المرجع الموثوق للقارئ العربي

اين بويع عمر بن الخطاب

اين بويع عمر بن الخطاب، بعد وفاة النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- تولى الصحابي أبو بكر الصديق خلافة الدولة الإسلامية من بعده، وعمل على إدارة شؤون المسلمين، وقد كان أول خليفة من الخلفاء الراشدين، وحين حضرت وفاة أبو بكر الصديق، تولى الخليفة الثاني وهو عمر بن الخطاب الخلافة من بعده، وسنتعرف من خلال موقع المرجع على من هو عمر بن الخطاب ويكيبيديا، واين بويع عمر بن الخطاب، وسنتحدث عن ترشيح أبو بكر الصديق لعمر بن الخطاب للخلافة، بالإضافة إلى الحديث عن البيعة العامة والبيعة الخاصة.

من هو عمر بن الخطاب ويكيبيديا

هو أبو حفص عمر بن الخطاب العدوي القرشي، ملقب بالفاروق، ويعد عمر بن الخطاب ثاني الخلفاء الراشدين ومن كبار صحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وهو من أكثر قادة التاريخ الإسلامي نفوذًا وتأثيرًا، ويعد واحد من العشرة المبشرين بالجنة، وقد تولى الخلافة في الثالث والعشرين من شهر أغسطس خلال عام 634م، والذي يوافق الثاني والعشرين من شهر جمادي الآخرة عام 13هـ، وذلك بعد وفاة أبو بكر الصديق، واشتهر عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- بإنصافه الناس من المظالم وعدله، لذلك تمت تسميته بالفارق؛ لأنه فرَّق بين الحق والباطل.[1]

شاهد أيضًا: ماهو اسم ام عمر بن الخطاب

اين بويع عمر بن الخطاب

بعد مرض أبو بكر الصديق رضي الله عنه، وحين اشتداد المرض عليه، خاف المسلمون أن يتركوا من غير خلفة يدير شؤونهم وشؤون البلاد، فاجتمع الصحابة جميعهم في بيت أبي بكر الصديق للاستشارة فيما بينهم واختيار من تقع عليه الخلافة من بعد أبي بكر الصديق، فوقع الاختيار على الصحابي عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وأصبح الخليفة من بعد أبي بكر، وأميرًا للمؤمنين، وحاكمًا عادلاً بين الناس، وبالتالي فإن عمر بن الخطاب بويع في:

  • منزل أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه.

شاهد أيضًا: بماذا يلقب عمر بن الخطاب

ترشيح أبو بكر الصديق لعمر بن الخطاب للخلافة

استعرض أبو بكر الصديق مواقف الصحابة المختلفة ليختار من بينهم رجلاً شديدًا من غير عنف، ولينًا من غير ضعف، ووقع اختياره على اثنين من الصحابة اللذان توفرت فيهم هذه الصفات، وهما: عمر بن الخطاب، وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهما، ثم أدرك من خلال خبرته في الحكم أنّ حمل الخلافة الثقيل لن يستطيع تحمله سوى عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وبفضل مرونته السياسية فضله على غيره، وبسبب صفاته الأخرى التي تتمثل في تفضيله الخير العام على نفسه وذويه، وبسبب تطابقه مع مواقف أبو بكر في قضية الفتوح، كما أنّ عمر بن الخطاب كان رفيقًا ملاصقًا لأبي بكر خلال خلافته، وهذا الأمر جعله على اطلاع بدقائق أمور الخلافة وشؤون البلاد، لذلك تسلم الخلافة من بعد أبي بكر لأنه أهلاً لها.

شاهد أيضًا: سيرة عمر بن الخطاب مختصرة

البيعة العامَّة والبيعة الخاصَّة

تعد البيعة العامة والبيعة الخاصة من المصطلحات السياسية الإسلامية التي أضافها أبو بكر الصديق إلى معجم الفكر السياسي، حيث تتمثل البيعة الخاصة في استشارته لكبار الصحابة المتمثلون في أهل الحل والعقد ليتناقش معهم في أمر اختيار عُمر بِن الخَطاب خليفة له، وقد وجد منهم ثناء على هذا الاختيار، وكان هناك تردد من البعض أمثال طلحة بن عبيد مخافة أن يفرق المسلمين بسبب شدته، ولكن قد تلاشى هذا التردد لاحقًا، أما البيعة العامة فتتمثل في عرض قرار أبو بكر في اختيار عُمر بِن الخِطاب على الأمة، وخطابه للمسلمين في المسجد، والذين وافقوا على قراره ولم يترددوا وقالوا سمعنا وأطعنا.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي تعرفنا من خلاله على من هو عمر بن الخطاب ويكيبيديا، واين بُويع عُمر بن الخَطاب، وتحدثنا عن ترشيح أبو بكر الصديق لعمر بن الخطاب للخلافة، بالإضافة إلى الحديث عن البيعة العامة والبيعة الخاصة.

المراجع

  1. marefa.org , عمر بن الخطاب , 03/06/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.