المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما الواجب على المحتجم قبل و بعد الحجامة2

كتابة : روان صلاح

ما الواجب على المحتجم قبل و بعد الحجامة، لقد قام الناس بإجراء الحجامة منذ آلاف السنين، وكان الهدف من ذلك التقليل من آلام الرقبة، الظهر، الصداع، وغيرها الكثير من المشكلات، وعلى الرغم من قلة الأبحاث التي ذُكرت حول فوائد الحجامة، ولكن المعروف أن الآثار الجانبية للعلاج بها منخفضة، وعن طريق موقع المرجع سوف نعرض ما الواجب على المحتجم قبل و بعد الحجامة وفي البداية التعريف بها.

ما هي الحجامة

إن العلاج بالحجامة هو أحد الأشكال القديمة من الطب البديل، إذ يعمل فيه المعالج على وضع أكواب مخصصة على الجلد لمدة قصيرة، وذلك بهدف عمل  شفط، حيث إن الناس يحصلون عليه للعديد من الأغراض المختلفة، بما يتضمن في ذلك المساهمة في تخفيف الالتهابات، الآلام، والتدفق الجيد للدم، كما تمنح شعورًا بالاسترخاء، وتعتبر نوعًا من التدليك للأنسجة العميقة، ومن الممكن أن يكون العلاج بواسطة الحجامة شائعًا في وقتنا الحالي، بينما لا يعد جديدًا، إذ يرجع تاريخه إلى الثقافات الصينية، المصرية القديمة، والشرق أوسطية، وكذلك، فإن أحد أقدم الكتب المدرسية الطبية حول العالم، والمعروف باسم (بردية إيبرس)، يصف كيف قام المصريون القدماء باستخدام العلاج بالحجامة في سنة 1550 ق.م.[1]

شاهد أيضًا: قائمة المحظورات بعد الحجامة بالتفصيل

ما الواجب على المحتجم قبل و بعد الحجامة

إذا كان الوضع الصحي للشخص مناسبًا لإجراء الحجامة، فإنه يوجد مجموعة من الأمور التي يتعين على المحتجم مراعاتها سواءً كان قبل الحجامة أو بعدها، وفيما يلي يتم توضيحها:[2]

الواجب على المحتجم قبل الحجامة

هناك مجموعة من الأمور التي يجب التركيز عليها من قِبل المحتجم قبل إجراء الحجامة، ومنها الآتي:

  • من الأفضل أن يتم الاغتسال قبل إجراء الحجامة.
  • ينبغي قبل إجرائها أن يتم شرب السوائل بكثرة، مثل: الماء، والعصائر الطبيعية.
  • قبل الحجامة بيوم يجب أن يتم إراحة الجسم وتركه حتى يسترخي، إضافةً إلى عدم بذل أي مجهود بواسطة العضلات أو ممارسة نشاطات تتضمن على بيئة مرتفعة أو منخفضة الضغط، مثل: الغطس، أو الطيران.
  • ينبغي إخبار المعالج حول الأمراض المصاب بها المحتجم، بالأخص في حال كانت من الأمراض المعدية، مثل: الإيدز، الكبد، وغيرها، وذلك حتى يتم الانتباه من خطورة انتقال العدوى، علاوةً على تحديد المكان المناسب للحجامة بحسب نوع المرض، للاستفادة من أقصى فعالية.
  • يجب التوقف عن الأكل قبل إجراء الحجامة لمدة ثلاث ساعات، إلى جانب ضرورة الامتناع عن تناول الأطعمة صعبة الهضم على وجه العموم قبلها بيوم، حيث إن الحجامة ينبغي أن تتم على معدة فارغة لكي تكون مفيدة للجسم، وذلك يتضمن على الاقتداء بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “الحِجامةُ على الرِّيقِ أمْثَلُ، وفيها شِفاءٌ وبَرَكةٌ، وتَزيدُ في الحِفظِ وفي العقْلِ، فاحْتجِمُوا على برَكةِ اللهِ يومَ الخميسِ”[3].

