المرجع الموثوق للقارئ العربي

ما يقال في جلسة الصلح بين الزوجين

ما يقال في جلسة الصلح بين الزوجين، قد ينشب العديد من الخلافات بين أي علاقة زوجية، بعضها يكون بسيط جدًا، وبعضها الآخر يحتاج إلى تدخل من قبل أطراف خارجية من أجل حل هذا النزاع، وفي هذا المقال تحدث موقع المرجع عن أبرز ما يقال في جلسة الصلح بين الزوجين، وكيفية الصلح، وشروط محكمين الصلح بين الزوجين، وطرق الاعتذار، ونصائح هامة يجب الأخذ بها من قبل أهل الزوجين ومن قبل الزوجين أنفسهم، وأخيرًا الأخطاء التي تقع أثناء الصلح.

ما يقال في جلسة الصلح بين الزوجين

عندما يرغب الزوجين في الطلاق لتعذر استمرار الحياة الزوجية بينهم؛ وذلك لوجود العديد من الخلافات والمشاحنات القائمة بينهما، في هذه الحالة يكون أمر الطلاق آخر ما تلجأ إليه المحكمة في كل الأحوال، بل إنها تسعى بكافة السبل المُختلفة للإصلاح فيما بينهما، قال تعالى: {فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرًا}[1]، حيث أن الزوجين عادة ما يكونوا من بيئات مُختلفة، لذلك لا بد من نشوب العديد من الخلافات بينهما، خاصة في أول مراحل زواجهما، وبناء على ذلك:

  • لا بد من تدخل أحد الحكمين من أجل الصلح بين الزوجين في حال تفاقهم الخلاف بشكلٍ كبير وربما سيؤدي إلى الطلاق، ففي هذه الحالة لا بد من التدخل لإنهاء هذا الخلاف بكافة الوسائل الممكنة، قال تعالى: {وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا}[2].
  • خاصة في حال وجود الأطفال، فلا بد من تذكر الأب والأم عواقب الانفصال النفسية والمعنوية على الأطفال، وما سينجُم عن حالة الطلاق فيما بينهما، حيث أن الأسرة المتماسكة في حال تربى الأطفال في ظل وجود الأبوين تختلف عن البيئة التي تربى الأطفال فيها في حال انفصال والديهما.
  • كما قال الله تعالى في محكم كتابه الكريم: {وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِن بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَن يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا ۚ وَالصُّلْحُ خَيْرٌ ۗ }[3]، حيث أن تدخل الأهل أو الحكمان أمر مهم للغاية في سبيل الإصلاح بين الزوجين، حيث أن الإصلاح هو أولوية قصي للمحافظة على الأسرة بأكملها.
  • لا بد حنيها من معرفة أسباب الخلاف ومحاولة الوصول إلى نقاط حل مشتركة ترضي كل من الزوج والزوجة.
  • كما يجب تذكر كل من الزوج والزوجة عن أهمية الحياة الأسرية ولا بد من التنازل في بعض الحالات في سبيل المحافظة عليها.
  • وأخيرًا يجب أن يتذكر كل من الزوجين أن لكل واحد منهما مزايا وعيوب فلا بد من التغاضي عن بعض الهفوات من أجل إنجاح هذه العلاقة وجعلها لبنة أساسية لإنشاء جيل صالح.

شاهد أيضًا: حكم الطلاق بسبب عدم التفاهم

كيفية الصلح بين الزوجين

هناك العديد من القواعد التي يجب أن تتبع عند الإقدام على الصلح بين الزوجين، وم أهم هذه القواعد:

  • لا بد أولًا من معرفة أسباب الخلاف بين الزوجية ومحاولة معرفة وجهة نظر كل شخص منهم على حدا، وفي حال كان هناك ضرب أو إهانة من قبل أي من الزوجين لا بد من الاعتذار للطرف الآخر في هذه الحالة.
  • لا بد من إعطاء المجال أمام الشخص الذي أخطأ أن يبين كافة أسبابه التي دفعته لارتكاب مثل هذه الأخطاء، كما لا بد من وجود أحد من أهل الزوجة، وأحد من أهل الزوج للشهادة على ما تم الاتفاق عليه بين الزوجين.
  • لا بد من إعطاء بعض النصائح وما هي الأفعال الصحيحة لكل من الزوجين.
  • في حال كانت الزوجة تدعي أن زوجها بخيل ولا ينفق عليها ولا يؤمن احتياجاتها الرئيسية لا بد من وجود شاهدين على كلام الزوجة.
  • يجب على الشخص المُصلح أن يكون محايد ولا يتأثر بعواطف الأشخاص من حوله؛ حتى يتمكن من حل النزاع بصورة حكيمة.

