المرجع الموثوق للقارئ العربي

عندما افكر في عرض مشكله امام زملائي فان اول ما تفعله

كتابة : لميس ديوب

عندما افكر في عرض مشكله امام زملائي فان اول ما تفعله. المُشكلة فهي قضية تخص صاحبها على الأغلب، إذ يقع الشخص في حيرة من أمرٍ ما، ويبحث عن حلول لهذه القضية، أو أن يكون قد وضع أهدافاً لنفسه ولكن هناك عوائق تُصعب عليه تحقيق أهدافه. مما يجعله يلجأ إلى استشارة بعض المقربين منه. ومن خلال مقالنا التالي على موقع المرجع سنتحدث عن طريقة حل المشكلات.

مفهوم المشكلة

هي حالة من عدم الرضا أو نتيجة غير مرغوب فيها، والشعور بوجود عوائق لا بد من تجاوزها لتحقيق هدفٍ ما، وتنشأ من وجود عدة أسباب معروفة أو غير معروفة، وهي تحتاج لعمل دراسات عنها للتّعرف عليها ومحاولة حلها للوصول إلى الأهداف المرجوة، كما تختلف المشكلات من حيث نوعها ودرجة حدتها وتأثيرها.[1]

شاهد أيضًا: مهارة حل المشكلات يختص بها

عندما افكر في عرض مشكله امام زملائي فان اول ما تفعله

عند تعرض الإنسان إلى مشكلةٍ ما يشعر بالقلق والغموض حيال هذه المشكلة، مما يجعله يلجأ إلى البحث عن حلولٍ ممكنة، وقد يستعين بأحد المقربين له ولكن أول ما يجب أن يفعله عند عرض مشكلته على هذا الشخص هو:

  • تحديد أسباب المشكلة.

أنواع المشكلات

هناك نوعان للمشكلات، سنتحدث عنهما في الفقرة التّالية:

  • المشاكل المغلقة: هي التي تحتوي على كلّ ما يلزم من أدوات الحل، وتكون لها أجوبة دقيقة ومحددة، بمعنى أنّه يمكن تطبيقها باستخدام القوانين والمعادلات للوصول إلى الحل أو النتيجة المطلوبة، كالمسائل التي تواجه الطلبة والدارسين في المدارس والمعاهد.
  • المشاكل المفتوحة: هي المشاكل التي لا يعرف لها نتيجة أو حل محدد لنقص المعلومات والمعطيات المتعلقة بها، كالمشاكل التي تواجهنا في حياتنا، ومشاكل التصميم، ومشاكل الأعطال الصناعية، وهذا النوع من المشاكل يمكن أن يتنوع حلها، كما يمكن الوصول إلى حلول وسطية ترضي جميع الأطراف، أو أن يكون الحل هو البقاء على الوضع كما هو والتكيف معه والصبر عليه.

خطوات حل المشكلات

لا بدّ من اتباع تسلسل معين من الخطوات عند اللجوء إلى حلّ مشكلةٍ ما، للوصول إلى نتائج مرضيّة، وهذه الخطوات هي كالتّالي:[2]

  • تعريف المشكلة: وذلك من أجل وضع الأساليب والطرق والآليات المناسبة لحل المشكلة.
  • تحليل المشكلة: هو اكتشاف الدوافع التي أدت لحدوث المشكلة من خلال تقسيم المشكلة إلى أجزاء وتبسيطها.
  • وضع الحلول المناسبة: بإيجاد الحلول البديلة والإبداعية للمشكلة من أجل الوصول إلى الأهداف المنشودة.
  • اختيار الحل الأفضل: يكون بمعرفة الفرص والمخاطر للخيارات المتاحة، وبناءً عليها يتم اختيار الحل الأفضل للمشكلة.
  • التطبيق أو التنفيذ: عبر تطبيق الحل الذي وقع عليه الاختيار بعناية وبتدرج، بحيث يتناسب مع حجم المشكلة لتحقيق النتائج المطلوبة.
  • تقييم النتائج: يتم فيها التأكد من تحقيق الأهداف المنشودة من خلال تقييم النتائج ومدى فعاليتها، وهل تم الوصول إلى الحلول المناسبة للمشكلة.

بهذا نصل إلى نهاية مقالنا لليوم الذي كان تحت عنوان عندما افكر في عرض مشكله امام زملائي فان اول ما تفعله هو تحديد سبب المشكلة، وتحدثنا عن معنى المشكلة وأنواعها وتطرقنا في نهاية المقال إلى الحديث عن طريقة حل المشكلات.

المراجع

  1. kepner-tregoe.com , What is problem solving and why is it important , 26/01/2022
  2. masterclass.com , How to Develop Problem Solving Skills: 4 Tips , 26/01/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.