الواجب على المحتجم بعد الحجامة

من الأشياء الواجبة على المحتجم بعد الحجامة التالي:

  • من الجيد ألا تتعرض منطقة الحجامة للهواء البارد، لذلك يجب تغطيتها بشكل جيد، مثلما هو الحال مع كافة الجروح، لكي لا تتعرض للالتهابات أو الجراثيم.
  • يجب الابتعاد عن أداء أي مجهود عضلي بعد الحجامة بحوالي يوم كامل، وهذا بهدف الحفاظ على النشاط والقوة البدنية، بالإضافة إلى الابتعاد عن الضغط المرتفع أو المنخفض.
  • من الأفضل بعد تأدية الحجامة أن يتم تناول طعام سهل من حيث الهضم، مثل: الفواكه، الخضار، والشوربة، لكي لا يحدث إجهاد على الجهاز الهضمي، نتيجة الأطعمة التي يصعب هضمها، مثل: الدهون، البروتينات الحيوانية، والحليب، وذلك لمدة لا تقل عن 24 ساعة.
  • من الممكن أن يقوم المحتجم بالاغتسال بالماء الدافئ، وليس دون ذلك، مع ضرورة الانتباه من عدم فرك مناطق التشريط، حتى لا تتأخر الخدوش الناتجة عنها في الالتئام، وكذلك حتى لا تترك آثارًا على الجسم، بالأخص لدى النساء.

ما الواجب على المحتجم قبل و بعد الحجامة 1

شاهد أيضًا: النوم بعد الحجامة بكم ساعة

شروط إجراء الحجامة

هناك مجموعة من الشروط التي يجب التأكد منها قبل إجراء الحجامة، ومنها ما يلي:

  • ينبغي توخي الحذر قبل إجراء الحجامة للأشخاص الذين يأخذون أدوية مضادة للتخثر، وذلك حتى لا يتعرض الشخص لخطر النزيف.
  • يجب ألا يتم إجراء الحجامة بالنسبة للأطفال الذين يقل عمرهم عن 4 سنوات، إلى جانب إمكانية إجرائها للأكبر سنًا، بينما لفترة قصيرة من الوقت.
  • من الضروري تجنب إجراء الحجامة أثناء فترة الحمل على البطن أو في منطقة أسفل الظهر.
  • الحجامة يتم إجراؤها على الجلد السليم فقط، والذي لا يتضمن على أي حروق أو التهابات ناتجة عن الشمس، فضلًا عن الجروح المفتوحة أو الخدوش.

شاهد أيضًا: ما هي افضل اوقات الحجامة خلال العام، وهل تجوز الحجامة في الايام البيض

هل الحجامة مؤلمة

إن الحجامة تؤدي إلى الشعور بألم بسيط، حيث يتساءل العديد من الأشخاص حول إذا كانت مؤلمة أو لا، إذ إن الشخص في بداية الأمر سوف يشعر بما يشبه الشفط، وهذا عندما تُوضع الأكواب على الجلد، ولكن يختفي هذا الإحساس سريعًا، عند انتقال المعالج لكي يضع الكوب التالي، والجدير بالإشارة أن الآثار الجانبية المتعلقة بالخضوع للحجامة قليلة جدًا، والتي تتمثل في ظهور علامات شبيهة بالكدمات، وقد تزول بعد ما بين ثلاث إلى خمسة أيام، على حسب شدة الوضع.

هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا بعد توضيح ما هي الحجامة، إلى جانب ما الواجب على المحتجم قبل و بعد الحجامة، وشروط إجراء الحجامة، وأيضًا ذكرنا هل الحجامة مؤلمة.

المراجع

  1. webmd.com , Cupping Therapy , 31/08/2022
  2. cuppingclinic.net , ما الواجب على المحتجم قبل و بعد إجراءه للحجامة؟.. , 31/08/2022
  3. صحيح الجامع , الألباني، عبدالله بن عمر، 3169، حسن

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.