شروط الحكم المُصلح بين الزوجين

هناك العديد من الشروط والتي يجب أن تكون من ضمن صفات المُحكمين وذلك من أجل أن يتمكنوا من حل الخلاف بين الزوجين، ومن أهم هذه الشروط:

  • يجب أن يتمتع كل من المحكمين بالأهلية الكاملة بأن يكونوا بالغين وغير مصابين بأي عارض من عوارض الأهلية؛ كالجنون والعته والسفه.
  • لا بد من أن يكونوا المحكمين قادرين على الإصلاح؛ أي أنهم مؤهلين للإصلاح ويعرفان كيفية الإصلاح، وما هي الأمور التي من خلاها يُمكن الإصلاح بين الزوجين.
  • لا بد أن يكون المحكمين محايدين ولا يقفون في جانب ضد الجانب الآخر، بل يجب أن يستمعا إلى كلا الطرفين بكل نزاهة؛ وذلك من أجل القدرة حقًا على الإصلاح فيما بين الزوجين.

شاهد أيضًا: 7 نصائح للزوجة لتحافظ على أسرتها

نصائح مهمة لأهل الزوجين

هناك العديد من النصائح التي يجب على أهل الزوجين التقيد بها وذلك من أجل إنجاح العلاقة الزوجية فيما بين أبنائهم، ومن أهم هذه النصائح:

  • لا بد من أن يتفهم أهل الزوجين أن لدى كل من الزوجة والزوج حياة خاصة ولا ينبغي لأي طرف من الأطراف التدخل بها، فمن حقهم وحدهم تكوين أسرة كما مُنح لهم هذا الحق من قبل.
  • يجب أن لا يتدخل الأهل بالأسرار المُتعلقة بالحياة الزوجية لأبنائهم، فهذه الأسرار يجب أن تتجاوز حدود المنزل، حتى أن إذاعة مثل هذه الأسرار قد يؤدي إلى الطلاق فيما بين الزوجين.
  • لا بد من تفهم الأهالي أن الزمن في الوقت الحالي غير الزمن الذي تربوا فيه، وبالتالي لا يُمكن لهم فرض عاداتهم وتقاليدهم على هذا الجيل الذي نشأ في الوقت الحال.
  • أن يسعى الأهل إلى المُصالحة بين الزوجين عند الحاجة، ومحاولة اتباع كافة السبل من أجل هذا الإصلاح.

أخطاء عند المصالحة بين الزوجين

هناك العديد من الأخطاء التي تركب في حال المُصالحة بين الزوجين، ومن هذه الأخطاء:

  • في حال السماح لأحد الأطراف بالحديث وحرمان الطرف الآخر من الحديث وفهم وجهة نظره.
  • في حال التغاضي عن حدوث المشكلة وعدم حلها من جذورها والاكتفاء بتقديم هدية أو مبلغ مالي في سبيل الإصلاح فقط.
  • حكم المُصلح على أي من الزوجين قبل التمعن حقًا في المشكلة ومعرف مُسببها وأسبابها.
  • إذا رفض أي من الطرف الخاطئ بالاعتراف بما بدر منه من أخطاء وعدم تنازله وتقديم الاعتذار.

طرق الاعتذار بين الزوجين

هناك العديد من الطرق التي يُمكن اللجوء إليها من قبل أي من الزوجين لمُصالحة الطرف الآخر، ومن هذه الطرق:

  • من الممكن أن يقدم الزوج المُخطئ هدية مادية أو معنوية لزوجه من أجل الاعتذار إليه وذلك بعد حل المشكلة فيما بينهم بشكلٍ أساسي.
  • من الممكن أن يقدم الشرك بعض الهتافات والمزاح مع الشريك الآخر خاصة في حال كانت المشكلة غير كبيرة ولا تستدعي إلى التدخل.
  • من الممكن أن تهيئ الزوجة جوًا مناسبًا لزوجها حتى يتمكن من حل الخلاف.
  • من الممكن اصطحاب الشريكة في نزهة ما وذلك للاعتذار لها بطريقة غير مباشرة.
  • وأخيرًا يُمكن تقديم الاعتذار بشكلٍ تقليدي وقول كلمات الاعتذار بشكلٍ مباشر.

شاهد أيضًا: نصائح للزوجة في معاملة زوجها

نصائح مهمة للزوجين

هناك العديد من النصائح التي يجب على كل من الزوجين العمل بها في سبيل الحفاظ على العلاقة الزوجية فيما بينهما، ومن أبرز هذه النصائح:

  • يجب على كل من الزوجين حفظ أسرار الزوجية وعدم الإدلاء بها لأي طرف خارجي.
  • يجب يراعي كل من الزوجين ما له من حقوق وما عليه من واجبات.
  • لا بد من حل الخلافات بين الزوجين بشكلٍ منطقي وودي.
  • يجب أن تؤسس العلاقة الزوجية على المودة والرحمة.
  • يجب التنازل في كثير من الأحيان من أجل المحافظة على العلاقة الزوجية.

وأخيرًا يُمكن القول أن الصلح أمر مهم للغاية يجب أن يسعى له الجميع في سبيل المحافظة على العلاقة الزوجية، كما تم توضيح ذلك في عنوان ما يقال في جلسة الصلح بين الزوجين، حيث أن هناك العديد من الأساليب التي يُمكن اللجوء لها في حال المُصالحة بين الزوجين، وبغض النظر عن مسبب المشكلة والأسباب التي أدت إلى هذه المشكلة.

المراجع

  1. سورة النساء , آية 19
  2. سورة النساء , آية 35
  3. سورة النساء , آية 128

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.