المرجع الموثوق للقارئ العربي

من سكن الارض قبل البشر

كتابة : سماح أحمد

من سكن الارض قبل البشر هذا السؤال الذي شغل الكثير من العلماء والباحثين كما أنه لا تزال هناك بعض الأبحاث القائمة من الكثير من علماء الأنثروبولوجيا حول معرفة من هم سكان الأرض الأولى وهل لازالوا موجودين أم اختفوا وكيف كانت البدائية وما هو رأي الدين في ذلك، فجميع هذه النقاط سوف نستعرضها بالتفصيل داخل هذا المقال عبر موقع المرجع من سكن الارض قبل البشر، والتطور البشري على الأرض، وحقيقة أنّ سيدنا آدم-عليه السلام- أول من سكن الأرض.

المخلوقات التسعة أول من سكن الأرض

لمعرفة من سكن الأرض قبل البشر سجلت بعض الأبحاث بأنه هناك تسعة أنواع بشرية على الأرض قبل الإنسان العاقل وهذا قبل 300000 عام ولكن في يومنا هذا لا يوجد غير الإنسان العاقل فقط

وهذه الأنواع البشرية الأولية هم إنسان نياندرتال Homo neanderthalensis وكانوا يعملون لذا كانوا يتأقلمون مع سهول أوروبا ذات الطقس البارد وسكن النوع الآخر من البشر وهم الدينيسوفان في آسيا بينما عاش الإنسان الأكثر بدائية في إندونيسيا وعاشوا Homo rhodesiensis في وسط إفريقيا وعاش أنواع أخرى مثل Homo naledi في جنوب إفريقيا أيضاً، Homo luzonensis في الفلبين وعاش Homo floresiensis hobbits” في إندونيسيا و Red Deer Cave People وكن هذا النوع يتصف بالغموض وكانوا يعيشون في الصين

ولكن قبل 10000 عام من يومنا الحالي اختفت جميع الأنواع التسعة وكان هذا الاختفاء يشبه الانقراض الجماعي بالرغم من عدم وجود أي كوارث بيئية واضحة الحدوث في ذلك التاريخ ولكن مع الدراسات تم اكتشاف إن تاريخ انقراض هذه الأنواع يزامن تاريخ انتشار نوع جديد من البشرية والذي تطور منذ 260.000 إلى 350.000 سنة في جنوب إفريقيا وهو الإنسان العاقل Homo sapiens فقد تسبب ظهور الإنسان المعاصر إلى اختفاء أو حدوث انقراض جماعي لهذه الأنواع البدائية، وأدى هذا إلى تدمير بعض من الغابات وبعض السهول من أجل الاهتمام بأنواع أخرى من الزراعة مما أدى إلى تغيير ملحوظ في المناخ تبعاً لنقص مساحات من الغابات.[1]

من سكن الارض قبل البشر

تظهر الحفريات والأبحاث القائمة على معرفة من سكن الأرض قبل البشر فكانت جميع الأبحاث تدل بأن البشر هم أوائل سكان الأرض، حيث تم إثبات أنه قبل آلاف السنين من وصول الإنسان العاقل كان هناك إنسان نياندرتال الذي تم إثبات وجوده من خلال الحمض النووي الخاص بهم والذين كانوا يعيشون في أوراسيا كما توجد بعض الإثباتات الأخرى على ذلك مثل وجود الكهوف والحفريات والآلات الموسيقية وهذا ما أثبت بأنهم كانوا على قدرة عالية من التخطيط والتفكير والتواصل

كما وجد الحمض النووي الخاص بالإنسان القديم في شرق آسيا وأستراليا وبولينيزيا وهذا النوع من البشر القديم كان يسمى ينيسوفان وأنواع أخرى من الحمض البشري.[1]

اقرأ أيضًا: موعد العاصفة الشمسية 2021 التي ستضرب الأرض

السبب وراء اختفاء أول من سكن الأرض

السبب الأكثر تقارب للواقع وراء الانقراض الجماعي أو الإبادة الجامعية أو الاختفاء هو قضاء البشر القدامى على بعضهم البعض وهذا بسبب الأسباب الآتية:[1]

