المرجع الموثوق للقارئ العربي

من هو الصحابي الذي لقب بداهية العرب

كتابة : أيوب شامية

من هو الصحابي الذي لقب بداهية العرب هو السّؤال الذي سيجيب عنه هذا المقال. وهو غالباً ما يُطرح من قِبل المهتمّين بالدّين الإسلاميّ وشخصيّاته؟ فمن المعروف أنّ صحابة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يطلق عليهم العديد من الألقاب والأسماء. كلٌّ بحسب ما يشتهر به. ويهتمّ موقع المرجع بإخبارنا عن أسماء الصّحابة وألقابهم، وبيان شخصيّة الصّحابي الذي لقّب بداهية العرب، وذكر سيرة حياة هذا الصّحابي.

من هو الصحابي الذي لقب بداهية العرب

إنّ الصحابي الذي لقب بداهية العرب هو عمرو بن العاص رضي الله عنه. وهو قائدٌ عسكريٌّ فذ، اشتهر بحنكته في قيادة جيوش المسلمين. فقد شارك في الكثير من المعارك تحت لواء الإسلام،  كان صحابيّاً جليلاً حيث أنّه عاصر النّبي صلى الله عليه وسلّم. ولعمرو بن العاص إنجازاتٍ كبيرةٍ في الإسلام، وخاصّة في فتح شمال افريقيا وتأسيس أسس الدّولة الإسلاميّة فيها.

كان رضوان الله عليه داهيةً من دهاة العرب وأذكيائها. وكان -رضي الله عنه- صاحب فكرٍ ورأي عظيمين، ولحنكته وعبقريّته أرسلته قريش قبل إسلامه خلف المسلمين الذين هاجروا إلى الحبشة، ليعيدهم إلى جزيرة العرب ولتتمّ محاسبتهم على تحدّيهم الكفّار، ورغم حنكته وبراعته إلّا أنّه عاد خائباً من تلك المهمّة، ورغم ذلك فقد اكتسب شهرةً واسعة لما عرف عنه من الدّهاء، لأنّه واسع الحيلة وعبقريٌّ في تدبير الأمور، لذلك سمّي بداهية العرب.[1]

شاهد أيضًا: من هو الصحابي الذي شرب دم الرسول صلى الله عليه وسلم

عمرو بن العاص

عمرو بن العاص هو أبو عبد الله بن وائل بن هاشم، السهميّ القرشيّ، ينتهي نسبه إلى كعب بن لؤي. ولد في مكّة المكرّمة سنة خمس مائة وثلاثة وسبعون للميلاد و كذلك عاش فيها. وقد كان قومه بنو سهم ذو مكانةٍ عاليةٍ في الإسلام وفي الجاهليّة. ووالده العاص بن وائل كان تاجراً غنيّاً سيّداً من سادات قريش وأصحاب الشّرف الرّفيع فيها. وبذلك نشأ عمرو بن العاص في بيت مترف وعائلةٍ غنيّة.

كذلك من صفاته أنّه كان فصيح اللّسان قويّ الحجّة. قويّ البنية بارعاً في القتال بالسّيف وغيره. دخل في عالم التّجارة مبكراً وهذا أكسبه سعة الأفق ومعرفة النّاس، كان قائداً عسكريّاً فتحت مصر على يديه. وكان محطّ أنظار الخلفاء الرّاشدين كلّهم في عهدهم.[1]

شاهد أيضًا: من هو الصحابي الذي غسلته الملائكة

إسلام عمرو بن العاص

جلس عمرو بن العاص مع قومه يتباحثون أمر الإسلام بعد الخندق، فقرّروا أنّ يرسلوا عمرو إلى ملك الحبشة النّجاشيّ ليعيد لهم المسلمين الذي هاجروا إليه، فلمّا طلب ذلك من ملك الحبشة غضب منه وزجره، ورفض تسليمه المسلمين لأنّه علم أن النّبي -صلّى الله عليه وسلّم- على الحق وأنّه رسول الله للنّاس. عاد عمرو بن العاص إلى مكّة ليخبر النّاس برفض النّجاشيّ لطلبهم، وجلس يتتبّع أخبار المسلمين في مكّة والمدينة.

ثمّ مضى -رضي الله عنه- إلى المدينة قاصداً رسول الله ليعلن له إسلامه، يقول عمرو بن العاص عن إسلامه: ” ثم خرجتُ عامدًا لرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ لأُسلمَ فلقيت خالدَ بنَ الوليدِ وذلك قُبيلَ الفتحِ وهو مُقبلٌ من مكةَ فقلتُ أين أبا سليمانُ قال واللهِ لقد استقام المَنسمُ إنَّ الرجلَ لَنبيٌّ اذهبُ واللهِ أُسلمُ فحتى متى قال قلتُ واللهِ ما جئتُ إلا لأُسلمَ قال فقدِمْنا على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فتقدَّم خالدُ بنُ الوليدِ فأسلمَ وبايع ثم دنوتُ فقلتُ يا رسولَ اللهِ أُبايعُك على أن تغفرَ لي ما تقدَّم من ذنبي ولا أذكرُ وما تأخَّر قال فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يا عمرو بايِعْ فإنَّ الإسلامَ يجبُّ ما كان قبله وإنَّ الهجرةَ تجبُّ ما كان قبلَها قال فبايعتُه ثم انصرفتُ”.[2] وبذلك أسلم صحابيّان جليلان في نفس اليوم، وكان في إسلامهما عزٌّ للإسلام والمسلمين.[3]

