المرجع الموثوق للقارئ العربي

من هم اهل الكتاب

كتابة : يحيى شامية

من هم اهل الكتاب؟ من بين الكثير من الأسئلة التي يطرحها المسلمين ويبحثون عن إجابتها يعدّ هذا السؤال من بين الأكثر بحثًا عن معناه، فالله سبحانه وتعالى خلق الأرض وجعلها ذلولًا للإنسان يمشي في مناكبها، وجعل فيها الناس شعوبًا وقبائل ليتعارفوا، وأرسل في كلّ أمّةٍ نذير، وجعل التفاضل بين الناس التقوى، ومن خلال موقع المرجع سيتمّ توضيح مفهوم أهـل الكتاب وبيان أحكامهم.

الرسالات السماوية

إنّ المقصود بالرسالات السماوية أنّها الشرائع الإلهية الحق التي نزلت من عند الله سبحانه وتعالى عن طريق الوحي، وهي نازلةٌ على الأنبياء والرسل الذين اصطفاهم الله سبحانه لهداية الناس، ودعوتهم إلى عبادة الله الواحد القهار، وهي التي تدعو إلى طاعته بفعل ما أمر به وترك ما نهى عنه، وهي تتصف بوحدة المصدر والهدف، فمصدرها هو الله سبحانه، هو الذي شرّعها وأنزلها على عباده، وهدفها هو تخصيص عبادة الله دون سواه، وقامت على جلب النفع للعباد ودرء المفسدة، والحكمة من اختلاف الرسالات السماوية أنّها تراعي الطبيعة الإنسانية في مراحل نموها ودرجات وعيها، والدين الإسلامي هو الكمال الجامع لكلّ الأديان، وهو يقررها أنها وحيٌ من السماء، فالدين الحق يصدّق بديانات السماء جميعها، وقد طرأ على كافّة الرسالات السماوية التي سبقت الإسلام تحريفًا وتزويرًا، ولكنّ الإسلام تكفّل الله بحفظه فهو خاتم الرسالات ومتممها وناسخها، فلا يجوز اتّباع الديانات السابقة قبل الإسلام.[1]

شاهد أيضًا: من هم المؤلفة قلوبهم فى القرآن

من هم اهل الكتاب

إنّ الغالب أنّ جميع أتباع الديانتين اليهودية والنصرانية هم أهل الكتاب، وقد اختلف أهل العلم في المراد والمقصود بأهـل الكتاب، فقد ورد في الموسوعة الفقهية أنّ الأحناف ذهبوا بقولهم أنّ أهل الكتاب هم كلّ من يؤمنون بنبي ويقرّون بكتاب، ومن ضمنهم اليهود والنصارى، ومن آمن بالزّبور وصحف إبراهيم، فهم كلّ من يعتنق دينًا سماويًا، أما جمهور أهل العلم أنّ المراد بأهـل الكتـاب فقط اليهود والنصارى بكلّ فرقهم دون غيرهم من المؤمنين بغير الإنجيل والتوراة، وهو قول ابن عباس وقتادة ومجاهد وغيرهم، فصحف إبراهيم وداود لم تكن تتضمن الأحكام بل هي مواعظ وأمثال، والرسل هم الذين يوصفون بالبعث والإرسال والمنزل من عند الله هو كتب الله كالتوراة والإنجيل، وقد بيّن أهل العلم أن أهـل الكتاب هم اليهود والنصارى مهما كانت أنسابهم، فخصوص الرسالة بأن أرسل موسى وعيسى لبني إسرائيل لا ينفي أن يكون لهم تبعٌ من غير أجناس البشر، ومن غير أقوامهم، فاليهودية والنصرانية هم أهل الكتـاب ويجوز نكاح نسائهم من المحصنات، وتجوز ذبائحهم المهلة لله والله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: من هم الاسباط

أهل الكتاب في القرآن الكريم

إنّ القرآن الكريم هو كلام الله الذي يشمل كلّ الأمور التي يمكن أن تكون في الدنيا، وقد ذكر أهل الكتاب في آياته في الكثير من المواضع، وفي الكثير من الأحوال ولعلّ مما ورد في أهل الكتاب في القرآن الكريم ما يأتي:[3]

  • مدح القرآن الكريم أهل الكـتاب بتلاوتهم للكتاب الذي أُنزل عليهم بقوله تعالى: {الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَٰئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ ۗ وَمَن يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ}.[4]
  • ذمّ القرآن الكريم أهل الكتاب في مواضع عدّة لعدم أخذهم بكتاب الله المنزل في القرآن وإعراضهم عنه، كما في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ آمِنُوا بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقًا لِّمَا مَعَكُم مِّن قَبْلِ أَن نَّطْمِسَ وُجُوهًا فَنَرُدَّهَا عَلَىٰ أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ ۚ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا}.[5]
  • ذكر القرآن الكريم أهل الكتاب وهو يدعوهم لوحدانية الله تعالى، ويضع عليهم الحجّة والبرهان، ويأمرهم بعدم الغلو في دينهم، وعدم تقول الأكاذيب فيه، كقوله تعالى: {يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ ۚ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ ۖ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ۖ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ ۚ انتَهُوا خَيْرًا لَّكُمْ ۚ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۖ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ ۘ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا}.[6]