  • الكثافة السكانية حينها أو مضاعفة أعداد الأنواع البشرية حيث أثبتت الأبحاث والتجارب بأنه ييتم مضاعفة العدد الخاص بهم كل 25 عاماً
  • بالإضافة إلى عدم وجود حيوانات مفترسة
  • عدم الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة للبشر
  • زيادة النمو البشري المعاكس لنقص وجود الغذاء الكافي مما أدى إلى وجود جفاف
  • شدة برودة فصل الشتاء وعدم وجود موارد تساعد على التكييف في هذا البرد القارس
  • الإفراط د الزافي حصاد الموارد مما أدى إلى حدوث صراع بين القبائل أو الأنواع المختلفة
  • الصراع والنزاع على الأراضي

جميع هذه الأسباب كانت سبباً كافياً للانقراض الجماعي لكافة الأنواع البشرية الأولية.

خلق البشر

خلق البشر ظهر عند ظهور البشر الأوائل أي منذ حوالي مليوني عام أي قبل وقت طويل من ظهور الإنسان الحديث والمعروف باسم الإنسان العاقل، ولا يزال حتى الآن هناك الكثير من علماء الأنثروبولوجيا يكتشفون كيف تفاعلت مجموعات مختلفة من البشر وتزاوجت مع بعضها البعض خلال هذه الفترة الطويلة في فترة ما قبل التاريخ ونتيجة هذه الأبحاث الأثرية فقد اكتشفوا بعض المعلومات المهمة مثل الآتي

البشر القديم

وهو أول الأشياء التي وجدت على الأرض وهو “الإنسان” ولا يزال العلماء لا يعرفون تحديداً متى أو كيف تطور البشر القديم ولكنهم استطاعوا تحديد عددًا قليل فقط منهم، حيث كان يدعى البشر القديم بالبشر الماهر أو الإنسان الماهر، وهذا الإنسان القديم عاش منذ حوالي 2.4 مليون إلى 1.4 مليون سنة في شرق وجنوب إفريقيا والبعض الآخر عاش في شرق أفريقيا منذ حوالي 1.9 مليون إلى 1.8 مليون سنة

وكان يطلق عليهم اسم “الرجل المستقيم” وذهب منهم البعض من جنوب إفريقيا إلى الصين وإندونيسيا من حوالي 1.89 مليون إلى 110.000 سنة مضت، كما أثبت الأبحاث أيضاً عن تزاوج هذا النوع من البشر مع نوع إنسان نياندرتال ودينيسوفان وهذا تبعاً لبحث منشور في عام 2020 في Science Advances وهذا منذ حوالي مليوني عام مضى.

إنسان نياندرتال ودينيسوفان

في أواخر فترات البشر القدامى ظهر إنسان نياندرتال ودينيسوفان ومجموعات بشرية أخرى قليلة، اكتشف العلماء الحمض النووي الخاص بإنسان النياندرتال في القرن التاسع عشر ولكن تم اكتشاف إنسان دينيسوفان في عام 2008 كما أظهرت الأبحاث بأن هذين النوعين لا يتزاوجان من بعضها البعض أبدا بل تزاوجوا مع الأنواع التي ظهرت بعد ذلك

وقال أستاذ “روجرز” وهو أستاذ في علم الأنثروبولوجيا والبيولوجيا في جامعة يوتيا بأن علماء الآثار قاموا باكتشاف آثار لأنواع البشر القديمة المختلفة ولكنهم وجدوا معلومات عن إنسان الدينيسوفان أقل بكثير من المعلومات المكتشفة عن إنسان نياندرتال بالإضافة إلى أنهم اكتشفوا أيضاً قاموا بالتزاوج مع بعضهم البعض في سيبيريا لأكثر من 100 ألف عام وأثبتوا ذلك من خلال الحمض النووي الخاص بفتاة تبلغ 13 عاماً داخل كهف منذ حوالي أكثر من 90 ألف عام وعند الكشف عن هذا الحمض النووي تم اكتشاف أن والدة الفتاة من إنسان نياندرتال وأن والدها كان من دينيسوفان.[2]