شاهد أيضًا: من هو ذو القرنين ولماذا سمي بهذا الاسم

أول مهمة لعمرو في الإسلام

بعد بيان من هو الصحابي الذي لقب بداهية العرب لا بدّ من ذكر أول مهمة لعمرو في الإسلام. فلم يكن تأخر إسلام عمرو بن العاص سبباً في إنكار مكانته وحنكته. فنظراً لما يملكه من فطنةٍ وقوّة وذكاء أوكل له النّبيّ  -صلّى الله عليه وسلّم- مهمّته الأولى في الإسلام، وهي حينما أرسله النّبيّ ليفرّق جمعاً من بنو قضاعة أراد غزو المدينة، فخرج عمرو بسريّة ذات السّلاسل على ثلاثمائة مسلم، ونظراً لكثرة الأعداء مدّه النّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- بمائتي رجلٍ من المهاجرين والأنصار من الصّحابة الكرام، ومن بينهم أبو عبيدة بن الجرّاح وفيهم أبو بكر وعمر بن الخطّاب، فتولّى عمرو بن العاص قيادة الجيش وحقق نصراً كبيراً، وأظهر بهذه المعركة بديهته وحسن تدبيره وعبقريّته، وسرّ بذلك رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.[1]

عمرو بن العاص في عهد أبي بكر

قد لمع اسم الصحابي الذي لقب بداهية العرب عمرو بن العاص في مجال الإدارة والولاية والقيادة، فقد كان خير قائد للجيوش الإسلاميّة ومن خيرة الولاة في عهد الخلفاء الرّاشدين أبي بكر وعمر وعثمان وكذلك في عهد الخليفة الأمويّ معاوية، فقد شارك في الحروب الّتي وقعت في عهد أبو بكرٍ الصّدّيق رضي الله عنه ضدّ المرتدّين، وشهد حرب الرّدّة وأحرز فيها انتصاراً عظيماً للمسلمين، كما ولّاه الخليفة جيشاً من الجيوش الّتي توجهّت لفتح بلاد الشّام، فكان على يديه توحيد الجيوش الإسلاميذة تحت قيادة واحدة، وفتحت على أيديهم بلاد الشّام، وإن عمر بن العاص رضي الله عنه  قد ساهم في العديد من المعارك الّتي هزم فيها المسلمون الرّوم في اليرموك، وفتح دمشق وفتح الأردن، وفتح فلسطين أيضاً عدا قدس العاصمة، فكان رضي الله عنه واسطةً ووسيلةً لفتح خير البلاد وأحسنها والله أعلم.[4]

عمرو بن العاص في عهد الفاروق

فتحت على يدي عمرو بن العاص في عهد أمير الممؤمنين الفاروق عمر رضي الله عنه الكثير من البلاد، فقد استأذن عمرو بن العاص أمير المؤمنين بأن بفتح مصر، حيث خاض عمرو الكثير من المعارك إلى ان تمكّن من فرض الحكم الإسلاميّ والسّيطرة على مصر كاملةً، وهزم البيزنطيين وردهم منها، ووضع اتّفاقيّات صلحٍ بين المسلمين والبيزنطييّن، ثمّ تولّى حكم مصر بأمرٍ من عمر بن الخطّاب رضي الله عنه، وأنشأ بها مدينة الفسطاط، وبنى بها أوّل مسجدٍ بني في مصر، وقد سمّاه المصريّون لاحقاً باسمه مسجد عمرو بن العاص رضي الله عنه والله أعلم.[5]

وفاة داهية العرب

كذلك الخوض في بيان من هو الصحابي الذي لقب بداهية العرب يقتضي الحديث عن وفاته، فقد توفّي الصّحابيّ الجليل عمرو بن العاص في السّنة الثّالثة والأربعين للهجرة المباركة، وكان قد بلغ من العمر أربعاً وتسعين عاماً، ويذكر أنّ يوم وفاته كان أوّل أيام عيد الفطر، كما روي عنه أنّه كان يردّد وهو يحتضر: اللهمّ إنّك أمرتني فلم أأتمر، وزجرتني فلم أنزجر، اللهمّ لا قويّ فأنتصر، ولا بريء فأعتذر، ولا مستكبر بل مستغفر، لا إله إلّا أنت، وقيل أنّه ظلّ يردّدها حتّى فارقت الرّوح الجسد والتحقت بالرّفيق الأعلى، وقد توفّي في عهد الخليفة الأمويّ معاوية بن أبي سفيان، حيث دفنه المسلمون في أرض مصر في المقطم والله أعلم.[4]

الصحابي الذي لقب بداهية العرب عمرو بن العاص رضي الله عنه وأرضاه، هو الصّحابيّ الجليل الّذي كانت له العديد من البصمات العظيمة في التّاريخ الإسلاميّ من فتوحاتٍ ومعارك سوغيرها، حيث ذكر هذا المقال سيرته، وقصّة تلقيبه بداهية العرب، كما ذكر فيه تاريخ الفتوحات الّتي جرت على يده في عهد الخلافة الرّاشديّة.

المراجع

  1. marefa.org , عمرو بن العاص , 06/03/2021
  2. إرواء الغليل , الألباني/عمرو بن العاص/5/122/إسناده حسن أو قريب منه
  3. islamweb.net , قصة إسلام عمرو بن العاص , 06/03/2021
  4. islamstory.com , عمرو بن العاص في التاريخ , 06/03/2021
  5. islamstory.com , قصة الإسلام في مصر , 06/03/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.