العقد اللمفية عددًا من الأعراض المختلفة اعتمادًا على سبب الالتهاب ونوع الغدد الليمفاوية الملتهبة، ولكن الأعراض الشائعة لالتهاب العقد اللمفية تشمل:[4]

  • تورم الغدد الليمفاوية في الرقبة والإبط والفخذ.
  • حمى وسيلان الأنف أو التهاب الحلق.
  • تورم في الأطراف، مما قد يشير إلى انسداد في الجهاز اللمفاوي.
  • تعرق ليلي.
  • تصبح الغدد الليمفاوية سميكة ومتضخمة، مما يدل على وجود السرطان.

ويعتمد علاج التهاب العقد اللمفية على السبب الذي أدى إلى التهابها، وفي بعض الحالات قد لا يكون العلاج مطلوبًا، ولا ينصح عمومًا بمعالجة البالغين الأصحاء الذين بدأت أجسامهم في التغلب على العدوى، أو الأطفال الذين تؤدي أجهزتهم المناعية النشطة إلى أمراض متكررة، وفي حال كان العلاج ضروريًا عندئذٍ سيقوم الطبيب بتحديد طريقة العلاج المناسبة، ويمكن علاج التهاب الغدد الليمفاوية بعدة طرق، في المقام الأول على النحو التالي:[4]

  • العلاج الذاتي: ينصح الطبيب المعالج ذاتيًا باستخدام مسكنات الألم لخفض درجة الحرارة المصاحبة للالتهاب، مثل الإيبوبروفين، بالإضافة إلى استخدام الكمادات الدافئة لتقليل التورم.
  • الأدوية: قد يصف الطبيب بعض الأدوية، مثل المضادات الحيوية لمحاربة العدوى التي تسبب التهاب الغدد الليمفاوية وتورمها.
  • تصريف الخراج: في بعض الحالات إذا تم العثور على خراج في الغدد الليمفاوية ، فإن العلاج يتطلب تصريف الخراج وإزالته لتقليص التورم. سيقوم الطبيب بتخدير المنطقة وعمل ثقب صغير للسماح للصديد بالتجفيف، ثم وضع الشاش لضمان الشفاء.

متلازمة التكاثر المناعي اللمفاوي الذاتي (Autoimmune Lymphoproliferative syndrome)

تعد متلازمة التكاثر اللمفاوي اضطرابًا وراثيًا، والذي يتمثل بزيادة عدد الخلايا اللمفاوية بالغدد اللمفاوية وفي الكبد والطحال، ويعد هذا الإضطراب  من الاضطرابات نادرًا.[5]

سرطان الغدد اللمفاوية (Lymphoma)

يمكن أن يتأثر الجهاز اللمفاوي بالسرطان بطريقتين: إما أن يبدأ السرطان بالنمو في الغدد الليمفاوية، وهي من نوع هودجكين أو من النوع اللاهودجكين ويسمى سرطان الغدد الليمفاوية، أو تنمو الخلايا السرطانية في مكان آخر من الجسم ثم تنتقل إلى الغدد الليمفاوية، ولكن في هذه الحالة يبقى اسم السرطان باسم العضو الذي نشأ فيه، وهذا النوع أكثر شيوعًا وانتشارًا عند البشر، وتكون أعراض سرطان العقد الليمفاوية كما يلي:[6]

  • أعراض الغدد اللمفاوية التي تسببها سرطانات هودجكين: تتمثل هذه الأعراض بظهور نتوءات تحت الجلد في الرقبة أو الإبط أو الفخذ، حمى تستمر لعدة أسابيع ثم تختفي، تعرق ليلي، وحكة وفقدان وزن غير مبرر، وشعور بالتعب والإرهاق، وسعال، وفقدان الشهية، وضيق تنفس، وألم في الصدر.
  • أعراض الغدد اللمفاوية اللاهودجكينية: تشمل هذه الأعراض والقشعريرة والشعور بالتعب وانتفاخ البطن وفقدان الوزن، وشعور بالامتلاء بعد تناول وجبة صغيرة وألم في الصدر وضيق في التنفس وسعال وزيادة احتمالية حدوث كدمات أو نزيف. ويستمر لأيام أو أسابيع، تعرق ليلي وفقدان وزن غير مبرر.
  • الطفرات الجينية.
  • التغييرات في جهاز المناعة.
  • نقص المناعة الناجم عن الأمراض الوراثية أو العقاقير أو زرع الأعضاء أو الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.
  • أمراض المناعة الذاتية.
  • الالتهابات المزمنة.
  • العمر، حيث انّ الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 29 عامًا والأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 55 عامًا هم الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية هودجكين.
  • الجنس مثل الرجال أكثر عرضة للإصابة مقارنة بالنساء.
  • تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية هودجكين.
  • فيروس ابشتاين بار (EBV).
  • ضعف الجهاز المناعي الناجم عن الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، أو الأشخاص الذين يتناولون الأدوية التي تثبط جهاز المناعة بعد زراعة الأعضاء، أو الأشخاص المصابين بأمراض المناعة الذاتية.