التطور البشري

لا يزال العلماء يبحثون حتى الآن حول التطور البشري أو التزاوج بين المجموعات البشرية المختلفة وصولاً حتى الإنسان المعاصر، وهناك بعض الأبحاث الذي نشرت بأن إنسان نياندرتال قد تزاوج مع الإنسان الحديث بعد هجرتهم من إفريقيا إلى أوروبا وآسيا وهذا منذ حوالي 70000 عام، ورغم قلة المعلومات المكتشفة عن إنسان دينيسوفان وتحركاتهم لكن هناك بعض الأبحاث التي تشير إلى تزاوج إنسان الدينيسوفان مع الإنسان الحديث في آسيا وأستراليا منذ الفترة ما بين 50000 و 15000 عام

ومنذ فترة قريبة أوضحت الأبحاث بأن هناك سلالات من الأشخاص أفريقية الأصل بأن لديهم جذوراً بشرية من أصل إنسان نياندرتال وهذا لأن أسلافهم من هذا النوع من البشر لم يغادروا إفريقيا ذهاباً إلى أوروبا وآسيا مثل باقي المجموعات، وفي بحث صدر في كانون الثاني (يناير) لعام 2020 كشف بأن هناك بعض السكان المعاصرين في جميع أنحاء إفريقيا يحملون قدرًا كبيرًا من الحمض النووي التابع لإنسان نياندرتال وقال الباحثون بأن هذا قد يرجع إلى هجرة البشر المعاصرين إلى إفريقيا على مدى العشرين ألف سنة الماضية أي خلال فترة ما بعد التزاوج مع إنسان نياندرتال في أوروبا وآسيا.[2]

اقرأ أيضًا: العاصفة الشمسية 2021 تهدد الانترنت في العالم

هل كان سيدنا آدم أول من سكن الأرض

لم يذكر في الكتاب أو السنة أي دلالة على أن هناك قوماً سكنوا قبل آدم عليه السلام ولكن انقسم المفسرين والصحابة والتابعين حول مقولتين وهم

  • المقولة الأولى

إن أول من سكن الأرض هم الجن الذي خلقهم المولى عز وجل من النار وهذا رأي أكثر أهل التفسير، كما رواه الطبري في تفسيره عن ابن عباس رضي الله عنه قال (أول من سكن الأرض الجن فأفسدوا فيها وسفكوا فيها الدماء وقتل بعضهم بعضا)

كما روى بسنده عن الربيع بن أنس حيث قال (إن الله خلق الملائكة يوم الأربعاء وخلق الجن يوم الخميس وخلق آدم يوم الجمعة فكفر قوم من الجن فكانت الملائكة تهبط إليهم في الأرض فتقاتلهم فكانت الدماء وكان الفساد في الأرض).

  • المقولة الثانية

بأنه لا يوجد سكان على الأرض قبل سيدنا آدم عليه السلام حتى من الجن أو غيرهم وهذا ما رواه الطبري في تفسيره عن عبد الرحمن بن زيد قول الله تعالى في ذكره للملائكة “إني أريد أن أخلق في الأرض خلقا وأجعل فيها خليفة وليس لله يومئذ خلق إلا الملائكة والأرض ليس فيها خلق”[3].[4]

شاهد أيضًا: بسبب وقوع القمر بين الشمس والأرض تحدث ظاهرة

وبذلك يكون انتهى المقال بعد استعراض أهم الأفكار الخاصة حول من سكن الارض قبل البشر بكافة أنواع البشرية من البشر القدامى وما هو دل على وجودهم وعدد السنوات التي ظل وجودهم على الأرض وأين كانوا يعيشون قبل وبعد الهجرة وأيضاً لم ننسى ذكر رأي الدين والشريعة حول هذا الأمر.

المراجع

  1. scroll.in , 300,000 years ago, nine human species lived on Earth. Did homo sapiens exterminate the others? , 27/11/2021
  2. history.com , How Did Humans Evolve? , 27/11/2021
  3. سورة البقرة , الآية 30
  4. islamqa.info , هل كان قبل آدم عليه السلام على الأرض أحد ؟ , 27/11/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.