شاهد أيضًا: من هم الروم حاليا

سبب تسمية أهل الكتاب

من خلال الخوض في من هم اهـل الكتـاب، فإنّ سبب تسمية أهـل الكتاب بهذا الاسم يغدو واضحًا لأولي الألباب، فأهل الكتاب هم اليهود والنصارى، وقد سمّوا أهل الكتاب لأنّ الله سبحانه وتعالى أنزل عليهم كـتابين سماويين، وهما التوراة والإنجيل، فالتوراة نزل على موسى عليه السلام، والإنجيل نزل على عيسى عليه السلام، وكلاهما نزلا على بني إسرائيل، وفي بعض الأحيان يقال لهم أهل الكتابين والله أعلم.[7]

حكم أهل الكتاب في الإسلام

بيّن أهل العلم من خلال توضيحهم من هم اهل الكتاب عديد الأحكام التي تتعلّق بأهل الكتاب في الإسلام، وذلك استنادًا بأدلّةٍ شرعية من القرآن والسنة، وفيما يأتي بعض الأحكام في أهل الكتاب:[8]

  • إنّ القرآن الكريم يدلّ مع السّنة الشريفة وإجماع أهل العلم أنّه من اتّخذ غير الإسلام دينًا فقد كفر، وهو في الآخرة من الخاسرين.
  • وقد جاء النص القرآني صريحًا في أهـل الكتاب الذي يصفهم أنّهم لم يؤمنوا برسول الله صلى الله عليه وسلم، وأشركوا بالله، وجحدوا بنبوّة الأنبياء، والإيمان بتطلب أن يؤمن الشخص بكلّ الرسل والأنبياء، ومن لم يفعل ذلك فقد كفر.
  • أباحت الشريعة الإسلامية طعام أهل الكـتاب، لكنّ ذلك لا ينافي كفرهم بالله، فالله حكم بكفرهم في النص القرآني ولا مبدل لحكمه سبحانه أحدٌ سواه.
  • قد وردت بعض الآيات التي تبشر أهل الكتاب بالجنة، وهي خاصّة بالموحدين منهم الذين آمنوا بالله ورسله، ولم يشركوا بالله أحدًا ولم يبلغوا بعثة رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • يا جوز قول أنّ اليهود والنصارى ليسوا بكفار فهو قولٌ يخالف قول القرآن الكريم، وهذا غير جائز.

من هم أهل الذمة

إنّ أهل الذمة هم الّذين قبلوا العيش والاستقرار في البلاد الإسلاميّة الّتي يسود فيها الحكم الإسلاميّ والشّرعيّ الصّحيح، وهم الذّين قبلوا العيش بين المسلمين ودفع الجزية كاملةً، وارتضوا الحكم الشّرعيّ والسّيادة الإسلاميّة عليهم، فلا يشاركون في حربٍ مع المسلمين أو ضدّ المسلمين، ولا يؤذونهم ولا يقتلون مسلمًا ولا يبنون الكنائس أو المعابد، قال الله جلّ وعلا: {لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ * إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ}.[9] فالله تبارك وتعالى قد رفع الحرج عن المسلمين الّذين يتعايشون مع أهل الذّمة الّذين ارتضوا العيش في ظلّ الإسلام، وبيّن الضّوابط في التّعامل معهم، والقواعد الّتي يجب على أهل الذّمة التزامها مع المسلمين.[10]

شاهد أيضًا: هل يجوز للمسلم الزواج من يهودية

بذلك نكون قد وصلنا وإيّاكم لختام المقال من هم اهل الكتاب، والذّي قد قدّمنا فيه تعريفًا بالرسالات السماوية، وعرّفنا اهل الكتاب في القرآن الكريم وحكمهم في الإسلام، كذلك سبب تسميتهم بهذا الاسم، وأخيرًا ود في مقالنا تعريفًا بأهل الذّمة من اهل الكتاب.

المراجع

  1. islamweb.net , نظرة الإسلام إلى الديانات السماوية السابقة , 16/01/2022
  2. islamweb.net , من هم أهل الكتاب , 16/01/2022
  3. saaid.net , أهل الكتاب في الخطاب القرآني , 16/01/2022
  4. سورة البقرة , الآية 121
  5. سورة النساء , الآية 47
  6. سورة النساء , الآية 171
  7. binbaz.org.sa , أهل الكتاب وحكمهم , 16/01/2022
  8. islamweb.net , حكم أهل الكتاب , 16/01/2022
  9. سورة الممتحنة , الآية 8-9
  10. saaid.net , أهل الذمة: قراءة بين النصوص الشرعية والواقع , 16/01/2022

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.