وفي حال تمّ تشخيص إصابة المريض بسرطان الغدد الليمفاوية، فسوف يلجأ الطبيب إلى العلاج الكيميائي، والعلاج الإشعاعي، والعلاج المناعي وزرع نخاع العظم، أو ما يسمى بزراعة الخلايا الجذعية أو الجراحة، وقد يلجأ الطبيب إلى علاجين، حيث يعتمد على نوع السرطان ومرحلته.

نصائح للحفاظ على صحة الجهاز اللمفاوي

للحفاظ على الجهاز الليمفاوي والعقد الليمفاوية قوية وصحية يجب اتباع القواعد التالية:[5]

  • تجنب التعرض للمواد الكيميائية السامة مثل تلك الموجودة في المبيدات الحشرية أو منتجات التنظيف، حيث تتراكم هذه المواد الكيميائية في السائل اللمفاوي وبالتالي تؤثر على قدرته على التنقية والتصفية.
  • شرب الكثير من الماء للبقاء رطبًا حتى يتدفق السائل اللمفاوي بحرية في جميع أنحاء الجسم.
  • اتباع أسلوب حياة صحيًا يتضمن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام واتباع نظام غذائي صحي.

شاهد أيضًا: ما هي أعراض الحمى المالطية وما أسبابها وطرق علاجها والوقاية من حدوثها

أسئلة شائعة حول الغدد اللمفاوية

من ضمن الأسئلة الشائعة حول الغدد اللمفاوية ما يلي:[5][6]

هل يمكن إزالة الغدد الليمفاوية؟

نعم يمكن استئصال الغدد الليمفاوية جراحيا عن طريق إزالة واحدة أو أكثر من العقد الليمفاوية، وقد يوصي الطبيب المختص بهذا الإجراء إذا تم تشخيص المريض بالسرطان وهناك سببان رئيسيان لإزالة العقد الليمفاوية: ويوجد سببان رئيسان لإزالة العقد: السبب الأول هو التحقق إذا كان السرطان انتشر أم لا بإزالة أحد أو أكثر من العقد؛ سيساعد هذا الطبيب على التخطيط لأفضل علاج، وسبب آخر هو أن الاختبارات تظهر أن السرطان قد وصل إلى الغدد الليمفاوية ويستدعي إزالتها، وبالتالي فإنه سيساعد في تقليل احتمالية تكرار الإصابة بالسرطان.

هل الغدد الليمفاوية المتضخمة تختفي؟

نعم، يمكن أن تختفي الغدد الليمفاوية المتضخمة بعد إزالة السبب الكامن وراء تضخمها.

هل الغدد الليمفاوية تتحرك؟

نعم، يمكن أن يتغير موقع العقد الليمفاوية، حيث تظهر حيث لا ينبغي أن تكون، على سبيل المثال في الكوع أو خلف الرقبة، وهذه الحالة تتطلب مراجعة الطبيب.

وختامًا، تمّ في هذا المقال الإجابة حول السؤال المطروح، ما هي الغدد اللمفاوية ؟، وتمّ  التطرق كذلك إلى الحديث حول أنواع الغدد اللمفاوية، وبيان فوائدها وأشهر الأمراض التي تصيبها.

المراجع

  1. verywellhealth.com , An Overview of Lymph Nodes , 13/09/2021
  2. bodytomy.com , Lymph Nodes: Locations and Functions , 13/09/2021
  3. news-medical.net , Lymph nodes and Disease , 13/09/2021
  4. healthline.com , Lymph Node Inflammation (Lymphadenitis) , 13/09/2021
  5. my.clevelandclinic.org , Lymphatic System , 13/09/2021
  6. emedicinehealth.com , What Are Signs You Have A Cancerous Lymph Node? , 13/09/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *